recent
روايات مكتبة حواء

رواية احببتك سريعا كاملة

رواية احببتك سريعا كاملة 



 الفصل الاول من نوفيلا احببتك سريعا

😍
-مخطوبه ؟ -
اصلی بشوفك كتير بتيجي هنا یعنی ابتسمت وانا بعدل الطرحه
- احم ، مش شرط عادي في حاجات بتلفت نظري ، عن إذنك ارتبكت واتلخبط لما لقيته خارج من المكان وبيسالنی اکید صاحب المكان على طول بمشي من نفس الطريق وكل مره بقف قدام القاترينا واتفرج على الفساتين ، هو اه مش مخطوبه ولا قربت اتجوز بس فيهم حاجه مميزه بتشدني كل مره ، يمكن مصنوعين بكل الحب اللى موجود داخل الشخص اللى عملهم ! مش عارفه بس اللي اعرفه اني مغرمه بتصميماته كنا في ليالي الشتا البارده ، وانا ماشيه بفكر في اللي حصل دخلت الكافيه المعتاد وطلبت قهوتی
- ايه ده انتى هنا كمان ! القيت نفس الشخص جه وقف قدامی ، بصورة تلقائيه رديت عليه
-اه عادي اكيد مش بطاردك يعني !
لا أبدا ماقصدش ، طب ممكن اقعد معاکی ؟ ابتسمت ابتسامه سمجه شويه
کده بس -لا للأسف ماينفعش ، وللاسف ليه هو ماينفعش وياريت بلاش الحركات دی قام وقف واعتذر وراح ترابيزه تانيه اول مره احرج حد كمان ماينفعش اعامله كويس مش يمكن ملامحه البريئه دی کدب !! شربت قهوتي وسمعت صوت المطر بدأ ينزل ، فرحت زي طفله مستنيه وقت المطر عشان تمشي فيه ، دفعت الحساب وخرجت بسرعه ومشيت تحت المطر وانا بضحك .
کده ممكن تاخدي برد ..
بصيت لمصدر الصوت لقيته هو وماسك شمسيه في ايديه وبيرتعش و ضامم جسمه وسنانه بتخبط في بعضها ، من شكله غصب عني ضحكت
- انت عامل كده ليه طالما المطر بيتعبك كنت خليك جوه لحد ما الجو يهدی اصلی ..
احم قلت يعنی .. فضل يتمتم كتير وانا مش فاهمه فعملت من بنها ..
رفعت راسي للسما واستسلمت لنزول المطر على وشى ورديت وانا بضحك..

الثاني من هنا
google-playkhamsatmostaqltradent