recent
روايات مكتبة حواء

رواية نوح والامانة الفصل التاسع 9 بقلم ميمي عوالي

رواية نوح والامانة الفصل التاسع 9 بقلم ميمي عوالي

ح والأمانة

الفصل التاسع
فى وقت صلاة العيد تسمع أمانة دقات على بابها لتذهب لتفتح الباب لتجد نوح يقف مرتديا جلبابا باللون الابيض خطف قلبها قبل بصرها عندما قال لها بابتسامة عذبة : صباح الخير ، كل سنة وانتى طيبة
أمانة : وانت طيب وبخير وسعادة يارب
نوح : مش هتنزلى تصلى
أمانة : هنزل طبعا ، بس كنت بفكر اروح اصلى فى السيدة نفيسة
نوح وقد ظهر على وجهه استحسان الفكرة : طب والله فكرة ، انا من زمان كان نفسى اصلى هناك ، خلاص نروح سوا
أمانة : هى مراة عمى مش جاية واللا ايه
لتسمع صوت نعمة وهى تغلق باب شقتها وتقول : انا جيت اهوه ياقلب مراة عمك ، ثم تأخذها باحضانها قائلة : كل سنة وانتى طيبة ياحبيبتى
أمانة بفضول : اومال سهر فين
نعمة بفتور : فى الكوافير بتعمل شعرها
أمانة وهى تنظر لنوح : انت بتعرف تسوق .. مش كده ؟
نوح : ااه، ليه
لتمد يدها بمفتاح سيارتها إليه قائلة : سوق انت بينا على هناك
نعمة : هناك فين ...ما المسجد اهوه على اول الشارع
أمانة : هنصلى فى ساحة السيدة نفيسة
نعمة : ماشى ، ياللا عشان مانتأخرش
……………………..
بعد انتهاء خطبة صلاة العيد تجتمع أمانة ونعمة مرة أخرى مع نوح لياخذهم بالسيارة فى جولة سريعة وهم يشاهدون مظاهر احتفالات الاطفال والشباب لتطلب منه أمانة التوقف أمام أحد محلات الهدايا التى وجدتها فاتحة أبوابها ، وهبطت من السيارة ودلفت إلى المحل لتعود إليهم بعد مالا يقل عن نصف ساعة وهى تحمل بيدها العديد من الحقائب لتقول لها نعمة ضاحكة : ربنا مايقطعلك عادة ياحبيبتى ابدا ، بس حبايبك السنة دى كتروا يا أمانة
أمانة : ربنا يكتر حبايبنا دايما يامراة عمى
نعمة : بس مش انتى اشتريتي اصلا الأسبوع اللى فات
أمانة ضاحكة : مانتى لسه اهوه بتقوليلى الاعداد زادت
ليسألها نوح بفضول : هو ايه ده ، انا مش فاهم حاجة
نعمة : اصل أمانة متعودة أنها تجيب هدايا فى العيد لناس معينة
نوح : ناس مين يعنى
نعمة بابتسامة : دلوقتى تعرف
وما أن وصلوا إلى المبنى الذى يقطنون به حتى قام نوح بصف السيارة وطلب من أمانة ترك الحقائب التى جلبتها ليحملها لها فوافقته على الفور ولكنها طلبت منه فتح حقيبة السيارة ، وما أن فتحها لها إلا وأخرجت منها بعض الحقائب وحملتها متجهه إلى داخل العقار ثم قامت بالنداء على حارس العقار وقامت لتهنئته وأسرته بالعيد وأعطته كل ماكانت تحمل بيدها من حقائب ثم اتجهت للأعلى مع نوح ونعمة
وما أن دلفوا إلى داخل شقة نعمة حتى وجدوا سهر أمامهم وهى ترتدى رداء غير منزلى لا يتناسب مع كونها محجبة وشعرها عارى وتضع الكثير من مساحيق الزينة وهى تبتسم لهم قائلة : اتاخرتوا كده ليه ، ده الجماعة زمانهم مستنيينا
نوح باستغراب : جماعة مين
سهر : عامر بيه ومامة أمانة
نعمة : وانتى طيبة يابنتى
سهر وهى تقبل نعمة بتملق: كل سنة وانتى طيبة ياماما ، ثم تفعل المثل مع أمانة ،والمثل أيضا مع نوح مع مزيد من الدلال والغنج
سهر : مش ياللا بقى تغيروا هدومكم وتجهزوا واللا ايه
نعمة : لسه بدرى يابنتى ، نفطر الاول
أمانة : انا هروح اجيب الكحك والبسكوت
نعمة بأسف : حقك عليا يا أمانة ، سامحينى انى ماعملتلكيش كحك بدل اللى وقع
أمانة : ولا يهمك ، وان شاء الله اللى نوح جابه هيبقى زى الفل ، هروح اجيبه
نعمة وهى تنظر لنوح لاستفسار : وهو انت جبت امتى كحك وبسكوت
نوح : امبارح ، ووديته لأمانة عشان عارف ان هى اللى بتحبه
سهر ببعض الغيظ : المفروض كنت تجيبه على هنا وماما تديها منه مش العكس
نوح : كنت بحاول اعتذرلها عن اللى وقعتهولها فى الارض
لتعود أمانة وبيدها علبة مليئة بحلوى العيد وجلس الجميع ليتناول منه وسط ضحكاتهم وعندما هاتف أسامة شقيقته يخبرها بأنه فى الطريق اتجه كل منهم بالاستعداد ماعدا سمر ليستدعيها نوح فى غرفتهم قائلا : مش هتلبسى
سهر باستغراب : ما انا لابسة اهوه
نوح : لابسة ايه ، انتى هتخرجى كده
سهر : ااه مالى كده ...وحشة
نوح : وحشة ايه وحلوة ايه ، الفستان قصير وفتحته من ورا مبينة رجلك كلها وشعرك العريان ده ، فى ايه ياسهر مالك
سهر : احنا فى عيد يا نوح ، مافيهاش حاجة انى انبسط شوية
نوح بدهشة : تنبسطى شوية ...وانبساطك ده بانك تقلعى الحجاب وتمشى عريانة
سهر بغضب : فين اللى عريانة دى ، هو اى كلام وخلاص
نوح : اى كلام وخلاص ! اسمعى ياسهر ، احنا فى عيد زى مابتقولى ، فبلاش نبتديها بنكد ، خروج معايا بالشكل ده مش هيحصل ..انتى فاهمة
سهر بامتعاض : ده انا صارفة على الفستان والكوافير خمس تلاف جنية
نوح : لجوزك ، مش للى يتفرج ياهانم ، وانا قلت اللى عندى ، قدامنا نص ساعة على أسامة ماييجى ، لو ماغيرتيش الزفت ده ولبستى حجابك اللى اصلا بحاول ابلعه بالعافية وبقول لروحى انك من نفسك شوية شوية هتعرفى الصح من الغلط ، تعملى حسابك أننا كلنا هنخرج وهنسيبك هنا ومافيش خروج من البيت
ليتركها نوح ويبدأ فى تغيير ثيابه حتى انتهى سريعا وخرج من الغرفة تاركا لها اتخاذ القرار
بعد ما يقرب من العشر دقائق وجد أمانة تدق الباب ومعها أسامة
أسامة : كل سنة وانتم طيبين
ليحتضنة نوح بود حقيقى قائلا : وانت طيب ياحبيبى وان شاء الله السنة الجاية تبقى فى بيتك
أسامة بمرح : سنة جاية مين ياعم ، العيد الجاى أن شاء الله
نعمة ضاحكة : العيد الجاى ياعم ولا تزعل نفسك ، كل كحك بقى
أسامة : لا والنبى ياطنط ، انا الكحك باكل منه بالليل ، تكون معدنى اخدت على الاكل شوية ، وياللا بينا بقى واللا ايه
لينهض نوح متجها إلى غرفته وهو يقول : ادينى خمس دقايق
ليدخل نوح إلى حجرته ليجد سهر قد بدلت ثيابها برداء آخر أكثر طولا ولكنه كعادة نوعية ثيابها….للمحجبات اسما وليس فعلا فهى ضيقة للغاية تكاد تكون طبقة جلد خارجية وغطاء الرأس لا يخفى أكثر من نصف شعرها ولكن نوح عندما رآها رغم امتعاضه من شكلها إلا أنه قال بابتسامة : رغم أن مش ده اللى عاوزه.. بس ماشى ، ياللا بينا ..أسامة قاعد برة
لتنهض سهر وتتجه إلى الخارج بسرعة وهى تقول بترحاب شديد : اهلا يا اسامة ..كل سنة وانت طيب
وكادت أن تقبله من وجنته إلا أن أسامة مد يده على اخر طولها ليبادلها السلام مما أحرجها ومنعها من تقبيله وهو محرج من فعلتها التى أثارت حفيظة نعمة وأمانة ، ولكن نوح قد تجمد فى وقفته وهو يراقب ماحدث ورغم أنه شكر لاسامه فى نفسه صده لها ، إلا أنه استشاط غيظا من فعلتها واضطر أن يتصنع عدم ملاحظته لفعلتها وأنه كان مشغولا بهاتفه ليقول وهو يسير ناظرا إلى هاتفه: ها ياجماعة الساعة داخلة على عشرة تحبوا تمشوا دلوقتى واللا نقعد شوية
نعمة : ياللا بينا يابنى عشان مانتأخرش فى الرجوع ، احسن انا عارفة أن على العصر بالكتير الكل هيبقى عاوز ينام
لتعطى أمانة مفتاح سيارتها مرة أخرى لنوح قائلة : خليها معاك على ما ارجع ، مش هحتاجها قبل نهاية العيد
نوح : طب وهترجعى ازاى
أمانة ضاحكة وهى تنظر لأسامة : هرجع مع العريس
أسامة بمرح : مش بالذمة عيب ابقى هنا وما اروحش حتى أقوللها كل سنة وانتى طيبة
أمانة وهى تدفعه أمامها للخارج : انا قلتلها مكانك ياسيدى ولا تزعل ، ياللا بقى
…………………..
فى فيللا عامر
دلف أسامة بسيارته ومن وراءه نوح بسيارة أمانة من سياج عالى يبدو عليه الرقى والثراء ومنه إلى ممر ليس بالكبير ولكنه أيضا ليس صغيرا وكان الممر محاط بنخيل الزينة الذى يحاوطه زهور الزنبق والقرنفل الذى فاحت رائحته فى الهواء لينتهى الممر بسقيفة يبدوا أنها كمرآب للسيارات وما أن ترجلوا من السيارات حتى اصطحبهم أسامة إلى بوابة هوائية قصيرة محاطة بشجرتين للياسمين والتى تعشق أمانة رائحته لتمتد يدها تلقائيا الى عدة أفرع وتضمهم إلى صدرها وهى تستنشقهم بقوة وتقول بمرح: انتو ممكن تسيبونى هنا وتتوكلوا انتو على الله
أسامة : خدى بالك ...شجرتين الياسمين دول بتوع ماما ، هى اللى زرعاهم
نعمة : ماهى أمانة طالعة لها بتعشق الياسمين برضة زيها
أسامة : طب ياللا ..اتفضلوا
وعندما دلف الجميع وجدوا الفيلا من الداخل تتسم أيضا بالرقى والذوق الرفيع ، وجدوا هدى تستقبلهم بفرحة عارمة وبصحبتها عامر ونيللى وهما لا يقلان سعادة عن هدى ،وبعد السلام والتهانى ، تدعوهم هدى للجلوس بحديقة المنزل الخلفية لاحتساء المشروبات ، وعند اتجاه الجميع إلى هناك يجدوا ايمن يجلس أمام حاتم وهما يلعبان الشطرنج وسط تذمر ايمن مرة بعد أخرى وضحكات حاتم الساخرة
وعند وصول الجميع إليهما قاما لاستقبالهم وتحيتهم وتبادل التهنئة بالعيد وذهب ايمن ليحتضن أمانة قائلا بمرح : جيتى فى وقتك ، لو كنتى اتأخرتى دقيقتين كمان ، كان زمان الوزير بتاعى اتسحل
ليضحك الجميع بينما قال حاتم : كده كده الدور محسوب عليك
ايمن ضاحكا : لا ياعم ... طالما مااندفنش يبقى مافيش فاتحة
عامر بامتعاض : دفنة ايه وفاتحة ايه ... يابنى اعقل بقى
ايمن : الله ، عمركم قريتوا الفاتحة على حد مات من غير مايكون اندفن ، ثم أخرج من جيب بنطاله نوع من الحلوى الخاص بالاطفال وقام بوضعها بفمه
حاتم : بذمتك فى حد فى سنك ده ياكل مصاصة
ايمن بسماحة : مش انا عملت كده ...يبقى فى
حاتم : طب مش ترش علينا ، واللا احنا هنتفرج وانت تمصمص لوحدك
ايمن وهو يخرج حقيبة بلاستيكية من جواره : ياللا مش خسارة فيكم
ليقوم أسامة باختطاف الحقيبة من ايمن وإخراج الحلوى منها وتوزيعها على الجميع وهو يقول دى عيدية ايمن بتاعة كل سنة ياجماعة اتفضلوا ماتتكسفوش
أمانة بشهقة عالية : نسيت الشنط فى عربيتك يا اسامة ..انا عاوزاها لو سمحت
أسامة : مش هتطلعيها أوضتك
أمانة : الهاندباج بس اللى هتطلع اوضتى لكن باقى الشنط عاوزاهم بعد اذنك
أسامة : خلاص هجيبهملك حاضر دقيقة واحدة
ليذهب أسامة ويحضر جميع حقائب الهدايا ويعطيها لأمانة التى بدأت فى توزيع الهدايا على الجميع الا حاتم والذى قالت له ببعض الخجل : انا ماكنتش اعرف انى هشوف حضرتك هنا ، بس هديتك أن شاء الله اول يوم شغل بعد العيد كالعادة
حاتم بابتسامة : اعتبريها وصلت ، وكل سنة وانتى طيبة ، والمفروض ده واجب عليا
توجه الجميع بالشكر لأمانة على لفتتها الجميلة ، أما نوح فعندما نظر إلى هديته وجدها ثقيلة وضخمة وعندما قام بفتحها وجدها كتاب الاوديسة وهى ملحمة مستوحاة من أحداث حروب طروادة وعندما رآها شرد ذهنه لسنوات بعيدة كان يشكو لامه من عدم مقدرته على العثور على نسخة من قصائد هوميروس ، كيف تذكرتها أمانة رغم كل تلك السنوات ، ام هى مجرد صدفة ، وهل تكون الصدفة بأن تنتقى له كتابا ويحمل الكتاب عنوان قصائده المفضله ، ولكنه انتبه أن هذه الحقيبة لم تكن من ضمن مشترياتها فى الصباح ، إذا فهى هدية مبينة ومنتقاة بعناية من أجله فقط
لينتبه نوح على صوت ايمن وهو يوجه حديثه لسهر قائلا : انا شفتك فين قبل كده


google-playkhamsatmostaqltradent