-->

رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة سيد

رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة سيد

    رواية عشق ياسين كاملة بقلم سمسمة سيد



    الفصل الاول

    عشق ياسين
    كانت تقف تنظر لنفسها بسعاده في المرآه وهي تري ذاتها داخل ذلك الثوب الابيض الخاص بزفافها...
    دلفت شقيقتها بضجر لتردف قائله :
    _ايوه اتچوزوا انتوا واني يطلع عيني هنجول ايه !!
    التفت لتنظر لشقيقتها باابتسامه مردده :
    _ومين هيتعبلي غيرك يادرة ، اچيب حد غريب وخيتي موجوده!!
    نظرت درة اليها بضيق لتردف قائله :
    _لع ازاي ياست رهف لازم تتعبيني ، عمتا ههحصولك علي بيت چوزك جريب وهنبجي سلايف
    قهقهت رهف لتردف قائله :
    _هبله ومخك طاججك هجول ايه!! يابت ياسين ده اتخلج مش للچواز ولا للحب نهائي
    درة بضيق :
    _وهيچي علي حظي اني ومهيبجاش بتاع حب ولاچواز ليه ياربي اكده !!
    رهف :
    _ياسين اتخلق للجسوه والجوة وانه يمشي البلد كيف مابيعمل اكده لكن چواز وحب ، نابك طلع علي شونه ياخايبه
    نظرت درة بغيظ لشقيقتها لتردف قائلة :
    _سبنالك سي عادل بتاعك ياخيتي
    نظرت رهف لتردف بعبوث مصطنع :
    _ملكيش صالح بچوزي يابت انتي
    قهقهت درة لتردف قائله :
    _لسه مبجاش جوزك ياخيتي ، لسه
    اردفت درة بلا مبالاه :
    _كلها كام ساعه ويبجي
    اردفت درة وهي تغادر :
    _الحب ولع في الدرة يااخيتي
    بعد مرور بعض الوقت ......
    جلست بثوب زفافها فوق الفراش تنتظر زوجها
    سمعت ضجة كبيرة بالاسفل ، وقفت واتجهت نحو باب الغرفة وهمت بالخروج
    لتتفاجئ بدخول والدها وخلفه ياسين
    اخذت تنظر خلفهم في محاولة منها لرؤية عادل ولكن لم تجده
    نظرت الي والدها لتردف قائلة :
    _هو ايه ال حوصل تحت يابا!!!
    نظر والداها الي ياسين ليبتلع لعابه في محاوله منه للحديث
    نظرت رهف الي ياسين لتردف قائلة بقلباً مرتجف :
    _عادل زين صوح !!
    كانت نظراته باردة خالية من الحياة ولم يكلف نفسه الحديث ليردف والد رهف قائلا :
    _عادل اتجتل
    نظرت رهف الي والدها بعد استيعاب لتردف وهي تشعر بالدوار الشديد :
    _عادل اتجتل ، بتهزر صوح !!! اانا اا
    لم تستطيع اكمال كلماتها لتسقط مغشياً عليها ووووو


    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .