recent
روايات مكتبة حواء

رواية ازمة زفاف كاملة بقلم اسراء السيد

رواية ازمة زفاف كاملة بقلم اسراء السيد



* الكل متجمع والفرحة مش سايعة حد وكله فرحان بالجوازة دي والعروسة والعريس فرحانين ببعض ومش مصدقين نفسهم وفي الكوشة هما الاتنين قاعدين جنب بعض بيتوشوشوا مع بعض بهمس وهي بتضحك بخجل ومكسوفه منه ..

- عزام بهيام:- واخيرا يا رحمتي.
- رحمة ضحكت ضحكه خفيفه -: لسا مكتبناش الكتاب علفكرا .
- عزام:- الماذون علي وصول اهو متخافيش.
- رحمه:- هخاف من اي انتا الي هتخاف مش أنا ولا انتا مش عاوزني .
- عزام:- شششش خلاص يا عمري سكت أهو أنا مقدرش علي فراقك.
* قعدوا يكملوا كلام لحد ما المأذون وصل وكتبوا الكتاب وبعد كدا عزام قام اخد رحمه في حضنه جامد واخد نفسه كأن رجعتله حياته تاني وهي حضناه مكسوفه منه برضو .
- عزام:- مش هتبطلي كسوفك دا بقا!
- رحمه:- مش بإيدي علفكرا أنا كدا مبعرفش اسيطر علي نفسي هي طبيعه فيا .
- عزام:- امممم ماشي يا ست المكسوفه .
-* قعدوا تاني علي الكوشة والقرايب والمعازيم بيروحوا يهنوا ويباركوا ليهم وجه الوقت الي هيرقصوا فيه وقاموا في حته مختفية عن الناس في حته معزولة شوية في القاعة عشان محدش يشوفهم علشان رحمه مختمرة ومش هترقص قدام حد فانعزلوا لوحدهم بس امها واخواتها قاعدين شوية جنبهم وشايفينهم بس من بعيد ....عزام حاضن رحمه وبيرقصوا سلو مع بعض وبيهمسوا بالكلام ورحمه بتضحك بخجل..قعدوا يرقصوا شوية لحد ما الاغنية خلصت وعزام لسا حاضن رحمه ومش راضي يسيبها .
- رحمه:- عزام يلا خلصنا .
- عزام:- زهقتي من حضني ولا إي !
- رحمه بكسوف : لا مش كدا بس يلا نرجع للناس علشان اتأخرنا كدا .
- عزام:- أمري لله يلا يستي .
* رجعوا مكانهم والفرح شغال عادي لحد ما صحاب رحمه جهم وقفوا معاها ويهنوها فعزام قام وراح هو كمان ناحية صحابه ..ورحمه قامت وقفت وزمايلها كلهم بقوا واقفين حواليها .
# الفرح شغال عادي لحد ما رحمه بعد فترة وهي واقفه واقفه مع صحابها داخت وكانت لسا هتقع بس عزام شافها من بعيد فجري عليها وهي اغمي عليها في حضنه ..الكل سكت وكله واقف بيبص ومحدش اتحرك شوية لحد ما فاقوا من الصدمه واهل رحمه وعزام راحوا ناحيتهم وعزام بيصرخ بصوته كله بإسمها بس هي مفيش منها أي رد فعل عزام طلب منهم حد يرن علي الإسعاف وفعلا شوية والإسعاف وصلت وأخدوا رحمه وعزام معاها ومش راضي يسيبها وأهله وأهل رحمه جريوا راحوا وراهم .
* وصلوا المستشفي وأخدوها علطول يكشفوا عليها ويشوفوا مالها وعزام هيموت من الرعب عليها ..كانوا لسا من شوية في فرحهم وفي الكوشة وكانوا بيرقصوا مع بعض وفرحانين ..مش قادر يصدق إنها كانت لسا في حضنه ودلوقتي بقوا في المستشفى قعد يصبر نفسه ويقرا قرآن ليها وشوية ويقوم رايح جاي في الطرقة ومتوتر جداا فضل علي الحال دا لحد ما الدكتورة طلعت من عندها وعزام راح عليها بسرعه.
- عزام:- إي يا دكتوره اي الي حصل في إي .
- الدكتورة( سارة) :- عاوزاك بس تتماسك شوية وان شاء الله خير .
- عزام بدأ يشخط فيها زي المجنون :- هو في أي بقولك رحمه مالها .
- سارة:- أنا بقولك إهدا مش كدا ( سكتت شوية وبعد كدا إتكلمت تاني بتنهيده) عندها إلتهاب حاد في عضلة القلب .
* هنا فعلا الدنيا بدأت تدور بيه ودماغه وقفت عن التفكير خالص ووقع علي ركبه بإنهيار وأم رحمه وأختها الوحيده بيعيطوا وكله واقف مصدوم .

الثاني م نهنا
google-playkhamsatmostaqltradent