recent
روايات مكتبة حواء

رواية تزوجت يهودي الفصل السادس عشر 16 بقلم ياسمينا

رواية تزوجت يهودي الفصل السادس عشر 16 بقلم ياسمينا

 تزوجت يهودي / بقلم /ياسمينا

اردين بغضب : انتي مجنونه
زين قرب من امال وبص في عينيها وهي كانت بتصرخ
زين بغضب : اتصل بدكتور
اردين بغضب : ماشي
ياما قربت من امال ومسكت أيدها جامد وقالت : تعالي في الارضه لغيت لما دكتور يجي
زين بضيق : طب براحه
ياما بصتلو بتحذير وخدت امال وامال كانت حاطه أيدها في عنيها دخلو الاوضه وياما قفلت الباب وامال فتحت عينيها براحه وقالت بسعاده : وضحكنا عليهم
ياما بابتسامه : اكيد كدا مش هيقدر يطلعك برا عند صحافه
امال : انتي الي غيرتي مية النار صح
ياما بثقه : طبعا أنا
امال بضحك : كويس اني فهمتك لما بصتيلي علي الازتزه
ياما :بس انتي ذكيه جدا علفكره
امال بابستامه : اكيد
ياما : متخافيش احنا بكرا هنمشي من هنا
امال : ازاي
ياما قربت من امال وطلعت قطره
ياما : مالكيش دعوه افتحي عينك
امال فتحت عينيها اوي وياما حطتلها القطره وبعدين الباب خبط
ياما : الدكتور
امال بصدمه : كدا هيعرف
ياما بخبث : مثلي انتي بس ومالكيش دعوه
امال قعدت علي سرير بهدوء وخبطت عينيها وبدأت عينيها تدمع بسبب القطره ودكتور دخل هو واردين وزين الدكتور قعد قدام امال وحاول يفتح عنيها وزين كان واقف مخنوق
زين بيق : ها مالها
الدكتور : للاسف اتعمت
زين بصدمه : مستحيل
اردين بضيق : في داهيه
امال فضلت تعيط جامد ودكتور ربط عينيها بشاش وخرج ومعه اردين وزين جري علي امال بلهفه وقال : انتي ازاي تعملي كدا
امال شالت الشاش بسعاده وبصت لي زين وقالت : قدام كل الناس بحلفلك
انت حبيبي وماشفت متلك
انت اللي آخد قطعة من قلبي
ملكك أنا و ع الروح ببصملك
ياما نطت علي سرير وغنت بضحك وقالت : شو في بعد قلي تحت أمرك
بسرق سنين بمد بعمرك
همك حبيبي بيحمله قلبي
عيوني يا غالي شمسك وظلك
زين بصدمه : نعم
امال بسعاده : وضحكنا عليهم
ياما بسعاده : فاضل خطوه واحده ونخلص من كل ده
زين بص لي امال وياما وقال : ضحكتو عليا
يما : لا بص انا
امال بضيق : استني هو انتي هتبرري مايغور
زين : تعرفي احلا حاجه ايه أن المقص دايما معايا
امال بضيق : رخم
( حكاية الشعر ده فعلا حقيقه امال الحقيقه شعرها احمر في بني بجد يجنن انا كنت اتمنا شعري يبقا زايها بسم الله مشاء الله ربنا يحفظها ليا 😂😂😂♥️♥️)
زين : طيب مي جهزي نفسك انتي وامال
امال بستغراب : هتعملو ايه
زين بخبث : هنطلع المسجين الي في سجن
امال بسعاده : احلفففف قول والله
زين بضيق : بس انا معرفش حمزه في سجن الي اردين مسؤول عليه ولالا
امال بصتلو بضيق وقالت : علفكره انا مكنش قصدي حمزه
زين بضيق : اه واضح
امال في سرها : طب اعمل ايه دلوقتي هيقلب بوظو استغفر الله العظيم
مي : علفكره ياامال زين كان عندو حب قديم
زين بص لي مي وقال : حب قديم
مي : ايه ياخويا مش فاكر
زين بتذكر : اه صح نورهان
امال : علفكره مش بغير
زين بخبث : هو انا قولتلك غيري انا رايح
زين مشي من قدامها وخرج برا الاوضه وامال قعدت جمب مي
مي بضحك : بصي نورهان دي بقا تبقا مدرسه بتعتو في ثانويه كانت اكبر منو ب 3 سنين وكانت في دبي بصي بت قمر كدا لبس وشياكه واخر اناقه
امال بغضب : البنات مش بلبس ابو شكلك انتي وهي واخوكي زفت ده
مي بضحك : واضح انك مش بتغيري بس انا عندي خطه حلوه اوي تخلي زين يعشقك اكتر واكتر واكتررررررر
امال بثقه : هو بيعشقني اصلا بس مفيهاش مشكله نجرب
مي قربت منها وقالت هقولككك....
_______________________________________
*عند زين *
زين راح لي اردين مكتبو وفضلو يتكلمو شويه عن إسرائيل زين كان متاكد ان هارون مراقبهم ف حب يلعب عليهم
زين : احم وهارون
اردين بسخريه : هارون غبي انا عايز الاذكياء وهو حمار
زين بخبث : ليه بس ده صحبك وحبيبك
اردين : ولا عمرو كان حبيبي ولا هو حبني ولا انا حبيتو ده كلب ستات وفلوس
زين بسخرية : طيب انا هدخل انام تعبان
اردين : روح وابقا شوف امال دي
زين : طيب
زين طلع من اوضه المكتب وبعدين راح اوضه هارون وخبط بخبث وهارون فتح وزين دخل اوضتو
زين : كنت عايز اقولك حاجه
هارون بضيق : ايه
زين : بص بقا اردين مش بيحبك علفكره وانا اصلا حسيتو كدا غدار تخيل قال عليك حمار
هارون بغضب : عارف
زين : الصراحه مش عايز اشتغل معه لانو غدار
هارون بغضب : عايز اخلص منو
زين بخبث : عندي فكره
هارون بصلو وقال : خطة ايه
زين : مش هو مسؤول علي سجن هنا ايه رأيك لو هربنا كل المسجين الفلسطينين
هارون بصدمه : ايييييه
زين بهدوء : افهم ده هتبقا حدث كبير وهيعقبوه علي عدم مسؤوليتو ومش هيلقو غيرك تاخد مكانو
هارون بدأ يفكر وقال : افرض فشلنا
زين بهدوء : مهو علشان مش نفشل لازم نقتل اردين
هارون : ياريت بس ازاي
زين بخبث : هقولك ....
________________________________________
بعد ما زين خلص معا هارون دخل اوضتو ونام علي سرير وهو بيفكر في بكرا يوم صعب جدا عليه غمض عينو بتعب وبعدين سمع صوت موسيقي هاديه وفتح عينو بهدوء
زين بسخرية : ناس بتعرف تحب والله طب انا ليه البومه بتعتي دي مش بتشغلي اغاني ولا تغنيلي يارب هو انت بتعقبني بيها يعني امال دي عقاب مثلا
زين ضحك وبعدين سمع صوت امال ونصدم وفضل يمشي ورا مصدر صوت لغيت لما طلع البلكونه لقه امال قاعده علي كرسي وبتعزف علي جيتار
امال : عايز اطمن عليك
وانسى روحى بين ايديك
وافضل اجرى واجرى بيك
وابقى مش عارف مكانى
نفسى اكمل عمرى جنمبك
نفسى اعيش عمرين معاك
وانسى حضنى جوا حضنك
نفسى اتنفس هواك
زين ابتسم وقال : مش عارف بتقلبي كدا ازاي
امال سابت الجتار ومسكت تلفونها وشغلت الاغنيه وبعدين حطت التلفون علي ترابيزه وقربت من زين ومسكت ايدو وبدأو يرقصو
زين بستغراب : انتي فيكي حاجه
امال : زين استمتع بلحظه علشان هتبقا كل سنتين
زين ضحك وامال ابتسمت وقالت : ماخدتش بالك من حاجه
زين : اممم الفستان وشعرك المفروض وميك اب
امال : اصلا انا من غيرهم احسن صح قول صح
زين بحب : صح انتي في كل حالاتك قمر
امال بضحك : حيبي حبيبي
زين وامال فضلو يرقصو وبتكلمو ويضحكو كانو مبسوطين جدا وفجاه الدنيا مطرت ودخلو الاوضه وامال بصت علي نفسها في المرايا وزين وقف جمبها
امال : زين تخيل كدا انا هفضل عايشه لغيت امتا تعرف اني سعات بحس اني هموت قريب معرفش ايه الاحساس ده بس ده الي مخليني بجد عايزه اقضي معاك كل الايام الي جايه دي كلها
زين : هتستغربي لو قولتك أن ده كمان احساسي
امال بصتلو بصدمه وقالت : يعني ايه الاحساس ده
زين بهدوء : معرفش بس عادي لو هنموت سوا
امال بضحك : والله انت انسان نكدي
زين : يسلام مين جاب سيرة الموت
امال : اممممم انت
زين راح نحية دولابو وطلع جاكت وقرب من امال ولبسهولها
زين : تعالي اتغطي علشان مش يجيلك برد
امال بابتسامه : لما نتجوز هتعمل كدا ولا بس دلوقتي
زين بسخرية : لا بعد جواز لبسي نفسك انا مالي
امال بضيق : كلكم كلاب
امال قربت من علي سرير وقعدت وقالت : زين انا جعانه
زين بابتسامه : تمام هروح اجبلك اكل
امال ،: لا مستحيل اكول عند زفت ده
زين : والحل
امال وهي بتنام علي سرير : هنام
امال غمضت عينها ونامت بهدوء وزين قعد جنبها علي سرير وبدأ يفكر فلي هيعملو بكرا
_________________________________________*في فلسطين *
مريم طلعت برا البيت وفضلت تلعب في مطر ومعتز كان قاعد في اوضتو وبص عليها من بلكونه ولما شافها نزل الجنينه
معتز : بتحبي المطر
مريم بابتسامه : هو في حد مبيحبش المطر
معتز : انا
مريم بصت علي معتز لقتو واقف بعيد
مريم بستغراب : ليه
معتز : علشان الميه بتبقا سقه اوي
مريم قربت منو بستغراب وقالتلو : معلش فهمني اكتر
معتز : طول قعدتي في سجن كانو دايما بيكبو علينا ميه سقه علشان يكهربونا ومن سعتها وانا بكره الميه ولما دنيا بتمطر بيطلعونا برا في مطر وكرهت نفسي مش قادر اعمل حاجه ولا بايدي حاجه تعرفي احساس انك مش قادره تعملي حاجه لبلدك ولا لي عيلتك
مريم : احساس وحش انا عارفه بس ممكن تمسك ايدي
معتز بستغراب : ليه
مريم بهدوء : هات ايدك
معتز مسك أيدها ومريم شدو وخلتو يطلع برا البيت والمطره كانت شديده
مريم : معقول تحرم نفسك من الحاجه الحلوه دي
معتز بابتسامه : عندك حق
مريم بصت في سما وصرخت وقالت : تلججج تلججج هو انتو عندكم بينزل تلج ابيض
معتز بضحك : لا احمر
مريم بسعاده : حلو اوي
معتز : استني شويه وهتلقيه مليان
مريم : ممكن تستنا معايا لغيت لما يتملي علشان بخاف ابقا لوحدي
معتز بابتسامه : اكيد
مريم بسعاده : هييييييييه
معتز : طفله
مريم بضحك : بعشق التلج اووووي ...
*جوا البيت *
سمير وأسر ويارا كانو بيتفقو علي الخطه
سمير : ده الي هنعملو بظبط وخالو بالكم المهمه صعبه
اسر : متخافش احنا قدها
يارا : وان شاء الله هنخلص من اردين وهارون
سمير : أن شاء الله لازم تمشو علي الفجر
اسر جاي يتكلم بس قطعو دخلو رحمه
رخمه بسعاده : شوفتو تلج
يارا : بجد فيه تلح
رحمه : اه والله الجنينه مليانه تلج
يارا قامت زاي الطفله وقالت : يلا بسرعه نشوفو
سمير بسخرية : اطفال
يارا ورحمه خرجو من الأوضه
اسر : احنا طبعا مش اطفال مش عايزين نشوفو
سمير : طبعا طبعا
اسر وسمير سكتو دقيقه
سمير : أحم اسر
اسر : نعم
سمير : الصراحه انا طفل وهقوم اشوفو
اسر بضحك : والله وانا
اسر وسمير طلعو الجنينه وهما بيضحكو لقو حنينه فيها تلج كتير والكل بيلعب في تلج
معتز بضحك : يااغبيه راجل تلج مش بيتعمل كدا
رحمه بضيق : لا والله طب ورينا شطرتك
اسر قرب منهم وقال : نعمل تحدي ونشوف مين هيعمل احلا راجل تلج
مريم بحماس : اشطااااا
يارا بضحك : بس الي هيخسر هيتعاقب
اسر : اكيد
الكل بدأ يعمل راجل تلج واميره نزلت وقفت جمب سمير وقالت : امال كويسه
سمير : متخافيش عليها هي معا زين
اميره بهدوء : الحمدالله
سمير : احم هو انتي لما كنتي حامل في ساره كنتي عارفه انتي في بطنك ايه
اميره : لا الصراحه بس كنت في ساره بحس بوجع وتعب غير تعبي في الولاد ف قولت بنت
سمير : علفكره انا عارف حكاية اردين معاكي
اميره بصدمه : ايه
سمير بهدوء : اميره عايزه اقولك أن رحمه بنت واحد يهودي اكيد انتي عارفه المهم سألنا علي امها طلعت الست ماتت من زمان ولي قتلها هارون بس الي اكتشفناه أن مراتو مبتخلفش يبقا هو جاب رحمه دي منين
اميره : اكيد من علاقاتو كتير الي زاي دول معا واحده كل يوم
سمير : وليه قال أن رحمه بنت ست الي ماتت دي كان ممكن يقول أنها من واحده كان ماشي معاها
اميره بستغراب : انا مش فاهمه حاجه
سمير : اميره ليه مفكرتيش انك ممكن تكوني خلفتي توأم واردين خد واحده منهم
اميره بصدمه : مستحيل متقولش كدا بنتي ساره وخلفت بنت واحده بس
سمير : طب انا مش هطلب منك غير طلب واحد نعمل بس دي أن أي ايه رأيك
اميره بوجع : يعني انت عايز توصلي معلومة أن كان عندي بنت السنين دي كلها وانا معرفش عنها حاجه لا كدا هيبقا كتير عليا
سمير بحزن : معلش ده مجرد شك بس علشان نخلص من شك ده لازم نعمل دي أن أي
اميره بحزن : طيب
اسر بصوت عالي : انا اول واحد اخلص
يارا بضحك : واناااا
مريم بضيق : معرفتش اعمل حاجه
معتز خلص بتاعو وقرب من مريم وقال : هعلمك يلا
مريم ومعتز بدأو يعملوه
مريم : صعب اوووي
معتز بخبث : ده عسل اوي
مريم بستغراب : مين ده
معتز بضحك : راجل تلج
مريم : متاكد
معتز ابتسم وسكت ومريم كل شويه كانت بتبصلو وهي مبتسمه اما رحمه كانت متعصبه ومش عارفه تعملو اسر قرب منها ومسك أيدها وبدأ يعلمها تعملو ازاي
رحمه : اممم يعني هو صعب شويه
اسر : مفيش حاجه صعبه وانتي معايا
رحمه بابتسامه : اممم الي يشوفك دلوقتي ميشوفكش اول ماشوفتني مكنتش بطقني
اسر : لا والله حبيبتك من اول ماشوفتك بس كنت لازم أمثل
رحمه بابتسامه : حبيت فيك كل حاجه ضحكتك دي كانت بتسحرني
اسر بضحك : لا بقتي جريئه اوي
رحمه : مانت بقت جوزي خلاص
اسر حضنها من ضهرها بحب وقال : احلا حاجه حصلتلي في حياتي كلها بعد زين طبعا
رحمه بضيق : والله
اسر بضحك : انتو قلبي
رحمه : رخممممم
أما يارا كانت بتفكر في احمد وبعدين تلفونها رن ردت بهدوء سمعت احمد وهو بيغنلها
احمد :ياواحشني وإنت عني بعيد هموت وخدك في حضني
مهما يحصل برضو قلبى روحو فيك
ياحبيبي أنا كل همي إنت عايش إزاي في بعدي
نفسي بس لو مرة أطمن عليك
يارا قامت من مكانها بسعاده وبعدت بعيد عنهم وقالت : كنت بفكر فيك
احمد : بجد
يارا : اه والله
احمد بسخرايه : مش كنت اخوكي من شويه
يارا بضحك : ليه هو احنا مش بنفكر في اخواتنا ولا ايه هو لازم حبيب يعني
احمد : لا انا هقفل وأشوف غيرك
يارا بضيق : تقدر
احمد بابتسامه : لا والله مقدرش
يارا بابتسامه : بحبك علفكره
احمد : عارف علفكره وانا بحبك اجهزي بكرا يوم صعب
يارا : حاضر
احمد قفل ويارا ابتسمت بسعاده وحضنت تلفونها وجريت عليهم وقالت يلا نرقص
مريم بستغراب : مالك
يارا بسعاده : مبسوطه اوووووووي اوووووووي يلا نرقص فلسطيني يلااا
سمير بستغراب : مالها يارا
اميره بأبتسامه : ده الحب. هو الي بيخليك سعيد
سمير ابتسم وفتكر مي
يارا ومريم فضلو يلعبو في التلج ومعتز شغل اغاني وأسر كان بيرقص معا رحمه ويارا قربت من سمير وخدتو وبدأو يرقصو سولو
معتز : تحبي ترقصي
مريم : مبحبش تلزيق
معتز بضحك : ماشي
مريم ابتسمت وقالت : احم هو بص عايزه اقولك حاجه
معتز : اتفضلي
مريم بصتلو وهو بصلها : احم خلاص مفيش
معتز بستغراب : مالك متوتره كدا
مريم : احم مامتك قالتلي انهارده أنها بكرا هتروح تشوفلك عروسه
معتز : اها دي بتحلم اني اتجوز
مريم بضيق : ممكن متخلهاش تروح
معتز بضحك : ليه يعني
مريم بصتلو بضيق وسكتت
معتز بابتسامه : ايوا ممكن
مريم ابتسمت بسعاده وكملت لعب في تلج.......
_________________________________________
*في صباح يوم جديد *
امال قامت من نوم لقت جمبها صنية الفطار وزين كان جمبها
زين : متخافيش ده مش من هنا
امال ابتسمت وخدت الاكل وبدأت تاكول وزين ابتسم
امال : مش هتاكول
زين : لا مش عايز
امال بدأت تعملو سندوتش وبعدين قالتلو : خد كول
زين : بجد مش عايز
امال بضيق : مش طفل صغير انت
امال قربت منو وقالت : والله مانا واكله غير لما تاكول
زين بحبث : اكليني
امال بدأت تأكلو وقالت : هما لو اكتشفوا اني معاك دلوقتي هيعملو ايه
زين : متخافيش مش هيعرفو المهم اجهزي انهارده هنمشي من هنا
زين قام من علي سرير وبدأ يلبس جاكت بتاعو وامال بصتلو بحزن
امال : زين قلبي مش مطمن
زين بهدوء : لو نفذنا الي في دماغنا انهارده ياااااه هنكون حققنا حاجه كبيره وجبنا حق كل ناس الي ماتو وحق اهلك
امال ابتسمت : هفضل ادعلكم كلكم
ياما دخلت في لحظه دي وكان معاها شنطه كبيره
ياما : كل قنابل اهي هحطها في البيت كلو
زين : حلو كدا
امال بستغراب : ليه قنابل
زين : بعدين تفهمي أنا ماشي
زين جاي يخرج من الاوضه بس وقف فجاه وبص علي امال ومي زين قرب من مي وحضنها وقالها : خلي بالكم من نفسكم
زين بص لي امال وقرب منها وحضنها
امال بغضب : اهووو شوفتي هو الي عايز بتهزق
زين بضحك : معلش مش بودعك
امال : طب خلي بالك من نفسك
زين : وانتي كمان
زين طلع من الاوضه قصر اردين كان كبير اووي وعلشان ياما تفجرو كانت لازم تحط قنابل كتير ياما وامال بدأو يوزعو قنابل أما زين وهارون واردين وصلو السجن كان باين عليه كبير اوووي وحديث جدا كل حاجه كانت بالتكنولوجيا الحديثه اردين وزين وهارون دخلو المكتب بهدوء
اردين : استنو هنا انا هروح اشوف المسجين
اردين خرج وهارون بص لي زين وقال : هنا فيه زر بيفتح كل أبواب السجن بس لازم نغفل الظباط الي هنا
زين بهدوء : متخافش شوف الزر ده صحيح اتفقت معا القناص
هارون : ايوا كل حاجه متظبطه
زين : هتقول دلوقتي أن فيه اجتماع مهم لي كل ظابط هيدخلو هنا هيلقوني انا وتقفل باب المكتب ده كويس بعد ما يدخلو كلهم حتي لو مش كلهم المهم ندخل جزء كبير منهم وبعد كدا تفتح ابواب السجن وكلو يهرب
هارون : تمام
مين ابتسم بخبث وقال في سرو : غبي اووي
* قدام سجن *
كان في اتوبيس كبير اووي اوي وكان شكلو فخم وكان جوا الاتوبيس احمد وهو لابس كوفيه ويارا ومعتز وأسر احمد مسك لاب توب بتاعو وبدأ يهكر كاميرات السجن
اسر بستغراب : هو مين ده
يارا بابتسامه : هقولك
يارا شالت الكوفيه من علي وش احمد وأحمد ابتسم لي أسر ومعتز
معتز بصدمه : احمددد
احمد : اشتقتلك
معتز حضن احمد بحب
معتز بدموع : كيف هيك
مريم : ونبي اتكلم مصري علشان نفهم
معتز : قصدي ازاي عايش بجد كدا فرحتي اكتملت
احمد بسعاده : انا الي مبسوط انك خرجت من سجن
اسر حضن احمد وقال : مين فكر في فكره دي
احمد بضحك : زين
اسر بضيق : يومو اسود أن شاء الله في اسرار ينكم كمان
احمد : غيران ولا ايه
يارا: مش وقتو ده لازم نركز كويس جدااا
معتز : متخافوش أن شاء الله ربنا هينصرنا
أما احمد رجع لي لاب توب تاني وبدأ يسيطر علي كاميرات السجن وهارون استدعه كل الظباط الي في سجن ومعظمهم فعلا راحو مكتب اردين ودخلو لقو زين قاعد علي مكتب وهارون قفل عليهم الباب أما اردين مكنش فاضي كان بيتكلم في تلفون كان باين عليه أنها مكالمه مهمه وهارون فتح كل أبواب السجن وكان بيشاور للمسجين أنهم يهربو وفجاه الكل طلع من الأبواب أكنهم عصافير اخدو حريتهم الكل كان باين عليه تعذيب بس كانو بيجرو ولو شافو ظابط قدامهم بيهجمو عليه ويضربوه بغل ومعتز وقف الاتوبيس قدام بوابة السجن واردين سمع أصواتهم وبص حواليه لقه الكل المسجين بيهربو
اردين بغضب : ايه ده ازاي ده حصل
هارون بتمثيل : معرفششش
اردين طلع مسدسو وحاول يضرب نار علي المسجين بس فجاه لقه شخص ضربو في راسو من ورا بلعصايه اردين فقد الواعي
هارون : انت مسجون هنا
الشخص بغضب : ايواااا
هارون : طب اهرب بسرعه
الشخص بص علي اردين بقرف وجري والكل مسجين كان بيركبو الاتوبيس وكان اخر واحد يركب هو شخص الي ضرب اردين وأسر نزل من الاتوبيس ومعتز ويارا وأحمد مشيو بلمسجين أو نقول ب شباب الفسطنين
احمد وقف في نص الاتوبيس وقال : تخافوش احنا الفلسطينيين زيكو بدنا هيك تهدة لحتى لما نطلع من إسرائيل
الشخص الي ضرب اردين : كيف طلعتونا من السجن واحنا هيك خلص احرار
حمزه بهدوء : انتو سويتو اشي عشان تضلو في السجن
واحد منهم : لا ابدا
احمد : يبقا خلص ليش تضلو في السجن انتو احرار ومحداش يقدر يقرب عليكو كمان مرة
الكل كان سعيد وبعد نص ساعه اردين فاق وهارون بص لي زين بخبث
اردين : ايه الي حصل
زين : مش عارف المسجين كلهم هربو
اردين بصدمه : مستحيل ازاي وظباط كانو فين وازاي فتحت الأبواب
هارون بخبث : مش عارفين بجد
اردين : ينهار اسوووووووود
فجاه سمعو صوت شخص وكان معه رجاله كتير والحوار بنهم كان بلعبري
الشخص :اردين ...انت مطلوب للتحقيق
اردين بخوف : لم افعل شئ...لا اعلم كيف هربوا
الشخص : لم تؤدي مهمتك بالشكل اللازم...لذلك...هارون سيتولى مسؤليتك
هارون ابتسم بسعاده والشخص خرج من المكتب والمينى كلو واردين كان وراه بيترجاه
اردين : ارجوك اسمعني
قدام سجن كان في مبنا كبير كان القناس واقف وبيحدد هدفو وهدفو راسي اردين وضرب الرصاصه وجت في راس اردين واردين وقع في الارض بلا روح وزين كان واقف بثقه وهارون كان مبسوط .........
________________________________________
وبعد ساعتين احمد ومعتز قدر يطلع من إسرائيل
احمد : احنا الحين بدنا نروح على القدس كل واحد يروح لأهله يتخبا يومين ثلاثه
معتز وهو بيسوق لان اصلا هما مارح يدورو عليكو ولا هيعترفو انكو هربتو
معتز : اي عشان الناس متقولش عليهم انهم مش قد المسؤولية مش هيقدروا يضحكو عليهم العالم
يارا بهمس : ازاي خرجنا بسهوله
احمد : هارون سبب هو سلك لنا الطريق
واحد منهم قال بدموع : انا اسمي عادل انا اخوي كان شب عمرو 20 سنه قتل ظابط اسرائيلي ومحدش شافوا بس همه هكرو حساباتو وقدروا يحددوا مكانوا انا اخوي هربنا على نابلس بس جبونا وحطو عليه جرافات (نقاله) وضلوا يرفعوهن وينزلوهن عليه لحتى مات ومسكوني انا
الكل بصلو بحزن وأحمد قال :ماتخاف رجعنا حقو يلا افرحو رجعين ارضكم
الكل بصوت عالي وبدأو : على عهدى على دينى على ارضى تلاقينى انا لاهلى انا افديهم انا دمى فلسطينى فلسطينى فلسطينى انا دمى فلسطينى
وقفنالك يا ديرتنا بعزتنا وعروبتنا ارض القدس نادتنا
صوت امى ينادينى فلسطينى فلسطينى انا دمى فلسطينى
على عهدى على دينى على ارضى تلاقينى
انا لاهلى انا افديهم انا دمى فلسطينى فلسطينى فلسطين..,
(طبعا كلكم مستغربين ازاي هربو بسهوله كدا هقولكم اسمحولي مره اكون مش واقعيه انا بجد فرحت بده حسيت انها قصه حقيقيه وتمنيت أنهم فعلا يهربو من العذاب ده وعلفكره قصة الشب حقيقه وحصلت من سنتين وقتلو شب من غير اي رحمه انا عارفه أن صعب حد يعرب من سجن في اسرائيل كمان بس دي روايتي وانا عايزها كدا فرحت بمجرد روايه انا كتبتها اومال لما فعلا يخرجو من سجن هعمل ايه ❤️❤️❤️❤️❤️❤️)
_________________________________________
*في بيت اردين *
ياما وامال حطو كل قنابل في البيت وياما مشت الحراس وسمعو صوت هارون وهو داخل البيت هو وزين ياما وامال نزلو
هارون بسعاده : مش قادر اقولك انا فرحان قد ايه
زين بسخرية : اه فرحان اوي صح
ياما جت من ورا هارون وكانت معاها حبل وحدفتو لي زين وزين قال : جاه معاد موتك
هارون بغضب : نعم يعني ايه
امال : يعني انت غبيييييي عارف يعني ايه غبييييييي
ياما : خلاص جاه دورك انك تموت موتو ناس كتير ونسيتو أن فيه يوم حساب هيجي
زين : كل القصر فيه قنابل وهينفجرو فيك
امال بصوت عالي : كل ناس الي ماتو بسببكم هيخدو حقهم
زين قرب من هارون وضربو براسو وبعدين رابطو هو وياما
زين : جاهز للعقاب
امال : يلا روح هناك عند ربنا في عذاب اقوه من ده مستنيك
ياما : يلااا
امال وياما وزين خرجو من القصر بثقه وكان قدام القصر عربيه اسر كان راكب فيها زين وامال ركبو ورا وياما جمب اسر
زين : اتحرك
اسر اتحرك وبعدو عن القصر شويه وزين ضغط علي زر والقصر انفجر امال وياما حطو ايدهم علي ودانهم صوت الانفجار كان عالي وشكلو كان صعب الاربعه بصو لبعض بسعاده وقالو : نجحنااااااااااااااااا......


google-playkhamsatmostaqltradent