recent
روايات مكتبة حواء

رواية انتحار العشق الفصل السابع 7 والاخير بقلم نور الشامي

رواية انتحار العشق الفصل السابع 7 والاخير بقلم نور الشامي

الفصل الاخير
انتحار العشق
كان مراد يجلس مع ايهم في البيت يباشررن بعض اعمالهم حتي دخل عليهم زياد وتحدث بضيق مردفا: انا اسف
مراد ببرود: علي اي؟ وبتعتذر لمين فينا
زياد بحزن: اسف علي ال عملته كله معاك انا كنت بفكر بطريقه غبيه مكنش قصدي اعمل كل دا سامحني يا مراد
مراد بضيق: انا مش زعلان منك علشان اسامحك وانا اصلا عملت اكتر منك مليون مره وغلطت كتير
جاء زياد ليتحدث ولكن قاطعه دخول الخارس وهو يتحدث مردفا: مراد بيه الحقنا
مراد: في اي
الحارس: الحارس ال مان واقف تحت بيت لورين هانم بيقول انه شاف اتنين شايلينها وهي مغمي عليها وحطوها في عربيه ومشيوا بسرعه حاول يلحقهم معرفش
انتفض مراد من مكانه ثم تحدث بغضب شديد مردفا: معرررقش ازاااي وراحت فين انتوا بتستعبطوا اناال انا موقفه ليه تقلبوا الدنيا عليها
ايهم بقلق: اهدي يا مراد اهدي
مراد بصراخ للحارس: واااقف تعمل اي يلا رووح
ذهب الحارس بسرعه وتحدث مراد بخوف ولهفه مردفا: مين ال خطفها هي فيين
اما في مكان اخر يشبه المخازن المهجوره فتحت لورين عيونها علي صوت صرااخ شديد وانصدمت عندما وجدت كنزي مقيده امامها فتحدثت بلهفه مردفه: كنززي اي ال جاابك هنا ...كنزي
كانت كنزي تنظر اليها بعيون دامعه ولم تستطع ان تنطق بحرف واحد بسبب كثره الجروح التي في جسدها فتحدثت لورين بصراخ مردفه: ميييييين هنااا ...انتوا مييين وعاايزين اي ...كنزي ردي عليا
كنزي بتعب شديد: لورين مهما حصل اوعي تعملي في نفسك حاجه هما عايزينك تموتي نفسك
لورين بصراخ وبكاء شديد: مييين هنا ... انتوا مييين
جاءت كنزي لتتحدث ولكن دخل حارسين واقتربوا من كنزي وبيديهم شئ ساخن ثم وضعوه علي قدم كنزي فصرخت بشده فأغمضت لورين عيونها وتحدثت بأنهيار مردفه: سيبووها بالله عليكم ... سيبوها
الحارس بسخريه: لسه هنقتل كل ال تعرفيه واولهم صاحبتك وحبيبك مراد بيه هتشوفيه ميت متقلقيش هنخليكي تشوفيه قبل ما يموت
لورين ببكاء شديد: انتوا عاايزين مني اي سيبوها
جاء الحارس ليتحدث ولكن دخلت هويدا وهي تنظر اليها بابتسامه ثم تحدثت مردفه: لورين هانم هنا يا اهلا وسهلا نورتي يا مدام اتجوزتي مراد وحققتي ال كنتي عايزاه
لورين بصراخ وغضب : هوووويدا ...خليكي محترمه مره وحسابي بيني وبينك مالك ومال صاحبتي ولا انتي هتفضلي وسخه كده كتير
هويدا بعصبيه: احترمي نفسك واتكلمي كويس بدل ما اقتلك انتي فاكراني هسيبلك مراد كده بالساهل ... تبقي غبيه مراد دا حب عمري .. مراد الشخص الوحيد ال حبيته هو حياتي لو هو مجنون بحبك فأنا مريضه بيه مش هسيبه لا ليكي ولا لحد غيرك ...انا عملت المستحيل علشان اخليه يتجوزني ومش هسيبه حتي لو طلقني بالتلاته برده مش هيكون لغيري
لورين بغضب: انتي واحده وسخه وزباله وغبيه ال يسيب البنت ال بيحبها علشان خاطر واحده عيجي اليوم ال يسيبها فيه ومراد عمل كده سيبي كنزي وخلينا نصفي حسابنا مع بعض احسن
عند مراد صرخ ايهم في وجه الحراس مردفا: يعني اي حد خطفها من البيت هما فيين الاتنين انتوا بهايم ولا شغلتكم اي بالظبط
الحارس: والله بنحاول نعرف مكانهم
جلس مراد علي الكرسي بتعب وغضب شديد ثم تذكر جهاز التعقب الذي وضعه في السلسله التي ترتديها بدون معرفتها فأخذ اللاب توب الخاص به وحاول ان يتعقب مكانها حتي نجح فتحدث بحده مردفا: ايهم عرفت مكانهم حضر الحراس بسرعه لحد ما اجيب سلاحي وهات سلاحك علشان نمشي
زياد بلهفه: انا هاجي معاكم
صعد مراد وايهم وزياد كلا منهم ليحضر سلاحه ثم ذهبوا وخلفهم الحرس اما عند لورين صرخت بشده عندما بدؤوا في قص شعر كنزي فتحدثت بغضب شديد مردفه: هوووويدا خليهم سيبووها حساابك معايا انا سيبوها
هويدا بضحك: فكوها وخلينا نصفي حسابنا مع بعض
اقترب الحارس منها وفك الاحبال عنها فنهضت لورين بغضب شديد وصفعت هويدا علي وجهها بقوه ثم سحبتها من خصلات شعرها فأقترب الحراس منها وابعدوها عنها ثم تحدثت هويدا بغضب شديد مردفه: اقسم بالله ما هسيبك هقتلك يا لووورين
لورين بصراخ: انا ال هقتلك يا هويدا فااهمه هقتلك
اخذت هويدا السلاح من الحارس ثم وضعته علي رأس كنزي وتحدثت بغضب شديد: هقتل صاحبتك قدامك و
لم تكمل هويدا كلماتها ووجدت الحارسين يقعون علي الارض من اثر الرصاصتين الذي اخترقوا جسدهم فالتفتت هويدا بصدمه ووجدت مراد وايهم وزياد والحراس وتحدث مراد بغضب مردفا: نزلي المسدس يا هويدا بدل والله العظيم هقتلك
ابتعدت هويدا عن كنزي بقلق فأقترب ايهم منها وفك الاحبال عنها ثم احتضنها وتحدث بلهفه مردفه: حبيبتي اي ال حصلك
كنزي بألم ودموع: ايهم
ايهم بغضب شديد: هوويدا والله العظيم لهقتلك
نظرت لورين الي كنزي بدموع ثم اقتربت من هويدا وصفعتها علي وجهها واخذت المقص وقصت شعرها بأكمله وسط صراخ هويدا فأقترب مراد منها وبعدها عنها ثم احتضنها بشده وتحدث بلهفه مردفه: انتي كويسه اهدي
لورين ببكاء شديد: هما بيعملووا فيا ليه كده
مراد بحزن: والله ما هخلي حد يقربلك تاني سامحيني انا ال معرفتش احميكي
جاءت لورين لتتحدث ولكن انصدمت عندما وجدت شخص يضع سلاحه علي رأس مراد فابتعدت وتحدثت بفزع مردفه : سيبووه
وقف مراد بغضب شديد وكانوا سيقتربوا الحراس ولكن ايهم منعهم عندما وجد هذا الشخص يصوب تجاه راس مراد فنهضت هويدا وتحدثت بضحك شديد: عرفتي اني انا ال هكسب في الاخر
زياد بغضب: هوويدا خليه ينزل المسدس
مراد ببرود: لا خليه يقتلني يلا
هويدا بغضب: متخافش يا مراد هتموت انا مش هخليك تررح لواحده غيري
ايهم بغضب: انتي واحده غبيه ومريضه خليه ينزل المسدس
اقتربت هويدل من لورين ثم مدت يديها لها بالسلاح وتحدثت مردفه : يا انتي يا هو؟ ها هتقتلي نفسك وتنقذيه ولا يموت هو وتفضلي عايشه
اخذت لورين السلاح منها فتحدث مراد بفزع مردفا: لوورين لا بالله عليكي
كنزي بألم ودموع: لوورين لا بالاه غليكي بلاش
نظرت لورين اليه بدموع ووضعت السلاح علي صدرها فتحدث مراد بغضب مردفا: لوورين لا ابوس ايدك بلاش تعملي كده
لورين بدموع: انا هعمل كده علشاني انا كمان ..الحياه دي زفت اووي مش عايزه اعيش فيها اكتر من كده
مراد بحزن شديد: لا بالله عليكي انا عايز امووت متعمليش كده
اغمضت لورين عيونها وقبل ان تطلق الرصاصه سمعت صوت رصاص ففتحت عيونها ووحدت هذا الشخص علس الارض وايهم مصوب تجاهه ثم اقترب منها مراد وقبل ان يحتضنها اخذت هويدا السلاح من علي الارض وصوبته تحاه لورين واطلقت عدت رصاصات اصابتها فأطلق مراد رصاصه اصابت هويدا ووقعت علي الاوض واقترب من لورين بسرعه وهي غارقه في دمائها وتحدثن بدموع ولهفه مردفه: لووورين فووقي بالله عليكي متسبنيش لوورين
كنزي بصراخ: لوورين فوقي بالله عليكي لورين
لورين بتعب شديد: مممراد ... الحمد لله اني مموتش نفسي علشان مقابلش ربنا وانا قاتله نفسي
مراد ببكاء: لورين بالله عليكي قومي انا بحبك والله العظيم بحبك اووي
جاءت لورين لتتحدث ولكن انصدمت عندما وجدت هويدا تزحف حتي اخذت السلاح وفجأه اطلقت رصاصتين اصابوا مراد الذي وقع فوق لورين فاخرج زياد سلاحه واصابها واقترب من مراد وتحدث بلهفه مردفا: مررراد
مراد بدموع وتهب شديد: قولتلك يا لورين ان اخر شخص هتشوفيه هو انا واخر شخص هشوفه هو انتي و
لم يكمل مراد حديثه ووقع مفارقا الخياه وبعد ثواني فارقت لورين الحياه وسط بكاء وصراخ كنزي وايهم وزياد وو
انتهت القصه والنهايه اكيد مش هتعجب اي حد عارفه عايزه رايكم بقا عموما ودي تقريبا من المرات البسيطه ال بعمل فيها نهايه زي دي بتمني تكون القصه عجبتكم وعارفه ان الاحداث سريعه جدا علشان البنات ال هتتكلم دي نوفيلا صغيره مش روايه يلا يا بنات رأيكم


google-playkhamsatmostaqltradent