-->

رواية تالمت يا ابي كاملة بقلم هدير عبدالعليم

رواية تالمت يا ابي كاملة بقلم هدير عبدالعليم

    رواية تالمت يا ابي كاملة بقلم هدير عبدالعليم



     أدمرت بجد وانا عندي 16 سنه لما جه عمى ل بابا وقاله أنه عايزنى لابنه الكبير و علشان بابا معرفش يقول لا لعمى الكبير وهو عارف إبنه وانه بيكلم بنات وبيشرب مخدرات وانه مش كويس معرفش يقول لا لعمي وانا وماما واخواتى كنا رافضين جدا لأننا عارفين إبن عمى لكن مع كلمه بابا لعمى معرفناش نغيرها مرت حوالى سنة من الخطوبه وانا مش مستريحه لأنه كان شخص مش لطيف كنت حاسه إني في كابوس مش متخيلة ازاى هقضي حياتى مع حد زي كده حد قاسي كده ميعرفش الحب ولا بيهتم بيا ولا اي حاجه و مع كل مره كان بييجى فيها عندنا إبن عمى إلى هو خطيبي مش بكون عايزه أطلع بس بابا كان بيصمم انى اطلع علشان ده خطيبى المهم مش كنت عايزه خالص كنت بحاول في كل يوم الخطوبه متكملش لأني فعلاً الموضوع صعب اوووووووووووي إبن عمى مش هينفع يكون زوج ولا أب ولا اي حاجه وبابا مكنش مقدر ده و كأن عمال يمدح في عمى أنا بوضح لي بابا أن عمي فعلاً كويس جدا وانا عارفه ده بس أنا هتجوز إبنه مش هتجوز عمي قولت لي بابا انا هكون مع إبنه في شقه و هيتقفل علينا بابا واحد مش هيكون معانا حد برضو بابا صمم على الجواز وفعلاً بعد سنه من الخطوبه اتجوزت و مع اول اسبوع لقيته داخل عليا الساعه 1باليل مع أصحابه و بدأ في يشرب المخدرات وحاجة آخر قرف مقدرتش اتكلم بصراحه خفت يعمل فيا حاجه دخلت الاوضه وقفلت الباب وبس يعني هعمل أيه و كنت ديما بحس بالاهانه كنت بحس احساس وحش جدا كنت بتمنى الموت في كل يوم لأنى كده بموت في كل لحظه عايشها مع الشخص ده و في يوم من الايام ضربنى جامد اوووووووووووي و روحت لي ماما و بابا زعلانة و عيط جامد اوووووي قالوا معلش يا بنتي استحملى يمكن لم ربنا يرزقك بي عيل يسكت رديت وقولت لي بابا وانا منهارة انت ليه رميتنى الرمية دي ليه يا بابا وأنت عارف أن إبن اخوك مش كويس وقولت بغيظ والدموع في قلبي قبل عيني لي بابا ياريتني ماكنتش اتجوزت ولا جيت الدنيا دي اصلا علشان كده انا بموت كل يوم ومحدش حاسس بيا و جه عمى بعديها بيومين و أخدنى على البيت حتى إبن عمى مجاش وبابا معرفش يقول لعمى أنه مش ذنبه أنه يتحمل غلط إبنه المهم روحت وانا داخلة جوزى بيقولى ايه يا هانم يعني جيتى تانى معرفتش أرد وقولت له عمى الى جه خدنى رد وقالى يلا قومي اعملى الأكل حسيت بذل وكانى مليش ضهر في الدنيا دي بابا صمم امشى مع عمى و عمى مكلمش إبنه وقاله أنه غلط لما ضربنى و خلانى أجيب دم من دماغى حسيت احساس وحش جدا كأن نفسي يتغير لم ازعل يومين وامشي بس ده محصلش وفعلاً حصل إلى كله كان مستنيه و بعد كام شهر حملت ............... تتوقعوا هيتغير ولا لا ؟؟؟؟


    الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .