recent
روايات مكتبة حواء

رواية بنت سوق الفصل السابع 7 بقلم زينة سعيد

رواية بنت سوق الفصل السابع 7 بقلم زينة سعيد

 نت سوق

البارت السابع ....
سارة .. انتوا اجننتوا دي جريمه خطف واغتصاب دي سيبوني احسنلكم اكيد يعني مش حتقربوا من واحدة جريانه زيي ..
احد الشباب...
بصراحه انتي زي القمر ومتتفوتيش ومش كل يوم بيصح فرصه زي دي ياقمر انتي تعالي ..
سارة .. اتكلم ياعبدالله شوف حل الله يخربيتك ..
عبد الله بفكر اهو بفكر
فلاش بااااك
احد الشباب ..
خليكم انتوا برة وانا حادخل معاها وانا والشاب الأمور دة الي بيقول أنها جربانه لما نشوف كلامه صح ولا ايه .
داخل الغرفه
باااك
سارة .. أبعد يابهيم انتا احسنلك انا بعرف اضرب كارنيه معايا الحزام الاصفر
طب ماتورينا الحزام البمبي ياجميل
سارة .. أبعد احسنلك
وقع مغشيا عليه
سارة ..اااااه اي دة دا تقيل قوي ابعدة عني ياعبدالله
عبدالله .. اي ولاهي تور بجد دول كانوا حيموتوكي وحيموتوني يلا نهرب قبل ما يفؤق .
سارة .. حنهرب ازاي ؟
عبدالله . عندي خطه ..
سارة .. فكني من خططك تعالي ورايا بسرعه في شباك بيطل علي الجنينه افتح الدولاب وتربط اي المفارش والملايات ببعض وننزل من عليها
عبد الله .. اي شغل الافلام دة
سارة .. اخلص يلا
بعد وقت قصير استطاعوا أن يخرجوا بسلام ونزلوا الشارع
سارة . أما حته مغامرة يابني ولا في الافلام
عبدالله . سارة انتي فعلا مجنونه انتي كنتي حتغتصبي وتموتي ومع ذلك بتضحكي .
سارة .. عادي بضحك من همي وغلبي
عبد الله .. لا انتي حكايتك طويله قوي
سارة .. اتشرفت بيك ياعبدالله انا تاخرت لازم اروح ماما زمانها قلقت عليا
عبد الله .. حاوصلك لاحسن التور يرجع تاني
سارة .. وعلي ايه يلا وصلني
داخل منزل سارة
عادل .. بنتي فين ياهويدا بقالي ساعات بلف عليها ومش لاقيها قولي وديتها فين انطقي
هويدا .. انتا مجنون دي بنتي ولحمي حاذيها ازاي
سارة .. انا كويسه ياماما متقلقيش عليا انا بخير
هويدا .. الحمدلله على سلامتك كنتي فين
عادل .. يحتضن سارة بنتي حبيبتي كنتي فين قلقت عليكي بقالي ساعات بدور عليكي في كل حته
سارة .. أبعد ايدك عني احسنلك وميه مرة قلت لك انا مش بنتك ياأخي افهم
انا داخله انام تعبانه ياماما اقفلي الباب كويس وخليهم يمشوا من هنا
في الصباح في الورشه
صباح الفل يامهندسه سارة
الاقي شغل عندك لواحد خريج زيي مش لاقي شغل وعاطل
سارة .. مين عبدالله فرحت بشوفتك قوي انتا فين ياعم كدة
وعرفت عنواني منين
عبد الله سالت عليكي امبارح وعرفت أن دي ورشه ابوكي وانك مهندسه ميكانيكا قلت اجي اطمن عليكي
سارة .. يعني بتدور علي شغل ولا دا كلام
عبد الله .. عيب عليكي مستورة ..
وتمضي الايام وعبدالله يأتي يوميا لسارة يطمن عليها
ويأتي يوم فرح والدتها
سارة .. عاجبك كدة فضحتينا وكمان عامله فرح
المفروض تجوزي بنتك مش تجوزي انتي ربنا يسامحك ..
هويدا .. انا صغيرة ومفرحتش بشبابي ومن حقي اتهني
سارة . علي العموم انا مش حاخرج من اوضتي النهاردة ولا حاحضر فرحك دة خلي الليله تعدي علي خير ياماما انا حادخل انام ..
في غرفه سارة ليلا وهي في ثبات نومها يفتح باب غرفتها برفق ويدخل .. ويتبع
اهو جزء طويل قوي علشان انتوا حبايب قلبي بس تفاعل وحش خالص..

google-playkhamsatmostaqltradent