recent
روايات مكتبة حواء

رواية وجهة نظر الفصل السابع 7 بقلم نور الشامي

رواية وجهة نظر الفصل السابع 7 بقلم نور الشامي

 الفصل السابع

وجهه نظر
انصدم الجميع عندما وجدوا قسمه هكذا فنظر سراج الي الجميع ثم نظر اليها وسحبها من يديها وصعد بها الي الاعلي ثم تحدث بغضب شديد مردفا: اي ال انتي عاملاه دا الله يخربيت جنانك في اي عااد
قسمه بابتسامه: شكلي حلو اكده صوح شوفت بجيت احلي واحده في البيت
سراج بعصبيه: شكلك وحش جوووي فين الخلاوه في ال انتي عاملاه
قسمه بحده: لع حلوه
سراج بضيق: قسمه جومي صلي العشا انتي شكلك بمنظرك دا مصلتيش
قسمه بعصبيه: مش عايزه ... مش عايزه اصلي
نظر سراج اليها بصدمه ثم سحبها من يديها بغضب شديد ودخل الي الحمام ووضع رأسها تخت صنبور المياه ثم جفف شعرها ووجهها وتحدث مردفا: غيري هدومك دي
قسمه بحده: لع انا اكده حلوه
سراج بغضب: قسمممه جولت غيري هدومك دي انا مش ناجص هبل تعالي
اقترب سراج منها وغير لها ملابسها غصب عنها وظل بجانبها حتي غفت في نوم عميق فدخلت جنه وتحدثت بصوت منخفض مردفه : هي عامله اي دلوجتي
سراج بضيق: مش عارف هي نايمه
جنه : طيب انا هجعد واقرأ قرأن ليها وانت روح ارتاح شويه
سراج بابتسامه: شكرا يا حبيبتي انا بتعبك معايا
جنه بابتسامه: تعبك راحه يا سراج روح انت ارتاح
ابتسم سراح وذهب الي غرفته مع جنه اما عند جنه فجلست بجانب قسمه ومسكت المصحف وبدأت تقرأ بعض الايات القرأنيه مردفه: " بسم الله الرحمن الرحيم {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}،
كانت جنه تكمل بعض الايات وفجأه صرخت قسمه من نومها ومسكت في عنق جنه وتخدثت بصراخ مردفه: هجتلك فاااهمه ..هجتلك لو اتكلمتي هجتلك فااهمه اخرسي
دخل سراج بسرعه وابعد جنه عنها فوقفت خلفه وتحدثت بخوف مردفه: هي مش طبيعيه يا سراج
قسمه بغضب شديد: هجتلها ... هجتلها
سراج بحده: اطلعي بره يا جنه
ذهبت جنه بسرعه ومسك سراج قسمه ثم تحدث بعصبيه مردفه: اهدي خلاص سكتنا اهدي
قسمه ببكاء: سراج بالله عليك ابعدهم عني بالله عليك يا سراج متسبنيش لوحدي
سراج بضيق: هما مين بس انتي مالك واي ال بيوحصلك انتي مش بتصلي ليه
قسمه ببكاء شديد: مش عارفه اصلي يا سراج مش عارفه كل ما اجوم علشان اصلي حد يمسكني انا ليه بيوحصل معايا اكده بالله عليك ساعدني يا سراج ساعدني
سراج بحزن: حاضر بس نامي واهدي
نامت قسمه بين احضانه وفي الصباح جاءت ابرار ومحند ثم تحدثت بلهفه مردفه: في اي يا سراج
سراج بضيق: اتفضلوا ارتاحوا الاول
جلس محمد وابرار فتخدث محمد مردفا: في اي يا سراح قلقتنا
جائت فاطمه وقصي سراج كل ما خدث فتحدثت ابرار بصدمه: ازاي يعني بجا قسمه تعمل كل دا
فاطمه بحزن: والله ما اعرف يا بنتي اي ال حوصل معاها بالظبط
ابرار بحزن: طيب ينفع اطلع اشوفها
جاءت فاطمه لتتحدث فوجدوا قسمه تنزل علي درجات السلم وهي ترتدي نقابها واقتربت من ابرار وتحدثت بابتسامه مردفه: ابرار عامله اي وحشتيني
ابرار باستغراب: الحمد لله يا جلبي انتي عامله اي عاد
جاءت قسمه لتتحدث ولكن فجأه سمعت صوت اذان الظهر فوضعت يديها علي اذنيها وتحدثت بخده وخوف مردفه: خليه يسكت جوووله يسكت يا سراج
جنه بقلق: هو مين دا
قسمه بصراخ: خلوووه يسكت سكتووه
نظر الجميع اليها بصدمه وفجأه صرخت بشده وسحبت جنه اليها ثم سحبت السكين ووضعتها علي عنقها وتحدثت بغضب شديد مردفه: هجتلها جوووله يسكت
سراج بلهفه: طيب اهدي سيبيعا وانا هخليه يسكت سيبيها الاول
دفعتها قسمه بقوه علي الارض ثم وضعت يديعا غلي اذنيها ختي انتهي الاذان فأقترب سراج من جنه وتحدث مردفه: انتي كويسه
جنه بخوف: ايوه ايوه
نظر سراج الي قسمه ثم اقترب منها وتحدث مردفه: قسمه حبيبتي مالك
قسمه بابتسامه: مالي يا سراج انا كويسه اهه انهارده بحا يا ابرار اتغدي معانا انتي ومحمد
نظر الجميع اليها بصدمه فتحدثت فاطمه مردفه: والله العظيم معمولها عمل لع اكده مينفعش لازم شيخ
نظر سراج بشك ثم اخذ محمد وابرار وجنه وصعدوا الي غرفه قسمه وبدأت ابرار وجنه في البحث في كل انحاء الغرفه حتي وجدوا شئ مثل الذي وجده سراج قبل ذالك فأخذته ابرار وحرقته ثم فتحت اللاب توب علي صوره البقره وحاءت لتخرج فوجدوا قسمه تصعد بسرعه ثم تحدثت بغضب شديد مردفه: بتعملواا اي اهنيه اجفلووه يلا
ابرار بعصبيه: مش هنجفاه دا قرأن انتي اي ال بيوحصل معاكي بالظبط
نظرت قسمه اليهم بغضب شديد ثم اخذت جهاز اللاب توب وكسرته فاقترب سراج منها وصفعها علي وجهها بشده ثم تحدث مردفا: كفاااايه اكده لجا اي ال بيوحصلك في اي انتي اتغيرتي اكده ليه هو يا تبجي متشدده وفاهمه الدين غلط يا تعملي اكده كل ما تسمعي اي قرأن وتبطلي تصلي
نظرت قسمه اليه ثم بدأت في البكاء الشديد فاقتربت ابرار منها واحتضنتها وظلت معها حتي نامت وفي المساء في اخدي البيوت المهحوره جلست هذه المنتقبه امام هذخ السيده التي يبدوا علي وجهها السوء ومن يراها ينفزع من متظرها كأن الله صب غضبه علي وجهها فتحدثت الفتاه مردفه: وبعدين هنعنل اي تاني
السيده بحده: اجدر اخليها اكده لحد ما تتهبل نهائي وتتجنن يا تنتحر وتجتل نفسها
الفتاه: انا عايزاها تفضل اكده بس مش لدرجه انها تجتل نفسها عايزاها تتجنن خالص
السيده: ال انتي عايزاه هيتنفذ
اما عند جنه كان سراج يجلس بحزن شديد فأقتربت منه جنه وتحدثت مردفه: حبيبي والله قسمه هبجي زينه بس انت ادعيلها وخليك معاها
جاء سراج ليتحدثت ولكن سمع صوت طرقات علي الباب فنهضت جنه وفتحت الباب ودخلت فاطمه وحفصه واقتربت من سراج وتحدثت مردفه: حبيبي هي هتبجي زينه ان شاء الله بس ادعيلها وخلينا يا ابني نجيبلها شيخ
سراج بضيق: شيخ اي يا حجه جصدك دجال يعني
فاطمه: لع يا حبيبي نجيبلها شيخ مشدجال يقرا قرأن في البيت ويشوفها يمكن دا ال يحل المشكله
سراج بحزن: ماشي انا هجيبلها وهجيب كمان حكيم نفسي
حفصه بحزن: سراج رشاد حكيم نفسي خليه يشوفها
سراج بضيق: ماشي يا حفصه انا هتصل بيه
نظرت جنه اليه بحزن شديد ثم اقتربت منه وتحدثت مردفه: هتبجي كويسه والله بس انت اصبر وادعي ربنا يرجعها كويسه
اما عند ابرار كانت تتحدث بضيق مردفه: يا ماما دي بنتك حرام عليكي
حنان بغضب: بنتي هي السبب ويمكن هي ال بتمثل كل دا
محمد : يا ماما صدحيني قسمه تعبانه فعلا ودا مش تمثيل قسمه ايوه كانت متشدده في دينها ومتعلمه الدين غلط بس هي عارفه مستحيل تكدب ولا تمثل
حنان بعصبيه: يبجي هي ال عامله العمل دا ليها
ابرار ببكاء شديد: لع يا ماما اختي عارفه ان السحر من اكتر الحاجات ال ربنا حرمها وربما جال في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر } طه 73
وفي ايه تانيه قوله تعالي {إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح السحر حيث أتى } صدق الله العظيم
اختي عارفه كل دا ومستحيل تغضب ربنا اكده مش معني انها فاهمه دينها غلط انها توصل للمرحله دي انها تعمل سحر روحي شوفيها بالله عليكي
اما عند قسمه كانت جالسه في غرفتها تبكي بشده ثم فتخت احدي الادراح فوجدت علبه امواس حاده فأهذت واحد منهم وهي مازالت تبمي ثم وضعته علي يديها وفجاه قكعت شراين يدبها وصرخت بشده وووو
توقعاتكم ورأيكم وبالنسبه للاحداث دي فهي فعلا حقيقيه انا بحاول اجمع في القصه كل الاحداث ال انا شوفتعا في الحقيقه وبجيب ايات قرأنيه كمان القصه مش عن التشدد في الدين بس القصه عن حاجات كتير بتاذي الناس وبتغضب ربنا وبتوصل للكفر عايزه رأيكم وتوقعاتكم وريفيوهات

google-playkhamsatmostaqltradent