recent
روايات مكتبة حواء

رواية تاج الفهد الفصل العاشر 10 بقلم مريم مصطفي الجلاب

رواية تاج الفهد الفصل العاشر 10 بقلم مريم مصطفي الجلاب

 البارت العاشر

تاج الفهد❤️
طلع فهد لاوضه تاج وسيا وفتح الباب لاقي تاج قلعت الاسدال ولبسه هوت شورت وتوب كت ورافعه شعرها لفوق ومشغله اغاني وبتحاول تفرفش سيا
فهد بتوتر: اانا اسف
تاج بسرعه لبست اسدالها وطلعت لفهد
تاج: هو محدش علمك تخبط قبل ماتدخل يابني ادم انت
فهد: انا متعود ادخل ع اختي كده وبعدين قولت اسفه وانا مبعتذرش لحد بسهوله انا فهد السيوفي يعني المفروض تحترمي اني اعتذرت
تاج: قرفتنا كل شويه.. "بتتريق عليه" انا فهد السيوفي ايوه يعني نعملك اي سعد الدالي انت
فهد: ماتتكلمي بااحترام يابت انتي
تاج: بت مين ياابو بت انت كمان غلطان وبتتكلم
فهد: براحتي بيتي وانا حر في
تاج: لا مش حر طول ماانا موجودة ف اوضه سيا تخبط قبل ماتدخل
فهد بسخريه: انا فهد السيوفي استاذن ف بيتي لييه
تاج هوب ضربته بالقلم ع وشه
تاج بغيظ: وادي فهد السيوفي اضرب بالقلم اهو
سابته ولسه طالع من الاوضه مسك ايدها جامد وبغضب وصوت عالي
فهد: سيااااا اطلعي بره واقفلي الباب
سيا بتوتر: يافهد هي مكنتش تقص..
فهد بصوت مكتوم غضب: بقولك اطلعي بره الاوضه واقفلي الباب فورا
تاج بخوف: اطلعي ياسيا هو انا هخاف منه يعني
سيا طلعت وقفلت الباب وهي خايفه ع تاج من فهد لانه لما بيتعصب محدش بيقدر يسيطر عليه
فهد وهو بيقرب تاج ليه: انتي اتمديتي فيها اوي ومش هعديها بالساهل ياتاج
تاج بخوف: طب ابعد وسبني كده وبلاش غباء
فهد: انا هوريكي الغباء علشان بعد كده تفكري ف غباك انتي بيوصلك لفين
فهد قرب عليها وباسها بوسه طويله
تاج: انت قليل الادب
ولسه بترفع ايدها مره تانيه علشان تضربه مسك. ايديها
فهد بنظره حاده: حابه العقاب تاني مش كده
تاج: اطلع بره
فهد: مش طالع
تاج بعياط: اطلع بره لو سمحت
فهد حس انه اللي عملوه ضيقها منو اكتر فاانسحب بهدوء بعد ماطلع تاج خرجت من اوضه سيا وراحت اوضتها ونامت
"ف قصر سليم نصار"
نصار: ف شحنه كبيره هتوصل الفتره اللي جايه
سليم: وبعدين
نصار: لازم نبدلها بااجهزه مضروبه ونخلي فهد يخسر لان الشحنه المره دي كبيره يعني هتخسروا كتير
سليم: مليش دعوه بالعمليه دي نفذها انت
نصار بغضب: انت لسه بتخاف ع فهد
سليم بزعيق: لا لا مبخفش عليه ومش فارق معاايا
نصار: علشان كده لما حاولت اقتله قبل كده كلمت الرجاله وخلتهم يوقفه ع اخر لحظه مش كده
سليم: احنا عايزين ننتقم نوقعله شركاته نخسره فلوسه بس منقتلوش احنا مش مجرمين
نصار: ولما ابوه قتل امك كان اي
سليم: احنا مش زيهم اعمل اي حاجه غير ان فهد يتاذي
نصار: مش بقولك لسه بتخاف عليه وخوفك ده هيخلي يدوس عليك
سليم بعصبيه: انا سيبلك البيت وماشي اقعد خطط براحتك بقا سليم خرج من القصر وقعد ويلف بالعربيه ف كل مكان ومخنوق م عارف يعمل اي فافتكر لما كان بيتخنق ويروح لسيا تاخده ف حضنها وتنسي مشاكل الكون كلها فافكر انه لازم يشوفها وتاخده ف حضنه....
نصار: عايزك من بكره تكلم الشركه اللي قولتلك عليها وتاخد منها البضاعه وتشلها ف المخازن بتاعتنا
_بس حضرتك يابشا عارف انها حاجات مضروبه
نصار: وهو ده اللي اانا عايزو دي اكبر صفقه ممكن تخسر فهد
عند فهد قاعد سرحان وبيفكر ازاي يعمل كده مع تاج ازاي يضيقها كده بس لا هي اللي غبيه مش واحده اللي تمد ايده ع فهد
تاج ف اوضتها وبتكلم نفسها: انسي حبك ليه بقا انا حبيته امته اصلا طب انا ليه عايزه اساعده بس لا انا مش بساعده هو انا بساعد سيا انا متلغبطه ليه مش عارفه انا عايزه اي بعد اللي عملوا النهارده خلاني اتلغبطت نامي ياتاج نامي وكفايه تفكير نااامي
بعد شويه وقت القصر بداء انوره تقفل وكل بدا ينام وكل واحد ف ابطال روايتنا نايم وبيفكر ف بكره
ع سور قصر "فهد السيوفي "سليم واقف ع السور وبيحاول يوصل لاوضه سياا زي ماكان بيعمل زمان لما كانت بتزعل منه وتومر الامن يمنعوا من دخول القصر فاكان بينط من ع السور لحد شباك اوضتها...
وصل سليم لحد شباك اوضه سيا وفتحه ودخل لقي سيا نايمه وحطه ايدها ع بطنها جه يقرب منها علشان يمسح دموعها لقي سيا بتقوله وهي مغمضها عيونها
سيا: من اول ماالشباك اتفتح ونا عارفه انك انت ولما قربت اكتر كده اتاكدت انك انت من ريحتك
سليم وهو بيبص ع عيونها المغمضه: طب ومش خايفه
سيا فتحت عيونها وقربت منه: وهخاف ليه
سليم: لااكون جي علشان اخطفك واخليكي تنزلي الطفل غصب عنك
سيا بإبتسامة: علشان انا عارفه انك عمرك ماتذيني او تاذي ابنك
سيلم بحزن: واثقه كده ليه
سيا: علشان انا عارفه انك متقدرش تعمل كده انت لسه بتحبني وكنت خايف لفهد يخليني انزلوا
سليم بجمود: لا مش خايف وهوريكي دلوقتي
قبل مااسيا ترود كان سليم رش فوشها منوم
سيا وهي بتغيب عن الوعي: اا بني لا ياسليم
سليم وهو بيحط ايده ع شعرها: عمري ماهذيكي تاني ياسيا ولا هقرب من ابننا انا بس محتاج لحضنك بعدتي عني اوي وشلها وخرج م البوابات الخلفيه بتاعت القصر
يبدا صباح جديد ع ابطالنا 💖
فهد صحي من نومه وبدا يلعب رياضة وبعد شويه خلص ولبس علشان يروح شركته كان ماشي بس افتكر تاج فاقرر يروحلها اوضتها.
فهد خبط وتاج راحت فتحت وهي بتلبس حجابها
تاج: نعم يامستر فهد
فهد بااستغراب: مستر !؟
تاج: حضرتك اللي بينا شغل حتي موضوع سيا شغل يعني مينفعش اتخطي حدودي مع حضرتك
فهد: بس انتي هتبقي مراتي
تاج: نعم؟
فهد: قصدي يعني قدام الناس وكده يعني مينفعش تقوليلي مستر
تاج: حاضر يافهد
فهد ابتسام: طب سيا كلت
تاج: لا انا كنت لسه هروحلها دلوقتي
فهد: طب تعالي نروحلها سوا علشان اطمن عليها بالمره
تاج: هو انت مش زعلان منها
فهد بتنهيد: للاسف زعلان منها بس مقدرش ابعدها عني سيا مش اختي دي صحبتي وبنتي انا عارف انها بتحب سليم بس مكنتش متوقع انها تعمل كده فهمتها كتير ان سليم اتغير مش بتاع زمان بس هي برضو امنت ليه وادي النتيجه
تاج: بس سليم بيحبها
فهد بحزن: كان بيبحبها كان بيخاف عليها اكتر مني ف مره زعلاتها وهو عرف جه ع القصر وفضل يضرب فيا بس خلاص سليم مبقاش هو
تاج بصت ف عين فهد: مع بعض هنقدر نصلح كل حاجه
فهد: ان شاءالله يله نروح لسيا
راحوا لااوضه سيا وتاج خبطت عليها مردتش
فهد: افتحي لباب
تاج فتحت الباب بس ملقتش سيا
فهد: دورت عليها ف الاوضه كلها م موجوده
تاج: اهدا بس ممكن تكون تحت او ف الجنينه
فهد بعصبيه: خيررررريه
خيريه: نعم يافهد بيه
فهد: سيا فين
خيريه: مخرجتش من اوضه من بليل
فهد بصوت عالي: ااازاي يعني امال راحت فين والاغبياء الي واقفين ع البوابات فين
نزل فهد وهو متعصب وورا تاج وسماح طلعت ع الصوت لحد ماارح للاامن ومسك في
فهد بعصبيه: سيا هانم فين
الامن بخوف: يافهد بشا هي مخرجتش من القصر من بليل وعربيته واقفه
فهد بعصبيه:سيا هانم اتخطفت يابهايم وانتو واقفين زي قلتكوا
سماح بخضه: بنتي فين يافهد
فهد: اهدي ياامي انا قبل اليل هتكون عندك
تاج جت تقرب من سماح علشان تطمنها...
سماح: ابعدي ايدك عني انتي نحس علينا
تاج بحزن رجعت لورا وسكتت.
فهد: تقلبوا الدنيا عليها شوفولي الكاميرات ومين دخل ومين خرج.. ماما اتفضلي ع جوه انتي ووعد هجبلك سيا.. تاج تعالي معايا
تاج: هنروح فين
فهد: قصر سليم
تاج: ليه انت شاكك ان سليم هو اللي خطف سيا
فهد: انا مش شاكك انا متاكد
تاج: طب وهو يعمل ليه كده
فهد: اكيد عايز ينزل اللي ف بطنها ويخلص منه بس والله ماهسيبه
تاج: لا ان شاءالله خير ده ف يوم من لايام كان بيحبها برضو وهيخاف ع ابنه حتي لو بنكوا عدواه محدش يقدر يذي ولاده
فهد من غير مايقصد: طب ما انتي اهلك رموكي ف الشارع
تاج بصتله بقهر والدموع اتملت ف عينها وبصت النحيه التانيه
فهد ف نفسه: اي اللي انا قولته ده بس مش وقته هتعذرلها بس لما القي سيا واطمن عليها
فضلوا طول الوقت ساكتين لحد ماوصلوا
فهد: احم وصلنا انزلي
تاج: ماشي بس وهي نازله لقيت فهد بيطلع سلاحه من طبلوا العربيه فامسكت ايد فهد بسرعه فهد بص ليها وبص لاايده فاتاج اتحرجت وبعدت ايدها عنه
تاج: ارجوك بلاش
فهد: تاج ملكيش دعوه لحد اختي ولا هطربق الدنيا عليه
تاج: مش بالدم ولابسلاح
فهد بصلها وحط السلاح مكانه ودخل ع القصر بصوت عالي وعصبيه
عند "سيا وسليم "
سليم واخد سيا ف حضنه وهي لسه تحت تاثير المخدر
سليم: عارفة احنا فين ف شقتنا اللي كنا هنتجوز فيه صحيح مكنش لسه اتخطبنا ولاكلمنا اهلنا ف موضوع جوازنا بس كله كان عارف اننا لبعض انتي اختارتي كل حاجه ف الشقه دي ع زوقك كنا مع بعض واحنا بنعمل كل ركن فيها بس مها حصل انتي ليا ودلوقتي حامل ف ابني ياسيا
سليم حط ايده ع بطنها وهو بيعيط:انا مستحيل اذيك انت حته من قلبي انت اللي هتربطنا بعض
سيا بدات تفوق وسليم حس بيها فابعد عنها بسرعه
سيا بتوهان: انا.. انا فين
سليم: هتكوني فين يعني ف شقتنا اللي كنا هنتيل نتجوز فيها سيا بصت لسليم بخضه: ابني انت عملت اي
سليم: متقليش معملتش ف حاجه
سيا وهي بتقف وتروح لسليم: انت جيبني هنا ليه
سليم: اكيد مش وحشتيني يعني بس حابب العب مع فهد شويه واقلقه
سيا وهي بتعيط وبتمسك سليم من الچاكت اللي لبسه: انت اي قلبك بقا كده ليه كل شويه بغفرلك واقول غصب عنه وانت م حاسس ليه ياسليم انا بدات اكرهك
سليم الكلمه عصرت قلبه لان اول مره سيا تقول انها بتكره فااتعصب وزقها جامد ف الارض
سيا بوجع: ااااه
سليم بفزع: انا. انا اسف مكنش قبقلم
سيا بعياط: ابعد عني متقربليش ااااااااه
سليم: ف اي مالك
سيا: بطني بتوجعني ااااااه
سليم بصدمه: اي الدم ده..........
بقلم/مريم مصطفي الجلاب

google-playkhamsatmostaqltradent