recent
روايات مكتبة حواء

رواية مخالب الشيطان الفصل الثامن 8 بقلم مني سالم

رواية مخالب الشيطان الفصل الثامن 8 بقلم مني سالم

 الحلقه الثامنه

مخالب الشيطان
بقلم✍️
مني سالم
قبل ما اكتب الفصل بالنسبه للمتابعين انا حابه اني اشكرهم علي سعه صدرهم لاني بتأخر في الكتابه اسفه علي التأخير ربنا عالم انا بعتذر لكل المتابعين عن عدم انتظامي في نشر الفصول
اتمني ليكم قراءه ممتعه
👇👇👇👇👇
كانت تجلس في الغرفه بعد منتصف الليل تبكي علي حالها الذي وصلت اليه وكيف كانت في الماضي والي اي درجه اوصلها حظها العسر
كانت تحتضن جسدها بيديها مغمضه الاعين تغرق في هذا الظلام الدامس لا تصدق ما حدث لها منذ قليل فهي الان حطام انثي
ممزقه الي أشلاء
فهل هذا ما كانت تخطط له لمستقبلها ام انها كانت غير متوقعه رد فعله هذه فهو الذئب الذي يكشر عن انيابه الحاده التي تهدف لافتراس ضحيته المسكينه التي لا حول لها ولا قوه
عوده الي الوراء (فلاش باك)
كانت جالسه في الغرفه خائفه من المصير الذي تنتظره من ذلك الرجل الشهم الذي مد لها يد العون لكي يخرجها من وكر الافاعي السامه التي تفترس ضحيتها في الظلام
شجن /اكيد كل اللي بيعمله دا علشان يوصل للي مقدرش يعمله اول مره وانا اللي كنت فاكراه......... انا بقيت خلاص في بيته نسرين عندها حق انا تحت سيطرته معلش يا ماما سامحيني لازم اضحي بنفسي علشان تعيشي انتي وريم
ثم سمعت باب الغرفه يفتح ووجدته امامها بشموخه المعتاد
نظرت له في خوف شديد عندما نظر لها بشهوه عازما علي فعل ما يريد فجسدها لعنه عليها فهي فاتنه حد اللعنه فجمالها الاخاذ يسحر من يراها للوهله الاولي
عاصم/ عجبتك الاوضه ويبدو انه كان مخمورا فقد تجرع نصف زجاجه من النبيذ
شجن /هه اة مش بطاله
عاصم / مممم طيب كويس انها عجبتك بقولك ايه شايفه الدولاب اللي وراكي ده
شجن /اة ماله
عاصم / تقدري تحطي هدومك فيه وهتلاقي فيه هدوم جبتهالك علي ذوقي عاوزك تقيسيها واحده واحده علشان اشوفها عليكي
شجن /حاضر هبقي اقيسها بعدين
عاصم /بعدين امتي انا عاوز اشوفهم دلوقتي الحمام بابه علي اليمين اهو البسي واحد واحد وتعالي وريهولي
شجن /معلش يا عاصم بيه انا تعبانه خليها وقت تاني
عاصم /انا بقول الكلمه مره واحده فهمتي يا حلوه
شجن /حاضر تحت امرك
عاصم / ايوه كدا احبك وانتي مطيعه
ثم اخذت مجموعه الملابس وذهبت الي الحمام وارتدتها واحدا تلو الاخر فكانت الملابس مودرن وفي غايه الجمال والشياكه ولكن عندما ارتدتها شجن ازدادت جمالا فكانت فاتنه بحق الجحيم فلو ما كان عاصم وقتها مخمورا فكان سحر عيناها كفيلا بان يصيبه بالهزيان
حقا لا اريد ان اتجرع الخمر بل اريد ان اثمل من سحر عينيكي واتجرع كؤوسا من خمر شفتيكي اجعليني اتعبد في محرابك
رفقا بي يا حواء فلا استطيع ان اتحكم في عقلي فقد افقدتيني صوابي ماذا اصابني
ثم افاق لنفسه وهو ينظر لها مطولا ثم قال
عاصم /فاضل واحد البسيه علشان اشوف المقاس
شجن /بلاش الاخير ده
عاصم /وبعدين بقي معاكي مش بحب اعيد كلامي
شجن / بس دا قصير ومكشوف
عاصم /.......
شجن/........ حاضر
ثم دخلت بعد ان نظر لها نظره اخرستها وشلت حركتها عن التفكير بالرفض
فدخلت الي الحمام وارتدت الثوب فانه اظهر منحنيات جسدها بشكل مغري يغوي القديس
وخرجت علي استحياء
نظر له عاصم فقد توقفت علي اجزاء جسمه وشل عن الحركه من سحرها الاخاذ
نظر لها مطولا لا يعلم ما مر من الوقت وهو ينظر اليها
شجن /عاصم بيه...... عاصم بيه.... عاصم بيه..
هو مات دا ولا ايه عاصم بيه
عاصم /هه.... ايوه
شجن /مالك في حاجه
عاصم / انتي ازاي كدا هه
شجن /نعم ازاي ايه مش فاهمه
عاصم / تعرفي انك جميله قوي انا عمري ما شفت واحده احلي منك هتصدقيني لو قولتلك اني تهت من جمالك
شجن / لا ابدا عادي انا متشكره علي كل اللي عملته علشاني
نظر لها عاصم ثم جذبها من خصرها فاصطدمت بصدره الصلب
عاصم /انتي حلوه قوي يا شجن انتي احلي واحده عنيا شافتها
بقولك ايه متيجي نجرب السرير ده ثم نظر الي الفراش
نظرت له شجن بغضب ثم دفعته عنها بقوه وقالت
شجن /انا مقدرش اسلمك نفسي مقدرش اعمل كدا اوعي تكون فاكر اني هسلمك نفسي انت عارف كويس انا ايه اللي خلاني اعمل كدا وانت اللي عرضت عليا تساعدني مش ضربتك علي ايدك علشان تساعدني ولا كمان عرضت عليك اني ابقي بتاعتك علشان تساعدني
فغضب عاصم بشده من رد فعلها فقد كان ليس بوعيه من اثر الخمر بعد ان تحدث معها ورفضها عندما عرضت نفسها عليه بعد ان علمت بما فعله بالايقاع بهذا الحدايه
فحملها من خصرها ووضعها علي الفراش بعنف وظل يمزق ملابسها وكانت تصرخ وتقاومه ولكن هيهات بين بنيانه الجثماني وبين حسدها الضئيل
فاخذ يمزق ملابسها ويقبلها بعنف واخذت يده تعرف طريقها لمنحنيات جسدها بجرءه غير معهوده
فبكت شجن من افعاله النكراء وظلت تصرخ بشده وكلما تصرخ يخرسها بقبلاته المدميه وبعد عده محاولات لتحمي نفسها منه توقف فاجئه ونظر له نظره اعتذار وتوقف عن اعتدائه عليها واعتذر له وخرج من الغرفه مسرعا الي غرفته
ودخل الحمام ووقف تحت الدش حيث المياه البارده ايقظته من الغيبوبه التي كانت ستودي بحياه تلك المسكينه
عاصم/انا ايه اللي عملته دا
مكنش لازم اشرب ومعرفش اسيطر علي نفسي كدا ثم ارتدي ملابس النوم وعقد العزم ان يعتذر منها في الصباح ولا يحاول تكرير فعلته النكراء
انتهي الفلاش بااااااااك
.........................
في صباح اليوم التالي
في النيابه
كان يتم التحقيق مع برعي في التهم المنسوبه اليه
حيث انكر كل التهم وقال انها ملفقه له ولكن شهاده الشهود لم تكن في صالحه حيث اعترفوا انه كان يدير منزله لممارسه الدعاره والافعال المنافيه للاداب
فثبتت التهم عليه وتم تجديد حبسه ١٥ يوم علي زمه التحقيق
فعاد الي الزنزانه ولكنه طلب من العسكري تليفون ليجري اتصالا هاتفيا باحد الاشخاص المهمين
برعي /الووو يا باشا
الشخص /ايوه يا برعي خير
برعي /مش خير خالص يا باشا انا في القسم ثم حكي له ما حدث
الشخص /اسمي لو جه في التحقيق هخرسك بقيت عمرك
برعي / طلعني منها يا باشا
الشخص /اوك هبعتلك محامي بس خليك فاكر اسمي ميجيش علي لسانك يا برعي
برعي / اتطمن يا باشا انا معرفكش اساسا
الشخص /كدا تعجبني سلام وهبعتلك المحامي
............................
في الصباح كانت شجن تحتضن جسدها وكانت نائمه في وضع الجنين علي الارض
عاصم كان يتناول طعام الفطور فطلب من الخادمه ان تذهب الي غرفه شجن لتخبرها ان طعام الافطار جاهز
طرقت علي الباب عده مرات وعندما لم تجد
رد نزلت الي عاصم تخبره بذلك فهرول عاصم الي غرفه شجن لكي يعرف ما حدث لها
فتح الباب فصدم من ما شاهده عندما دخل الغرفه
فكانت ممده علي الارض بلا حراك شاحبه شحوب الموتي
فوضع يده علي موضع النبض
وكانت الصدمه........
يتبع
معلش يا جماعه مقدرتش اكتب اكتر من كدا
تابعوني والبارت القادم غدا او بعد غد
بقلم✍️
مني سالم

google-playkhamsatmostaqltradent