recent
روايات مكتبة حواء

رواية انتحار العشق الفصل الاول بقلم نور الشامي

رواية انتحار العشق الفصل الاول بقلم نور الشامي

 الفصل الاول

انتحار العشق
كان يجلس بجانب زوجته النائمه وهو عاري الصدر يمسك في يده كأس به مشروب وبيده الاخري هاتفه ينظر الي صور هذه المتمرده التي احتلت قلبه وشعر بمدي حبه لها ولكن في وقت متأخر كثيرا ظل هكذا ينظر الي صورها ثم يتناول هذا المشروب الذي يسكر عقله ولكن لم يسكر قلبه عن هذه المتمرده ثم اغمض عيونه وتذكر اول مره يراها فيها
فلاااش باااك
كان يقود سيارته بسرعه في هذا الشتاء الشديد وفجأه صرخت هذه الفتاه امامه عندما ابتلت ملابسها جنيعا بالماء بسبب سرعته فنزل من السياره واقترب منها ثم تحدث ببرود وضيق مردفا: ممنش قصدي مينفعش تمشي من نص الشارع كده
رفعت الفتاه نظرها الي هذا المغرور الذي حتي لم يعتذر علي فعلته ثم تحدثت بعصبيه مردفه : انت اهبل غلطان وكمان مش بتعتذر امشي اتكل من هنا بوظتلي الطقم الجديد بتاعي
ازاح مراد نظارته ثم رفعها اعلي رأسه ونظر الي ملابسها بضيق ثم تحدث مردفا: بكام يعني هدومك دي وانا ادفعلك حقها
لورين بعصبيه: اسمع يا غبي انت انا مش بحب الاسلوب دا يا تتكلم معايا كويس يا همسخر بيك الارض دلوقتي طظ فيك وفي فلوسك
انصدم مراد من كلماتها فمن هي حتي تتجرأ وتتحدث معه بهذه الطريقه ولكن لم يعيرها اي اهتمام واخذ سيارته وذهب وتركها تقف بغضب هكذا
فلاااش باااك
فاق مراد من شرودي علي حركه زوجته النائمه فأغلق الهاتف ووضع الكأس ثم غفي في نوم عميق اما في الصباح في احدي النوادي الرياضيه وبالتحديد في صاله الجيم كانت تتدرب هذه الفتاه علي المشايه بسرعه فائقه وهذا الشخص ينظر اليها بضيق شديد حتي وجدها تزود السرعه اكثر فأقترب منها واغلق الجهاز ثم تحدث بحده مردفا: لوووورين في اي
نظرت لورين اليه بضيق وهي تأخذ نفسها بصعوبه ثم لاحظت نظرات الجميع لها فتحدثت بضيق مردفه: معلش يا كابتين مكنش قصدي
المدرب: كفايه عليكي كده وروحي افطري
نزلت لورين وابدلت ملابسها ثم خرجت ووقفت تنتظر سياره اجره حتي جاءت سياره غايه في الروعه ووقفت امامها ونزل السائق وفتح لها الباب الخلفي ثم تحدث مردفا: البيه مستنيكي في الفيلا اتفضلي
تنهدت لورين بتعب ثم ركبت السياره وانطلقت اما في بيت مراد جلس الجميع علي مائده الفطور كل واحد في عالنه الخاص حتي قاطعت صمتهم صوت والدتهم مردفه: مراد يا حبيبي مالك
مراد بضيق: مفيش يا ماما بس انا بفكر في الشغل
هويدا: هو كده يا ماما طول الوقت مش مركز
مراد بحده: مش مركز ازاي يعني ما انا كويس اهه
هويدا باحراج: انا مقولتش حاجه يا مراد انت دايما متعصب عليا كده
هبه الام: خلاص بقا يا ولاد
تنهد مراد بضيق ثم انتبه الي اخيه الذي يجلس شاردا ينظر الي ساعته وهاتفه كل ثانيه تقريبا فتحدث مراد مرددفا: زياد في اي مالك
زياد بتوتر: ها لا مفيش حاجه انا بس مستني مكالمه مهمه
جاءت هبه لتتحدث ولكن قاطعتها دخول الخادمه وهي تتحدث بتوتر مردفه: زياد بيه انسه لورين بره
انصدم الجميع عند سماعهم لهذا الكلام ووجه الكل نظره علي زياد الذي نظر اليهم بتوتر ثم نهض مراد بسرعه فوجد لورين تقف امام الباب بضيق فأقترب منها مراد وتحدث بدهشه مردفا: لورين اتفضلي انتي واقفه بره ليه
لورين بضيق: انا مستنيه زياد وعايزاه لو سمحت ممكن تقوله يجي
زياد بابتسامه وتوتر: لورين ازيك عامله اي
لورين بابتسامه: الحمد لله
مراد بأستغراب: هو في اي بالظبط وعايزه زياد في اي من امتي اصلا وفي كلام بينك وبينه ولو جايه تتكلمي عليا انا وانتي فأتكلمي معايا انا
لورين بحده: وانا هتكلم عليا انا وانت ليه موضوعنا انتهي من زمان انت مش في دماغي اصلا دلوقتي علشان اتكلم عنك
مراد بضيق: لورين انا لسه بحبك
لورين بسخريه: هو انت كنت بتحبني اولاني علشان تبقي لسه تحبني
مراد بضيق: والله العظيم بحبك عرفت ايوا متأخر بس بحبك
صرخت لورين في وجهه بغضب شديد مردفه: حب ...حب اي وزفت اي انت سيبتني من غير سبب قبل فرحنا بشهر واحد وفي نفس ميعاد فرحنا روحت اتحوزت واحده تانيه وكل الدنيا اتكلمت عنه وجاي تقولي انك بتحبني ..انت علقتني بيك من الاول لييه اصلا لما هتسيبني انا عملتلك اي علشان تكسر فرختي كده دا انت حتي مقولتش السبب ال سيبتني علشانه انا عملتلك اي لكل دا دا انا حبيتك وعمري ما زعلتك كنت دايما انا ال بعدي وانا ال بسكت وانا ال بستحمل وانا ال بصالح وانا ال بتزفت لحد ما اعصابي باظت انا عمري ما كنت كده انا عمر ما خد عرفيكسرني كده انا ال كان بيقولي كلمه كنت بديله عشره وال كان بيضتيقني كنت بخليه يروح يدور علي قطع غيار لكرامته من ال بعمله فيه انت ازاي عملت فيا كده مصعبتش عليك وهما بيقولوا ليك اني في المستشفي انا كنت بموت بسببك بسبب كسرتي وبسبب قلبي ال وجعني علي واحد ميستاهلش وانت ولا في دماغك ونايم في حضن مراتك هو انت فاكر نفسك علشان معاك فلوس تلعب بالناس قالولي عليك مليوم مره انك وسخ وبتاع بنات ومغرور والغريبه اني كنت متأكده من دا في الاول بس لما حبيتك قولتلهم لا طبعا مراد بقا يحبني ..مراد ميقدرش يستغني عني ...مراد مستحيل يبص لوحده زيي ..ودلوقتي فين مراد راح اتجوز وسابني زي الكلبه
كان يستمع لها بصدمه لم يعلم انه سبب لها كل هذا الوجع ولم يعلم انه كان يعشقها لهذا الحد فقط الان شعر بحبه لها لا بل بعشقه وجنونه بهذه المتمرده وجاء ليتحدث ولكن كلمانها اخرسته وهي تتحدث مردفه: انا مش جايه دلوقتي بصفتي خطيبتك القديمه وانتوا كلكم اسمعوني انا هنا زيي زيها انا اتجوزت زياد وبقيت مرات ابنكم الصغير يبقي كل واحد يلزم خدوده معايا احسن
صدمه احتلت وجوه الجميع وبالتحديد مراد الذي وقف كالصنم لم يستطع ان يتفوه بحرف واحد حتي قاطعه حركه اخيه عندما سحبها من خصرها اليه بقوه وتحدث بابتسامه مردفا: ايوه انا ولورين اتجوزنا انهارده ودلوقتي احترامها من احترامي
نظر مراد اليه بغضب شديد لم يستطع ان يتمالك اعصابه اكثر من ذالك وفجأه تلقي زياد لكمه قويه اوقعته علي الارض فأقتربت لورين منه بلهفه وتحدثت مردفه: زياد انت كويس مالك
اقترب مراد منها ثم مسكها من يديها بقوه وتحدث بغضب مردفا: انتي جايه دلوقتي تلعبي علي اخويا بعد انا ما سيبتك ملاقتيش غير اخويا تلعبي عليه
نهض زياد من علي الارض وهو يضع يده علي وجهه مكان اللكمه ثم ابعد يد مراد عنها وتحدث بحده مردفا: مرااد متنساش دلوقتي انك بتتكلم مع مراتي
مراد بغضب شديد وسخريه: مرااتك؟ مراتك مين يا حنين دي خطيبتي ال انا رميتها من امتي وانت بتاخد حاجه انا رميتها هي دي ال انت هتتجوزها هتعرف تتعامل معاها وانت كنت عارف انها خطيبه اخوك ومعاه والله اعلم كانت بتعمل معايا اي و
لم يكمل مراد حديثه وفجأه تلقي صفعه قويه علي وجهه وسط صدمه الجميع فنظر مراد الي لورين بغضب التي اصبح وجهها مثل حبه الطماطم من كثره الغضب ثم تحدثت بغضب شديد مردفه: مش هسمحلك تغلط فيا بنص كلمه فاااهم وبعد كده اي حد هيطول لسانه مش هياخد غير بالجزمه ال في رجلي وانت اولهم انا استحملتك انت واهلك كتير وكفايه عليا كده
زياد بضيق: لورين يلا نطلع اوضتنا وكفايه عليكي زعل كده
نظرت لورين اليهم بغضب شديد ثم ذهبت بجانب زياد وقبل ان تصعد الي الاعلي صرخات مراد اوقفتهم فألتفتت لورين وانصدمت عندما وجدته يصوب هذا السلاح تجاهها ووو

Murad did not complete his speech, and suddenly he received a strong slap on his face amid the shock of everyone. Murad looked at Lauren in anger, whose face became like a tomato seed because of a lot of anger. The in my leg, and you are the first of them Ziad narrowly: Lauren let us see your situation, and it is enough for you to be upset like that Lauren looked at them very angrily, then went next to Ziad, and before ascending to the top, Murad's screams stopped them, so Lauren turned and was shocked when she found him pointing this weapon at her.Murad did not complete his speech, and suddenly he received a strong slap on his face amid the shock of everyone. Murad looked at Lauren in anger, whose face became like a tomato seed because of a lot of anger. The in my leg, and you are the first of them Ziad narrowly: Lauren let us see your situation, and it is enough for you to be upset like that Lauren looked at them very angrily, then went next to Ziad, and before ascending to the top, Murad's screams stopped them, so Lauren turned and was shocked when she found him pointing this weapon at her.

google-playkhamsatmostaqltradent