recent
روايات مكتبة حواء

رواية مر قلبي ( جميلة وجاسر ) الفصل الثالث 3 بقلم سمية امير

رواية مر قلبي ( جميلة وجاسر ) الفصل الثالث 3 بقلم سمية امير



البارت التالت

(#مُر_قلبي) 🖤
مسكها من خدودها: انتي اجمل انسه كبيرة
جميلة وهي لاويه بوزها : طيب بما انك فاكرني صغيرة و انت بابا و كده
جاسر : اه و....
لسه مكملش كلامه لقاها نطت عليه باسته
😳
بعدها عنه بسرعة
جاسر : جميلة بتعملي ايه انتي اتجننتي
جميلة بحزن : انا اسفة
سابته و دخلت عالحمام تعيط: هو اصلا مش شايفني غير بنته و طفله صغيرة
قعد جاسر على السرير جاتله مكالمه مهمه
الو
_جاسر لازم ضروري تسافر نيوزيلاندا
- تمام يا فندم هكون في خلال اليومين دول
_ كل المعلومات هتجيلك عندك على التليفون التاني
- بيقفل التليفون بيخبط على جميلة
جميلة : دقيقه بس
مسحت دموعها و خرجت وهي محرجه
جاسر : جميلة عيد ميلادك بكره انا مش عايزك زعلانة
جميلة : انا اسفة عاللي عملته من شويه
جاسر بخبث : خدودك مالها حمره كده ليه و شفايفك
بيقرب منها بترجع هي لورا و خدودها بتحمر اكتر
بتدخل عفاف : جاسر عايزاك بسرعة
خرج جاسر
جميلة : اووووف ،الوليه دي رخمه اوي
بتفكر مع نفسها : انا ازاي حبيته كده
عفاف : انا عرفت انك رايح نيوزيلاندا....جميلة مينفعش تقعد هنا انت اللي بتهتم بيها
جاسر : لا جميلة تقعد هنا براحتها و الكل يهتم بيها.
رفعت عفاف حاجبها : اه ...جاسر انت حبيت جميلة
جاسر بتوتر : دي بنتي ،في حد يحب بنته اللي متبنيها
عفاف : عايزة افكرك أن مفيش تساهل في الموضوع ده احنا طول عمرنا بنتجوز ولاد ملوك و بنات ملوك و أكابر إنما بنات نصابه لا ولا حتى بنحبهم آخرنا نعطف عليهم
جاسر : و لو حبيتها
عفاف وهي بتضحك : نفس اللي حصل ل مرات يزن يا جاسر اخوك عادل مجنون انت عارف
جاسر : انتي سامعة نفسك بتقولي ايه عايزة عادل يقتل جميلة زي ما قتل حبيبه يزن ومن وقتها و هو مكتئب مشلول مبيخرجش من اوضته انتي سامعة كلامك
عفاف : انت متأثر ليه انت بتحبها ولا ايه
جاسر : لا عمري ما حبيتها مجرد ما اقدمها للمؤتمر هرجعها لأهلها
عفاف : ابني العاقل انا دايما بعتمد عليك
خرج جاسر و هو حاسس بتقل في رأسه من كلامها
تاني يوم كان هيسافر بليل في الفجر بس قرر يقضي اليوم مع جميلة لانه عيد ميلادها و بعديها يسافر
بعت لها فستان طويل و اكسسوار و عربيه خاصه
نزلت جميلة من العربية لقيت يخت كبير قدامها كله ورد و بلالين
كانت بتضحك طول الوقت
فجأة لقيته قدامها
ابتسم جاسر بهدوء و زعل في نفس الوقت
مسك ايديها و دخلها : انا قولت مينفعش عيد ميلادك العشرين يعدي كده
جميلة : انت حلو اوي انا ..مش عارفة اتكلم ااو اقول ايه
جاسر : متقوليش تعالى نقعد التورتة بالتوت زي ما بتحبي
مسكت حته بايديها بعفويه و اكلتهاله
ضحك و مسك حته هو كمان اكلهالها ( جماعة انا عايزة حد ياكلني برضوا بس يلا مني لله بقى )
قدملها صندوق صغيرة في عقد الماس و جانبه مفتاح
جميلة: الله ده حلو اوي و ده مفتاح ايه
جاسر : مفتاح فيلا كتبتها باسمك
جميلة : لا دي مش من حقي كفايه كل اللي عملتوا عشاني انا ممنونة ليك جدا انت خلتني اعيش
جميلة : انا بحبك و عارفة من غير ما تتكلم انك شايفني البنت اللي متبنيها ...و
قبل ما تكلم كلامها حضنها بلهفه و باسها
بعد شويه : انا عمري ما شوفتك بنتي انا بحبك
و باسها تاني من غير ما تتكلم
صحيت جميلة تاني يوم في اليخت مبسوطة بتبص جمبها ملقتهوش ..(كانت اول ليله ليهم و يمكن الأخيرة)
قعدت تدور عليه ملقتهوش معرفتش تلبس لبسها كان متبهدل لقيت لبس بنات في اليخت لبست منه بنطلون و تيشرت و راحت عالقصر اتعاملت عادي و راحت على اوضتها خدت تليفونها فضلت تتصل عليه مغلق أو غير متاح
فجأة سمعت صويت في القصر
نزلت بسرعة لقيت عفاف بتعيط
جميلة : في ايه محدش رد عليها
مروة بزعل : جميلة هانم البقاء لله جاسر بيه عمل حادثه و مات

google-playkhamsatmostaqltradent