recent
روايات مكتبة حواء

رواية القديمة تحلي الفصل السابع 7 بقلم نرمين محمود

رواية القديمة تحلي الفصل السابع 7 بقلم نرمين محمود

 الفصل السابع...

الان وبعد ان حبكت خطتها جيدا واحكمت الحصار من حوله حتي لا يعترض بقي عليها مهمة اخباره ...انتظرته حتى يأتى فقد اخبرتها حماتها بقدومه اليوم ولكن بساعة متأخرة ولكنها لم تكترث وبقيت تنتظره ...ذهبت والدته فى سبات عميق اذ ان الساعة الان تشير الى الواحدة والنصف بعد منتصف الليل فيأست من حضوره ونامت...
تنهدت تمارا باحباط وامتعاض جلي ونهضت من مكانها حتى تغادر الى شقتها ولكنها توقفت مكانها وابتسمت باتساع عندما سمعت صوت الباب وهو يحاول فتحه ...
تجمد عابد بمكانه عندما شاهدها لاول مرة منذ زواجه بها تبتسم له..بدت وكأنها تنتظره ...شرد بخياله بعيدا الى احدي امانيه عندما شاهدها لاول مرة فى خطبة ابنة عمها "سيلين"...عاش معها بخياله ..تخيلها وهى تنتظره بإحدي ابتساماتها التى تسلب لبه بدون شك عند عودته من العمل...ولكن جميع امانيه وما بخياله تبخر عندما...
-هتفضل واقف عند الباب كتير كده ؟؟..
قالتها تمارا بهدوء وابتسامة صغيرة على شفتيها واخرجته مما شرد به ربما لدقائق ولم يشعر...
استعاد رباطة جأشه وعادت الجدية الى ملامحه ثم قال...
-لا ابدا...اكيد هدخل يعني بس اتفاجئت كده فكرتك مثلا مستنياني ..
فتحت فمها تنوي الرد لكن صوت والدته الملهوف قاطعها وهى تندفع الى احضان صغيرها ..
-وحشتني اوي يا حبيبي ..كده كده يا عابد يومين بحالهم مشوفكش يا ابني...
بادلها عابد العناق بقوة وربت على رأسها مقبلا اياها ثم ابعدها عنه وجلس على المقعد قائلا بقوة هادئة...
-هو انا مش قايل متنزليش هنا الا لما تقوليلي؟؟..كلامي مبيتسمعش ليه ؟؟..
سارعت والدته بالرد وهى تربت على كتفه قائلة بنبرة مدافعة...
-لا يا حبيبي مش ذنبها...انا كلمتها قولتلها انى تعبانة انت عارف السكر بقي على عليا فجأة كده واتصلت بيها عشان تلحقني لكن هي متقدرش تكسر كلمتك طبعا...
عابد بلهفة...
-انت كويسة دلوقتي يا امي ولا تروحي لدكتور...
ردت والدته مطمئنة اياه..
-لا يا حبيبي تسلملي انا تمام تمارا الله يباركلها لحقتني بالعلاج...تعالى بقي اتعشي معانا..
انتهيا من تناول العشاء الذي اعدته تمارا فى دقائق وجلسا سويا لبعض الوقت وبعدها نهضت والدته من مكانها وهى تقول اليهم وتشير الى باب المنزل...
-يلا يا حبيبي خد مراتك واطلع شقتك انا خلاص هدخل انام مع حبايبي...تصبحوا على خير..
عابد/تمارا...
-وانت من اهل الخير يا امي...
لم يستطع عابد مجادلة والدته بشأن صعوده الى منزله فهي لا تعلم شيئا عما قالته تمارا بذلك اليوم لذلك فعل ما طلبته والدته بصمت تام وتبعته هي بسكون..
بالشقة ..دلف عابد الى غرفة اطفاله واستعد للنوم بها حتى يذهب صباحا الى العمل ...بعد قليل دلفت اليه تمارا بعد ان دقت على الباب تنتظر اذن الدخول..
-ياااه ...بتقدري الوقت صح اوي استنيتي لما غيرت هدومي وبعدين دخلتي...المهم خير؟؟..
شبكت كفيها ببعضهما دلالة على توترها وقالت..
-كنت عاوزة استأذنك انى اروح النادي مع زمزم...
قطب عابد جبينه قليلا ثم هتف باستغراب...
-نادي!!...ده من امتي اصلا ..وعاوزة تروحي ليه؟؟..
-عادي..انا بفضل قاعدة هنا ال24ساعة وانت مبترضاش انى اخرج الا معاك لما تكون موجود...لكن زمزم عمو قدري مبيخرجهاش الا بالحراسة عشان لو حصل حاجة لاقدر الله..
-اممم...ف انت شوفتي انها فرصة كويسة خصوصا ان مش هيبقي فيه مبرر لرفضي..
اسرعت تمارا تقول بلهفة..
-لا..لا والله مش قصدى...انت تقدر تقولي لا بكل سهولة ومش لازم تقول اسباب كمان...بس انا فعلا لاقيتها فرصة كويسة خصوصا انى مبروحش لزمزم وده هيبقي تعويض..وكمان العيال مش هقدر اسيبهم لطنط ف قولت النادى فرصة...
ابتسم عابد بخفة وتمدد على الفراش قائلا..
-ماشي يا تمارا...وخدي الكريديت بتاعتك م المحفظة ...يلا خدي الباب ف ايدك...
نظرلها عابد وهى تعطيه ظهرها بنظرات ممزوجة بالاحباط...خيبة الامل..الخذلان ...الوجع...ف ابتسامتها وهدوءها ورقتها معه اليوم لم تكن نابعة من داخلها ...كانت فقط مجرد واجهة لما ستطلبه منه ولذلك اقتضي ذلك توفيرها الراحة للزبون حتي تصل الى مرادها وما تريده...
تنهد بوجع وخيبة ورفع الغطاء عليه واغمض عيناه حتي يستدعي النوم الى جفنيه...
*********************
دلفت اليها سيلين على حين غرة فشهقت بعنف من المفاجأة ونهضت مسرعة من مكانها ولكنها تعثرت بسبب كومة الملابس التى تحتل اكثر من نصف ارضية الغرفة....
اقتربت منها سيلين وهى تنظر للملابس الملقاة ارضا بذهول قائلة...
-ايه ده كله يا زمزم ؟؟...مطلعاهم كلهم كده ليه؟؟..
غرست زمزم اصابعها بخصلاتها البرتقالية وهتفت بنزق وملامح منزعجة...
-مش عارفة البس ايه وانا راحة عند ياسر...زهقت ف نزلتهم كلهم...
ضحكت سيلين بقوة حتى ادمعت عيناها وهى تنظر الى تلك الطفلة الحانقة امامها ثم تقدمت منها وجلست بالارض...
-ما لازم طبعا متبقيش عارفة..انت اصلا هدومك كلها قديمة ..مكنتيش بتجيبي لبس اساسا...
زمزم بحيرة..
-طب اعمل ايه؟؟..
رفعت سيلين احدي حاجبيها بتفكير ثوان واصدرت صوتا بإصبعيها وهتفت..
-لقيتها..شوفي يا ستي فاضل ع معادك ساعتين بحالهم ايه رأيك تنزلي معايا نروح نجبلك طقم محترم كده تروحي بيه؟؟..
اعجبتها الفكرة وتحمست كثيرا ثم عادت ملامحها الى التجهم وهتفت...
-بس الحاجات ديه مين هيشيلها كده هتأخر..
قاالتها وهى تشير الى الملابس الملقاة ارضا...جذبتها سيلين من ذراعها وهى تقول..
-سيبك من ده كله دلوقتي هبعت سمر عشان تشيل ده كله واحنا نخرج...ها يلا بقي ولا ايه ؟؟..
اومأت زمزم بسعادة وذهبت حتى ترتدي ملابسها...
*******************
بغرفة وقاص وزوجته المصون ...كانت شيما تذرع الغرفة ذهابا وايابا بضيق وملامح غاضبة وامامها يجلس وقاص ينفخ بنزق ثم هتف اخيرا بحدة...
- م تقعدي على حيلك بقي خيلتيني...
-مش هقعد ...مش هقعد الا لما اعرف السبب العظيم اللى مخليك مش راضي تعملي حفلة عيد ميلادي هنا ف الفيلا...ايه قليلة مينفعش اظهر قدام رجال الاعمال والمناصب اللى تعرفوها ..
صاح بها بغضب وصوت مرتفع...
-يووووه بقي مش هنخلص ولا ايه؟؟...انت مش صغيرة عشان اعملك عيد ميلاد...وبعدين مش لازم الناس كلها تحضر الحفلة كان ممكن تكون الحفلة ديه special ...لينا احنا وبس...
صرخت بعند وغضب...
-وانا مش عاوزاها special..انا من ساعة م جيت هنا وانا مبخرجش معاك اروح لقرايبك حتي ولا حد من معارفكو بييجي هنا ولا قولت لحد انك متجوز اصلا...الحفلة ديه هتبقي فرصة ليا ...وبصراحة رفضك ده مش مريح ...
غرس اصابعه الطويلة بخصلات شعره بقوة وابتسم بغيظ محاولا اقناعها...
-يا شيما...يا حببتي انا مبحبش جو الحفلات ده اصلا وده اللي خلاني أعجب ليكي ...الحفلات ديه والجو ده كله بلاستيك وشوش منافقة هييجوا للمجاملات وبس...
لم تقتنع بل لم يزيدها كلامه الا عنادا فوق عنادها..
_ اديك قولت مجاملات وده اللي انا عاوزاه ...عاوزة الكل يعرف اني بقيت مراتك الاولي والأخيرة ..
زفر بضيق شديد وهتف بنزق واضح بصوته...
_ طيب يا حببتي...هعملك الحفلة هنا ...
اقتربت منه شيما واحتضنته بنعومة أثارت غريزته نحوها ...كانت تعلم جيدا ما تفعله تلك الخبيثة ولذلك تعمدت أثارته بمفاتنها الأنثوية حتي انتهي بهما الامر علي الفراش يمارسان الحب من وجهة نظره....
********"*****
بالغرفة الموجودة بها زهرة...كانت لا تزال تصرخ بسبب الم رأسها الذي يتضاعف اكثر واكثر خاصة مع صراخها المستمر ...بعد مرور بضعة دقائق خارت قواها وجلست بأحد اركان الغرفة تضم قدميها الى صدرها وحولها خصلاتها الهائجة المشعثة ...انتهت من الصراخ وتفرغت للبكاء ولاحت ذكري عمرها اربعة اشهر فقط الى ذهنها...
عودة الى وقت سابق...
ركضت بسرعة الى هاتفها الموجود على الفراش والتقطته بأيادي مرتعشة جراء ما رأته من معركة طاحنة درات بين الحراسة التى تحاوط المنزل وذلك الخنزير الملئ بالشحوم هو ورجاله ...سقط الهاتف منها فجاة وهى تستمع الى جملته التى خرقت اذنها...
"عاوز مراته...والحراسة عاوزهم مصابين...محدش ييجي جنبهم لموا التليفونات وامنولي المكان جوة"...
عادت تلتقط الهاتف الذي سقط منها واتصلت به حتى ينقذها من براثن ذلك الذئب بالخارج..رد عليها ناير بغضب الجمها ...
-ايه؟..ايه؟..اتصالات اتصالات عندي شغل..مبتفهميش..مش فاضي يا زهرة ..لو سمحتى اقفلي وانا هقفل التليفون خالص لاني عارف ان ايدك هتاكلك وهتتصلي تاني بردوا ...
واغلق الخط دون ان يتيح لها الفرصة للحديث ...عادت زهرة تهاتفه من جديد قبل ان ينفذ تهديده ويغلق الخط ولكن يبدو انها تأخرت فقد اغلقه بالفعل...
انتفضت فى مكانها عندما سمعت صوت الباب واحدهم يحاول فتحه ويفسح المكان لذلك الرجل الشبيه بشعار "ميشلان"..
اقترب منها الرجل وابتسم باتساع مظهرا اسنانه الصفراء بفعل النيكوتين ..ابتسامة اثارت التقزز فى نفسها جذبها من ذراعها وخرج من الغرفة لتبدأ رحلة عذابها ....

google-playkhamsatmostaqltradent