recent
روايات مكتبة حواء

رواية العانس الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية العانس الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

الفصل الخامس

العانس
مسك فارس كنان هو وعتاب وتحدث بعصبيه للحرس مردفا: اطلبووا الحكيم بسرعه
نظرت عتاب الي كنان بتوتر وحزن وهي تراه هكذا فاقد الوعي وبعد مرور ساعه في غرفته انتهي الطبيب من معالجه جرحه وتحدث مردفا: الاصابه مكنتش خطيره جوي بس محتاج راحه وتغيروا علي الجرح كل يومين انا هبعت ممرضه تغيرله عليه والف سلامه
فارس: الله يسلمك يا حكيم اتفضل
استأذن الطبيب وذهب فنظر فارس الي اخيه بحزن ثم خرج من الغرفه وعلي وجهه علامات الغضب الشديد ودخل غرفه اخته ولكن لم يجدها فدخل غرفته ووجدها تختبئ خلف اسيل فتحدث بغضب شديد مردفا : اسييل طلعي نفسك بره الموضوع دا احسن
اسيل بتوتر: هي غلطانه وانك صوح في كل ال هتجوله والله بس اهدي يا فارس بالله عليك
فارس بغضب شديد: اخوووي كان هيمووت بسببها ... بجا انتي يوحصل معانا كل دا بسببك
عفاف بدموع وخوف شديد: بالله عليك يا فارس انا اسفه والله مكنش جصدي حد منكم يوحصله حاجه
فارس بغضب شديد: عايزه تروحي لجوزك ... يلا روحي خدي هدومك وامشي وملكيش عندنا لا فلوس ولا ميراث واتفضلي مع الف سلامه
نظرت خيريه اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: فارس انت بتجول اي يا ابني
جاءت اسيل لتتحدث ولكن قاطعها دخول كنان وهو يتحدث بتعب مردفا: بيجول الصوح ... انا جولت للخدم بحضرولك هدومك هتطلعي من اهنيه بشنطه هدومك بس لا دهبك ولا ميراثك ولا فلوس هتاخديها يلا روحي لجوزك من غير حاجه وشوفيه بيحبك ولا لع
نظرت عفاف اليهم بدموع فتحدثت خيريه بعصبيه مردفا: انتوا بتعملووا اي هتودوا بنتي برجليها للنار دي اختكم
فارس بغضب: اختنا تروح لجوزها .. الاخت ال تروح تتجوز من ورا اهلها تبجي متربتش واحنا اختنا متربيه والاخت ال تبجي السبب في اذيه اخواتها متبجاش اخت
عفاف ببكاء: يعني خلاص هتنسوني نهائي
كنان بحده: لع مش هننساكي بس صرفي امورك مع جوزك لوحدك ومتدخليش البيت دا تاني طول ما انا موجود فيه فاهمه
عفاف ببكاء: بس انتوا اخواتي بلاش تعملوا فيا اكده
فارس بعصبيه: جبل ما تجولي الكلام دا كنتي فكري في ال عملتيه يلا مع السلامه
اسيل بحزن: فارس دي اختك انت بتعمل اي
فارس بغضب شديد: بعمل ال هي عايزاه والكلام انتهي في الموضوع دا
عتاب: بس ال بتجولوه دا مينفعش
كنان بحده: انا ال اجول ينفع ولا لع وبعدين هو انتي يعني بتعملي حاجه تنفع علشان تتكلمي
نظرت عتاب اليه بحزن ثم التزمت الصمت فتحدث بحده مردفا: يلا يا مدام عفاف اتفضلي ررحي لجوزك السواج هيوصلك وخلي جوزك ميستخباش تاني
نظرت عفاف اليهم ببكاء شديد ثم خرجت من الغرفه وسط بكاء خيريه وفي المساء كان الجميع علي مائده الطعام وحاله الحزن تعم المكان فتحدث كنان بضيق مردفا: يا حجه لو فضلتي اكده هتتعبي
خيريه بحزن: كده يا كنان تبعتوا بنتي للراجل دا
فارس بحده: دا جوزها وهي عايزه تبجي معاه
نظر كنان الي فارس ليخفض صوته امام والدته ففهم فارس اشارته وحاول ان يهدء من عصبيته قليلا وجاءت خيريه لتتحدث ولكن قاطعها دخول ضياء فزفر فارس بضيق وتحدث ضياء بابتسامه مردفا: عاملين اي كلكم انا جيت اطمن عليكم بعد ال سمعته صحيح فين عفاف
كنان : راحت لجوزها
ضياء بضيق: اها طيب ربنا يوفجها .. انت مالها رقبتك
كنان : اصابه بسيطه
نظر ضياء الي عتاب ثم تحدث بابتسامه مردفا: هي دي مرتك لع ما شاء الله حلوه زي اختها .. ازيك يا عتاب
عتاب باحراج: الحمد لله
نظر فارس وكنان اليه بغضب شديد فأقترب ضياء من اسيل وتحدث مردفا: الف سلامه عليكي انا كنت خايف عليكي جووي
اسيل بتوتر: الله يسلمك يا ضياء
فارس بحده: ما تحترم نفسك بجا هو انت مش هتبطل استفزاز
ضياء بخبث : هو انا جولت حاجه ..جوليلي يا عتاب مبسوطه اهنيه
عتاب بارتباك: اه الحمد لله
ضياء بابتسامه: لع انتي واسيل ما شاء الله احلي اتنين شوفتهم في حياتي
نهض فارس بغضب شديد وتحدث مردفا: جسما بالله انا ال مانعني عنك خالتك ال جاعده دي ولو مكنش هي كان زماني جتلتك
القي فارس كلماته ثم اقترب من اسيل وبحركه سريعه كان يحملها وصعد الي الاعلي اما اركان فنظر اليه ببرود وتحدث مردفا: انت هتفضل جليل الادب اكده لأمتي
جلس ضياء علي الطاوله ثم تحدث بابتسامه مردفا: دا ال هو انا برده .. اخوك هو ال مش بيحبني
كنان بحده : انت بتعاكس مرته وعايزه يعملك اي وعلي فكره لو بصيت لعتاب مره تانيه هخليك متعرفش تشوف بعيونك تاني
ضياء بتذمر: خلاص يا عم مش هبص ليها تاني متزعلش
خيريه: انت مش ناوي تتجوز يا ابني عايزه افرح بيك
ضياء بابتسامه: والله يا خالتي انا عايز اتجوز واحده في جمال اسيل او عتاب اكده
نظر كنان اليه بحده ثم تحدث مردفا: عتاب اطلعي علي اوضتك يلا
نهضت عتاب بسرعه وصعدت الي الغرفه فتحدثت كنان بحده مردفا: ضياء متخلنيش اطلع عصبيتي عليك
نهض ضياء ثم تحدث بعصبيه مردفا: انت رجعتها لييه انا مكنتش عايز اتكلم جدام اسيل وعتاب بس انتوا اكده غلط
نزل فارس ثم تحدث بغضب مردفا: هي مش بتحبك ... وجالت انها مش عايزاك هنخليها تتجوزك بالعافيه
ضياء بعصبيه: ما هي اتجوزت ال هي عايزاه واي ال حوصل يعني ضربها وبهدلها رجعتوها تاني ليه
كنان بحده : لازم تتاكد بنفسها انها غلط وانه مش بيحبها وعايز فلوسها وبس
ضياء بعصبيه: وانا هجعد اتفرج عليها وهي معاه والله اعلم هيعمل فيها اي
فارس بضيق: خليك انت معاها يا ضياء هي دلوجتي اتمنعت من دخول البيت فلو حوصل حاجه مش هتلاجي غير خالتي انت ساعدها
كنان بضيق: خليها تتأكد انك بتحبها بجد وتعرف زين مين بيحبها ومين بيكرها
فارس بحده: وبطل جله ادب علشان جسما بالله ممكن اعمل فيك حاجه مره من المرات
في بيت رحيم جلست عفاف بحزن وهي تبكي بشده فنظر رحيم اليها وتحدث مردفا: حبيبتي اهدي ومتزعليش هما بيحبوكي واكيد هيسامحوكي ولما يشوفوني بشتغل وبحبك هما هيسامحوكي علطول
عفاف بدموع: طيب انت فيه مشروع في دماغك
رحيم بخبث: فيه بس محتاج فلوس غلشان اكده عايز استلف منك واكتب المشروع بأسمك
عفاف بحزن: والله يا رحيم انا عايزه اديلك كل حاجه بس اخواتي جالوا اني مليش حاجه
رحيم بضيق: عادي يا حبيبتي مدام الفلوس مكتوبه بأسمك يبجي خلاص نجدر ناخدها في اي وجت
عفاف: الفلوس كلها مكتوبه باسم كنان وفارس مفيش حاجه مكتوبه بأسمي
نظر رحيم اليها بصدمه ثم تحدث مردفا: نعم
اما عند كنان نظرت عتاب اليه وتحدثت مردفه: انا قررت هعمل اي
كنان بعدم اهتمام : في اي
عتاب بضيق: في حياتي
اعتدل كنان في جلسته ثم تحدث مردفا: جولي قررتي تعملي اي
عتاب بضيق: انا هشتغل في شركات اهنيه في الصعيد بتبجي محتاجه موظفين
كنان بجديه: انتي مرت كبير الصعيد حتي لو علي الورج تشتغلي فين
عتاب بضيق: انا عشتغل عادي من غير ما حد يعرف اني مرتك لحد ما ارتب اموري وبعدها نطلج
كنان بجديه: مش موافج ... لو عايزه تشتغلي اشتغلي عندي بس طبعا مينفعش في الشركه علشان الشركه بعيده جوي عن اهنيه اشتغلي في المكتب هو كبير ومن اكبر المكاتب في الصعيد
عتاب بتفكير: ماشي بس متجولش لحد اني مرتك
كنان بسخريه: طيب
اما عند زين نظر اليهم بغضب شديد وهم يضربون هذه الصغيره وتحدث بغضب مردفا: جوووواز اي دي عندها 15 سنه
رضا بعصبيه: عادي ما فيه في سنها وبيتجوزوا
نظرت الفتاه اليه ببكاء ثم تحدثت مردفه: زين انا مش عايزه اتجوز عايزه اكمل تعليمي
ريحانه بحزن: تعالي يا اسراء متزعليش يا حبيبتي محدش يجدر يطلعك من تعليمك
شوقيه بعصبيه: انتي ملكيش دعوه دي بنتي انتي مالك انتي
ريحانه بغضب: انا زهجت من طريجتكم ولو مكنتوش اهل زين جسما بالله مكنتش سكت ليكم
شوقيه بعصبيه: انتي ال بتلعبي في دماغ بناتي وخليتي عتاب تروح تتجوز من ورانا بس احب احولك ان عتاب عاانس وهتفضل عانس وكنان هيطلجها .. هو هيتحوز واحده زيها ليه ما يجدر يتجوز واحده صغيره في السن
زين بغضب: انتي بتجوولي اي دي بنتك ال بتتكلمي عنها وبعدين دي عندها 25 سنه انتي ليه محسياني ان عندها 55 وفيه ام تحرل علي بنتها اكده يعني اي عاانس مفيش واحده عانس والكلمه دي انقرضت من زمان وكنان مش هيطلجها علشان هو بيحبها يمكن بيحبها وبيحافظ عليها اكتر منكم واسراء هتكمل تعليمها غصب عن اي حد ... انا اول مره احولكم اكده بس تعليمها انا ال بصرف عليه مش انتوا والشجه دي انا هكتبها باسم عتاب واسيل واسراء وباجي اخواتهم علشان يبجي ليهم بيت انتوا متتأمنوش علي حد
ريحانه بحده: تعالي يا حبيبتي معانا فوج
صعدت اسراء مع ريحانه وخلفها زين الذي نظر اليهم بغضب شديد فتحدثت شوقيه بعصبيه مردفه: ريحانه دي هي ال بتخلي زين يتجلب علينا ويعادينا
رضا بحده: انا لازم اتصرف معاها
اما فيه مكان اخر وبالتحديد في مكان مهجور كانت عفاف ملقاه علي الارض مغشي عليها وجسدها يمتلئ بالكدمات الشديده اما عند كنان كان خارج من الحمام وهو يجفف شعره حتي سمع صوت رنين هاتفه فتحدث مردفا: عتلب ردي شوفي مين
اخذت عتاب الهاتق واجابت مردفه: ايوه مين .. انا مرته .. انت بتجوول اي
كنان بلهفه: في اي
نظرت عتاب اليه ثم تحدثت مردفه : اختك عفاف ووو
توقعاتكن ورأيكم وبليل هنزلكم اقتباس لو لافيت تفاعل ويا بنات ال بيتكلم عن عتاب انها مثلا مشاهدها مش كتيره بالرغم انها البطله فالقصه مختلفه شويه القصه بتتكلم عن مواضيع كتير علشان كده المشاهد متجمعه بين الكل عايزه رأيكم بقا

google-playkhamsatmostaqltradent