recent
روايات مكتبة حواء

رواية جعلتني ملتزما الفصل الخامس عشر 15 بقلم ايزيس

رواية جعلتني ملتزما الفصل الخامس عشر 15 بقلم ايزيس 

في مكان مجهول

الشاب اخد حبيبة ونيمها ع السرير وكانت لسة فاقدة الوعي وفجأة
هشام..........اخير وصلتي مكانك الحقيقي يا حبيبة قلبي
هشام قلع حبيبة النقاب وفضل باصص في ملامحها لانه من خمس سنين من لما لبست النقاب ف أولي جامعة وهو ما لمحش حتي وشها
وبعد فترة مش طويلة اوي بدأت حبيبة تفتح عينيها وماسكة راسها من الالم
بصت لقت هشام قدامها فقدت النطق مش قادرة تتكلم عينيها بس بتتكلم ف صمت دموعها شلالات وقلبها هيقف من الرعب حطت أيدها علي وشها ما لقيتش النقاب وهو باصص لها بنظرة كده بتقول انا عاشق مجنون
حبيبة ف اللحظة دي مش قادرة تتكلم بس قلبها المؤمن هو اللي بيتكلم حطت ايديها علي بطنها ورددت الآية الكريمة
(إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا)
اي ايمان ف قلبك يا حبيبة ..ثقتها في ربنا أنه عمره ما هيضيعها إيمانها بالآية الكريمة
(وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48) ) هي اللي بقت مسيطرة عليها
هشام قرب من السرير اللي هي قاعدة عليه وقال بكل حب وهدوء
هشام ....حبيبة اناااا......بس هي ما خلتهوش يكمل كلامه بدأت تتكلم بصوت عالي وتردد الآية الكريمة
(۞ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) فضلت ترددها من غير توقف الرعب دب ف قلب هشام هو كان نفسه يلمس وشها بايده بس مش عارف ليه دلوقتي مش قادر
هشام ...فقد أعصابه ....واتكلم بصوت مرعب....بس كفاية كده أنا مش هأذيكي أنا هخيرك بين حاجتين وانتي اللي هتختاري بدون ما اجبرك علي حاجة انتي بنت عمي يا حبيبة وعمري ما أذيكي
بقلمي: إيزيس بنت الصعيد
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
عند أدم
أدم كان في العربية بيسوق زي المجنون متجه للمكان اللي حبيبة مخطوفة فيه ازاي بقا عرف ؟؟؟!!!!!
&&&&&&& فلااااااااش باااااااك -&&&&&&&&
قبل خطف حبيبة وبعد ما نزلت من شركة أدم بنص ساعة بالظبط
في مكتب أدم
أدم بيتصل بحبيبة يطمن هي وصلت البيت ولا لسة بس مافيش رد أدم قلق رن ع حسن السواق برضو مافيش رد كان هيتجنن هو حاسس أنه في حاجة غلط رن علي مامته
اللي قالتله لسة ما وصلتش
مروان ....ايه يا آدم لسة ما عرفتش توصل لحبيبة
أدم ماردش واخد مفاتيح عربيته وجري ومروان وراه
وهو سايق ع الطريق لقي عربية حبيبة وجمبها حسن اللي فاق بس رأسه بتنزف
نزل أدم زي المجنون من العربية وراح ل حسن اللي حكاله كل حاجة
أدم في اللحظة دي مش عارف يفكر وبعدين واخيرا افتكر حاجة.
أدم.......السلسلة وجري ع العربية جاب تليفونه
مروان .....سلسلة ايه أنا مش فاهم حاجة
أدم ......السلسة اللي جبتها لحبيبة.فيها GPS (جهاز تتبع)
أدم بص ف الفون بتاعه لقي حبيبة متجهة للمنصورة ولسة ف الطريق
أدم .....يلا يا مروان أنا عرفت المكان
مروان ....أنا هكلم الظابط سيف يجيب قوة ويحصلنا
أدم ...يلا مافيش وقت
&&&&&&& باااااااك. &&&&&&&&&&
بقلمي :إيزيس بنت الصعيد
أدم بيسوق زي المجنون ....وديني يا هشام لو اذيت حبيبة لاشرب من دمك كان متوتر وأيديه بترتعش شافه مروان اللي خلاه وقف العربية وساق مروان بداله لانه كان فاقد اعصابه
مروان ....اهدي يا آدم ربنا هيستر إن شاء الله ( صنائع المعروف تقي من مصانع السوء) وحبيبة ملتزمة وتعرف ربنا اكيد هيحفظها
أدم حابس دموعه بالعافية كل ما يتخيل أنه مراته عند هشام المختل عقليا بدأ يدعي ربنا ف سره أنه يحفظله حبيبة
&&&&&&&&&&&&&&&&
عند هشام
حبيبة بعد ما سمعت هشام بيقول انها بنت عمه استجمعت قوتها وقدرت تتكلم
حبيبة ..باستهزاء ..... ابن عمي ...بجد انت ابن عمي ..ابن العم هو الاخ ..انت عمرك ما حسستني انك اخويا انت كنت بتخوفني بنظراتك من وانا طفلة
انا واختي مالناش اخ كان المفروض تبقا انت اخونا تبقا سندنا وبابا كان بيحبك زي ما تكون ابنه بالظبط بس انت عمرك ما قدرت دا
هشام ....بصوت عالي .....غلط عمي عمره ما اعتبرني اكتر من خدام عنده دراعه اليمين اللي بيستر علي بلاويه كلها
استخسرك فيا وادكي لادم رغم أنه كان عارف أنه أدم صايع ومقطع السمكة وديلها ...بس وافق عشان مصلحته عشان يستغل تصاميم أدم وانا اللي كنت زي الكلب عنده بخدمه بإخلاص ركني ع الرف ولا كأني كنت خاطبك منه
اسمعي يا حبيبة قدامك خيارين تسافري معايا بارادتك واسيب أدم ف حاله ولا اسيبك تمشي دلوقتي بس قبل ما هتوصلي البيت هكون قاتل أدم زي ما قتلت عمي لما حب يحرمني منك
حبيبة صرخت لما عرفت أنه هشام قتل باباها هي كل دا وفاكرة باباها مات موتة عادية مش مقتول أدم خبي عليها عشان يخفف المها
انت مجنون انت مش بني ادم حرام عليك هتروح من ربنا فين ربنا مش هيسيبك يمهل ولا يهمل ...وقالت الاية الكريمة
وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42)
هشام ....حبيبة أنا مش عايز اسمع غير جملة واحدة اخترتي ايه
حبيبة ....أنا هاروح معاك
هشام ....بحب .. ..بجد يا حبيبة..طب يلا بسرعة مافيش وقت لازم نمشي بسرعة من هنا الشرطة اكيد بتدور عليا أنا هجيب طيارة عمي ونسافر علي طول
حبيبة ..بهدوء ..ماشي بس بشرط
هشام ...ايه شرطك
حبيبة ....عايزة اتوضي واصلي العصر
هشام ...بس كده عادي صلي يا ستي براحتك
وفعلا اتوضت حبيبة وبدأت تصلي عدت نص ساعة وحبيبة لسة بتصلي
دخل هشام فضل مستني حبيبة تخلص صلاة بس مافيش هي بتصلي متواصل من غير ما تسلم
هشام هيتجنن مش عارف يتصرف طب يشلها وياخدها غصب عنها بس هو مش عايز يخوفها منه اكتر
هشام بصوت مرعب .......حبيبة كفاية صلاة
حبيبة اترعبت من صوته وجسمها كله ارتعش لكن اتجاهلت كلامه ولسة هيمسكها من أيدها سمع صوت هز اركان الفيلا المهجورة اللي كان قاعد فيها
أدم .....هشاااااااااام ..اطلع يا جبان أنا عارف انت اللي خطفت حبيبة ...هشااااااااااااام
في اللحظة دي حبيبة انهارت علي سجادة الصلاة بس برضو ما بطلتش تصلي فضلت تعيط بصوت عالي وتشهق وهي بتصلي وتردد الحمدلله الحمدلله
هشام طلع مسدسه ونزل ....اهلا اهلا بالشيخ أدم
أدم....كان هيموت من الخوف علي حبيبة بس حب يظهر
برود أعصابه.......يااااااه بقا هشام العدلي اللي بيخاف من البمب (قنابل لعبة مش بتأذي) يمسك مسدس مش مصدق اوعي يكون لعبة
هشام ....ما تختبرش صبري يا آدم لحسن افرغه دلوقتي ف دماغك
مروان .....فين حبيبة يا هشام
هشام ......حبيبة خلاص ما بقيتش ليك يا آدم بقت بتاعتي أنا أنا خلاص اخدت اللي انا عايزه ..طبعا هو بيستفز أدم
أدم ...حس أنه دماغه هتتشل مش قادر يستوعب أنه هشام اذي حوريته
مروان .....انت كداب
وفجأة يدخل الظابط سيف ومعاه قوة
الظابط ......سلم نفسك يا هشام يا عدلي انت مطلوب القبض عليك ف قضايا كتير جدا أهمهم قتل عمك والاسمنت المغشوش رنا اعترفت عليك .ف سلم نفسك احسن
هشام في اللحظة دي اتجنن حس أنه الدنيا ضاقت عليه صوب مسدسه ناحية أدم وقال بصوت عالي ...هموتك يا ادم
وضرب رصاصة بس بحركة سريعة من مروان عشان يبعد أدم فجات الرصاصة فيه ووقع ع الأرض في اللحظة دي حبيبة سمعت صوت هشام وهو بيقول هموتك يا لدم وسمعت صوت الرصاص فوقعت مغمي عليها وهي بتصلي
..هشام حب يهرب بس في قوة لفتله من ورا الفيلا ومسكوه
أدم مسك مروان وصرخ ...مروووووواااااان. ..مروان ودموعه نزلت دا صاحب عمره وأخوه واقرب إنسان لقبله ازاي يخسره ف لحظة بس مروان قاله
مروان بضعف ...ما تقلقش يا صاحبي هبقا كويس مش هتخلص مني بسهولة روح شوف مراتك
سيف اتصل بالإسعاف وسند مروان وادم طلع يشوف حبيبة
أدم وصل لقي حبيبة واقعة علي سجادة الصلاة ومغمي عليها وفيه اثار دم مكانها ودا اللي خلاه يصدق كلام هشام اللي قاله انه اذي حبيبة أدم حس بنار قايدة ف قلبه شال حبيبة ونزل بيها بسرعة وهو مش قادر يستوعب اللي قاله هشام
وبسرعة جات عربية إسعاف واخدت مروان وحبيبة وادم ركب معاهم. ............يتبع
😭😭😭😭


google-playkhamsatmostaqltradent