recent
روايات مكتبة حواء

رواية تزوجت يهودي الفصل الثامن 8 بقلم ياسمينا

رواية تزوجت يهودي الفصل الثامن 8 بقلم ياسمينا

تزوجت يهودي / بقلم / ياسمينا

الفصل التامن ❤️
زين خلص البرنامج وطلع من الاستوديو وتلفونو رن ورد بهدوء
ارين : بتلعب معانا
زين بهدوء : معلش خليها عليا مره دي
ارين بغضب : انجز وقتك بيخلص
زين : سؤال بس هو انت غبي علشان اضحك علي بنت واقولها بحبك محتاج وقت كبير
ارين بغضب : متغلطتش
زين : طيب غبي غبيييي وقفل بقا
زين قفل تلفون بضيق ورن علي امال وردت
زين : عايز اقبلك ضروري
امال : محدش قالك ان خروج البنت ساعه دي عيب
زين بغضب : بقولك عايز اقبلك
امال بغضب : متتعصبش عليا وانا مبخرجش متأخر غير لما يكون مريض في خطر
زين كان واقف جمب عربيتو وبص علي الازاز وضرب ايدو في الازاز وقفل تلفون معا امال وصور ايدو وبعتلها صوره
امال كتبت : يخربيتك مجنون انت فين
زين كتبت : تعالي في كافيه .....
زين قفل تلفون وركب عربيتو وتحرك أما امال نزلت من فيلا بسرعه وركبت العجله وتحركت....
________________________________________
*عند سمير *
اسر بص لي يارا
اسر : كان صعب ان احنا نضحك علي زين
يارا : بس قدرنا
اسر : الحكايه بدأت من عندي ..
فلاش باك ❤️
من 8 سنين في دبي ❤️
زين كان لسا في تانيه ثانوي ودخل مدرسه داخليه كان وحيد ومكنش بتكلم معا حد بس كان ذكي جدااا كان بالهويه المصريه واسمو زين زين حارب اهلو علشان يقدر يسافر مصر بس هما مسكو العاصيه من نص وقالو دبي افضل اما اسر كان عمو نقلو دبي بعد وفاة اهلو ودي كانت رغبة اسر وزين وأسر شافو بعض وبقو صحاب في فتره صغيره جدا لانهم كانو مش بيتكلمو معا حد ف حبو بعض بسرعه وفي يوم زين كان قاعد معا ولاد مسلمين وشافهم وهما بيصلو واحد منهم قالو
الطفل : ماتجي تصلي معايا
زين : لا مرسي
الطفل : مرسي ايه ياحبيبي هو انا بعزمك علي شوكولاته
زين مشي وسابو وهو مضايق وراح اوضتو وكانت اسر قاعد
اسر : مالك يازين
زين بضيق : معرفش ايه فرق بيني وبين مسلمين
اسر بستغراب : ايه يابني كلام ده
زين : اقولك سر
اسر : سر ايه
زين قعد علي سريرو وقال : انا مش مسلم اسمي داني و انا يهودي
اسر بصدمه : يهودي
زين : اه ماما قالتلي مقولش كلام ده لحد
اسر حس انو مش قادر يتكلم وبعدين مشي وسابو .....زين حس أن اسر ضاع منو وسابو بعد ما عرف انو يهودي ونام علي سريرو بحزن أما اسر كلم عمو في تلفون ...
اسر : عمو عايز اقولك حاجه مهمه
سمير : ايه يااسر في ايه
اسر بهدوء : بص ياعمو
اسر فضل يحكي عن زين وازاي عرفو
سمير بتفكير : بص يااسر انت كمان تقولو ان حكايتك زايو بظبط واهو فضلك سنه وتدخل جامعه تمام قولو انك عشت كل ده علي اساس ان اسمك اسر وانت يهودي وأسمك ديفيد وحاول تقنعو انو يسافر مصر في خلال سنه دي احنا لازم نعرف هما مين وايه حكايتهم بظبط
اسر بهدوء : حاضر ياعمو
اسر قفل معا عمو وراح اوضتو لقه زين نايم قرب منو وصحه زين اسر كان ذكي جدا وشاطر
اسر : وانا هقولك سر
زين : ايه هو
اسر فضل يحكي لي زين الي عمو قالو وزين أنصدم بس فرح وبدأ يحكيلو عن ياما وطول السنه دي اسر كان بيحاول يقنع زين أنهم يسافرو مصر وزين فعلا اقتنع اسر كان علطول بيحس بحب تجاه زين بس كان بيطرد الفكره دي وكان بيحط الكره مكانو وعده سنه عليهم وزين دخل صحافه واعلان وقرار يكمل دراستو في مصر أما اسر كان نفسي يبقا ظابط زاي باباه وعمو وفعلا دخل كلية الشرطه وقال لي زين انو دخل هندسه ونزلو مصر وفعلا سمير بدأ خطتو وبدأ يراقب من بعيد وكان حاطت وسطهم اسر اسر كان نفسو يغير زين بس خاف لخطة عمو تتكشف ... وزين بقا مذيع مشهور جدااا وسمير بعد ماجمع كل معلوماتو عنهم قرار يبدأ المهمه ......
انتهاء فلاش باك ❤️
يارا : جاه دوري بقا طبعا انتو عارفين قصتي بس مش كلها انا دخلت كلية شرطه من غير مااهلي يعرفو والحمدلله كنت شاطره وذاكيه وده الي جذب سمير باشا ليا
سمير : فعلا وروحت وتفقت معاها أنها تدخل حياه زين
اسر : وفعلا دخلت وانا عملت دور الصاحب الي خايف علي صحبة وخطفت عروستو يوم فرحو
يارا بضحك : ميعرفش أن انا هربت بمزاجي
اسر : كان لازم يتجوز مريم باي طريقه علشان لو كان اتجوز يارا كانت هتبقا مصيبه
سمير : واحمد كان الجندي المجهول بتعنا
يارا بحزن : فعلا ربنا يرحمو
اسر : ومطلعش بس حازم وياما يهودين كمان هارون
يارا : هيقعو كلهم
سمير : علشان نوقعهم عايزين سنين بس هيبقا إنجاز لو قدرنا نخلص من تلاته دول في شهر واحد
اسر بغموض : هنقدر متخافش
سمير : وانتي يايارا خليكي لابسه ماسك ده شوفتي امال معرفتكيش ازاي
يارا : صح حاضر
امال اسر كان بيفكر في زين ...........
(علفو كتير علشان مش يمسحو بوست 🙂🤝)
_________________________________________
*عند امال *
امال دخلت كافيه بسرعه لقت زين قاعد بيبصلها امال قربت منو وخدت منديل من ترابيزه ومسكت ايدو وبدأت تعقم الجرح
زين : كل ده علشان تجي
امال بضيق : اخرس خالص أحسلك
زين بابتسامه : ليه
امال بغضب : علشان انت حمار ومبتفهش
امال حطت أيدها علي راس زين وقالت : الي هنا ايه عقل ولا فردة جزمه
زين : وانتي ايه الي مزعلك
امال بزعيق : انت حمار بتعور نفسك قصد هو البعيد بهيم
زين : بتشتمي كتير علفكره
امال قامت من علي كرسي بغضب وقالت : اعمل ايه مانت حمااااار
زين بابتسامه : تجوزيني ياامال
امال بصتلو بصدمه وقالت : نعم
زين : تجوزيني
امال : احم ايه
زين بضيق : تجوزيني يازفت
امال : علي حسب عن حب ولا صالونات
زين بصلها وابتسم وقال : عن حب
امال بزعيق : ده عند امك بقا انت لحقت تحبني مفكرني زاي البنات اليومين دول تقولها كلمتين تترمي في حضنك لا اصحه ياباااااا
زين بص حواليه لقه ناس بتبصلهم
زين : قومي ياامال امشي فضحتي الي جبوني
امال : مانت مش منطقي
زين مسك ايد امال وبص في عينيها وقال بصدق : بجد حاسس بإحساس حلو نحيتك حاسس اني بحبك بجد
امال ابتسمت وبعدين بصت علي أيدها والابتسامه اتقلبت لي تكشيره وشالت أيدها بغضب وقالت : ماتتلم ياض
زين : لا والله ماطبيعيه لا
امال بابتسامه : بس يازين شباب مش انت كنت خاطب أو مرتبط أو متجوز حاجه زاي كدا
زين : محصلش نصيب وسبنا بعض
امال: وانا مش هنكر اني مرتحالك بس انا عصبيه اوي وكمان مش هقدر اتجاوب معاك يعني ممكن تلقيني فاجأه مدياك بقلم
زين بصدمه : بقلم
امال : ايوا بقلم متستغربش بس انا مبحبش محن ده
زين بسخريه: ناقص تقولي انك راجل
امال : اهو القلم جاي في سكه
زين : يعني ده الي ممكن يخليكي ترفضيني طيب ياستي انا هستحملك
امال بحرج : احم
زين : مالك
امال : بص الصراحه انت مش فتي احلامي
زين بضيق : رضينا بلهم والهم مش راضي بينا طيب وايه هو فتي احلامك
امال عينيها لمعت وقالت : مثلا يكون لبسو كاجول فرفوش كل يوم يعملي حاجه مختلفه عايزاه يركب عجل زاي عايزه يكون
زين قطعها وقالها : هناك في سوبر مارت تقدري تشتري الراجل ده
امال بضيق : حمار
زين : بحبك
امال بصتلو بصدمه اما زين كان حاسس انو بجد بيغلط وبيلعب بمشاعر بنت اما امال كانت أول مره تحس أن حد بيحبها كتير كانو بيقربو منها علشان بس شكلها بس الي شافتو معا زين حاجه تانيه
امال : انا ماشيه
امال جايه تمشي بس زين مسك أيدها وقالها : بحبك وعايزه اتجوزك موافقه ولالا
امال بحيره : مش عارفه
زين : يلا قدامك دقيقه تفكري
امال قعدت علي كرسي تاني بحيره وقالت : انا ذكيه وانت غبي انا مزه وانت حمار انا عصبيه وانت تور تخيل هننجح في علاقه دي
زين بضيق : اولا لمي نفسك ثانيا عصبيتك دي هتروح لما اديكي بجزمه الي لبسها
امال ابتسمت وقالت : ايوا كدا متسكتليش علشان مش تلقيني مرمط بكرامتك الأرض
زين بضحك : مجنونه
امال طلعت قلم من شنطتها ومسكت ايد زين وكتب رقم وقالت: ده رقم بابا ادخل من باب بقا
امال قامت وقالت : باي يامان
زين : امال
امال بصتلو بابتسامه : ها
زين بحزن : سامحيني
امال بستغراب : مش فاهمه
زين قام وقرب منها وقال : ولا حاجه استنيني بكرا علشان هطلب ايدك
امال : اووووك يلا هروح سمورتي هينفخني
امال مشيت وطلعت برا كافيه وركب عجلتها بسعاده ومشيت أما زين كان مخنوق اوي وبعدين طلع برا كافيه وركب عربيتو وتحرك ...........
_________________________________________
في مكان كان يارا وأسر قاعدين في اوضه لوحدهم كان اوضه مليانه سلاح ويارا كانت ماسكه سلاح وبتجربو
اسر : اتأخرو كدا ليه
يارا : اهده زمانهم جاين
فجأه دخل عليه شخصين ولد وبنت
اسر بصلهم وقال : اخيرا اتجمعنا
يارا : كدا الفرقه اكتملت
المجهول : عندك حق
اسر قام من كرسي وقال : هنعمل ايه
البنت : هندمرهم
الشخص : حبيبت اخوها ياناس بتعرف تفكر
البنت بضحك : اسمع بقا مني
يارا وأسر والمجهولين التانين قعدو علي ترابيزه
البنت : علشان نوقعهم ف لازم نبين ليهم أن احنا ماشين علي خطتهم مظبوط
الشخص : بظبط دي اهم حاجه
يارا : ولازم زين بكرا بخطب امال
اسر : بظبط واحنا اتفقنا معا سمير
البنت : زين عنيد اوي
الشخص : فككم من ده المهم يارا انتي لازم تفضلي لابسه ماسك لغيت لما نشوف اخرتها
البنت : وكمان عايزكم تخلو بالكم من اي خطوه تعملوها
اسر : متخافيش
الشخص مد ايدو قدامو وقال : معا بعض لي اخر نفس
اسر حط ايدو علي ايد شخص ده وبعدين يارا وبعدين البنت وكلهم قالو : اكيد................
________________________________________
*في صباح يوم جديد *
زين كان نايم وتلفونو كان بيرن قام بضيق ورد
اردين : صحبك دلوقتي نايم في الاوضه ألي جمبك ايه رأيك نموتو ونخلص منو
زين بضيق : ماقولت هعمل الي انت عايزو خلصناااااا
اردين : مش فضلك كتير انهارده تجيب الورق ويارت بعد ساعتين
زين بضيق : انتو مش عارفين تجيبو شويه ورق من بيت سمير
اردين : مانا هقولك دلوقتي في المشكله ان الخزنه الي فيها الورق مش بتفتح غير بيبصمة امال بنتو
زين : وهو غبي علشان يخلي بنتو في خطر
اردين : انا ماليش دعوه المهم تقدر تاخد البصمه بتعتها
زين : طب متخافش جبتها
ادرين بصدمه : ازاي
زين بص قدامو وتفكر لما مسك ايد امال وقدر ياخد بصمه صبعها امبارح
زين : اصلي مش عبيط واول مانزلت مصر سألت عن سمير طلع ظابط مخابرات شاطر وذكي وماسك عليكو ورق ومعروف انو بيحب بنتو جدا وطبعا مش هيبلقي غيرها علشان يحط بصمتها
اردين : تمام قدامك ساعتين وتخلص
زين قفل تلفون بضيق ورن علي سمير وخد منو معاد أما سمير كان عارف كويس نية زين وقرار انو هيقبض عليه انهارده و متلبس .....
زين طلع من اوضتو ودخل اوضه اسر وصحه من نوم اسر كان عارف خطة سمير وكان قلبو بيوجعو علي صحبو
زين : قوم يلاا علشان هطلب ايد امال
اسر : ها امال مش قولنا يابني
زين قطعو : متخافش انا دخلت دين
اسر بصدمه : ايه
زين : ايوا هو انا اه لسا مش صليت ولا فرض ولا حتي قرأت قران بس اكيد هعمل كل ده ومحتاج حد يعلمني قوم يلا البس معندناش وقت
اسر بحزن : اه
زين : قوم يااسر مالك
اسر : هقوم
اسر قام يلبس وهو ومش عارف يعمل ايه وزين لبس وبعد نص ساعه كانو في العربيه وتحركو ......
اما عند امال كانت بتلبس بسعاده وفرضت شعرها الاحمر في بني وكانت لابسه فستان احمر أما يارا كانت في الاوضه الي جمبها ولبست بنطلون وحط المسدس في جيبة بنطلون كانت جاهزه جدا أنها تقبض علي زين متلبس وبعدين سمعت الباب بيخبط امال طلعت من الاوضه بسعاده وبعدين وقفت وقالت : مالك يامجنونه انتي بقتي مدلوقه
يارا طلعت من اوضتها وقالتلها : يلا
امال ويارا نزلو صالون لقو زين وأسر وسمير قاعدين وزين بص علي امال لقها شبه ملايكه
امال قعدت جمبو بخجل
زين بهمس : اول مره اعرف ان كمال بيتكسف
امال بستغراب : مين كمال صحبك
زين بضحك : ايوا صحبي شعرو احمر في بني
امال بغضب : وربي اقوم وسيبك انسان حيوان صحيح .
زين بضحك : ركبتيها ازاي انسان وحيوان
امال قامت من جمبو وقالت : مش هتجوز بلا ياض انت وهو
سمير بضحك : اهده ياكمال
امال بغضب : انا ماشيه
امال جايه تمشي بس زين مسك أيدها وهي بصتلو بغضب وقالت : ايدك لتوحشك ياباااا
سمير : احم انا معرفهاش
امال : كدا بتتبره مني ماشي
زين قعدها جمبو وقال : حضرتك اكيد عرفني
سمير بخبث : اكيد
زين : انا جاي انهارده علشان اطلب ايد ابنك كمال
امال قربت منو ومسكتو من هدومو وقالت : لا يجوز ياروح امك تجوز راجل
زين مسك امال من شعرها وقال : هبقا أقلبو ست
امال بغضب : انا مش موافقه
زين : انشلله عنك ماوفقتي هتجوزك غصب
اسر كان قاعد سرحان أما سمير كان مركز اوي معا زين
زين : يلا نقرأ الفاتحه ولا حضرتك مش موافق
سمير بخبث : موافق اكيد
زين : يلا
زين مكنش حافظ الفتحه بس اسر قرب منو وبدأ يقولو :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)
زين كان بيقول وراه وهو مستغرب بس قال اكيد رحمه علمتو زين بص لي امال وقال : مبروك
امال : احم الله يبارك فيك
زين طلع خاتم وقال : ينفع تبقا خطوبه ياعمي
سمير بهدوء : اكيد طبعا أنا شايف امال موافقه
زين مسك ايد امال وحاول يلبسها الخاتم
امال خدت منو خاتم بغضب وقالت : ايه ياعيل ياملزق مصدقت تمسك ايدي ماتتلم كدا داحنا لسا في أولها
زين بضيق : ايه الواقعه سوده دي
امال : قولتك انا عصبيه ودبش غصب عنك تستحمل واه وحسك عينك تكلمني بليل وحركات العيال توتو دي مش عليا
زين يصلها بقرف وقال : قرف
امال ابتسمت وقالت : بس ممكن تكلمني صبح عادي
زين بضحك : ايوا بقا
امال : بس مكالمه تبقا 5 دقائق بس
زين بضيق : كتر خيرك فين الحمام عايز اروح الحمام وأهرب من واقع ده
سمير بخبث : في دور تاني تقدر تطلع
زين فعلا طلع بهدوء وكان المكتب بتاع سمير في دور تاني بص حواليه ملقاش حد ودخل المكتب بهدوء وقرب من الخزنه وحط علي صبعو بصمة امال....
اما عند حازم كان في بيتو و مسك تلفونو بخبث وبعت فيديوهات وصور لي امال .... أما عند امال كانت ماسكه تلفونها وسمعت صوت اشعار فتحت تلفون وبعدين فتحت والواتس وبدأت تشغل فيديوهات كانت فيديوهات لي زين وأسر ولما اسر كان بيمنعو يتجوز يارا علشان هو يهودي امال سمعت بودنها زين وهو بيقول انا يهودي امال بصريخ : مستحيل مستحيل ازااااااي
سمير بخوف : مالك يابنتي
امال بصت علي ترابيزه الي قدامها لقت فيها طبق فاكهه ومعه سكينه سابت تلفونها وقربت من طبق وخدت سكينه وكل كان مصدوم امال طلعت بسرعه علي سلم وقالت بصوت عالي : انت خااااين ويهودي وكمان كداب
سمير طلع وراها بسرعه أما زين سمع صوت امال خد ورق الي في خزنه وقفلها وبعدين شاف امال وراه
امال بغضب : كمان حرامي
امال قربت من زين وكانت ماسكه سكينه جامد بس زين مسك أيدها ببرود وقال : اهدي
سمير مسك مسدسو وصوبو علي زين وفجأه النور اتقفل وامال حست ان زين بيسبها حاولت تمسك فيها معرفتش وزين قدر يهرب وأسر كان واقف مش عارف يبقا معا مين .......... زين نزل من فيلا بسرعه وركب عربيتو وتحرك بس قبل ما يتحرك سمع صريخ امال وهي بتقول : هقتلك هتروح مني فين
زين بص علي فيلا بحزن ومشي بسرعه ونور جاه وامال مبقتش قادره تستحمل الصدمه دي امال بدموع : ده يهودي ده مستحيل ده كان بيحبني و بيحب احمد و بيحب فلسطين
سمير قرب منها بحزن : اهدي
امال حطت أيدها علي رأسها وقالت : مش قادره
امال فقدت الواعي
سمير برعب : امااااااال .........
_________________________________________
* عند زين *
وصل علي المكان الي هارون كان مستنيه فيه زين نزل من العربيه ورمه الورق في وش هارون وقال بغضب : ابعد عن صاحبي أحسلك
زين جاي يمشي بس هارون وقفو وقال : صحبك الي هو ظابط وضحك عليك وطلع مسلم وظابط كمان
زين بصلو بصدمه وقال : نعم
هارون فتح تلفونو وقال : خد اتفرج
زين مسك التلفون بسرعه وشاف اسر وهو قاعد معا يارا وسمير وبيحكي ازاي خدع زين .......
زين بوجع : اسر مستحيل
_______________________________________
* عند امال *
بدأت تفتح عينيها وسمعت اذان الفجر بيأذن ولقت نفسها في اوضه غربيه مش اوضتها امال قامت وبصت قدامها بصدمه كان قدامها يارا وأسر والبنت مجهوله والشخص مجهول وسمير كان جنبهم
سمير بهدوء : احب اعرفك بظباط المخابرات ودول الفريق بتاعي
امال بصت عليهم بصدمه وقالت : مستحيلللللللل...

google-playkhamsatmostaqltradent