recent
روايات مكتبة حواء

رواية قلب محطم الفصل الثاني 2 والاخير

رواية قلب محطم الفصل الثاني 2 والاخير

كنت واقفة قدامه وانا بترعش ....كان باين عليه الغضب ....كان غضبان بطريقة انا مشوفتهاش قبل كده لدرجة خفت علي نفسي ...
- هو ابني انا صح ....عمره ميقلش عن اربع سنين وانتي سيبتيني من خمس سنين ...يعني كنتي
حامل لما سيبتيني
بصيتله ببرود ومردتش انطق!
اتعصب ومسك دراعي جامد وهو بيزعق
-انطقي واتكلمي بلاش برودك ده والا اقسم بالله هقتلك!
بلعت ريقي وقلت ببرود :
-لا مش ابنك ...ده ابني انا ...انا اللي ربيته...انت كنت فين
خنقني وهو بيقول بعصبية
-انتي هتستهبلي...انا كنت هتجنن عشان الاقيكي....مسيبتش مكان والا ودورت فيه ولما الاقيكي اكتشف انك مخبية ابني عني وانتي عارفة اني كنت هموت علي ضفر عيل !
زقيته وانا بصرخ
-ايوة خبيته لأنك واحد خاين متستاهلش لفيت من ورايا واتجوزت وخونت ثقتي
-حقي !مش ده شرع ربنا
-ايوة صح عندك حق شرع ربنا....بس شرع ربنا يا استاذ ميكونش سر ....متروحش تتجوز من ورايا....خليك شجاع وتعال واجعني لكن للاسف انت جبان !
ضربني بالقلم بغضب
ضحكت بسخرية وانا بقول
مش قولتلك جبان !
ضم ايده عشان ميضربنيش تاني وقال.
-خلاصة الكلام انتي هترجعي معايا البيت انتي وابني ...انا طلقت عليا ودلوقتي انتي مراتي الوحيدة
-ومين قالك اني هرجعلك
-يبقي خلاص تديني ابني وامشي انتي كده كده انا مبقتش عايزك
- ده بعدك
- خلاص هاخد ابني منك بالغصب ...وانتي عارفة اني اقدر
صحيح هو يقدر يعمل كل حاجة فلوسه ونفوذه هيساعدوه علي كده...بس انا مستسلمتش وقولت
-بس انا مبقتش احبك ...ايه اعيش معاكي غصب عنك.
-وانا مش سبق وقولتلك يا حبيبتي اني انا مبقتش عايزك خلاص انا بس عايز ابني ومتقلقيش هنعيش زي الاخوات وكل اللي بينا هيكون احترام عشان خاطر سيف ها رايك ايه
موافقة
مكانش قدامي الا اني اوافق ....علي قد كرهي وحقدي عليه الا ان قلبي لسه متعلق بيه خوفي منه وحبي ليه خلاني اوافق
.......












بعد اسبوع عقبال ما سيف كان جهز الشقة اللي هنقعد فيها سيبت الصعيد وجيت .....دخلت بيتنا وعقلي رافض ان يفتكر اي ذكري حلوة كل اللي افتكرته الخيانة والغدر ....صدمتي في الانسان الوحيد اللي حبيته وافتكرته عوض
-دي هتبقي اوضتك انتي وسيف
خرجني صوته من شرودي ...هزيت راسي واخدت سيف النايم من علي ايده ودخلته الاوضة وقفلت الباب ورايا....مسافة م نومت سيف علي السرير حطيت ايدي علي وشي وقعدت ابكي ....رن تليفوني ولقيت أميرة بتتصل
-ايوة يا اميرة
-ايه ده انتي بتعيطي
سكت ومردتش وانا ببكي تاني
- خلاص يا اروي انسي ...انتي عاقبيته بما فيه الكفاية وهو اتعلم الأدب....لما ماما حكيتلي ان جوزك كان في بيت سلفتها عشان صاحبه هيتقدم لبنتها وقابلك هناك مصدقتش...صدفة غريبة جدا ...بس فكري فيها ده فرصة تجمعكم سوا وتصلحوا اخطاء الماضي وتعيشوا عشان خاطر سيف علي الاقل
-قالي انه مبقاش عايزني يا اميرة ...ازاي اعيش مع واحد مش عايزني
-وانتي صدقتيه يا اروي ...بجد سيف كان هيموت عليكي وهو بيدور في كل مكان....طلق مراته وعلاقته بأمه كانت وحشة ...بقا زي الشبح ...خو بس زعلان منك
-وكمان هو اللي زعلان !!مش هو اللي خانني واتجوز غيري
- بس اتعاقب اكتر من اللازم انك تحرميه من ابنه السنين دي كلها ده عقاب كبير
سكت لأني عرفت انها عندها حق ...انا ممكن اكون غلطانة فعلا ...بس عملت كده عشان موجوعة...مسحت دموعي وانا بقول
- خلاص يا اميرة احنا اتفقنا انا مش هسامحه ابدا ...هنعيش في البيت كأننا أخوات مستحيل نرجع زي الأول
-ربنا يهديكم هقول ايه ...يالا دلوقتي انا هقفل سلام
-سلام !
مسافة ما قفلت من أميرة لقيت حماتي دخلت الأوضة...كان باين عليها انها متضايقة ومتعصبة
-انتي واحدة شيطانة ...دمرتي حياة ابني وسرقتي حفيدي
قمت ورديت عليها ببرود
-انت مسرقتش حد ده ابني وانا ليا فيه اكتر منك ملكيش حق تحاسبيني
-وكمان بتردي عليا فعلا انتي واحدة...
- ماما كفاية
جه سيف من وراها بصلها بهدوء وقال
-هنتكلم برة تعالي
طلعت حماتي فبصلي وقال بهدوء
-وانتي كمان تعالي
.......















كنا قاعدين احنا التلاتة في الصالة بدا سيف يتكلم - انا مش مهتم بيكم انتوا الاتنين...واحدة زنت عليا عشان اتجوز وخربت بيتي وواحدة حرمتني من ابني خمس سنين ...بس ابني يهمني اووي عشان كده لازم تتعودوا تتعاملوا مع بعض بإحترام...حماتي بصتلي بقرف وقالت
-ولو رفضت
بصلها سيف وقال
-يبقي للأسف مش هتشوفي حفيدك انا مش هخلي ابني يعيش في جو مكهرب...انتي امي وعلي راسي بس اتعلمي تحترمي مراتي ....اروي استحملت كتير منك وانا مش هسمح لحد يهينها تاني ...تقدري تشوفي حفيدك في اي وقت طالما هتحترمي امه .
مكنتش مصدقة ان سيف بيدافع عني بالشكل ده..اول مرة يعملها
حماتي اخدت شنطتها وقالت بغضب :
- ده بدل ما تعاقبها علي اللي عملته بتفضي غضبك فيا انا
- انا اللي غلطت في حقها الأول...واحدة بواحدة
هزت حماتي رأسها وقالت
-يا خسارة يا سيف ...قدرت تسيطر عليك بالشكل ده
واخدت بعضها ومشيت
بصلي وقال
-اوعي تفتكري اني عملت كده حبا فيكي انا عمري ما هنسي اللي عملتيه فيا انا بعمل كده عشان ابني .
مردتش عليه وروحت اوضتي
.......
بعد خمس شهور
سيف كان اتعود علي ابوه وحبه جدا ولما شفت تعلقهم ببعض ضميري وجعني اني حرمت اب من ابنه .....حماتي بدأت تعاملني بإحترام وسيف بيحاول يقرب مني وانا رافضة نهائيا...صحيح بحبه بس مش قادرة اسامحه
كنت قاعدة في الكافية مع أميرة ومعايا ابني ..فجاة جالنا سيف ومسك ايدي وقال
-وقال يالا
بصتله بإستغراب وكنت هتكلم لقيته بيقول لاميرة
- زي ما اتقفنا ماشي !
لقيت أميرة بتمسك سيف وبتقول متقلقش انت هاخد بالي منه
كنت مستغربة وبحاول أفهم لقيت سيف شدني برة الكافية
-فيه ايه ...سيبني
بس سيف مردش ...حاولت اسحب ايدي وانا بقول بعصبية
-يا بني آدم انت سيبني ايه ده
سيف دخلني بالغصب العربية وقفلها كويس وقعد يسوق ...ومردش عليا خالص .
.....
بعد شوية لقيته جايبني بيت غريب سحبني دخلني البيت وقفت مصدومة وانا شايفة زي شاشة عرض بتعرض صوري انا بس ...صور كتير اووي معرفش جابها ازاي ...بصيت لسيف اللي ركع علي ركبته وقال:
- انا بحبك يا اروي ...عمري ما حبيت حد قدك ولا هحب بس جيت في فترة وضعفت ....العمر كان بيعدي وانا معنديش طفل ...ده خلاني مرعوب امي استغلت ده واقنعتني اتجوز اخلف عيل وبعدين أطلق....حاولت اقاوم بس ضعفت ولقيت نفسي متجوز بواحدة انا مبحبهاش عشان تخلفلي عيل ....لقيت نفسي مضطر اقولها اني بحبها وانا عمري ما حبيت غيرك ...لمستها بس كنت بشوف صورتك انتي ...واول ما ضيعتي مني كرهتها وطلقتها
دموعي نزلت وانا بقول
- ده مش مبرر
-عارف ..عارف انه مش مبرر...عارف اني حقير وغلطان بس انتي عاقبتيني ...حرمتيني من ابني
-وانا غلطانة فعلا اني عملت كده بس كنت موجوعة يا سيف ....قلبي كان محروق وكنت عايزة احرق قلبك
-وحرقتيه فعلا ...طول خمس سنين وضميري بيعذبني....خمس سنين وقلبي بيحرقني ...
مسك ايدي وقال
-اديني فرصة تانية ...عشان خاطر سيف
هزيت راسي بمعني ايوة ....قررت مضيعش وقت اكتر في الخصام هو غلط وانا غلطت يبقي منعاقبش بعض اكتر من كده عشان خاطر حبنا وعشان خاطر ابننا ...
حضني وقالي
-مش هتندمي علي القرار ده يا اروي صدقيني
زقيته فجأة وانا بقول بغضب
-صحيح انت قلت انك مبقتش عاوزني
-كنت بكدب يا ستي
ابتسمت بخجل وانا بقول
-وانا كمان كنت بكدب لما قلت اني بطلت احبك
ضحك وغمز بعينيه وقال
-عارف هو فيه واحدة بتكره حد تسمي ابنها علي اسمه
ضحكت بخجل فمسك ايدي وقال
-ايه رأيك نخاوي سيف
-لا يا اخويا انا تعبت في ولادة وتربية ابنك اتجوز تاني احسن
-اروي
-قلت لا
وجريت علي برة وجري ورايا وقال
-علي فكرة سكرتيرتي الجديدة زي القمر هتجوزها لو موافقتيش
بصيتله وانا بطلعله لساني وقلت
-وانا هسيبك خمس سنين كمان
ضحك وضحكت انا ...صحيح لسه مجروحة منه ...قلبي متحطم بس الوقت كفيل يصلح كل حاجة بيننا


تمت
google-playkhamsatmostaqltradent