recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببت مسلمة الفصل العاشر 10 بقلم ياسمينا

رواية احببت مسلمة الفصل العاشر 10 بقلم ياسمينا


احببت مسلمه /بقلم ياسمينا (الفصل العاشر )

جاك عقم جرح ليو وربط ايدو
جاك : ها بقيت كويس
ليو بسخرية : اه جداا
جاك : ماتجي افسحك بدل الحضانه الي احنا فيها دي
ليو بغضب : مفيش دم خالص يابني انا مجروح
جاك : اه قصدك ايدك يعني عادي سهله تعال بس
ليو : يابني
جاك : تعال بس انا تعب منك الصراحه
جاك خد ليو ونزلو الجنينه
جاك : امك مش هنا احسن حاجه تعال
جاك مسك ايد ليو
ليو بسخرية : هو انا حبيبتك يابني
جاك : لا خطبتي ياظريف يلا
ليو وجاك طلعو برا الفيلا وركبو العربيه وتحركو....
________________________________________
*عند مريم *
مريم كانت قاعده في كافيه معا امير
امير : خلاص كدا كل حاجه تمام والمسريحه هنقدمها بكرا واحنا كدا عملنا بروفه وكلو تمام
مريم : تمام
امير : شكرا بجد انك هتساعديني للاسف محدش كان راضي انو يساعد واحد زاي
ايه كانت قاعده ومركزه اوي معا امير كانت حاسه بحاجه غريبه نحيتو وبعدين قالت : انت اتعميت امتا
امير بثقه : من سنه عملت حادثه وتعميت
ايه بشك : اه تمام
امير : احم لازم امشي
ايه : امشي
مريم بصتلها بضيق وقالت : تعال اوقفلك تاكسي
مريم خدت امير وركبتو العربيه ومشي وبعدين رجعت لكافيه
مريم : ايه الي انتي عملتيه ده
ايه : مريم ماتركزي انا عمري ماشوفت اعما عمال يقول ماليش حد لا دول بيعززو نفسهم ومش بيفتحو قلبهم لناس بسرعه ولا يثقو فيهم كدا
مريم بضيق : حرام ياايه متقوليش كدا يمكن كان نفسو يتكلم معا حد
ايه : طيب
مريم : طنط هنادي كلمتني وقالتلي كلام غريب واني جرحت ليو
ايه : مانتي جرحتيه فعلا
مريم : لا وكمان بتقولي اتجوز اي حد علشان انسا حب ليو وانا مفهمتش قصدها
ايه : احم هقولك الحقيقه مش انتي قولتي مش عايزين نشوفهم تاني ف انا سهلت عليكي طريق وقولت انك هتتخطبي لي امير ده
مريم بصدمه : مستحيل ايه الي عملتيه ده
ايه : ايه زعلتي وعلفكره كلمت طنط وقالتلي إن ليو لما عرف انهار ومش بس كدا دا خبطت ايدو في الازاز
مريم بغضب : انتي ازاي تعملي كدا فهميني ازااااي
ايه ببرود : عايزه أعلمك أن احنا سهل نسيب حد بيحبنا بس صعب نرجعو بعد ماتعذب بسببنا انا عارفه انك متلخبطه ومش فاهمه حبو ليكي ولا انتي اصلا فاهمه حبك ليه بس لازم تفكري في المستقبل
مريم بدموع : انا كنت عايزه اسيبو وخلاص بس انتي كدا عملتي مصيبيه وبقا انا الي غلطانه في الحكايه دي كلها
ايه : انا عملت كدا علشان تعترفي انك فعلا بتحبيه
مريم بزعيق : بس ده غلط
ايه : انا عارفه انو غلط بس متخيله أن ليو بيسمع قران
مريم بصتلها بصدمه
ايه : في امل بس حسسيه انك جمبو بس من بعيد مفيش كلام يبقا بنكم بس حسسيه انك موجوده دايما
مريم بدموع : انا خايفه انو يأسلم بس علشاني وميكنش مقتنع
ايه : لا ماما هنادي قالتلي أنو من جوا قلبو عايز يعمل كدا بص صعبه عليه
مريم : طب اعمل ايه انا ياايه مش عايزه احس أني بخون ديني بمجرد حبي لشخص مش مسلم وفي نفس الوقت بحبو بس ديني اهم بمليون مره
ايه بابتسامه : ولو اسلم
مريم ابتسمت وقالت : يبقا نمسك ايد بعض وندخل الجنه سوا
ايه بابتسامه : خلاص ده الي لازم توصلهولو
مريم : ازاي
ايه بتفكير : امممم اول حاجه عايزين نعرف هو فين بظبط
ايه مسكت تلفونها ورنت علي هنادي وحكتلها علي كل حاجه
هنادي : كدا ياايه بجد زعلانه منك
ايه : معلش ياماما والله خلاص مهو ده جاب فايده
هنادي : طيب انا هتصل علي جاك واعرف هما فين
ايه : تمام
ايه قفلت التلفون ومريم ابتسمت بسعاده حست انها لقت حل لمشكلتها....... أما هنادي رنت علي جاك وعرفت مكانو وطبعا مش قالتلو عن ايه ومريم وبعدين اتصلت علي ايه وقالتلها مكانهم ....
_________________________________________
*في المول *
ليو : تصدق انك واد تافه وانا غلطان اني مشيت معاك
جاك : حبيبي والله
ليو بغضب : مش عايز استعباط ايه الي جبنا هنا
جاك : يابني جاين نشتري لبس كدا ونظبط نفسنا
ليو : ماحنا عندنا لبس
جاك بصلو بضيق وقال : اه انت من العيال المعفنه الي بيجيب لبس من العيد للعيد
ليو بنفاذ صبر : هتقول جاي هنا ليه ولا امشي واسيبك
جاك : بص ياسيدي هو احنا اه هنجيب لبس لينا بس هنجيب لبس كمان للأيتام
ليو بابستامه : واوو جاك بقا بيحس بناس
جاك بضيق : طب مش جايب
ليو بابتسامه : بهزر يابني المهم يلا نشتري ونجيب كتير بقا ونجيب كمان احسن حاجه علشان ميحسوش بنقص قدام اي حد
جاك : ماشي يلا
ليو وجاك بداو يشوفو البس وجاك خد طقم ودخل بروفه يقيسو أما ليو كان بيشوف البس وجت قدامو واحده مغطيه وشها بطرحه شفافه شويه
ليو بستغراب : نعم في حاجه
مريم : احم اسمع كلامي للأخر واوع تقطعني
ليو بصلها بصدمه وقال : مريم
مريم : بص انا مش هتخطب لي امير وكلام الي ايه قالتلو ده انا بس جايه اقولك ان انا موجوده دايما ومستنياك بس عايزه افهمك أن فيه امل وانت عارف هو ايه انا مجتش هنا غير لما اتاكدت انك عايز تأسلم بس مش علشاني ودي اهم حاجه ياليو خد وقتك سنه سنتين وانا مستنيه لغيت لما تقتنع مليون في ميه بدين الاسلامي ولو مقتنعتش يبقا كل واحد يروح لحالو بس نكون ذكره حلوه لبعض مش وحشه خد وقتك ياليو انا مستنياك
مريم مشيت من قدامو بس هو وقفها وقال : بس انا سمعتكم وانتو بتتفقو انكم تجيبو شبكه
مريم بستغراب : سمعتنا فين
ليو بضيق : جوبي
مريم بابتسامه : يمكن سمعتنا لما كنا بنعمل بروفه علي مسرحيه بتعتو
ليو : مسرحيه ايه
مريم : في مسرحيه بكرا لي امير
مريم قربت منو وادتلو دعوه وقالت : دي دعوه تقدر تيجي بكرا
ليو بابتسامه : ماشي
مريم ابتسمت ومشيت من قدامو أما جاك طلع من بروفه وايه كانت في بروفه الي جمبو واول ماشافتو خرج هي كمان خرجت ودخلت البروفه بتاعت جاك بحذر وقفلت الباب شويه وشافت البنطلون بتاعو وحطت فيه الصوره بتاعتو وابتسم براحه وبعدين لفت علشان تخرج بس انصدمت لما لقت جاك واقف قدامها كانت هتصرخ بس هو حط ايدو علي بوقها
جاك : انا اول مره اشوف حراميه بيسرقو بناطيل هشيل ايدي هتصوتي هعمل حاجه هتندمي عليها
جاك شال ايدو وايه بصتلو بضيق وقالت : انا كنت
جاك غمزلها وقال : كنتي ايه وحشتك صح
ايه بغضب : ابدااا بس
جاك : بس ايه انا وعدتك اني مش هشوفك تاني بس انتي بقا الي جتي ورايا عايزه مني ايه
ايه :يابني اسمع
جاك : بس حلو الوضع ده
ابه بصدمه : الي هو ايه
جاك بخبث : البروفه فكره جديده
ايه : حلو اوووي كدا يبقا تستاهل الي هعملو فيك دلوقتي
ايه ضربت جاك بلقم علي وشو وبعدين زقتو وطلعت من بروفه وخدت ومريم ومشيو وجاك كان لسا واقف مصدوم وليو قرب من باب البروفه وقال : هو ايه الي حصل
جاك بغضب : ماشي يوم ابوها اسود لو محرقتهاش كدا بجاز مبقاش جاك
ليو : مانت بردو الي قليل الادب تستاهل
جاك بصلو بغضب
ليو بضحك : بقولك انا عارف هنعمل ايه بلهدوم دي وهنوديها فين
جاك : فين
ليو : هتشوف
ليو وجاك خرجو من المول وجابو هدوم كتير اووي وركبو العربيه وتحركو وبعد ربع ساعه وصلو المسجد
جاك : جاين هنا ليه
ليو :في شيخ هنا اسمو عبد الله
جاك : اه
ليو : هيقدر يدي الهدوم دي لناس تستاهلهم
جاك : اممم فهمت
ليو : طيب هدخل اشوفو
ليو نزل من العربيه ووقف قدام المسجد وقلع الكوتشي بتاعو ودخل بس لقه ناس كتير بتصلي
ليو في سرو : هو الضهر اذن ولا ايه
ليو راح وقف علي جمب لغيت لما خلصو وبعدين شافهم بيشلو نعش وليو كان مصدوم من الي بيعملوه ودور بعينو علي عبدالله لغيت لما لقه وقرب منو بهدوء
ليو : عبدالله
عبدالله بصلو وقال : اهلا عامل ايه
ليو : احم اسف لو جيت في وقت مش مناسب
عبدالله : لا مناسب طبعا احنا رايحين ندفن صحبي مات امبارح في حادثه
ليو بحزن : الله يرحمه
عبدالله : يارب كنت عايز حاجه
ليو : اه الصراحه بس بعدين بقا
عبدالله : لا طبعا انت تجي معايا واحنا بندفنو
ليو : بجد ممكن
عبدالله : ايوا طبعا ليه لا
ليو : علشان انا ميسحي وكدا
عبدالله : ياعم تعال بلاش الكلام احنا خوات
ليو فرح اوي من الكلمه دي وحس فعلا ان امريكا شايفه المسلمين غلط ليو طلع من المسجد وقال لي جاك يروح معاهم وركبو العربيه وميشو ورا العربيه الي حطو فيها نعش
جاك : برافو يا اخويا ياحبيبي
ليو : ليه
جاك بسخرية : خروجاتك جميله اوي الصراحه هنروح المقابر مفيش احلا من كدا
ليو : لازم نساعدهم ونبقا معا عبدالله الانسان ده كويس كدا علفكره
جاك : ايوا طيبتك دي الي هتودينا في داهيه
ليو : سوق بس وانت ساكت
جاك فضل يمشي وراهم لغيت لما وصلو المقابر وجاك وليو كانو بيراقبو الناس من بعيد وشاف أهل الميت كانو هادين جدا بس ليو اول ما شاف القبر قلبو اتقبض حس بحاجه غريبه وبذات بعد ما عرف سن الشخص الي مات
ليو : ياااه مات وهو عندو ٢٣ سنه عايش ايه ده علشان يموت كدا
جاك : تعرف بقيت اخاف الموت حوالينا في كل مكان
ليو : عندك حق
خلصو الدفنه والكل مشي وعبدالله قعد جمب قبر صحبو وفضل يقرأ قران بصوتو الجميل وجاك وليو كانو بيسمعوه ولية قرب من عبدالله وقال : هو بيحصل ايه جوا بعد ما يموت
عبدالله : حابب تسمع يعني
جاك قرب منو وقال : اه عندنا فضول
عبدالله : بس انا معرفش اسمكم لسا
جاك : انا اسمي جاك وده ليو اخوات
عبدالله بابتسامه : ماشي هقولكم بصو صحبي عندو ٢٣ سنه شخص متدين زاي كدا المهم كان بيشتغل مكانيكي في محل المهم كان بيصلي الفرض بفرضو ومات في حادثه امبارح بليل ولما غسلوه قالو أن وشو كان منور زاي البدر تعرفو ليه
ليو بفضول : ليه
عبدالله : علشان هو كانت قريب من ربنا وعمل الوجبات الي عليه بضمير يعني الصلاه وصوم وذكاه وغيرو وربنا بيحبو تعرف انا واهلو ليه منزلناش دمعه واحده لان احنا مطمنين عليه قبل كدا حضرت دفنه المهم كانو بيغسلو الميت بس وشو كان اسود خااالص خااالص الي عرفتو بعد كدا أن شخص ده كانت طول حياتو سهر وشرب وستات وذنوب كتيره غيرها
جاك بص لي ليو وليو قال : كمل
عبدالله : جاه دور بقا عذاب القبر الميت بيكون حاسس بينا كلنا وحاسس كمان لما بندفنو ونمشي بيبقا خلاص اهلو مش هيفدوه بحاجه هما كام دمعتين هينزلو عليه وخلاص صلواتو هي الي هتنفع وإيمانو بالله ورسوله
جاك : اه كمل
عبدالله : في حاجه اسمها سؤال الملكين يكون عن ثلاثة أمور: أولاً عن ربه، ثانياً عن دينه، ثالثاً عن نبيه. الاجابه بتكون اشهد ان لا اله الا الله واشهد أن محمد رسول الله وطبعا دينك هو الاسلام الكفار مش هيقدر يجاوبو علي ده ولي كمان مسلم بس بلاسم كمان مش هيعرف يجاوب و عثمان رضي الله عنه قال: كان رسول الله عليه الصّلاة والسّلام إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال: (اسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ، واسْأَلُوا اللهَ لَهُ التَّثْبِيتَ فَإِنَّهُ الآنَ يُسَأَلُ).
ليو بهدوء : يعني الي يعرف ينطق الاجابات دي يبقا.
عبدالله قطعو وقال : يبقا هو مؤمن ومسلم بضمير مش بلاسم وبس في ناس مسلمين بلاسم وبيعملو كل حاجه حرام يلا ربنا يهديهم لطريق الصح
جاك بدأ يفكر في كلام عبدالله ومحسش بخوف من عذاب القبر لا حب انو لما يبقا في قبرو يجاوب علي الاسئله دي
عبدالله : كنتو عايزني في ايه
ليو : كنا جايبين لبس وعايزينك تديهم لحد يكون محتاج
عبدالله : في دار ايتام هنا جمبنا وعلفكره المديره الي فيها ميسحيه والدار دي محتاجه مساعده كتير الهدوم هوديهم للاطفال هيفرحو بيهم اوي
جاك بصدمه : مسيحين
عبدالله : فيهم كدا وفيهم كدا
جاك : هما ليه بيقولو أنكم ارهابين وانتو مش كدا خالص
عبدالله بابتسامه : سيبك منهم المهم انت شايفني ايه
جاك : لا الصراحه انت كويس جدا بجد
ليو : مش قولتلك
عبدالله : مش كلهم وحشين يعني انتو من امريكا كمان ومش وحشين زايهم
جاك : لا ماحنا الفرع النضيف الي فيهم
ليو بهمس : اه واضح اومال لو الحكايه مكنتش بدأت بغتصاب
جاك بهمس : سامعك يامحترررم يامؤدب بس لو مخلتش كرباج هنادي بنزل عليك مبقاش انا جاك ماشي
عبدالله ابتسم وقال : ربنا يحفظكم
ليو : يارب احنا هنمشي بقا عايز حاجه
عبدالله : لا انتو لو عايزين حاجه تعالولي هتلقوني في المسجد علطول
جاك : ماشي انت صديقي من هنا ورايح
ليو بص لي عبدالله وقال: هتشوف لزقه عمرك ماشوفتها قبل كدا
عبدالله : والله هيبقا ليا شرف نتعرف علي بعض اكتر
جاك مسك ايد ليو وقال : الراجل معندوش مانع انت مال اهلك يلا قدامي
ليو مشي قدامو بضيق وجاك قال ؛ شكرا ليك عرفتني حاجات انا مكنتش اعرفها البقاء الله
عبدالله : تسلم ربنا يهديك لطريق الصح
جاك ابتسملو وبعدين ركب العربيه وتحرك وليو كان مبسوط ان لسا في امل بينو وبين مريم وبعد ربع ساعه وصلو الفيلا وليو قال لي هنادي وجاك عن مريم ولي حصل
هنادي بابتسامه : البت ايه دي اكبر كدابه
جاك بضيق : واكبر حماره
ليو : واكبر حيوان علي وجه الارض
هنادي بضحك : خلاص البت هتموت من كلامكم
جاك بغيظ : ياريت
ليو : احنا لازم نروح بكرا ها هتجو معايا ولا ايه
جاك : في ضهرك يابااااا متخفش
ليو بصلو بقرف وقال : صفيحة زباله جوا بوقك
جاك بسخرية : يعني الي قولتلو زباله وبنسبه لي صفيحه دي عاديه مثلا جبتها منين دي
ليو بغضب : اتعلمت منك كل حاجه ياشيخ
جاك : بص ياليو انا ممكن اشتمك ونزعق ونتعصب بس هراعي وجود ست الحبايب معأنها اكبر غلطه عملتها أنها جبتك
ليا بضغب : رايح انام
جاك : نوم الظالم عباده ياشيخ
ليو بغضب : بتقول حاجه
جاك : ها لا بقول Good night, Pepe
ليو بصلو بضيق وطلع اوضتو وجاك طلع وراه
ليو : اه هنبداها بقا
جاك نط علي سرير وقال : انت قلبك قاسي اوي اوي انت مبتحسش
ليو : كدا وكدااااا كمل كمل صفيحه الزباله
جاك : خلاص بجد هنام جمبك ومش هعمل صوت خالص مالص
ليو بغضب : صبرني ياربي
ليو نام علي سرير وجاك نام جمو
جاك بصوت عالي : ليووووووووووووووو الحق
ليو قام مخضوض وقال : اييييييه
جاك : وسطي بيوجعني من ايه من رقص امبارح 💃💃
ليو بصلو بهدوء وبعدين طلع من الاوضه وجاك قلق وقال : مالو ده
في لحظه دي ليو دخل وكان معه كرباج
ليو : قولتيلي وسطك بيوجعك ليه ياحبيبي
جاك بصدمه : اهده انا كنت بهزر متتهورش
ليو : هششش
ليو ضرب جاك بكرباج علي ضهرو
جاك بوجع : اهااا ياعيله يا كلها بهاااايم
ليو بغضب : هتخمد هسمع صوتك صدقني هنفخك
جاك بغيظ : هو انت خليت ليا صوت نام ياشيخ الهي ماتصحه
ليو نام وقفل النور وجاك نام جمبو بهدوء ......
_______________________________________
*تاني يوم في المسرح *
ليو وجاك وهنادي وصلو المسرح وقعدو في مكانهم وبعدين جت بنت قعدت جمب جاك وكانت حاطه قناع وجاك بصلها وقال : احم ممكن نتعرف
البنت بصتلو وقالت : طول عمرك واطي واطي واطي
جاك بصدمه : انتي
ايه : ايوا انا ياخويا
جاك بص علي هدوم ايه لقها لابسه فستان ازرق لامع ومنفوش
جاك : ايه القمر ده
ايه بغرور؛ اه مرسي كتير قالولي كدا
جاك : اه تمام استعدي بقا علشان هردلك القلم قلمين
ايه : تمام انا دايما مستعده وانت بقا استعد للقلم التاني
ليو : ها خلصتو
ايه : اوف نسيت اقولكم بص امير مش لقينو وانا خايفه اقول لي مريم ف تتوتر ف قولت اجي اقولك انت تاخد دور امير وبذات بقا أن المشهد الي جاي امير هيعترف بحبو لي مريم
جاك بصدمه : هو انتي الي خطفتي امير
ايه بضحك : خطفت ايه يخربيتك والله ماعرف هو فين
ليو بحماس : موافق جدا
ايه قلعت القناع وقالت : اول مشهد هيبقا بقناع خد
ليو لبس القناع وجاك كان بيتأمل ايه وجمالها
جاك بهمس : اول مره اشوف أن البنت المحجبه حلوووووه اوي كدا يمكن احلا من الي بشعرهم لا مش يمكن اكيد
ايه بصتلو بصدمه وبعدين وقالت : احم احمممم
ليو بسخرية : وايدهم طويله كمان اوعه تنسا
جاك حط ايدو علي وشو وقال بغيظ : منستش
ايه وهنادي ضحكو علي جاك وليو قام وخد مكان امير بس مقرأش السيناريو والناس بدأت تجمع في مسرح ومريم كانت واقفه ولابسه القناع وفستان لونو وردي وكانت شبه ملائكه وليو جاه وقف جمبها وبصو لبعض ومريم مكنتش تعرف انو ليو.....
*في مكان تاني في المسرح في اوضه بروفه ....
امير بضيق : حضرتك لو حد شافك معايا دلوقتي كل حاجه هتكشف
ادوار بهدوء : متخافش بس اهم حاجه مريم دي لازم تبعد عن ابني وانت طبعا هتعمل ده
امير : ايوا فاهم بس دلوقتي انت عايز ابنك يعملو المشهد ده ليه كدا بتقربهم
ادوار بخبث : كل الحكايه أن ايه انسانه حساسه شويه ورومانسيه ومفكره الي عملتو صح وعلشان انا ذكي كنت عارف وواثق أنها هتفكر أن ليو ياخد مكانك بس الي هما ميعرفهوش أن انا هقلب ترابيزه عليهم كل الصحافه برا وقضيه رأي عام بعنوان شابه مسلمه مصريه تقع في حب شاب مسيحي امريكي ....انا هسيبك تتخيل هيحصل ايه بعديها
امير ابتسم بخبث وقلع نضاره بتاعتو وقال: يبقا اقلع النضاره دي بقا ملهاش لازمه وانا نظري كويس جدااا
ادوار بابستامه : كلو هيتقلب علي مريم علشان تعرف تقرب من ابني ويخليه يحبها وافوق لي ايه دي بقا هيكون عقابها عسير هي وابووووها .....
_______________________________________
*في مسرح *
مريم خرجت علي مسرح وكل سقفلها ووقفن ثواني وليو دخل ..وبدأو يمثلو
مريم بهدوء : لو سمحت انا مش عايزه اشوفك تاني لانك عمرك ماحبتني
مريم سكتت وليو وقف قدامها ..
ليو بصدق: حبيتك حبيتك من اول ماشوفتك حبيت طريقتك اوي في كلام حسيتك شبه امي يمكن الظروف والحياه مش هتجمعنا سوا وفي مليون حاجز قدامنا بس ده ميمنعش اني بحبك قولتي هتستنيني وانا واثق فيكي انا عارف ان قصه الحب دي غربيه بس في مره سمعت ماما بتقول ربنا كاتب كل حاجه .... ف اكيد وراه القصه دي حاجه احنا منعرفهاش وكل حاجه مكتوبه ومكتوب اني اشوفك واحبك بحبك واخر مره اقولك بحبك لأنك قولتيلي قبل كدا أنك ملك لي جوزك فقط وانك محافظه علي نفسك علشان جوزك وبس لو مبقتيش من نصيبي اتمنا تجوزي شخص يحبك اكتر مني معاني مظنش أن في حد كدا .....
مريم كانت مصدومه وعنيها دمعت من تحت القناع وفجاه سمعو صوت صحفي بيقول : حلوو اووووي كدا واحده مسلمه بتحب مسيحي امريكي لا برااافو بجد
مريم وليو بصو علي صحفي بصدمه وكل الموجودين كانو مصدومين والصحافه بداو يسألو ليو ومريم .... وليو ومريم بصو لبعض بتوتر......وهنعرف بعدين ..

google-playkhamsatmostaqltradent