recent
روايات مكتبة حواء

رواية البريئة والقذر الفصل الثاني 2

رواية البريئة والقذر الفصل الثاني 2

 وكنت خلاص لسه هصرخ بالصوت لقيت الباب اتفتح واحمد صاحب جوزي دخل اوضتي بسرعه ورايح اتجاه السرير لقيته بيشيل الغطا وف الحظه دي ملقتش حل قصادي غير اني اجري علي اوضه اومه بسرعه اتحامه فيها وبلفعل خرجت جري من الاوضه ع الصاله ومن الصاله علي اوضته مامتو وهو بيجري ورايا وانا بصرخ وبلفعل دخلت الاوضه وجريت علي مامتو وف اللحظه دي شديت الغطا من عليهاوقعدت اصرخ بهستريا وهي مبتصحاش ولا بتتحرك عرفت انه كان حاطط لها منوم ف الشاي وبقيت بيني وبينه غير اني الاقي مصيري لكن الحمدلله ف اللحظه اللي حسيت اني خلاص انتهيت ربنا بعتلي طوق النجاه ف اخر لحظه الدنيا كانت بليل وصوت الصراخ الناس كلها سمعته والجيران كلها كانت واقفه بتخبط ع الباب وهو ف اللحظه دي سابني وخرج يفتح الباب وهو بيشد فيا وبيحضني من وراه حسيت بعضوه الذكري منتصب حك فيا كام مره وانا بتعصب اكتر واصرخ بعلو صوتي لعلا حد ينجدني من الليله الشؤ دي القزر مسكني من صدري وقالي هفتح وراجع تاني فتح للناس وقالهم مافيش حاجه والله يجماعه دي قربيتنا وشافت فار الموضوع مش مستاهل هي خافت م الفار ف اوضتها وصرخت جامد الموضوع مش مستدعي كل ده انا اسف بجد واسف ع الازعاج والناس كلها مشيت في منكو هيقول متكلمتيش ليه وتقولي لحد ينجدك من شده البكاء والزعر اللي كنت فيه مقدرتش اتكلم خالص كنت باخد نفسي بلعافيه

بس لما الناس مشيت ومفضلش غير راجل واحد هو ومراته حس بيا وبص ف عيني حاس اني مش قادره انطق وقاله معلش يبني سيبها بس تقعد عندنا ولو ساعه بس تهدي وتغير المكان وترجع تاني رد القزر وقاله لا لا مينفعش تروح عندكو وش الفجر كده هي دلوقتي هتهدي لوحدها وكان خلاص الراجل هيمشي قامت مراته دخلت الشقه من غير استأذان وخدتني بلحضن وف اللحظه دي انا مكنتش عارفه انطق بس كل اللي عملته اني مسكت ايديها وعيني بتقولها متسبينيش ومرضتش اسيبها ولا اسيب ايديها قامت شداني من ايدي وقالتلي والله مهطلع من هنا من غيرك وفعلا اصرت انها تخودني عندها وبعد شد وجذب مع احمد القزر لانه ناويلي والشهوه ركباه ولازم ينام معايا اليلادي ده كل اللي ف دماغه وبلفعل روحت معاهم الشقه وبعد ساعه من الهدوء ابتديت استقر واعرف اتكلم مع الراجل ومراته بس بصراحه محكتش معاهم ف اي حاجه خالص بس شكرتهم وطلبت منهم يروحوني شقتي وفعلا نزلو بيا ووصلوني لحد باب بيتي وبعد مروحت وقعدت علي سريري سرحت وقولت ف نفسي الراجل ده كان ممكن يعمل حاجه معايا لو المخطط مشي زي ماهو كان عايز ومكنتش هحس بحاجه وانا تحت تأثير المخدر وكنت انا نفسي اللي هدفع تمن طيبه جوزي وثقته الزياده ف الناس وهو السبب ف اللي حصل واللي كان هيحصل لولا ستر ربنا لكن انا اتعلمت درس عمري مهنساه واكتشفت ان في اشخاص مينفعش يكونو ف حياتنا من الاساس وبالزات الناس اللي بتستغل الطيبه اللي جوانا وبتستغل ثقه اللي حواليهم فيهم
احمد القزر ده اختفي من حياتنا فجأه كده من غير مقدمات من ساعه الواقعه عشان ميتفضحش وعشان ملقاش سبيل للوصول ليا وغير رقمه وقال لجوزي انه سافر والسر ده جوايا انا لوحدي ومحكتش لجوزي عليه

انتهت
google-playkhamsatmostaqltradent