recent
روايات مكتبة حواء

رواية الاعمي كاملة

الصفحة الرئيسية

رواية الاعمي كاملة 




 الحلقة الاولي

في محل ملابس يجمع فتايتان تجلس فتاة منهم بجوار أحد البترينات بحزن تقرب منها احد صديقاتها بمرح : موزتنا الحلوة مالها حزينة كدا ليه مالك يا نرمين
نرمين فتاة في منتصف العشرينات ترد عليها بحزن وتنهيده : مانتي عارفة يا هبه القرف اللي انا في مبقتش عارفة تلحقها منين ولا منين
هبه بحنان : ياروحي كل شي هيدبر متقلقيش ربنا هيفرجها
نرمين بتنهيدة : يارب عشان خاطر الواد اليتيم ابن اخويا دا
هبه : ومرات اخوكي دي ايه بني ادمة معندناش دم خالص مش مفروض تساعدك حتي في علاج ابنها هيا سيبكي كدا شايلة الهم لوحدك دا حتي حرام عليها
صاحب المحل يدخل عليهم بغضب : الله الله ايه قعدين علي المصطبة بتاعت ست الحاجة متقومي منك ليها تشوفي شغلكم
هبة بخوف : حاضر حاضر احنا اسفين
نرمين بانفعال : شغل ايه اللي هنشوفة هو في حد دخل المحل ومقومناش نشوف شغلنا ماحنا بنهش من الصبح
صاحب المحل : معشان انتي وشك فقري
نرمين لسه هتنطق لحقتها هبة مسرعا : نرمين صلي علي النبي كدا واهدي ( ثم غمزتها بيدها )
ثم طرقهم صاحب المحل وذهب الي خارج المحل ثم همست هبة مسرعا لنرمين : ايه يا بنتي متقفليش كدا دا رجل مفتري وممكن يقطع عيشك وانتي محتاجة كل قرش
نرمين بحزن ودموع ماليه عينيها :. اه والله يا هبة محتاجة اشتغل الف شغل علي شغلي عشان اقدر اعمل العملية لحمزة ابن اخويا واعيش امي عيشة كريمة
طبت هبه علي كتف نرمين : باذن الله هتتعدل
((في شقة في حي شعبي وهيا شقة والدتة نرمين )))
تدق والدتة نرمين علي باب احد الغرف : قومي بقي يا بنتي العصر إذن قومي نحضر لقمة عشان ابنك التعبان دا
لترد فتاة في أواخر العشرينات بطريقة مستفزة : احضر لقمة لابني برضو ولا لبنتك انا قرفت بقي انا مش عارفة انا ايه مقعدني معاكم بعد ما جوزي مات
والدتة نرمين بحزن : يا بنتي انا قولت ايه ليكي للمرشح دا علي المساء
صفاء بقرف : خلاص انا قومت دي عيشة بقت تقرف
والدتة نرمين بخيبة أمل : لاحول ولا قوة الا بالله
في غرفة آخره تدخل والدته نرمين : قلب تيتا وعمر تيتا
حمزة بحزن : يخليكي ليا يا تيتا
والدته نرمين : مالك يا قلب تيتا حزين ليه كدا مش قولنا مليون مرة طول ما تيتا عايشة مش عايزاك تبقي حزين
حمزة : مش عارف اروح المدرسة يا تيتا بسبب تعب قلبي ولا عارف العب ولا اجري زي اصحابي وماما مش بتعملني حلو يارب اموت واريحها مني
والدتة نرمين عيونها دمعت واخدته في حضنها مسرعا : بس متقولش كدا حرام عليك متوجعش قلبي عليك زي ما أتوجع علي ابوك دا انا بحمد ربنا انه سابلي ذكري منه
حمزة بطفولة : انتي بتعيطي يا تيتا انا اسف مكنش قصدي اخليكي تعيطي ( ثم مسح دموعها بصباعي الصغيرين ثم دخلت عليهم صفاء بتريقة : ايه الندب دا علي المساء ياختي تموتو في الحزن
تجاهلت والدته نرمين كلام صفاء واتجهت تتحدث مع حفيدها : يالا يا ضنايا قوم عشان تاخد علاجك وتاكل لقمة
(((في المساء في المحل ))
هبة بتنفس عالي : يا ساتر يارب اخيرا خلاصته اليوم انهاردة
نرمين بتعب : عندك حق والله يا هبة الواحد فرهت
هبة بحزن علي صديقتها : الله يعينك علي اللي انتي في يالا بقي عشان نلحق نمشي قبل ما الوقت يتأخر علينا
نرمين : يالا بينا ( ومشيت نرمين هيا وهبه وهم يسكنون في نفس الحارة وهم صديقات منذ الصغر )
صفاء بهمس : الحقي الواد عمرو واقف اهو علي النصية
نفخت نرمين بغيظ : يا ساتر يارب هو انا نقصه هو كمان دا كفاية اللي انا في
صفاء : بس اسكتي جاي علينا
نرمين باثبات : ميجي هو هيخوفنا ولا ايه
عمرو بينظر لنرمين بحب : ازيك يا ست البنات ايه جاية متأخرة ليه انهاردة من الشغل
نرمين بخنقة و قرف : والله متهيقلي كدا أن دا شي ميخصكش
عمرو جز علي أسنانه : لسانك ميطولش عشان مزعلقيش يا موزة بس احب اقولك ان عشان اخوكي الله يرحمه كان زي اخويا فلازم أسألك ايه اخرك في الشغل كدا
نرمين :وانا بقولك ملكش في
صفاء : خلاص يا جماعة اهدو يالا يا نرمين نمشي
(((نظرت له نرمين بقرف وتركته وذهبت الي منزلها )))
نظر لها عمرو بغيظ وهتف : والله لاندمك يا نرمين
(( في احد الاماكن الراقية يوجد قصر كبير جدااا ومعروف بقصر الحسيني يوجد في شاب في أواخر العشرينات كان يكسر في اشياء في غرفته ومنهار وكان صوته عالي جدااا ))
يدخل عليه والده لكي يهدي : اهدي يا جاسر اهدي عشان خاطر مالك بس ايه اللي مدايقك اوي كدا
((بدأ يهدأ عندما سمع صوت اكتر شخص يحبه ويحترمه وهو صوت والده ))
جاسر بهدوء : مليون مرة يا بابا قولت مفيش حاجة تتغير من مكانها انا عايز قوضتي زي ما هيا ليه يغيروها
احد الشاغلين في القصر : احنا اسفين يا جاسر بيه اخر مرة هتحصل
والد جاسر : خلاص يا بني اخر مرة سامحهم المرة دي
جاسر :. خليهم يروحون يشوفه هيعملو ايه مش عايز حد منهم في القوضة
والد جاسر : حاضر يا حبيبي يالا انزله علي تحت انتو شوفو وراءكم ايه
جاسر : هيا ماما فين يا بابا
والد جاسر بتنهيدة : في نادي هو في غيره
جاسر : هيا الساعة كام الوقت اكيد اتاخر
نظر والد جاسر الي ساعته : الساعة ١١
جاسر : ١١ ولسه مجاتش هيا هتفضل كدا لحد امتي هيا ليه مش حاسة بيه ولا باللي انا في ليه هو انا مش ابنها
والد جاسر : انا تعبت منها مش فالحة غير في النادي واصحابها و واختها وبنت اختها
جاسر بزعيق : مجبليش سيرتها
والد جاسر : انا اسف يا بني يا حبيبي انا عايزك تخرج تشوف الدنيا شم هواه بدل حبيتك ليل نهار كدا حرام عليك نفسك
جاسر بسخرية : ها اشوف الدنيا اممم صح اشوفها
والد جاسر بحزن : المهم انا مسافر بكرة في مؤتمر تبع شركتنا محتاج مني حاجة قبل ما اسافر
جاسر بحزن : عايز سلامتك يا بابا تروح وتجي بالف سلامه
(((في منزل نرمين يتجمع الجميع أمام التلفزيون ))
صفاء بتردد : انا عايزة اقولكم علي حاجة
نرمين : خير قولي
صفاء : انا اخويا كلمني انهاردة وقالي أن في عريس جايلي قاعد يقولي كفاية كدا جوزك بقاله ست سنين ميت وابنك كبر مبقاش صغير وانتي بقي فوقي لنفسك
نرمين بوجع : ابنك كبر كبر ازاي يعني ابنك لسه عنده ١٠ سنين يعني طفل وسيبك من أنه طفل وسيبك من انك صغيرة ومن حقك تتجوزي ابنك تعبان وكل يوم حالته بتسوق اكتر وانتي ولا في دماغك ولا بتفكري في
صفاء بقرف : يعني اعملو ايه من يوم ما تولد وانا بجري بي من مستشفي لتانية تعبت كفاية بقي خليني اشوف نفسي من يوم ما اخوكي ما مات وانا مفكرتش في الجواز وقعدت هنا معاكم مخرجتش من بيتي
والدة نرمين : اقولك علي حاجة يا بنتي من غير زعل انتي لو كنتي لقيتي مكان غير دا كنتي مشيتي من تاني يوم جوزك مات في
صفاء بغضب : انتي ايه اللي بتقولي دا مانا كان ممكن اروح عند اخويا عادي
حمزة بحزن وطفولة : مرات خالي عشان تمشيكي تاني زي ما عملت قبل كدا
صفاء بزعيق : اسكت يا واد انت ومتدخلش في كلام الكبار بدل ما اديك باللي في رجلي
حمزة بدموع قام وذهب الي غرفة ثم هتف : يارب اموت و اريحك مني
وبعد دخول حمزة الي غرفتة نظر نرمين الي صفاء بغيظ : حرام عليكي مش كدا عملي كويس دا في اللي مكفي
صفاء قامت وقفت مكانها : ملكيش دعوة بمعاملتي مع ابني انا حرة روحي اتجوزي انتي بس وعملي ابنك زي متحبي المهم انا حبيت اعرفكم علي موضوع العريس دا عشان متتفاءجوش يالا انا دخلة أمام
(((والدة نرمين فضلت تنظر لها وتهز رأسها بعدم تصديق بما تري وتسمعه )))
في منزل هبة صديقة نرمين : لا طبعا انا مش عايزة اتجوز وانتو عارفين
والدة هبة : يعني هتفضلي من غير جواز
شقيقتها بغضب :. مستنيا الزفت بتاعها اللي ولا هيجي ولا هيروح هيفضل معلقها معا كدا
هبة بغيظ : وانتي مالك انتي خليكي انتي في بيتك وجوزك ملكيش دعوة بغيرك
شقيقتها : انا ماليش دعوة بس والله العريس دا لو راح منك هتندمي ندم عمرك دا شاب محترم و كل المواصفات اللي اي بنت تتمناها
هبة : يا ستي انا مش عايزها دا ايه القرف دا انا داخلة اتخمد تصبحون علي خير
والدة هبة : ربنا يهديكي يا بنتي
((في صباح يوم جديد في جنينة قصر الحسيني تجلس سيدة اول الخمسينات وهيا والدته جاسر الحسيني لكن شكلها لا يدل علي سنها اطلاقا تجلس علي كرسي وأمامه طربيزة عليها فطارأ وتأتي إليها أحد الشاغلين في القصر بفنجان من القهوة : هو عماد بيه لسه نايم
الشغالة : لا يا ست هانم صاحي لسه مدياله المكوي
والدة جاسر : وجاسر بيه لسه كل دا مصحيش
الشغالة : لا يا هانم هو خرج
والدة جاسر باستغراب : خرج خرج ازاي هو من امتي بيخرج لوحدة
الشغالة : عماد بيه اول ما صحي من النوم دخله في أوضة وفضل يتحايل عليه عشان يخلي يخرج يفطر في أي مكان برة
والدة جاسر : اممم عماد متعرفيش مين معا
الشغالة. : عبدة السواق
(( في الحارة ))
هبة تنتظر نرمين أمام منزلها : ايه يا بنتي كل دا مستنياكي من بدري
نرمين : معلش عقبال ما اتديت لحمزة العلاج ( ثم نظرت الساعة في هاتفها وقالت : وبعدين اصلا لسه بدري على معاد الشغل
هبة : منا عارفة بس رايحة اقبل محسن قبل الشغل
نرمين : خلاص هسابقك انا علي المحل
هبة مسرعا : لا يا حبيبتي رجلي علي رجلك هتسبيني لوحدي برضو
نرمين : طيب انا هعمل ايه معاكي انتي عارفاني مبحبش الكلام دا
هبة برجاء : عشان خاطري اخر مرة والله عايزة اشوفو هيعمل ايه في موضوع الخطوبة دا جيلي عريس وامي واختي بيزنو عليا وكلمو اخويا وكلمتي هزقني في التليفون وشكلهم مصممين المرة دي بجد
نرمين : بصراحة عندهم حق محسن دا بارد ومش بيتحرك خطوة لقدام عشان خاطرك حتي اللي بيحب دا بيثبت لناس وحبيبته أنه بيحارب الدنيا كلها عشانها لكن دا مش بيعمل كدا ولا هيعمل اصلا
(((في مطعم ما يجلس جاسر علي طاولة بمفردو وسبحان وكان بجواره بنتان في منتهي الجمال ))
الجرسون : حضرتك طالب حاجة تاني
جاسر : مش جبت كل حاجة انا طلبتها
الجرسون : ايوا يا جاسر بيه كل الي حضرتك طلبته جبته اي خدمة مني تاني
جاسر : لا روح انت
بنت لصديقتها : شوفتي الموز اللي وراءكي دا ( نظرت البنت بجوارها ). واو ايه دا تعالي نتعرف عليه
البنت التانية : لا يا حتي حد يشوفنا
عند جاسر يستمع إلي حديث البنتان ثم ينادي علي الجرسون : لو سمحت ناديلي على السواق من برة
الجرسون : ممكن انا اوصلك لحد العربية يا جاسر بيه
جاسر : عشان شغلك
الجرسون : متقلقيش
جاسر قام والجرسون مسك أيده ليمشي معه
لتتحدث بنت من تلك البنات بصدمة : الحقي دا الموز طلع اعمي مبيشوفش
ليسمع جاسر تلك الجملة ويتالم ثم يقول
يا تري هيقول ايه

google-playkhamsatmostaqltradent