recent
روايات مكتبة حواء

رواية اغتصاب حالمة الفصل الخامس 5 بقلم سلمي سمير

رواية اغتصاب حالمة الفصل الخامس 5 بقلم سلمي سمير

 يتملك الشوق قلب عبير لتدخل الي غرفة إلياس،وتتشمم عطره المميز الذي كان زاد كانه اطلق منذ قليل ، لتشعر بالقلق

وتدلف الي الداخل بحذر ، لتري الغرفه علي وضعها بدون تغير
تاخذ،نفس عميق وتلقي نفسها علي فراشه تدفس وجهه في وسادتها وتحتضنها بقوة كانها تحتضنه لتسمع صوته الغاضب"
انت يا منيله بتعملي ايه هنا، ومين سمح ليكي تدخلي اوضتي هي وصلت جرائتك تنامي علي سريري ، لا ده شئ زاد عن الحد ولازم اشوف حل كده مش هينفع بجد،يلا اتفضلي قومي اخرجي عايز البس وياريت مشفش وشك تاني احسلك
ترفع عبير الوسادة عن وجهها وتري إلياس عاري الصدر و ومنشفه تحيط وسطه لتهيم به عاشقآ وقطرات المياة تتساقط من شعره وبعض القطرات علي شعيرات صدره، لتعض علي شفتاها بحركه مثير ليتعصب إلياس ويمد يده يجذبها من الفراش بقوة لتقع بسبب ثقلقها ويقع بجوارها وتقع منشفته تشهق عبير من مظهر العاري وما تري في عيناه
ليبتسم لها بخبث"
بتجبريني اعمل اللي عمري نا فكرت فيه، واخون مبادئ وانت السبب ، عيون فضحتك ورغبتك فيا بتحركك، وانا هديلك اللي بتتمنيه ليضمها لصدره ويداه تمرح علي جسدها لتأن بصرخه قوية ليسكتها إلياس بقبله تسلبها عقلها وتستسلم إليه بعد ان فقدت قدرتها علي رفض ما تمنيته منه
ها وبعدين هفضل اكلم نفسي كتير ، انت يا دبدوبه ما تردي عليا نايمه علي سريري ليه وشيلي المخدة عن وشك خليني اشوف طلتك البهية وتواجهيني بمصايبك اللي مابتخلصش
تفوق عبير من احلام اليقظه لترفع الوسادة عن وجهه وتري إلياس بكامل اناقته ليخطف لبها اكثر من زي قبل، ذلك بسبب لحيته التي بدات فى الظهور فزادت من وسامته، لتقع صريعه هواه، وتنظر إليه بهيام وعشق وتتنهد بحرارة ،كم تمنت ان يكون حلمها حقيقه ويقبلها كم راته في الحلم لتمتص شفتاها بطريقة مثيرة لتبلع ريقها وترد عليه بأرتباك"
هو انت رجعت امتي من مصر بحسبك مش هنا والله، ده السبب اللي خلاني دخلت ،
يضغط إلياس علي اسنانه قائلا بغيظ"
وانت مالك ارجع ولا مرجعش ، انت مين اصلا سمح ليكي تدخلي اوضتي في غيابي، لاء وكمان تنامي في سريري ،
تضحك عبير باستفزاز"
وجري أية لما دخلت، كانت نقصت حته ولا كلتها ، ولا مكنش دخلت ديون الملك ، علي أيه كل العصبية دي
يضم إلياس كف يده ضغط عليه بعصبيها "
بت انت هبله ولا بستهبله، انا مش قولتلك لحد ما اسافر مش عايز اشوف وشك قدامي مهما حصل ، لاء دا انت بتتحديني و بتضربي بكلامي عرض الحائط، وكمان تدخلي اوضتي كأنها ملكية خاصه ليكي ، هو في ايه بالظبط انا عايز افهم ،هو البيت بقي بيتك وانا معرفش ولا أية.....
تنهض عبير من الفراش وهي نكس راسها ارضآ خجلآ منه"
والله ابدا بس كان عطرك ريحته نفاذة ،استغربت ازاي واتت مش هنا ولما دخلت وقعت من غير مقصد علي السرير ، هو ده اللي حصل يعني مش بتحداك ولا حاجه، ولو انا اعرف انك هنا مكنتش طلعت اصلا هو حد قالك بحب اتهزق منك
يزفر بضيق متاففآ منها ومن طريقتها العفوية"
وانت ايه طلعك هنا ، مش بتقعد مع بابا في الجنينه ، او بمكتبه ، تقدري تفهميني طلعتي هنا ليه من الاساس
تتنطلق في الحديث رعونه ودون وعي"
كنت بجيب التبغ لعمو عرفه ، ثم انت مالك اطلع ولا مطلعش هو انت شريكي ، عمو قالي اعملي اللي انا عايزه
يقترب منها إلياس وشرارة الغضب تتطاير من عيناه ، لقبض علي ذراعها المكتنز ويعتصره بقوة ليسيطر عليه"
اعملي اللي انت عايزه بعيد عني وعن اوضتي ، وبطلي استفزاز معايا يا دبة ،لان طريقتك واسلوبك هيودوكي في داهية ،أنا لحد دلوقتي عامل أحترام لبابا وأختي، لكن صدقيني لو صبري تفذ لا هيهمني حد ولا هعمل حساب لحد وساعتها هتبقي الجانية علي روحك
ويجذبها ليدفعها خارج غرفته وقبل ان يغلق الباب تهتف"
تعرف انت رخم وغلس ودمك يلطش، علشان كده بغيظك واستفزاك، وانا هفضل علي قلبك لحد ما تطفش، واعلي ما في خيالك اركبه وتطلع لها لسانها لأغاظته
يحدق اليه بقوة ويستشيط غضبآ ليخرج وراءها وهي تجري امامه الي ان تصل الي ابيه وتحتمي به وهو يضحك"
وربنا انت جبله مبتحسيش ، بس خلتيني فطست علي نفسي من الضحك ، لو تشوفي نفسك وانتي بتجري عامله زي كورة اليويو وهما بينططوها او امبولة الغاز لما يدحرجوها علي الارض شكلك كان مسخرة وانت مكعبرة في نفسك
تمط شفتاها وتمدها للامامه كعادتها وتبكي وتدفع وجهه في صدر عرفان لتخفي دموعها عن إلياس ، حتي لا يظن انه انتصر عليها ، يربت عرفان علي ظهرها ويضمها اليه"
والله يا إلياس هتفضل طول عمرك دبش، بقي حد يقول للقمر الكلام الفاضي اللي قولته دي، ثم حد يشوف الوجه الحسن والغمازات اللي تجنن دي وميبقاش مبسوط لا وكمان يغلط فيه ، والله انك غبي
يزفر إلياس بضيق قائلا بسخرية"
يابابا انا مليش دعوة بجمال وشها،انا بتكلم علي زكيبة القطن
اللي هي عايشه فيها، شوف حجمها ده حجم ولا شكل بنت في سنها، دي اللي هيتجوزها ليه الجنه
يضحك ابيه وهو يملس علي شعرها بحنان "
فعلا اللي هيتجوزها هيدخل للجنه ، لان عبير دي نعمه محدش يعرف قيمتها غير انسان بيقدره النعمه، وانت غبي ومبتفهمش ، دي كفاية الواحد يصحي علي وش بشوش وعيون جميله وضحكه تشرح القلب الحزين، ولا شعرها اللي بيزينها كانه تاج يتوج جملها ، ده غير حضنها اللي مليان حنان ويدفي في ليالي الشتا يا خايب، ثم خد هنا انت مش قولت انك رايح تجيب اختك وبنتها ملك من المحطه
يرد علي ابية بهدوء"
حصل وانا بالسكه اتصلت بيا وقالتلي ان هم جايين بالسيارة ومفيش داعي استناهم بالمحطه لان حمدى معاهم ، ليستغرب ابتسامة عبير إليه لينظر إليها بحيرة، ولوجهها الذي ينيير بالسعادة لان إلياس يراها جميله واصبح العائق في اته يحبها هو وزنها فقط لتساله"
هو انا لو خسيت وبقيت زي كل البنات مش هتضايق من وجودي وممكن تعاملني كويس
يضحك بسخرية قائلآ بتهكم"
لا طبعا انت اصلا رخمه وجبله مبتحسيش،، وبصراحه دلع بابا ليكي منرفزني ، انا هروح اصطاد علشان ابعد غن وشك،
ليؤفع اصبعه في وجهه محذرا"
وان بحذرك لو لقيتك بطارديني هصطادك زي ما بصتاد السمان وانا حذرتك اهو ولقد اعذر من انذر سلام
يتركهم ويمشي وعيونها تترقبه بحزن كانه اخذ قلبها معه ، لتشعر بيد عرفان تربت علي ظهرها تستدير اليه وتبتسم"
الجميل سرحان في ايه، سيبك من إلياس عيشته في اروبا ومشاكله مع ابوكي ، بتخليه عصبي معاكي، لكنه طيب لما تعرفيه مش هتزعلي منه، المهم يا جميله فين التبغ اللي روحتي تجبيه ولا من لقي احبابه نسي اصحابة
تضحك بصوت صاخب وتحتضنه"
ثواني هروح اجيبه واجي مش هتاخر عليكي وتجري باتجاه العزبة مسرعا لكن ليس للبيت ليراها عرفان وهي قاصدة اماكن الصيد لينادى عليها بصوت ضاحك"
يا خايبه بقولك هاتي التبغ مش روحي ورا إلياس ،روحي ومتتاخريش وحاسبي ليصطادك
تضحك وتنطلق لتراقب إلياس الذ انهمك في صيد السمان
وبعد الانتهاء نظر الي الارض ليري فرخ واحد من السمان
يضحك قائلا بصوت ساخرا"
نسيتي فرخ تعالي خديه وروحي زمان سارة وصلت ولا مش عايزه تلعبي مع ملك
تخرج عبير من خلف أحدى الاشجار وتنظر إليه بحيرة"
يعني كنت عارف اني وراك علشان كده مكنتش بتلم اللي بيقع
من السمان، كنت بتستغلني وفي الاخر تهزقني وتقولي مش عايز اشوف وشك ممكن اعرف انا مش عجباك في ايه
ينزل إلياس بندقيتها ويقيمها من قدمها الي شعر راسها بسخرية وتهكم لتحوم عيناه علي صفحة وجهه الذي تورد بلون الدم بسبب الغضب وغمازاتها التي ظهرت بجلاء ليقترب منها ويضحك بخيلاء"
بصراحه مش شايف حاجه فيكي بتعجبني ، يمكن غمازاتك بس وممكن شفايفك لذيذة وانت متعصبه غير كده اللي هيتجوزك هياخد فيكي اكبر مقلب......
تمط شفتاها وتخرجهم للخارج مالطفل الغضبان"
وهو انا بقول لحضرتك اتجوزني انا بسالك ليه بتهني ومش طايق تشوفني رغم اني اني اني
يمد يده لجذب شفتاها الممدودة لتتالم وتصرخ بعدها تصمت حين رأته يقترب منه بطريقه حميمية ليهتف بها بغموض"
بطلي حركتك دي واكبري، بترجعي تزعلي لما انتقدك واغلط فيكي وانت كل افعالك عناد طفولي وتغيظ، ابعدى عني يا ....
ويصمت ليضحك قائلا فجاة"
زعلانه من كلمة دبة ايه رايك اقولك يا تختوخه ويضحك
بقهقه لتدفعه عبير وتلقي امامه ما اصطادة وتصيح فيه"
ايوه تختوخه عجبك او مش عجبك ميهمنيش، بس انت كمان رخم وتخنق بجد معرفش انت طايق نفسك ازاي
ينظر اليها بحدة ويجذبه يدها"
لمي اللي رمتيه وديه البيت ، وتاني مره بحظرك يا تختوخه لو لقيتك قدامي ويقترب منها بشدة همووووتك
ويتركها ليختفي بين الاشجار ،تنحني لتاخذ فراخ السمان وتخانق نفسها، انشاله تتنشك في لسانك وعينك لو بصيت لغيري ، ويجيلك ويحط عليك يا إلياس يا لبن امينة
تضحك مع نفسه وتتنهد بحرارة"
بس عسل يارب اجعله من نصيبي هموت عليك يا ابن الآية
تجمع فراخ ابسمان وتذعب الي بيت العزبة ويخرج إلياس بعد انصرافها ليبتسم بغموض وتغيم عيناه"
بت مجنونه ،بس لذيذة في عفويتها وعنادها لكن تغيظ بجد
***********
تعود عبير الي البيت لتقابلها ملك بابتسامتها للجميله وتحتضنها بقوة لتحملها عبير علي ظهرها "
قلبي يا ملوكي وحشتني ، هتعقدي معايا قد ايه
تلعب ملك في شعرها وتبعدها عن وجهها لتقبلها في خدها"
اتت اللي وحشتيني موووت يا بيرووو، اخر مره كانت رحتك وحشه وماما فضلت تحميكي هي ومبروكه وانا روحت نمت ولما صحيت سالت عليكي ملقتكيش وفضلت ٣ ايام لكنك مجتيش، بس خالو اتصل بينا امبارح وقالي تعالونقضي معاه يومين قبل ما يسافر لانه حدد ميعاد سفره الاسبوع الجاي رغم انه كان هيقعد للشعر الجاي هو مين زعله يا بيروو
تنزلها عبير من علي ظعرها وتطلع إليها بحزن"
محدش زعله والله، بس بجدهيسافر الاسبوع الجاي بسرعه كده ده ملحقش يعقد حاجه اكيد عمو عرفه زعلان
تضحك وعي تحتضنها بكفاها الصغيرتان"
لا، مش زعلان لانه قالو هيجيب عروسته تقعد معاه لحد ما يرجع من السفر عارفه مين عروسة خالو يا بيرووو
ترتجف عبير بشدة وتتشنج اعصابها محاولة كتم صرختها"
هو كمان ليه عروسة، لا معرفش بس تتوقعي تكون مين
تشد ملك ودنها وتهتف فيها هامسآ"
عمتو سهام عارفه ليه امبارح لما ماما قالتلي مش هينفع نجي لان عيد مبلاد همتو بكره قالها هاتيها وهيعملها حفلة عيد ميلادها بالعزبة وكمان مجهز ليها مفاجأة حلوة
يعني كده هيتجوزها ماما اتوقعت كده علشان كده بابا اصر يجي معانا يمكن خالو يطلبها منه ،
بس تعرفي يا بيرووو انا مش عايزا خلو يتجوزها نفسي يتجوزك انت لانك حلو وطيوبه عنها
تكفكف عبير دموعها التي خانتها وسالت علي وجنتيها وتنحني تقبل ملك بابتسامه مغتصبة"
الجواز قسمه ونصيب واكيد هو عارف مصلحته تعالي معايا اسلم علي ماما وعمتك قبل ما امشي، وكمان اديلهم السمان ده يجهزوه علي الغدا
تاخذ منها ملك بعض فراخ السمان وتعطيهم لامها التي تركتها وذهبت ترحب بعبير بحفاوة"
حبيبتي يا بيرووو وقعتي قلبي عليكي المرة اللي فاتت حقك علياا في اللي عمله إلياس هو كده دايما هزاره غلس ، بقولك ايه السنان ده كتير وانا بحتاس فيه خد كام جوز ليكي والباقي هخلي مبروكه تنضفه واخدى معايا مصر ، اسمغي صح النهاردة هنعمل خفلة عيد ميلاد سهام لازوم تجي ماشي
تبتسم لها علي مضض "
هحاول بس للسمان ده كتير اخوك زي ما يكون بينتقم من حد فضل يصطاد فيهم انا هاخدهم واجهزهم ليكم علي الغدا وان شاء الله يعجبوكي من ايدى،
لتنظر الي سهام المزهوا بنفسها "
كل سنه وانت طيبه يا انسه سهام وتاخذ السمان وتتركهم بعد ما استاذنت من عرفان الذي لاحظ حزنها وهز راسه بحيرة
تعود الي بيت أبيها الذي يراها عاىدة بفراخ السمان والحزن يكسو ملامحها الجميله ليسالها بأستفسار"
الجميل زعلان ليه يارتري حزينه علي اصطياد السمان اللي بتحبيه وترعيه ولا زعلك الياس بلسانه المؤذي
تترك ما بيدهاوتلقي نفسها بحضن ابيها وتترك العنان لدموعها تسيل بجنون علي وجنتيها الحمروتين"
بابا هو انا وحشه وتختوخه اوووي بطريقه منفره
يضحك ابيه ويربت علي ظهرها بحنان ابوي"
مين قال كده انت زي العسل مقلبظه شويا ، لكن مش قوى لكنك جميله وليكي ضحكه تفتح نفس الواحد علي الحياة
تدخل كلمات ابيها المشجعه السعادة إلي قلبها الحزين لتبتسم إليها براحه و تهتف بحماس "
بابا ابله سارة عزمتني علي عيد ميلاد اخت جوزها ممكن احضرها وحياتي عندك مترفضش نفسي احضر الحفله
ينظر ابيها الي السمان الملقي ويقرص خدها بمزاح"
موافق يا كلبوظتي بس الاول اكل من ايدك احلي جوز سمان
تشمر ساعديها بنشاط وحكاس منقطع النظير"
انت هتاكل احلي واطعم سمان من ايدي اديني ساعة زمن واجي اكلهولك بايدى
يقبل راسها بحب سعيد لسعادتها"
ماشي يا جميلتي ، هدخل اريح ساعه ولما تخلصي حيني
تدخل عبير الي المطبخ بكل همه ونشاط لتجهز السمان لابيعا وعاىلة الحج عرفان واقسمت لتجعل إلياس يعشق اكلها ، ولا يفكر في غيرها شريكه له
وبعد اقل من ساعتين كان السمان جاهز لتذهب الي ابيها توقظه لياكله وهو ساخن
وبعد الغدأ يخرج ابيها ليساعدالعمال في حصاد وتاخذ،هي باقي السمان وتذهب الي بيت المزرعة لتحضر عيد الميلاد
تدخل الي ساؤة التي كانت تجهز مع مبروكه للحفله وتمد يدها بالمساعدة لينزل إلياس في لباس خفيف يظهر قوام الرياضي
ليهتف في اخته ومبروكة "
يعني خلاص الضيوف حضرو وهنطفي الشمع، مش تجهزو لينا الغدا الاول ولا هنفضل كده جعانين لحد الحفله
تقترب منه سارة وتجذبه من ياقة قميصة"
هو مين السبب مش انت اللي اتسحبت من لسانك و قولتلها تعالي المرزعه نعملك عيد ميلادك وليكي عندى مفاجاة، دبستني وفي الاخر تقول جعان اصبر نخلص ونبروكه هتجهزلك الاكل، روح العب مع حمدى دور شطرنج بدل ما هو عمال يهزم في بابا مفيش،غيرك بيقدر عليها، لحد ما نخلص
ينزع يداها من علي ياقته ويهتف في اذنها بصوت عالي"
بقولك جعان تقوليلي روح العب ، هاتي اي حاجه تصبيرة طيب هو ايه اللي في الطبق ده ويفتحه ليري السمان ، ياخذ واحده ويشرع في اكلها ليسال "
لحقتي تعمليه يا سارة بجد تسلم ايدك بما اني انا اللي اصطادته لازم ادوق ، وياكل واحدة ويتلذء بها وياخذ الثانية
لتكون مصيرها مصير التي قبلها ويمد يده ياخذ الثلاثه لتضرب سارة علي يدة معنفا"
مش كفاية اتنين تصبيرة في غيرك عايز ياكل بس قولي ايه رايك طعم مش كده ، انت لستحاله تاكل بحماس كده غير لو الاكل عاجبك اعترف واشكر عبير
تغيم عيناه وينظر الي عبير بطريقة مبهمه ويقترب منها وهي تتراجع للخلف الي ان اصتدمت بحافة الطاولة "
اخيرا عملتي حاجه كويسه، تسلم ايدك طعمه جميله زي عيونك ، بعد كده هخليكي تعملي كل السمان اللي اصطاده،
يلا اختفي من قدامي كفاية عليكي كده النهاردة
تدفعها ليبعد عنه وتصيح فيه"
اختفي ايه شايفني عفريت، وانا مش خدامة عندك علشان اعملك كل اللي تصطاده، انا عملته للتاس اللي بحبهم عمو عرفان وابله سارة وملوكة لتققف الكلمات علي لسانه بعد ان رأته يقترب منه مره اخري بتسلط ليقول بخبث"
وانا يا تختوخه بتكرهيني، اعترفي انك مش بتخبيني لو تقدري ، قولي يا بيروووووووو
تنظر الي عيناه ،تهيم فيه عشقآ لتنسي نفسها ووجهها يتضرع بالاحمرار ،تجتحاها حراره تغزو جسدها شاعرة بالفرحه تتسلل إلي قلبها تغمض عيناها بقوة لتبتلع لعابها وتبلل شفتاها بريقها تهم بالحديث لتفتح عينها استعدادأ لرد عليه لتنصدم بانها اختفي من امامه لتاني مره تكبت غيظها وتمد شفتاه كالعادة
تعبيرا عن حزنها تراها سارة هكذا تقترب منها وتربت علي كتفها تضمها بحنان الي صدرها "
بلاش إلياس يا عبير، انت لسه صغيره وفي سن مراهقه، واي شاب هيستهويكي في سنك ده ،بس بلاش اخويا لان موضوع الحب والجواز مش في دماغه من يوم ما ماتت حبيبته ،، من يومها وهو قافل علي نفسها ودنيته وكل تركيزة في مستقبله ولو اتجوز هيتجوز علشان بابا مش لنفسه، وانت بطريقتك وافعالك معاه بتديه انطباع سئ عنك، وانا بحبك وصدقيني لو بتمني واحدة يتجوزها مش هتمني غيرك، بس بصراحه انت متنفعيش إلياس، لانه هيموت روحك المرحه زي ما روحه ماتت مع هيفاء، سامحيني لو جرحتك بكلامي بس انا بعتبرك اختي الصغيرة وواجب عليا انصحك
تخفي عبير دموعه وتبتسم لها بصعوبة"
لاء طبعا انا بس بحب اغلس عليه اصله رخم اووي غير كده مفيش متقلقيش،عليا واوعدك اسمع كلامك وابعد عنه، يلا نجهز للحفله اليوم هيعدى مننا كده
تبتسم سارة بتهكم لعلمها ان إلياس ملك قلب عبير واحكم سيطرته عليه بدون ان تشعر
*****************
تبدا الحفله ويصب إلياس اهتمامه علي سهام ويرقص معها علي موسيقي هادئة، لتريح سهام راسها علي صدره وهو يضمها من وسطها وعبير تستشيط غضبآ لملامسته له ، كم كانت تتمنا ان تكون مكانها ويحتضنها إلياس كذلك
وبعد اطفاء الشموع يخرج إلياس علبه قطيفه مخملية ليقدمها لها لتتاكد عبير بانها سيتقدم الي خطوبتها لتشغر بقبضه شديدة في قلبها ،تهرب من الحفله لعدم قدرتها علي الانتظار ورؤية الياس وهو يعلن خطبته عليها
تمر الأيام وانقطعت عبير عن الذهاب الي بيت العزبة لكنها ظلت تراقب إلياس من بعيد حتي لا يلاحظها ،
في اول ايام راته يركب الخيل معها ويعلمها الصيد وفي اليوم الثالث عاد لروتين حياته التريض في الصباح وركوب الخيل في الظهيرة وقرب العصاري يصتاد كم العادة
لكن الغريب انه لا يصيد كانه فقد مهارته في الصيد ،وفي اليوم الخامس اصطاد احدى اليمامات وتركها وذهب بدون اهتمام كانه لا يرغب بها وبعد أنن اختفي بين الاشجار تخرج لتاخذها وتراها مازالت حية تربت عليها، لكنها اصيبت في قدمها وتاخذها معاها في السله لتدويها وتراعها الي ان تشفي وتهم بالذهاب ليمسكها إلياس من ذراعها"
مين قالك خديها ،مش بطلتي مراقبتي أيه رجعك تاني
تتلعثم عبير من نظرات إلياس الحادة ، تبتلع ريقها وتهتف"
مش قصدى، بس دي غايشه وخدتها عالجها، سيب ذراعي لو سمحت ، عايزة امشي
يترك يداها وينظر اليها بغموض وبصوت عميق يسألها"
بطلتي تزوري بابا ليه ، ولا هو لازم يجيلك يتحايل عليكي ، مش فاهم هو لتضايقيني بغلاستك وتطفلك، لتزعل بابا وتحرميه منك،
يملس علي خدها برفق"
روحي زوري بابا يا تختوخه واكبري شويا وبطلي دلع االعيال
تخبط رجلها في الارض بعصبية وتثور عليه"
ملكش دعوة بيا تختوخه ولا منيله خليك في خطيبتك الرشيقه ام غل هي دي اللي تنفعك ، ثم انا كبير مش طفله علشان تعاملني بالشكل الرخم ده
يضحك من عصبيتها وغيرتها التي تفوح من بين كلماتها"
خطيبة مين يا هبله سهام اخت جوز اختي وكانت ضيفتي، انا مش بفكر بالجواز واكيد مش هتجوز سهام لاني بكره البنات اللي بتفرض نفسها علي الشباب، ثم انت مالك ايه يخصك اتجوز او متجوزش، ايه ولية امري وانا معرفش
تتطلع اليه بمشاعر متضاربة بين الفرحه والغيرة لتساله"
لما هي مش خطيبتك كنت بتحضنها بالطريقة دي ليه وانت بترقص معاها يا قليل الادب
لتضربه علي صدره بطريقة مباغته فأجاته، ليقبض علي يدها مانعا هجومها الضاري عليه هاتفا بسخرية"
انت بتغيري عليا يا تختوخه
تحاول ان تخلص يداها من دون فائدة لتصيح بعصبية"
ايوه بغير ، في عندك مانع،، لاني بحبك، انت ملكي انا وبس ومش هسمح لحد غيري يقرب منك فاهم ولا لاء
يضحك بقهقها ويترك سراحها لقترب منه اكثر الا ان يبعد"
انت رومانسيه اوي يا عبير ، اعقلي يا تختوخه وبطلي تفكري بالحب في السن ده انت لسه صغيره ، وانا استحاله اقرب منك واستغل براءتك، صحيح اوقات بتجبريني اكون رخم معاكي،
لكن انت بالنسبالي مش اكثر من طفله في سن المراهقه، عايشه في دنيا الاحلام والحب متخيله اني ممكن احبكواجي اخطفك بحصاني ونتجوز، لا ياعبير عودى لارض الواقع انت فتاه حالمه عايش في الاحلام، وانا راجل لما اقرب من واحدة، لازم تكون ناضحه ومسؤوله عن افعالها، مش عايشه لاحلمها اللي لما تواجه الواقع هتتصدم صدمة عمرها يلا روحي وبطلي هبل ، واوعي تقولي لراجل انك بتحبيها قبل ما يعترف ليكي الاول بحبه ، علشان ميكسرش قلبك بسبب ثقته في حبك ليها،والاسلم انسي الحب لانه مش للي في سنك، اصبري
لما تكبري هتحبي وتتحبي، وهتلاقي اللي يقدرك
اتفقنا يا قطه يلا روحي يا صغنونه وابقي روحي زوري بابا
تهز راسها نافيه وتقترب منه وتلاقي نفسها بين احضانه"
يتلاقها إلياس ويبعدها عنه باشمىزاز"
انت مبتفهميش، انت عيله طفله مش بتثيرني او بتحركي فيا رجولتي افهم بقي ، ولو اخر واحدة في الكون استحاله افكر فيكي انتي بالذات فاهمه
تقترب بعناد وتصميم وتنظر اليه بعشق"
ان مش صغيرة، وفي كتير بسني متجوزين وبيتجوز ، انا بحبك ومش عايزه غيرك حبك مش مرراهقه ده بيسؤي في دمي معرفش ليه او ازاي، لكني بحبك وهفضل احبك وهثبتلك اني انثي واقدر اثيرة
لقترب منه بقوة وتقف علي طرف اصابعها وتقبله بقوة بكل وقاحه وجراءة
يدفعها إلياس بعيدا عنه مصدوم فيما فعلت ليصيح فيها"
انت طايشه ، مفيش بنت محترمه تعمل اللي عملتيه فعلا مراهقه، بس انا مش هسمح ليكي تتمادى في طيشك
ترتبك من رد فعله العنيف، لكن عيونه الغامضه تاسرها وتحمسها لدفاع عن حبها تقترب منه وتمسك جاكته"
انا محترمه لكني عاشقه ليك ، بحبك يا إلياس والله بحبك ، وافهم كده كويس، انا من النهاردة، مش هتنازل عن حقي فيك وهتعلمني الرقص وركوب الخيل،لانك ملكي انا وبس
ينزع يداها من علي جاكته ، تغيم عينها ويهتف بها بصوت عميق ينبئ عن تضارب قوى بداخله"
امشي من قدامي دلوقتي يا عبير، واختفي من قدام عيني لان لو لمحتك مش مسؤول عن اللي هعمله معاكي بس اتاكدتي
ويقترب منها الي الحد التي شعرت فيها بانفاسه تحرقها"
لو حصل ولمحتك مش هرحمك زي كدة وي.........
☆☆☆☆☆●●●●●☆☆☆☆☆☆
يتبع ....

لو عايز الفصل السادس سيب تعليق حالا
google-playkhamsatmostaqltradent