recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببت مسلمة كاملة بقلم ياسمينا

رواية احببت مسلمة كاملة بقلم ياسمينا



سكريبت / احببت مسلمه

شهاب بغضب : بقولك ابنك اغتصب بنتي
ادوار بهدوء : تمام وانا معترف وحل المشكله دي الجواز بس قولي ابني المسيحي هيتجوز بنتك المسلمه ازاي
شهاب بص في الارض بخيبة أمل وقال : انا هبلغ عنك وعن ابنك
ادوار : تمام ومحدش هيخسر غيرك انت عارف كويس اني رجل أعمال وانت يادوبك مهندس علي قدك شوف هتعمل ايه
شهاب بغضب : انا مش هرحكم وهعمل اي حاجه علشان ادمرك
ادوار ببرود : روح وجرب وهنشوف مين الي هيكسب فينا وبعدين هبسطهالك
ادوار مسك كوبايه وفضل يحركها يمين وشمال وقال : تقدر تحط ايدك جواها وانا بحركها
شهاب بغضب : احنا هنلعب
ادوار : جرب بس
شهاب حاول يحط ايدو والكوبايه بتتحرك بس معرفش
ادوار بسخرية : شوفت معرفتش بنتك بقا لو كانت قاومة مكنتش هيقدر يغتصبها بس هي مش قاومة
شهاب مسكو من هدومو وقال : اخرررررررس
ادوار شال ايد شهاب وقال بغضب : هتطلع ولا اجبلك الأمن
شهاب بصلو بغضب ومشي وسابو وادوار قعد علي مكتبو بثقه ياما ابنو مشي معا بنات بس اول مره يغتصب بنت وكمان مسلمه ولي انقذوا أنها مسلمه يعني مستحيل يتجوزو .........
_________________________________________
*في بيت شهاب *
ايه بنت شهاب كانت قاعده علي سريرها وبتعيط ومشاهد اغتصابها كانت عماله تجي في دماغها وفجاه مامتها دخلت عليها وقالتلها بحزن : خطيبك برا يا ايه
ايه بصريخ : مش عايزه اشووووف حد ابعدو عني
صفاء : ايه قووومي وشوفيه عادي علشان مش يشك
ايه بدموع : ايه هنفسخ الخطوبه صح
صفاء بحزن : شكلنا كدا
ايه جايه تكلم بس سمعو صوت باب الشقه بيخبط وصفاء طلعت تفتح الباب وكانت مريم الي بتنضفلهم البيت كل يومين
صفاء : تعالي يا مريم جيتي في وقتك
مريم بابتسامه : انا دائما تحت امرك يا طنط
مريم خريجه تجاره انجليش وعايشه في نفس العماره الي عايشه فيها ايه شهاب بس هي أقل منهم ماديا ف بتشتغل في العماره وبتنضفلهم البيوت وكلهم بيعملوها اكنها من العيله .....
صفاء : ادخلي اعملي حاجه لي اسلام خطيب ايه
مريم : حاضر ياطنط
مريم دخلت المطبخ وصفاء راحت الصالون لقت ايه قاعده معا اسلام وايه كانت باصه في الارض بحزن
اسلام : في ايه ياطنط مالها ايه
صفاء بحزن : مفيش
اسلام : انا جهزت كل حاجه والقاعه بعد بكرا ان شاء الله هنعمل الفرح فيها
صفاء بصت لي ايه علشان تكلم وتفسخ الخطوبه دي بس ايه متكلمتش
اسلام : انتو بقا أجهزو
مريم جابت العصير وحطتو قدام اسلام
ايه بجمود : وانا موافقه
صفاء بصتلها بصدمه
اسلام بابتسامه : اوك ياحبيبتي انا لازم امشي بقا علشان اجهز كل حاجه للفرح
ايه بجمود : تمام
اسلام سلم عليهم ومشي ومريم قفلت وراه الباب بس سمعت صوت صفاء وهي بتزعق في جريت تشوفهم
صفاء بغضب : ازاي تعملي كدا
ايه بدموع : هو هيفهمني بعد الجواز اكيد
صفاء : بأيدينا نخلص من المشكله دي بس انتي لاااا حابه تفضحينا
ايه بدموع : انا واحده اغتصبت من ولد طايش كلو في لمح البصر وشرفي رااح وفرحي بعد يومين مش قادره استعوب كل ده اصلا هو شاف فيا ايه دانا ياماما بلبس فساتين طويله وطرحه كبيره اوي حتي أيدي مش بتبان شاف فيا ايه علشان يعمل فيا كدا كسر فرحتي ربنا ينتقم منووو
صفاء حضنت بنتها بحزن وقالت : اهدي ونبي
ايه بدموع : سبيني ياماما اشوف نصيبي وحظي واسلام انسان محترم وهيفهمني
صفاء بدموع : انا بس خايفه عليكي
ايه بدموع : متخافيش مفيش حاجه هتحصلي تاني انا كل حاجه حصلتلي
مريم كانت متابعه ده من بعيد بحزن هي عارفه حكايه ايه كلها .....
________________________________________
* في بيت ادوار أدوار دخل اوضه ابنو جاك لقه نايم جاك اصغر ابن ليه ابن مستهتر اتربا في امريكا وجاه مصر من سنه تقريبا وعندو كل حاجه مشروعه
ادوار بزعيق : جاااااااك
جاك قام مخضوض وقال : ايه ده حد يصحي حد كدا
ادوار : لا بقيت تكلم مصري كويس
جالك : اه داد هنا مصر حلوه اووي
ادوار : وستاتها حلوه صح
جاك بضحك : اوي تعرف احسن من امريكا
ادوار بسخرية : وايه الحلو بقا
جاك : علشان هناك عادي كلو سهل إنما هنا لا مش بسرعه زاي هناك يعني مش بسرعه تمشي معا بنت
ادوار : زاي البنت الي اغتصبتها امبارح صح
جاك بتذكر : اه زايها
ادوار بغضب : جاك انت لازم تعرف أن أمريكا مش زاي مصر في فرق
جاك بهدوء : وايه هو الفرق ده عادي يعني
ادوار بغضب : البنت دي مخطوبه ومش هينفع تجوز بعد الي عملتو فيها
جاك بسغراب : ليه يعني احنا عندنا عادي
ادوار بغضب : انت لازم تسافر امريكا انت بتجبلي المشاكل احكيلي ايه الي حصل
جاك ببرود : مفيش كنت ماشي بعربيتي لقيت بنت كدا لابسه لبس كتير اوي حتي مش مبين حاجه من جسمها وشها مش شوفتو اوي يعني المهم خدني الفضول اني اشوفها وقفت العربيه وقربت منها وهي كانت بتبعد وكانت هتجري بس مسكت أيدها وخبطها في راسها وشوفت وشها قمر جدااا الصراحه خدها للعربيه وحصل الي حصل صحيح دي قاومت كتير بس يعني هي تقدر عليا
ادوار بغضب : دي مسلمه ياغبي
جاك : اممم ارهابيه يعني طب تستاهل
ادوار بغضب : مش هرد عليك انا هكلم ليو
ادوار طلع تلفونو ورن علي ابنو الكبير ليو ورد
ادوار : انت لازم تجي مصر بقا
ليو بستغراب : ليه
ادوار : قدامك يومين وتبقا هنا تمام
جاك خد التلفون من بابها وقال : How are you
(كيف حالك )
ليو بابتسامه : كويس مال بابا
جاك بضيق : Pestered me
(منزعج مني)
ليو بضيق :Why is my father annoyed with you?
( لماذا أبي منزعج منك )
ادوار خد التلفون من جاك وقال : مش هنقعد نتكلم كتير لازم تجي فاهم
ليو بهدوء : اوووك
ادوار قفل التلفون وبص لي جاك بغضب......
_________________________________________
* عده يومين وجاه يوم فرح ايه وليو نزل مصر واول ما طلع من المطار فضل يبص علي شوارع مصر اول مره يشوف مصر اتعلم اللغه المصريه من اخوه جاك وأبوه وكمان مسلسلات المصريه الي بيسمعها وعرف حكايه جاك من باباه وقرار انو يروح بيت ايه ليو ركب العربيه الي باباه جبهالو وقال لي سواق يروح بيت ايه وطول الطريق ليو كان بيتفرج علي الشوارع وعلي الناس واستغرب أن الي لابسين حجاب كتير اوي هو مش متعود علي كدا (لانو في بلاد مفهاش حد بيلبس حاجه اصلا😒😂)
وبعد ربع ساعه ليو وصل بيت ايه ليو نزل من العربيه وهو محتار مش عارف ايه في انهي دور ليو دخل العمار بس وهو بيدخل اتخبطت في مريم
ليو : Syrian, I didn't mean
( اسف مش قصدي )
مريم بصت علي ليو لقتو لابس صليب علي راقبتو وشكلو مش مصري ووسيم
مريم بابتسامه : ولا يهمك
ليو : أحم بيت ايه شهاب فين
مريم بستغراب : اه ايه دي صحبتي
ليو بسرعه : طب تو يعني
ليو سكت ومريم ضحكت وقالت : توديني
ليو : ايوا بظبط
مريم : حاضر بس انت منين
ليو بابتسامه : من امريكا
مريم : امم طيب تقدر تكلم انجليش انا بعرف كمان اتكلم انجليش
ليو : لا عايز اتكلم كلام مصري كتير
مريم بابتسامه : اسمها عايز اتكلم مصري
ليو بفضول : احم هو انتي مسلمه
مريم حطت أيدها علي حجابها وقالت : هو مش باين
ليو : هو انتي مش مخنوقه من الحجاب ده
مريم : لا ابدا الحجاب ده تاج علي راس اي بنت
ليو بفضول : مش حاسه ان ده اوفر وانك بشعرك ممكن تبقي احلا
مريم بهدوء : لا طبعا انا بخبي اي حاجه في جسمي لأن محدش ليه حق يشوف شعري أو جسمي غير زوجي المستقبلي انا كدا بحمي نفسي وشايفه أن انا بلحجاب احلا بكتير
ليو : امم طيب ممكن تو ... توديني عند ايه
مريم بابتسامه : حاضر هوديك
مريم خد ليو وطلعو الدور الرابع وليو سمع صوت اغاني جايه من شقه ايه مريم وليو دخلو الشقه
مريم : اتفضل اقعد في صالون لغيت لما انده ايه وطنط صفاء
صفاء من بعيد : تندهيني ليه يامريم
مريم : طنط كان
مريم سكتت وبعدين قالت : احم انت مقولتش اسمك
ليو بثقه : اسمي ليو وحابب اتكلم معا استاذ شهاب شويه
صفاء بسغراب : احم شهاب في صالون
صفاء مكملتش الجمله وليو قرب من صالون وفتح الباب ولقه شهاب قاعد معا اسلام
شهاب بتسغراب : انت مين
ليو : اسمي ليو ادوارد اكيد انت عرفو
شهاب بص لي اسلام بتوتر
ليو قرب منو وقال : انا جاي علشان عايز اصلح بنكم وعايز كمان اقولك ان ممكن جاك يتجوز ايه
اسلام بغضب : نعم
ليو تجاهل اسلام وقال : جاك غلط اه بس انت لازم توافق علشان بنتك... خليهم يتجوزو
اسلام بغضب : غلطو في ايه بظبط
مريم وصفاء كانو واقفين قدام باب الاوضه بصدمه وشهاب لسانو عجز
ليو : هو اه اغتصبها بس لازم نفكر في ايه مش هينفع تجوز خطيبها يبقا تجوز جاك وخلاص انا بس عايز مصلحتك
شهاب قعد علي كرسي كان حاسس انو هيتشل ومريم دخلت وقالت : احم
ليو بسغراب : مالكم معقول انتو متعرفوش
مريم بهمس : مينفعش مسلمه تجوز ميسحي
ليو بتسغراب : ده بجد
اسلام بغضب : يعني أنا كنت هنخدع يعني كنت هتديني حاجه مستعمله
ليو : هو انت مين اصلا
اسلام بسخرية: انا الي اضرب علي قفاااه انا اسلام خطيبها
ليو بصدمه : Whatttttttt.......


google-playkhamsatmostaqltradent