recent
روايات مكتبة حواء

رواية ضحية عنيد الفصل الثالث عشر 13 بقلم ماهي احمد

رواية ضحية عنيد الفصل الثالث عشر 13 بقلم ماهي احمد

 ضحيه عنيد 💞

( الجزء الثالث عشر )

داليدا وهي نايمه في حضن داوود حست بأن داوود بقي ملكها وممكن في يوم من الايام أنه يحبها وغمضت عنيها علي امل أنه يكون ليها في يوم سعدها

سهيله فتحت الباب بالراحه اوي عشان داوود مايحسش دخلت عليهم بالليل وهما نايمين واتسحبت من جنب داوود وصحت داليدا بالراحه عشان داوود ما يصحاش وشاورتلها انها تطلع بره عشان عايزاه

سهيله : بصوت وشوشه خفيف قومي جدي عايزك
داليدا : اتسحبت من جنب داوود بالراحه وقامت مع سهيله

داليدا اول ما طلعت مع سهيله
سهيله ضربه داليدا حته قلم علي وشها جابها الارض

سهيله : حتي لو نمتي معاه مش نمتي جنبه وبس برضوا مش هيتجوزك ياداليدا .. انتي فاهمه مش هيتجوزك

داليدا : عارفه الفرق بيني وبينك ايه ياسهيله
سهيله : اي ياروح امك
داليدا : اني مش منتظره حاجه من داوود .. انا بعمل مع داوود كل اللي اقدر عليه بحب وانتي لو حاولتي تعملي حاجه مع داوود بتعمليها بغل وحقد

داوود محتاج للحب ياسهيله كفايه السنين اللي فاتت دي كلها قضاها في كره وحقد

سهيله : ( سقفت لداليدا )
جد داليدا : (جه وقال ) اي الدوشه دي ياسهيله انتي بتعملي اي هنا

سهيله : تعالي سقف معايا ياجدي للدكتورة داليدا بتقول حكم حقيقي
( بصت لداليدا ) تصدقي مكنتش اعرف انك فليسوفه كده )

جد داوود : اخرسي ياسهيله داوود هيصحي تعالوا معايا تحت

داليدا وسهيله نزلوا تحت مع جد داوود

جد داوود : انتي هتسيبي البيت ده امتي ياداليدا مش كفايه كده
داليدا : داوود محتاجلي الايام دي وبعدين مش هينفع اسيب البيت كده مره واحده
سهيله : لا ياحبيبتي سبيه علي مرتين اسمعي بقي يابت انتي .. انتي لو ما بعدتيش عن داوود انا مش هسيبك في حالك
جد داوود : سبيلي داوود انا هعرف اتصرف معاه ياداليدا ابعدي انتي عنه واطلبي منه انك تسيبي البيت وتقوله للناس انكم اتطلقتوا وخلاص علي كده

ولا تحبي ماتشوفيش اخوكي تاني

جد داوود : مالكش دعوه با اخويا مره تانيه انا قولتها كلمه واحده انتي هتطلبي من داوود انكم تبعدوا عن بعض

داليدا : هطلب منه بحجه ايه
سهيله : بحجه انك تعرفي واحد تاني غيره بصي علي الصور دي كده ياداليدا

( الصور دي عباره عن داليدا وشاب تاني ساند عليها وحاطط أيده علي كتفها )

سهيله : تحبي تطلعي من هنا بما يرضي الله ولا اخلي داوود يشوف الصور بما لا يرضي الله

داليدا : انتي جيبتي الصور دي منين ( داليدا بتحاول تاخد الصور منها )

جد داوود : دي لما كنتي بتتسحبي وتطلعي بره البيت عشان تقابلي الشاب ده بس ياخساره مصوره الواد من ضهره أصله مكانش بيعمل حاجه غير أنه يبصلها ياجدي واخدته وركبت التاكسي وجريت ماعرفتش اصوره من وشه الا مين الشاب ده ياداليدا

داليدا : مالكيش دعوه هاتي الصور دي

سهيله : يبقي تطلعي من هنا احسنلك في اقرب وقت وابعدي عن داوود خالص انتي فاهمه

داليدا : بس بشرط هاخد بثينه معايا
جد داوود : ( باستغراب ) بثينه
داليدا : ايوه بثينه حرام عليكم انا عارفه انتوا بتعملوا فيها ايه ابعدوا عنها خليها تخف وتعيش حياتها
جد داوود : بنعمل فيها ايه ؟
انطقي ياداليدا قصدك ايه
داليدا : انت اكتر واحد عارف انت بتعمل فيها ايه كويس ..
جد داوود: بقولك انطقي بعمل فيها اي
داليدا : بتبدلها الدوا وبتخليها تاخد دوا يفضل يخليها نايمه طول عمرها علي السرير مابتتحركش ابدا انا مش فاهمه ازاي جد يعمل في حفيدته كده ازاي تنام وتحط راسك علي المخده وانت بتدمر بنت ابنك بالمنظر ده
جد داوود بص لسهيله ازاي الكلام ده ياسهيله البت دي بتقول ايه
سهيله : ( بتوتر ) جدي دي اكيد بتقول اي كلام عايزه توقعنا في بعض
جد داوود : انتي لسه بتدي الدوا لبثينه هو هو يا سهيله
سهيله بصت لداليدا وقالتلها
سهيله : انتي جايه توقعي بيني وبين جدي ياداليدا انتي اتجننتي
داليدا : انا ماتجننتش انتوا اللي اتجننتوا لما فكرتوا تعملوا كده في طفله عندها ١٦ سنه كانت ممكن تعيش حياتها طبيعي انا اللي هموت وأعرفه انتوا ليه عملتوا فيها كده

داوود كان بره وبيسمع كل اللي حصل من غير ما حد يحس بيه

داوود : ( بكسره قلب رهيبه ولوم وعتاب ) انت ياجدي تعمل كده انت ياجدي تعمل فيا وفي اختي كده .. طيب ليه احنا عملنالك ايه عشان تعمل فينا كل ده

جد داوود وسهيله بقوا متنحين مش مصدقين أن داوود سمع كلامهم كلمه ..كلمه وحرف حرف
أنطق ياجدي .. انطقي ياسهيله قولوا انتوا عملتوا كده ليه في اختي ..
جد داوود : ( بندم ) انا هحكيلك يابني علي اللي خلاني اعمل كده انا وسهيله
سهيله : ماتصدقهوش ياداوود انا معرفش حاجه عن الموضوع ده خالص انا مش معاه اصلا في الكلام ده انا زيي زيك اول مره اعرف ان الدوا بيتبدل
جد داوود : ايه اللي بتقوليه ده ياسهيله
سهيله : بقول اللي حصل ياجدي
داوود 🙁 بشخيط وزعيق ) احكيلي اللي حصل بالظبط دلوقتي حالا وماسك داليدا من دراعها كان هيكسر دراعها في أيده
سهيله : هقولك ياداوود انا هقولك علي كل حاجه

لما جدي عمل الحادثه من عشر سنين واتشل بثينه كمان اتشلت شلل دماغي بس كان ممكن تتحسن بالادويه والعلاج الطبيعي ولما كنت انت بتيجي وتشوفها وتلاقيها بالمنظر ده كانت كل شرور الانتقام بتكبر جواك وكنت بتصمم انك تنتقملها واللي حصل انك قولت كلمه لجدك خوفته أوي وقولتله لو بثينه خفت ممكن وقتها النار اللي جوايا تبرد ونعيش انا وهي حياتنا من اول وجديد وقتها جدي خاف لو شوفتها سلميه قدامك ماتنتقمش للي حصله واللي حصل لابوك وامك وقتها انا كنت لسه بدرس في كليه الطب وطلب مني اني ابدا الدوا عشان طول ما بثينه نايمه علي السرير عمر ما نارك هتطفي ووقتها هتاخد كل مليم من ابو داليدا وتعيشهم اللي جدي عيشه دلوقتي .. بس .. بس ياداوود انا ماليش ذنب في اللي حصل انا كنت بسمع كلام جدي مش اكتر

جد داوود : اسمعني ياداوود .. اسمع جدك ..انا اه قولتلها كل اللي قالت عليه بس ده اول سنتين بس يابني لما عرفت تاخد كل قرش مع ابو داليدا وبقينا اغنيا .. بس بعد كده انا طلبت منها توقف الدوا .. انا مش عارف ازاي هي لسه بتبدلها الدوا لحد دلوقتي .. صدقني يابني انا مكنتش اعرفداليدا : انت جد انت .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك

داوود : ( قعد علي الكرسي رجليه مكانتش شيلاه من اللي بيسمعه ولا مصدق اللي بيحصل من اقرب الناس لي )

انتوا أهل انتوا .. ليه ياجدي .. ليه عملت كده .. ليه .. بقي كلكم بتكذبوا عليا .. كلكم كدابين .. حتي داليدا طلعت خاينه
داليدا : انا مش بخونك يا داوود
داوود : تقدري تقوليلي الصور دي بتاعت مين ومين الشاب اللي ساند عليكي ده وكنتي بتخرجي تروحي فين وانا مش هنا وبموت علي الحدود
داليدا : مقدرش بس انا مش بخونك
داوود : كدابه انتوا كلكم كدابين .. كلكم كدابين
داليدا : انا عمري ما كدبت عليك ياداوود
سهيله : لا كدبتي ياداليدا .. كدبتي لما فهمتي داوود انك انتي اللي شربتي السم عشان تنتحرى وتصعبي علي داوود وبعدها بقي يعاملك كويس عشان لاقيتي معاملته اتغيرت معاكي وبقي كويس انتي كدابه ياداليدا زينا كلنا

داليدا : انا مكدبتش عشان اصعب عليه .. انا كدبت عشان خوفت علي داوود

سهيله : انا اللي بخاف علي داوود مش عايزاه يرجع داوود الضعيف بتاع زمان عايزه دايما اشوفه قوي مافيش حاجه بتكسره انا كدبت علي جدي وفضلت أبدل لبثينه الدوا بس عشان كل ما يشوفها كده يفضل قوي وعنيد ومحدش يقدر يكسره عشان يفضل ينتقم منكم انتي وكل اللي عمل فيه كده

داليدا : انتي ازاي كده
جد داوود : انا عارف اني غلطت يابني بس انا كنت عامل علي مصلحتك
سهيله : ماتصدقهوش ياداوود هو مابيهمهوش غير مصلحته وبس
جد داوود : اخرسي ياسهيله

داوود : ( حط أيده علي ودانه )
بسسسسسسسسسسسسسسسسسس
مش عايز اسمع ولا كلمه منكم اطلعوا بره كلوا يطلع بره انتوا لو مكنتوش اهلي كنت ضربتكم بالرصاص وخلصت منكم بس ازاي لو عملت كده هودي نفسي في داهيه عشان ناس ماتستهلش زيكم
كلكم كدابين .. كلكم .. ابعدوا عني .. ابعدوا ..

داوود طردهم كلهم بره جد داوود وسهيله حتي داليدا وطلع جاب ممرضه بثينه من شعرها ورماها بره معاهم وطلع عند بثينه وفضل يعيط جنبها ويقولها
داوود : سامحيني يابثينه .. سامحيني يا اختي مكنتش اعرف االلي بيحصلك نار الانتقام جوايا خلتني مشغول عنك مابعملش حاجه غير اني عايز انتقم من أهل داليدا واللي حصل اني انتقمت منك ومن نفسي .. سيبتك مع ايد ما بترحمش انا عمري ما هثق في حد تاني ابدا وابتدي يسند رأسه جنب ايد بثينه .. راحت بثينه محركه أيدها ورفعتها علي شعر داوود وابتسمتله ..

داوود : بقي بيضحك بهيستريا
بثينه انتي بتحركي ايدك انتي فهماني ..

بثينه شاورت براسها كده انها فاهمه داوود
داوود : بثينه انا مش مصدق ومسح دموعه بسرعه من علي خده ورفع أخته واخدها في حضنه

ونام جنبها اليوم ده وفضل معاها ماسبهاش لحظه
الصبح طلع وداوود فاق ولقي نفسه جنب بثينه .. كان فرحان ان بثينه ابتدت تفهمه وتحرك ايديها
وفي نفس الوقت كان بيتمني أن اللي حصل امبارح ده كان يبقي كابوس ومش يكتشف حقيقه جده وبنت عمه وحتي داليدا
اللي شاف صورها مع واحد تاني ومش راضيه تقول ده مين

داوود نزل تحت وساب بثينه وابتدي يشرب .. يشرب عشان بيتمني أنه ينسي اللي حصل امبارح بس ولا الف ازازه ممكن تخلي داوود ينسي اللي حصل داوود كلم دكاتره واقترحوا ان بثينه تروح تتعالج في مستشفي بس داوود ما رضاش وقال إنه هو اللي هيهتم بأخته في البيت وهو اللي هيديها الدوا .. وابتدت الدكاتره تبقي رايحه وجايه علي بثينه دايما .. بس بثينه كانت رافضه تاخد الادويه ودايما بتفها ..

داوود : بتعملي كده ليه يابثينه انتي مش عايزه تخفي

بثينه : دا .. داال ..دااا
داوود : مش فاهم يابثينه تقصدي ايه
بثينه : داا .. دااال .. داا
داوود : قصدك داليدا
بثينه : شاورت براسها ايوه
داوود : عملتلك ايه داليدا
قوليلي داليدا اذتك هي كمان
بثينه : شاورت براسها لاء
داوود : انتي بتحبي داليدا يابثينه
بثينه : شاورت براسها اااااه
داوود : يعني مش هتاخدي الدوا غير من ايد داليدا

بثينه : شاورت براسها .. ااااااه

داوود : بس دي مش كويسه دي كدابه وخاينه يابثينه خاينه
بثينه : ______________
داوود : خودي الدوا عشان خاطري انا
بثينه : رافضه اي دواء نهائي من ايد داوود

داوود اضطر أنه يكلم داليدا

داوود : الووو

داليدا : _____________
داوود : يعني اي اوفر علي نفسي انتي جايه انا حتي ماقولتلكيش في ايه ولا عايزك في ايه
داليدا : __________________
داوود: انتي واثقه اوي كده اني بكلمك عشان داليدا

داليدا : __________________
داوود : تمام ياداليدا ياريت ما تتأخريش

داليدا جت وداوود فتحلها الباب

بتبص لقت الفيلا كلها متبهدله ازايز خمره في كل مكان والستاير متقفله مش مفتوحه الفيلا كأنها قبر مش فيلا

داليدا بقت تبص لداوود من غير ما تتكلم معاه كلمه واحده وطلعت لبثينه وادتها الدوا

وفضلت معاها لحد ما نامت والوقت أتأخر

داوود خرج زي عادته وجه سكران طينه مش حاسس بنفسه نهائي واول ما شاف داليدا

داوود : انتي لسه هنا يادكتوره
داليدا : انت ايه اللي بتعمله في نفسك ده
داوود وهو مش حاسس بنفسه
ايه سكران عشان انساكي عايز انساكي ياداليدا ومش عارف

داليدا : ولا هتعرف ياداوود

داليدا سندت داوود وحطت أيده علي كتفها وبقت تطلعه أوضته اللي هي عباره عن ازايز خمرا في كل مكان مش اكتر وقفت داوود علي الحيطه وراحت بسرعه تشيل ازايز الخمرا من علي السرير راح داوود وقف ورا داليدا ووقعها علي السرير ومسكها وقلها مين اللي انتي بتحبيه ياداليدا .. بتحبي راجل غيري
داليدا : قوم ياداوود من عليا
داوود : منطقتيش يعني
داليدا : داوود عشان خاطري
داوود : مش هتقولي .. طيب ابتدي داوود يبوس داليدا من بوقها بشراسه ومن رقبتها
داليدا حاولت تقوم بسرعه راح مسكها من شعرها ورجعها تاني للسرير وقطعلها البلوزه بتاعتها بقت قدامه بالبراه بتاعتها مسكها بأيديه الاتنين وبقي يبوسها من كل مكان داليدا بقت تقاوم ابعد ياداوود ابعد
داوود : اي اللي يخليني ابعد ياداليدا
داليدا : اني بحبك ❤️ انا بحبك ياداوود ومينفعش تأذي حد بيحبك اوي كده ( بدموع ) عشان خاطرى سيبني ياداوود
انا نفسي ابقي ليك بس في حلال ربنا

داوود فاق لنفسه وقلها ........

google-playkhamsatmostaqltradent