recent
روايات مكتبة حواء

رواية حارة العاشقين الفصل الثالث والخمسون 53 بقلم نهلة زغلول

رواية حارة العاشقين الفصل الثالث والخمسون 53 بقلم نهلة زغلول

حارة العاشقين⁦

❤️⁩ الفصل الثالث والخمسين
نور ليل ليل أنت فين حرام عليك بتعمل فيا كده ليه
قولتلك حكمل من غيرك وحبعد عنك مش محتجالك
ليل ليل أنت فين متسبنيش لوحدي حضيع من غيرك محتجالك أنت اللي انتصرت عليا قدرت تبعد وانا مقدرتش علي البعد خليك جنبي بتحامي فيك زي ما قلت ضعيفة بك ومن غيرك كنت كذابة لما قولت انا قوية وحكمل حكمل ازاي ونور حتعيش من غير ليل مفيش نور بيطلع من غير ما يغير عتمة الليل
دمعت عينيه من كلماتها همس بشفاهه وايه كمان يانور
وايه كمان
🖋️📖🖋️
أنور مش حترحمي آدم بقي يامادلين
مادلين بعد ماصرفت عليه كل الصرف ده يهرب ويسبني هو وافق من الاول علي اتفاقنا
أنور آدم مش من سنك فوقي بقي كفاية بهدلة لنفسك مش حيرجعلك شبابك تاني
مادلين عملت ايه مع فهد
أنور بعد اللي حكتيه عنه هو فريدة لازم اتحرك باشا عايز يفوق قوته وجبروته لازم يقفوا عند حدهم
مادلين بس أنت حتعمل إيه ده فريدة معاه في القصر حتضحي بيها
أنور فريدة هي اللي اختارت
مادلين أنت لسة مش قادر تقتنع برفضها لك أنت مسبتش حد في عيلة المغربي محطتش عينيك عليه
أنور تؤ لسة في واحدة طالعة من عيني
مادلين دي مين بقي لميس تاني ارحمها بقي
أنور حور مرات ماجد الفقي
ركض الحارس سريعا إلي الداخل عرفنا مكان أستاذ آدم فين يامدام مادلين
مادلين فين يا أسامة
أسامة كان علي البر الثاني مع غسق المغربي كان بيهربها من خالد بيه وهماعندنا في المستودع مستنين أوامرك
🖋️📖🖋️
استيقظت من غفلتها رأت نفسها موضوعة على ذلك الفراش
نظرت بعينيها رأت صخر يتحدث مع أحدي الممرضات
صخر يعني هي بخير
الممرضة دكتورة سهير وصلت متابعة حالتها
صخر طمنيني على حالة ورد سلطان
سهير هي بخير بس لازم تعمل محضر بوقعت الإعتداء عن أذنك
صخر اتفضلي
اتجهت الدكتورة سهير إلى ممر الطرقة اتجهت إلى الداخل تبعتها الممرضة
سهير مقولتش زي ما طلبتي مين
رضوي مش لازم يعرف بالحمل
الغبية دي طلعتلي منين بحملها ده روحي أنت خليك جنبها لما نشوف اخرتها ايه
سهير ناوية على إيه يارضوي
رضوي الغبية دي حفرت قبرها بايديها
همست بشفاهها صخر صخر
ركض سريعا إليها جثي علي ركبتيه وضع أنامله على يديها عايزة إيه يا ورد انا معاك
اشاحت بوجهها بعيداً عنه دمعت عينيها نظرت اليه مرة أخرى تاملته تحدثت بخجل انا آسفة آسفة يا صخر مش عارفه اعمل ايه من غيرك
أنت الوحيد اللي بطمن في وجوده ببقي مطمنة
اشاح بوجهه بعيداً عنها نظر لها مرة أخرى تاملها تحدث وهو حالة من الصدمة من مظهرها محدش يقدر يقربلك وانا موجود وضع أنامله على وجهها همس بشفاهه حمد الله على سلامتك
نهض من جلسته اعتدل في وقفته خطي خطوات بسيطة وقف في مكانه مرة أخرى مسح وجهه بيديه تحدث بحقد على حالتها لازم تعملي محضر باللي حصل يا ورد ده كان حيموتك
تحدثت بخوف لأ لأ مش حبلغ عنه مقدرش
جحظت عينيه من الصدمة من كلماتها تحدث بعدم فهم ليه يا ورد ليه
اشاحت بوجهها بعيداً عنه تحدثت وهي تعتصر من الداخل عليه ملكش دعوه بيا ده جوزي وحر يعمل اللي هو عايزه فيا
فتح فاه من الصدمة بلل شفاهه عدة مرات أقترب منها عدة خطوات جثي علي ركبتيه أمامها وضع أنامله على وجهها همس بشفاهه أمام اذنها فين ورد الست القوية اللي حبيتها واتجوزتها أم أبني زين صخر الجبالي راحت فين كأني معرفكيش
دمعت عينيها من كلماته تحدثت تترجاه أن يرحمها راحت زي ما كل حاجه بتروح يامعلم صخر
اشاحت بوجهها بعيداً عنه دمعت عينيها متنساش أن ست متجوزة جحظت عينيها من ما أخرجته من فمها نظرت اليه مرة أخرى أبعد عني مش عايزة اشوفك تاني روح كمل حياتك مع الدكتورة وووووو وانساني انهارت في البكاء قضمت شفاهها خلف منها وربي عيالك وانسي ورد انساها خالص
مسح دموعه بانامله همس بشفاهه وقررتيلي إيه تاني
يا ورد
ورد لا قررت ولا حاجة خلاص اللي بنا انتهي أنت أبو أبني وأنا أم ابنك وست متجوزة وبحب حامد جوزي نظرت اليه تاملته بعشق محبتش غيره راجل مفيش زيه حنين وقوي بحس معاه بالأمان قادر يحميني من كل الناس بحبه قلبي بيدق ليه بعشقه عرفت الحب علي أيديه خلاني ست الناس كلها تحترمها جابلي حقي حماني من كل الناس
غضت بصرها تحدثت بضعف محبتش غيره بحبه اوي قضمت شفاهها تابعت كلماتها باشتياق نظرت إلى عينيه بحب حامد جوزي متدخلش بينا
امأ برأسه عدة مرات ابتسم لها نهض من جلسته تحدث بحقد فعلاً لايقين على بعض كلب وحية
جحظت عينيها من كلماته دمعت عينيها انهارت في البكاء
تابع كلماته بقسوة كملي معاه يضربك يقتلك بس أبني تنسيه خالص
وضعت أناملها على يديه لأ
يا صخر إلا أبني حرام عليك ده انا اموت من غيره رفعت يديه علي شفاهها أبوس ايديك متبعدنيش عنه مش حخليك تشوفني حبعد عنك خالص بس أبني زين لأ متبعدهوش
نفض يديها بعيداً عنه تحدث بقسوة ابنك مش حتلمحيه حيتربي في بيتي في بيت جده الجبالي نظر لها بخيبة أمل خطي خطوات سريعة اتجه إلى الخارج
نهضت من مقعدها بصعوبة وضعت أناملها على وجهها مسحته عدة مرات همست بشفاهها سامحني ياصخر كان لازم اعمل كده عشان حامد يبعد عنك مقدرش اتحمل يحصلك حاجة ممكن اموت من غيرك
_
خرج من المشفي يكاد يجن من الحقد عليها
إسماعيل الست ورد أخبارها ايه يامعلم صخر
صخر تروح علي المستودع تخلي حامد يرجع لبيته ومراته احنا مبنخطفش حد الست ورد قالت محدش اذاها وهي ادري مننا كلنا
توفيق بس
رفع صخر سبابته كتحذير له هي ادري مننا كلنا
🖋️📖🖋️
القي بجسده على الأريكة التقط الهاتف ضغط على بعض الأزرار وضعه على أذنه
كريم حبيبتي ايه الأخبار
كارين تعبانة أوي من الحمل
كريم تحبي اجي
كارين لأ لأ خليك في شغلك حبقي كويسة اسيل ونورا عندي
كريم حاجي متاخر عشان عندي شغل
طرق الباب عدة مرات
كريم حكلمك بعدين يا حبيبتي
كارين ماشي أغلقت الهاتف
كارين خلاص يا نورا بقي لسة زعلانة روقي كده
نورا إياد تاعبني أوي من التنمر عليه خايفة عليه أوي بقي مكتئب طول الوقت شريف بيقولي مرحلة وحتعدي بس خايفة عليه كل يوم بيضربوه في المدرسة أصحابه تعبوا أعصابه من ضرب لإهانة نقلته من الفصل بردوا مش رحمينوا حتي في باص المدرسه بيضربوه اشتكيت لاهل الاولاد محدش غلطهم حتي مديرة المدرسة معرفتش تتصرف
كارين حقولك تعملي ايه
خليه يروح النادي يتعلم رياضة بس مش قتالية يدافع بيها عن نفسه خليه يصاحبهم يحبوه
نظرت بعينيها رأت اسيل شاردة الذهن غمزت لنورا
نورا مالك يا أسيل
أسيل مراد تعبان اوي وبيكابر مش عايز يعمل عملية القلب بينتقم من نفسه بقي عصبي بيتجاهلني عايز يطلقني يبعد عني مبعرفش أن روحي فيه
🖋️📖🖋️
طرق الباب مرة أخرى
كريم اتفضل
خطت خطوات بسيطة اتجهت إلى الداخل وهي تتمايل بمنحنيات جسدها الغض المثير بذلك الثوب الأنيق بكل ثقة تحمل بعض الملفات بين أناملها
نهض من جلسته اعتدل في وقفته مسح وجهه بيديه
كريم مين حضرتك
تحدثت بثقة شيرين الدالي السكرتيرة الجديدة بدل أماني عشان خدت إجازة الحمل
أما برأسه عدة مرات أشار لها بالجلوس
جلست أمام المنضدة المقابلة اليه سحب سيجارته وضعها على شفاهه أشعلها زفر دخانها
اتجه إلى مكتبه جلس بكل ثقة
رفع وجهه إليها نظرت الى وسامته جسده طريقة نطقه للكلمات ثقته غروره قسوته يمتلك كل صفات فتي أحلام الفتيات
كريم اشتغلتي قبل ماتقدمي هنا
شيرين في شركة انور المغربي الورق معايا
نهضت من مقعدها اتجهت إليه
أشار لها بالجلوس مرة أخرى
كريم مقولتلكيش هاتي ورقك ولا لسة عينتك
بللت شفاهها بطرف لسانها من الخجل جلست على المقعد مرة أخرى
كريم دارسة إيه
شيرين إدارة أعمال
كريم سيبي ورقك اتفضلي وحخلي أستاذ ناصر يكلمك
نهضت من مقعدها وهي تزفر بقوة من الصدمة من مقابلته
اتجهت إلى الخارج بخطوات ثابتة قبل أن تتجه إلى الخارج
قال كلماته التي حطمتها ياريت لما تيجي الشركة تبقي تلبسي حاجة تليق بمقابلة الشغل انتي مش مقدمة في ملهي ليلي
جحظت عينيها من كلماته تحدثت بقسوة أنت بتقول ايه
أشار لها بالذهاب حخلي أستاذ ناصر يكلمك عشان تشتغلي معاه
شيرين ومش حينفع اشتغل معاك ليه
وضع كريم أنامله على جهاز الحاسوب الخاص به انا بس اللي أقرر مين يشتغل معايا اقفلي الباب وراكي
تركته وهي تستشيط من كتلة الجليد
زفر كريم بقوة محدث نفسه إيه يا ابن الجبالي حترجع للشقاوة تاني
خرجت من مكتبه وهي تزفر بقوة وتبتسم إعجابا منها بشخصية ذلك المغرور الوسيم دق هاتفها ضغطت على بعض الأزرار وضعته علي اذنها وعلي ثغرها إبتسامة عريضة
منال ها عملتي ايه
شيرين يخربيته قمر وشخصية
عليه شفايف عايزة تتاكل وجسم يودي القسم لازم أجرب حضنه عامل ازاي
قهقهت منال عاليا يخربيتك هو جامد اوي كده
شيرين اجمد ماتتصوري شبه نجوم هوليود كأنه مرسوم إبن الايه مظبوط بالملي
منال مفيش زي أنور المغربي
قهقهت شيرين عاليا مستحيل انور ايه ناقصة هبل كريم الجبالي مفيش زيه بقولك هربان من المجلات شبه ابطال الروايات اللي بتقريها شرس ووسيم نوعي المفصل
قضمت منال شفاهها اوبا يبقي جامد بقي
شيرين بقولك اجمد ما تتصوري
🖋️📖🖋️
نهضت حور من الفراش بخطوات بسيطة التقطت ملابسها اتجه ماجد إليها وضع ردائها علي جسدها غضت بصرها من قربه أغلق سحاب الثوب الذي يبرز جمال قوامها بذلك البطن المنفوخ قليلا وضع أنامله على منحنيات جسدها اغمضت عينيها وهي تلهث قضمت شفاهها من لمساته دفن رأسه في عنقها ادارها إليه نظر لها بعشق روحك وقلبك وجسمك كلك ليا ياحور من حقي انا وبس مش هتلاقي حد يحبك زي ولا يفهمك زي وضع أنامله على كتفها مررها علي عنقها مرارا علي صدرها أغلق ازرار الثوب بشكل متعب لاعصابها همس بشفاهه عمري ما كنت حعترف بالعشق ولا استسلم عملتي ايه في ماجد الفقي اللي اي واحدة تتمني منه نظرة عملتي ايه ياحور البنت الصغيرة قدرت عليه وسلم لها مبقاش قادر يعيش من غيرها وضع جبهته على خاصتها تحدث بانفاس تحرقها مش حنبعد عن بعض تاني حنعيش مع بعض
حور كفاية ياماجد حرام عليك بتعمل فيا كده ليه أنت بتعذبني بتحسسني بالذنب ببعدي عنك
ماجد رايحة فين
حور حروح بيتي وقولتلك لسة موثقتش فيك أنت كل مرة بتخذلني بتضيع ثقتي في نفسي
امأ ماجد برأسه بلل شفاهه تحدث بضعف روحي ياحور ارجعي بيتك وانا حعمل المستحيل عشان ترجعي تثقي فيا تاني ابقي جدير بك
تركها اتجه إلى الخارج اشاح بوجهه بعيداً عنها نظرت له باحتياج حكلم نادر عشان كنت بفكر اعمل حفلة عشان فضيحة يوم التكريم
غض بصره من الخجل فهو سبب تدمير مابداخلها من ألم
اعملي اللي يريحك ياحور ولو طلبتي اي حاجه انا موجود تحت أمرك في أي وقت
امأت براسها بموافقة منها علي كلماته ياريت متقللش مني تاني في الحفلة بقيت مستعدة لأي رد فعل منك بالإهانة ليا
تركته اتجهت إلى الخارج بخطوات بسيطة وقف في مكانه
مسح وجهه بيديه تحدث بحقد عندها حق كل مرة بتخذلها
🖋️📖🖋️
ارغد بقيتي مدام جيهان
جيهان بخجل اسكت بقي
ارغد بقيتي مدام ارغد رياض الدمنهوري
جيهان عايزة أتعرف علي باباك ومامتك
ارغد امي ماتت من زمان وطنط ابتسام خدت مكانها مبقاش ليا غير رياض وحمزة
رياض محتاجني أوي اخر مرة روحت اطمن عليه طنط ابتسام طردتني فكرتني جاي طمعان في حاجة من فلوس حمزة من ساعة ما اضطردت من شغلي
بقيت ضايع
جيهان اضطردت ليه من شغلك
وضع ارغد سيجارته علي شفاهه
اشاح بوجهه بعيداً عنها نظر لها مرة أخرى مسح وجهه بيديه تحدث بضعف الوقت اللي ماتت فيه ميرنا كنت بشرب طول الوقت حللولي و طلع في نسبة كحول كل مرة كنت باخد تأجيل من الطيران لحد ما اتفصلت خالص زفر دخان سيجارته تابع كلماته كانت ابتسام بتعايرني أن اتفصلت ومراتي اغتصبوها و أن خمورجي من كثر المشاكل مبقتش بروح هناك خالص بطمن عليه من بعيد طول الوقت كنت في المكتب براقب تحركات رياض خليت الحارس يحط كاميرا خايف عليه يضيع مني كنت عايزة تعرفي بدخل المكتب ليه بحاول اشبع منه وهو بعيد عني
وضع راسه موضع قلبها خايف أوي ياجيهان مش حمل حد يضيع مني تاني
أشارت له جيهان بوضع رأسه علي فخديها ابتسم لها ترك سيجارته بداخل المنفضة وضع رأسه علي فخديها شعر بارتياح شديد وضعت أناملها على خصلات شعره مشطتها همس بشفاهه خايف تزهقي مني ومقدرش اسعدك
جيهان ارتاح شوية أنت محتاج ترتاح يا ارغد أنت تستاهل حد يحبك ويقدرك أنت مغلطش مع حد أنت مش بتقدر تجرح حد
امأ برأسه همس بشفاهه عايز ارتاح تعبان من التفكير طول الوقت تعبان اوي حاسس أني كنت غرقان ولقيت الأمان عندك
🖋️📖🖋️
خرجت من القصر تشعر بمشاعر غريبة تعصف بداخلها دمعت عينيها نظرت إلى خارج القصر كانت في بعده ضائعة حائرة
فريدة حعمل إيه من غيره بقيت بحبه بقيت اسيرته
تابعت بقسوة انا فريدة المغربي
اتجهت إلى الداخل مرة أخرى بخطوات سريعة حتي اتجهت إلى مكتبه رفع بصره إليها لاحظ حالتها خفق قلبه لها حاول الإبتعاد عنها بكل الطرق التي تؤدي إليها أراد حمايتها حتي من نفسه يشعر بما تشعر به يحترق من الداخل من العشق والاشتياق
تحدثت وهي تحترق من الداخل أنت فاكرني إيه واحدة حقيرة اتجوزتني ورمتني وقربتلي وبعدتني أنا فريدة المغربي مفيش راجل اتجرأ يهني ولا يذلني ولايهجرني ويبعد عني
اتجهت إلى مكتبه وقفت امامه مباشرةً وضعت أناملها علي سطح المكتب ضربته بقوة أنت عايز مني ايه بتعمل فيا كده ليه أنت ولا حاجة أنت حقير ومقرف بقرف منك حتي من نظرتك ليا بكرهك بكرهك أنت حقير ومقرف مريض وحيوان
نهض من مقعده دمعت عينيه من كلماتها يعلم مدي عشقها إليه وضع أنامله على وجهها همس بشفاهه وايه كمان يافريدة وايه كمان كل ده في قلبك ليا ومخبياه بتتحرقي علي نار هادئة حتى أن سامع صوت دقات قلبك زي الطبل قلبك بيدق ليا وانا اتاكدت قلبك راح عندي يافريدة
حاول التماسك التحلي بالقوة أمامها جلس على سطح المكتب سحب سيجارته وضعها على شفاهه المثيرة لها أشعلها وهو يحترق من الداخل مثلها
قضمت شفاهها من نظراته إليها التي تفحصها تعريها وقفت امامه مباشرةً نظرت له بقسوة غض بصره صفعته على وجهه بقوة تحدثت بحقد عليه انا فريدة المغربي مش من بنات الليل اللي تعرفهم يابن المصري
القي سيجارته من يديه فاجأته مسكت رأسه قبلت شفاهه بنهم كانها تعوض حقها في بعده وهجره لها بادلها القبلات القاسية ضغط علي شفتها السفلية اراد تذوقها بطريقته الخاصة طبع قبلاته على رقبتها مرارا علي ترقوتها قضمها بأسنانه وضعت أناملها علي خصلات شعره كادت أن تقتلعها من آلام العشق دفن رأسه في عنقها وكانه يتخلص من اوجاعه وآلامه همس بشفاهه رجعتي ليه حعمل إيه ححميك ازاي بحبك وضعيف من غيرك لم تفهم كلماته كانت كالمخدرة بين يديه همست بشفاهها وهي تلهث جننتني بحبك وضع انامله على منحنيات جسدها فصل قبلتهما كلماتها مش قادرة أبعد عنك ادمنتك أدمنت قسوتك وبعدك عني بقيت بستناك عشان اتخانق معاك عشان تحس بيا بالنار اللي بتاكل فيا بتحرقني وأنت بعيد عني هاجرني حلمت براجل زيك يعوضني عن جهل زياد في الحب
بحبك يا أبن المصري بحبك
وضعت أناملها على أزرار قميصه فتحتها بشكل موتر لاعصابها حتي انتهت ألقته ارضا وهي تلهث قضمت شفاهها من وسامته وضعت أناملها على عضلات صدره البارزة تحدثت وهي تحترق كنت كدابة لما قولت بكرهك و بقرف منك أغمض عينيه من كلماتها تحدث وهو يلهث وايه كمان يافريدة وايه كمان
تحدثت بضعف حتعوضني عن كل البعد والهجر والاشتياق حرام عليك بتعمل فيا كده ليه
اشاح بوجهه بعيداً عنها نظر لها مرة أخرى مسح وجهه بيديه تحدث باحتياج مش حينفع اكون بطل قصتك يافريدة
وضعت أناملها علي وجهه ليه يافهد ليه بتبعدني عنك ليه
اشاح بوجهه بعيداً عنها من غير ليه مفيش حاجه اسمها حب دي أوهام في دماغك مبحبكيش ولا عمري ححبك دمعت عينيه من رفضه لعشقها
همست بشفاهها واللي في عينيك ده إيه حرام عليك متخبيش عليا كفاية حالتك من شوية لمستك ليا نظرتك ليا
وضع جبهته على خاصتها تحدث بانفاس تحرقها مش حينفع اكون بطل قصتك يافريدة
انا احقر من أنك تحبيني وأنت انضف من أن أحبك حضيعك حتتحرقي بنار الحب يافريدة
فريدة خلينا نتحرق مع بعض
فهد مش حينفع مش حينفع ابعدي عني حضيعك مش حتحمل تتاذي بسببي
فجأة استمعا معا لصوت إطلاق النار في الخارج
جحظت عينيها من الخوف
احتمت في قلبه أراد حمايتها حتي من نفسه
همس بشفاهه مش حسمح لحد يقرب منك حتي لو كنت حموت فتح لها سراب للطوارئ الخاص به انزلي يافريدة
فريدة مش حسيبك لوحدك
فهد انزلي يافريدة انزلي مش حسمح لحد يقرب منك انزلي ياغبية
فريدة مش حقدر مش قادرة أبعد عنك خليني معاك
فهد حيخلصوا عليك
فريدة لوحيسيبوك و تعيش انا موافقة أموت علشانك
وضع جبهته على خاصتها همس بشفاهه أرجوك أمشي عشان خاطري عايزك تعيشي تبقي في أمان كملي من غيري
فريدة من غيرك حعيش ازاي حكمل ازاي
فهد لازم تكملي من غيري انا حياتي منتهية لو عليا أحسن شهور عيشتها معاك كنت ميت وعيشت بسببك كان نفسي نتقابل في ظروف أحسن من كده انا آسف وبحبك
دمعت عينيها من كلماته قبل جبينها أمشي يا فريدة
فريدة مش حقدر
فهد أمشي عشان حتبقي في أمان
فريدة أنت اماني وحمايتي
سمعا معا صوت جهوري بالخارج حتفضل مستخبي جوة زي النسوان يا باشا
نظرت له وكأنها تودعه
🖋️📖🖋️
فيروز حضنك حلو اوي في أمان
زين انا امانك وحمايتك يافيروز
نظرت فيروز إلي رماديتيه عايزة اجيب لك الطفل اللي أنت عايزه يا زين عايزة ابقي أم عايزة اعمل عيلة عايزة طفله تبقي بنتي مش متبنياها يعايروها دمعت عينيها يرموها يبيعوها يتخلوا عنها عشان ملهاش سند ولا أهل
وضع زين أنامله على وجهها مسح دموعها آمال انا روحت فين يافيروز انا سندك وامانك
وحمايتك وبحبك عمري ما حبيت غيرك حعيش عمري كله استناك تسامحيني
فيروز عمري ما حبيت غيرك
يا زين بحبك بحبك من زمان كنت بداري حبي ولهفتي عليك
جحظت عينيه من كلماتها همس بشفاهه من أمتي وأنت بتحبيني يافيروز
غضت بصرها رفع وجهها إليه من أمتي وأنت بتحبيني يافيروز وخبيتي عليا ليه مش من حقك تخبي عليا
اشاحت بوجهها بعيداً عنه دمعت عينيها نظرت اليه مرة أخرى مسح دموعها بانامله خبيتي عليا ليه مفيش في الحب مكابرة ولا خجل
تحدثت بضعف بحبك من زمان كنت بعاملك بالشكل ده عشان اداري حبي ولهفتي عليك حاولت انساك بس كنت في بالي طول الوقت مبشوفش غيرك اتمنيت أنك تفهم وتحس بس أنت اتجوزت سيبتني كنت بعاني من آلام العشق كانت بتحرقني كنت بشوفك جنبي اتخطبت عشان أنساك أحاول ابدأ من جديد كنت شايفاك أنت حتي أن خليت مازن يلبس زيك يحط برفانك يشتغل زيك كنت بنادي عليه باسمك كنت بروح الاماكن اللي بتروح فيها كنت بطمن عليك كل يوم في التليفون كان في رقم بيكلمك بيطمن على أخبارك كنت أنا لما سافرت وبعدت والطيارة وقعت افتكرتك موت جالي إنهيار عصبي فضلت محجوزة في المستشفي فقدت النطق كنت مستية ترجع فضلت علي أمل لحد ما عرفت أنك عايش جتلك المستشفي قولتلك كلام يحرق دمك وانا من جوايا بموت فيك وعليك ده انا حتي لسة فاكرة الكلام مش كانت الطيارة اتحرقت كنا ارتحنا منك كنت بموت من جوايا عشان كلامي ليك لما اتقدمتلي كنت طايرة من الفرح نظرتك ليا اتغيرت أن انثي بتفكر فيها نظرتك ليا اتغيرت بقت من طفلة لانثي كنت بحبها بستناها بتحسسني بانوثتي أن أبن عمي بيعاكسني اول كلام غزل كان منك أنت أول نظرة على انوثتي كانت منك أنت كانت بتخليني واثقة في نفسي مرة قولتلي أنت مش حتتجوزي حتفضلي شبه انثي شبه الرجالة كنت بموت من كلامك ثقتي في نفسي ضاعت بعدها بعت دعوة عشان فرحك استملتها بايدي قريتها وكنت بموت حاولت اخبي ادامهم دخلت اوضتي كنت منهارة قررت ان حاجي الفرح جيت كأنه عزا بالنسبالي كنت بموت من شوقي لك وأنت عريس لغيري بعدت خالص مشيت مقدرتش اتحمل كملت حياتي في دراستي وشغلي واتخطبت لحد ما قابلتك في مكتب الهندسة حاولت أبعد عن كلامك الجارح ليا لقيتك قولتلي
سمراء إذا تكحلت غار منها القمر
كبرتي أمتي يافيروز بقيتي كلك أنوثة فين البنت اللي كانت بضفاير قولتلك كبرت تقريباً أنت ممكن تكون مفتكرتش يومها حصل ايه انت جتلك أزمة الربو وأغمي عليك من التعب جالي إنهيار افتكرت حصلك حاجة المدير طمني
انها أزمة بتجيلك بعدها فضلت جنبك مكنتش مصدقة نفسي أنك معايا في مكان واحد انا وأنت بس محدش غيرنا بعيد عن كل الناس قربت منك جاتلي الجرأة أن احضنك ابوسك كنت حاسة أن طايرة حسدت منيرة انها مراتك اتمنيت اكون مكانها تلمسني تحضني تحس بيا بالنار اللي بتاكل فيا بتحرقني من جوايا بموت من شوقي لك
نهضت من الفراش ركضت سريعا اتجهت إلى المرحاض أغلقت الباب جلست على الأرض انهارت في البكاء من اعترافها بالعشق
مال بجسده إلي الباب همس بشفاهه كل ده في قلبك ليا ومخبياه عملتي كده ليه يا فيروز كنت فاكرك بتكرهيني مكنش سهل عليا كلامك اللي كان وراه حقيقة مشاعرك وضع أنامله على اوكرة الباب فتحه اتجه إلى الداخل جثي علي ركبتيه وضع أنامله على كتفها أهدي يافيروز
حملها اتجه إلى الخارج وضعها على الفراش جثي علي ركبتيه مرة أخرى مسح وجهها بيديه همس بشفاهه أنت مفترية يافيروز قدرتي تخبي كل الحب ده في قلبك ليا كنت بتتعذبي وبتستحملي اهانتي لك وتريقتي عليك طول الوقت أنك شبه انثي همس بشفاهه أنت الأنوثة اتعاملت علشانك أنت يافيروز هو في راجل جامد اوي كده ده أنت المادة الخام للانوثة غمز لها برماديتيه قضم شفاهه عدة مرات ده لو كانت الرجالة بالجمدان ده كانت الدنيا خربت
حاولت كتم ضحكاتها من الخجل
اشاحت بوجهها بعيداً عنه رفع ذقنها بيديه لسة مكسوفة مني
أنت معملتيش حاجة غلط أنت عشقتي واعترفتي
نهضت من مقعدها خطت خطوات سريعة الي الباب ركض سريعا خلفها حملها بين يديه
مفيش هروب يافيروز
🖋️📖🖋️
اتجهت إلى الحارة ممسكة اليد بخطيبها أدهم اتجهت في طريقها إلي مكتبة أسر المصري وقفت تلتقط أنفاسها من الخوف من ردة فعله أنت من فتحتي أبواب النار فلتحرقك الآن يا عزيزتي
أدهم مالك ياياسمين وقفتي ليه وايه المكان ده في حارة معقول ووقفتي هنا ليه تعالي نروح مكان أحسن من هنا او اليخت عندي حخلي الحارس يحضره
ياسمين لأ لأ يا أدهم حفرجك علي مكان غالي عندي اوي برتاح فيه
أدهم تمام اللي يريحك
اتجهت إلى الداخل دفعت الباب تبعها أدهم رأت أسر يجلس في حالة من الشرود خفق قلبها رفع بصره إليهما نظر بعينيه رأي الواقف خلفها نهض من مقعده اتجه إليهما جلس على سطح المكتب سحب سيجارته وضعها على شفاهه المثيرة أشعلها زفر دخانها في وجهها تحدث بحقد
في حاجة عجبتك هنا في المكتبة
جحظت عينيها التزمت الصمت من ردة فعله
نظر بعينيه إلي أدهم
في حاجة عجبتك هنا في المكتبة
أدهم بعدم فهم مين ده
يا ياسمين تعرفيه
ياسمين بضعف أسر
نهض أسر من مقعده ألقي سيجارته دهس عليها بحذائه
أسمي أسر المصري ودي المكتبة الخاصة بيا ممتلكش غيرها
دمعت عيني ياسمين من كلماته همست بشفاهها أسر
تابع كلماته بقسوة أشار إلى الرفوف دي كتب و روايات روايات رومانسية ملهاش علاقة بالواقع أن الأميرة بتاخد الفقير طلعت بتاخد من نفس مستواها أبن أكابر زيها
همس أدهم في أذن ياسمين أنا فهمت قصدك كويس أوي
تركها أتجه الي الخارج اصطدم بهدير شقيقة أسر
هدير آسفة
لم يهتم أدهم لكلماتها أتجه في طريقه شعر أنه تائه الشوارع كلها متشابهة
هدير يا أستاذ آخر الشارع مش من هنا
التزم أدهم بالصمت نظر لها باشمئزاز تحدث بغرور آمال منين يا آنسة
هدير حاجي معاك اوصلك
_
اتجه إلى المقعد المقابل لمكتبه
تحدث بثقة في عرض ثاني جاية تشوفيه يا بنت الأكابر
🖋️📖🖋️
سلمي حفيدك أهم حاجة عنده مصلحته الورث أهم مني
يا تيتة محدش فارق معاه
تيتة ثريا بس روضتي بقي بيسمع كلامك بياخد رأيك في حاجات
سلمي كلام جميل بس فين الفعل قصي مغرور أوي لازمله ترويض وانا تعبت من معاملته ليا سيبت كل حاجه وبعدت عن كل حاجه عشان عشان
تيتة ثريا عشان إيه يا سلمي
سلمي عشان اساعده عشان ورثه
تيتة ثريا عندك حق تضحي بكل حاجة عشان تساعديه عشان الورث يعني مثلاً حفيدي ده يتحب
همست سلمي بشفاهها أوي يتحب أوي
تيتة ثريا وكأنها فهمتها رفعت راسها باناملها حد يسيب حد زي قصي لواحدة زي منال منال مش سهلة وعندها صاحبتها شيرين ألعن منها حاولت توقعه قبل كده وفشلت
سلمي مين منال وشيرين دول
تيتة ثريا دول بيختاروا الرجالة المتجوزة يوقعوهم كيف عندهم خرب البيوت وسرقة الرجالة أنت عايزة قصي يضيع منك
غضت سلمي بصرها مش فارق معايا
تيتة ثريا آمال نظرة الحب دي في عينيك ليه لماجت سيرته ولما جت سيرة البنات لقيت نظرة غيرة في عينيك
حضنتها سلمي بقوة أخرجت ما بداخلها قصي بيعاملني بقسوة بيتجاهلني مراهن عليا رؤوف قالي عشان اخد بالي عايزه يتغير يتخلص من غروروه
تيتة ثريا عامليه زي ما بيعاملك متتهاونيش معاه ابدا وفي نفس الوقت متضعهوش من ايديك ده جوزك من حقك أنت
سلمي بس انا
تيتة ثريا أنت جميلة ياسلمي متخليهوش يضيع من ايديك
بعد عدة دقائق اتجهت سلمي إلى الخارج رأت قصي يحمل بيديه بندقية يحاول التصويب على هدفه
نظر بعينيه إليها رآها شاردة الذهن ضرب طلقة نارية
نفضت من الصوت
حاول كتم ضحكاته حك ذقنه بيديه أشار لها بالاقتراب
حاولت أن تدعي القوة اقتربت منه تحدث بسخرية جاية ليه الإسطبل هناك مش هنا
تحدثت بحقد عليه كنت فاكرة أن الإسطبل هناك طلع هنا للأسف في ناس عايزة ترويض أكثر من الخيول عشان تصرفاتهم بقت زي الحيوانات بظبط
اشاح بوجهه بعيداً عنها نظر لها مرة أخرى ضيق عينيه والشر يتطاير منها أقترب منها عدة خطوات ركضت سريعا إلي الداخل اتجهت إلي غرفة مكتبه أغلقت الباب بإحكام ألقت المفتاح علي الارض من الخوف
بعد لحظات وضع المفتاح الخاص به فتح الباب أتجه الي الداخل جحظت عينيها من الخوف ألقي المفتاح بإهمال أبتسم بمكر حتي ظهرت غمازات عينيه ووجنتيه التي زينت وجهه جلس على سطح المكتب
تحدث بمكر مكنتش ناوي اصطدم معاك بس أنت اللي جبتيه لنفسك
🖋️📖🖋️
أمير بحب بنت الأكابر مفيش غيرها في قلبي
وضعت أناملها علي خصلات شعره همست بشفاهها ليه يا أمير بتحبني ليه
أمير الحب مفيهوش ليه ولا في مكابرة أنت قولت كل اللي في قلبك
لميس عايزاك تكمل معايا تساعدني اخد حقي
نفض يديها بعيداً عنه ألقي بجسده على الأريكة تحدث معنف نفسه عندك حق يا
بنت الأكابر تعمل فيا كده عشان وافقت أعيش معاك هنا في بيتك وسيبت حياتي أنا بس أداة مش اكثر عشان تساعدك كنت غبي حلمت ولازم افوق
جثت لميس علي ركبتيها وضعت أناملها علي خصلات شعره أنت فهمت قصدي غلط
أمير ودوري حينتهي أمتي قررتي إيه كمان
لميس بلاش قسوة حرام عليك
أمير أنا عمري ما كنت قاسي عليك انا حبيتك
لميس وانا كمان حبيتك وعايزاك تساعدني
نهض من جلسته أتجه الي الخزانة الخاصة به التقط قميصاً ارتداه علي عجل من أمره فتح باب الغرفة ترجل على الدرج بخطوات سريعة رأي أنور المغربي يجلس في بهو المنزل تقدم الخادمة القهوة اليه رفع بصره إليه تحدث بسخرية
أمير المصري عامل إيه أخبار بنت عمي إيه صاحبة البيت صحيح اتعودت علي عيشت البيوت النضيفة ولا لسة الحارة ماثرة عليك ليك عندي مفاجأة
نهض من مقعده اتجه إليه بخطوات ثابتة أخرج بعض الأوراق من جيب سترته
تحدث بسخرية لميس المغربي مراتك دفعتلك المية والنور وطلعت قرار عشان كانوا عايزين يهدوا البيت كنتوا حتبقوا في الشارع أنت وأخواتك وخصوصاً فهد المصري باشا ميعاد سقوط هيبته ومقامه بقي في قبضة ايدي ...
يتبع....

الرابع والخمسون من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent