recent
روايات مكتبة حواء

رواية القدر والنصيب تحت سقف الحب الفصل التاسع 9 بقلم برنسس

رواية القدر والنصيب تحت سقف الحب الفصل التاسع 9 بقلم برنسس

لبارت التاسع

💞القدر و النصيب تحت سقف الحب 💞بقلم
برنسسN

تيم : تمام انا هشلها

امسكت مهره يده بترجي : تيم ارجوك علشان خاطري


تيم بغيظ : شيفاني مش راجل علشان اسيب صوره لمراتي مع اللي كان خطيبها و هو حضنها و معلقها في صالون بيتهم للي داخل و خارج يشوفها سيبي ايدي

كان صوتهم منخفض تركت يده بتوتر و خوف و قف تيم و توجه نحوه الصوره و بيده كوب من القهوه أشار علي أحد الصور

تيم بابتسامه : دي صورتك يا مريم... انتي بتدرسي طيب

كانت صورة مريم و هي في الكليه مع صديقاتها

مريم بابتسامه : اه انا في ربعه طب بشري

تيم : ربنا معاكي.... البيبي دي حلوه أوي

كان يتكلم علي ابنت كمال

مريم : فعلاً و كلامها عسل مبتعرفش تكلم كويس بس كمال بيحاول معاها و البنت يا قلبي مشتته بين الاتنين تتكلم عربي و لا تركي و لا انجليزي ممتها مبتكلمش عربي كويس

تيم بابتسامه : بكره تكبر و تعرف تتعامل معهم يمكن تخترع لغه ليها هي و تجبرهم يتعملوا بيها

كانت يد تيم تتنقل بين الصور

نادر مندهش من بروده و هو وقف أمام صوره بها مهره و تحتضن كمال و يتعامل بأريحية شديده

هنا تفاجأ الجميع عندما كان تيم يمرر يده بين الصور و يمزح مع مريم لتصتطدم يده بتلك الصوره و تقع ارضاً ليتحطم اطار الصوره نزل تيم و مريم لمستوى الصوره ارضاً لجمع الزجاج امال تيم يده و اوقع بعض القهوه علي وجه مهره في الصوره

تيم بتمثيل : تؤ تؤ هي كانت ناقصه قهوه كمان

مريم : عادي قوم انت.. انا هلم الازاز

امسك تيم الصوره و وقف بابتسامه

نظره إلى مهره التي تنظر له بغيظ علي فعلته اخرج منديل بمنتهي البرود و مسح القهوه من علي الصوره و معها وجه مهره ثم إعطا الصوره الي مهره

و جلس... نظرت إلى الصوره لا تعرف هل تنزعج من تصرفه ام تفرح بسبب غيرته عليها

وقفت همسه و ساعدات مريم انتهوا من جمع الزجاج نادر يرقب في صمت مع ابتسامه صغيره فإن لم يفعل تيم ذالك كان سوف يظن ان ابن عمه يكذب عليه و لا يشعر بشئ تجاه مهره عادت مريم و اخذات الصور

مريم بتكشيره : وشك اتمسح

مهره بابتسامه : عادي.. حصل خير

جات كوثر و ام كمال

ام كمال : في ايه يا مريم

همسه : مفيش الصوره اتكسرت

كوثر ؛ حصل خير يلا يا ولاد علشان نتغدا

مهره : مش هنستني بابا

كوثر : لا ابوكي هيتاخر شويه راح يزور واحد صحبه تعبان

همسه : علي اساس بابا اللي سليم غاوي يتعب نفسه

ام كمال : معلش جبر الخواطر علي الله... يلا انتم علي السفره.. يلا يا مهره روحي هاتي المفرش من جوه و افرشيه

وقفت مهره و داخلت إلى احدا الغرف و اتت بمفرش السفره و نفذت ما قالت ام كمال

جلس الجميع

مهره بستمتاع : امممم البشامل روعه

ام كمال بابتسامه : الف هنا يا قلبي

جواد : اه ما حضرتك بتعمليها مخصوص علشانها انما جواد سنه بيتزلل علي صنيه البسبوسه

ضحكت ام كمال: متزعلش بكره هعملهالك

نادر بابتسامه : تسلم ايدك بجد كل الاكل جميل

مريم : اشكرني انا اللي نزله جايبه الطالبات... انك تطبخ ده شئ سهل انما تجيب طلبات ده صعب جداً

ضحك الجميع

تيم : عندك حق لولاكي مكناش هناكل اكل بالجمال ده

مريم بمرح ؛ شكراً شكراً كفايه علشان انا متوضعه و مبحبش اشكر في نفسي

مهره بضحك :اتهدي يا موصيبه

مريم؛ نفسي قبل ما تموت تبطلوا تقوليلي كده الله كمال موصيبه و انتي موصيبه ايه مش عجبكم اسم مريم

ضحك الجميع الا تيم الذي ينزعل من ذكر اسم كمال و يسأل نفسه هي قالت إنه كان حبيبها هل قبلها هل ضمها هل قالت له انه تحبه هل نطقت تلك الكلمه التي لم تقولها له و اعترفت بحبها له

لاحظت مهره شرود تيم و توقفه عن الأكل

مهره بهمس : تيم مالك... انت كويس

تيم برتباك : اه بس... بس

مهره : بس ايه تحب نتكلم لواحدنا

تيم : ياريت بس ازاي

مهره بابتسامه : سيبها عليا بس خلص أكل الأول

بدوا تناول الطعام مره آخره انتها الجميع من تناول الطعام و انتقلوا الي غرفه الصالون بقلم_برنسسN

وقفت مهره : احنا هنستاذن منكم شويه هننزل نجيب حاجه

كوثر ؛ هجيبي ايه و انا ابعت جواد

مهره : لا خاليه هروح انا و تيم

وقف تيم خرجت و هو خلفها

تيم : هنروح فين

مهره بابتسامه : تعاله بس في مكان هادي و حلو قريب من هنا و هيعجبك

امسك يدها و ابتسم و نزل معاها وصلوا الي بوبة العماره قابلتهم أحد سكان العماره نظرت إلى مهره و تيم و عيونه علي يديهم

السيده بتهكم : ازيك يا مهره

مهره بابتسامه : الحمد لله

السيده : ابوكي عامل ايه

مهره ؛ كويس الحمد لله

السيده : طيب كويس مين الاستاذ قريبكم

مهره : ايه دا طنط كوثر مقلتلكيش اني اتكتب كتابي

السيده بغيظ مكتوم : و ده امتا ده...ايه الوقتي نسيتي كمال اومال رفضتي احمد أبني ليه مش كنتي بتقولي هتستنيه إيه اللي جرا و غيرتي رأيك

مهره بغضب مكتوم : الله يبارك في حضرتك يا طنط ام احمد.... بعد اذنك

سحبت يد تيم و غادرت المكان و تركت تلك السيده تحترق غضباً مهره تشعر بالغضب من تلك المرأة

تيم يتابع خطوتها و عصبيتها بصمت و صلوا الي حديقه صغيره جلست و هو جلس بجوارها ينظر لها بدون اي رد فعل

مهره بهدواء : تيم اتكلم.. ساكت ليه

تيم : عادي مستني اسمعك عايزا تقولي حاجه

مهره : لا... عايزا اسمعك

تيم : تمام حبتيه أوي كده

مهره بتوتر : لو.... لو قصدك كمال ف فدي صفحه و اتقفلت خلاص

تيم بنفعال بسيط : اتقفلت امتا بظبط و كل الناس بتتكلم عنها و ذكريتكم... صوركم و اهله ممته و معملتها و اخته ازاي كده

مهره بحزن : بص يا تيم انا و كمال حبينا بعض سنين.... في أول فرصه سافر علشان انا و هو نتجوز و نبني بيتنا بس اتفجات ب كمال بيكلمني و يقولي انسيني و شوفي حياتك انا هتجوز اتصدمت و تعبت نفسياً.... الكلام ده من اكتر من تلت سنين المهم مستوعبش قولت حتي لو هستناه... أهله قطعوه اكتر من سنه علشاني و مع ذالك انا اللي اصريت علي والدته تكلمه رغم اللي عمله .... حبي ليه كان كبير عرفت انه خلف بردوا حسيت اني لازم استناه اسمعه و انا عيني في عينه مش عارفه ده غباء مني ضعف حب زياده معرفش بس المهم هي غلطه و انا متاكده إني غلط و خلاص هي صفحه و اتقفلت

تيم بغضب علي وجهه : متقفلتش واجعك و كلام الست اللي قبلتنا علي السلم و ازاي بتقولي اتقفلت

مهره بابتسامه و ثقه : لا اتقفلت يا تيم من يوم ما اتكتب اسمي جمب اسمك و بقيت زوجه ليك و هي اتقفلت.... يمكن اللي حصل ده علشان ربنا كتبنا لبعض يعني ده قدر و نصيب و انتظاري سنين دي كلها كان ليك مش ل كمال

تيم بتسأل و هدواء فكلاهما أثر عليه : يعني مش بتفكري فيه خالص

مهره : اكيد لا انا مبقتش ملك كمال و لا ملك نفسي انا بقيت ملكك انت.... كمال من يوم كتب كتابنا بقا اخ... صديق طفوله....جار أي حاجه غير انه حبيب او خطيب

تيم بابتسامه : يعني وعد أنتي ملكي

مهره بابتسامه : انا فعلاً ملكك و ليك لواحدك زي ما أنت ملكي و ليا لواحدي

هنا شرد تيم و تذكر ميرا

مهره : تيم مالك مبتردش ليه ايه مش ملكي

تيم بابتسامه و توتر : لا لا طبعاً ملكك... اكيد ملكك

أمسك يدها و قبلها و نظره للمرجيح

تيم بابتسامه : تيجي امرجحك

ضحكت مهره : لا ازاي... دي للأطفال

تيم : عادي أساساً المكان فاضي.... يلا

سحبها و ذهب تجاه المرجيح و اجلسها و بدأ بدع المرجوحه و هي تضحك بخجل ممزوج بسعاده و مرح

أخرج هاتفه و بدأ بتصوريرها فديوا

تيم : مبسوطه

مهره بضحك : جداً جداً جداً حسه رجعت صغيره

تيم بابتسامه : ما انتي صغيره فعلاً

مهره : بتصور إيه هي ناقصه فاضيح.. همسة لو شفتني كده هتحفل عليا

تيم : هوسس دي لذكره علشان لما توحشني ضحكتك أشوفها

خجلت و نظرت للأسف ذهب إليها و وقف بجورها و التقط بعض الصور و هي بجواره بعد وقت من المرح و المزاح

عادوا كان نادر يقف أمام العماره مع همسه

نادر : لا و الله لسه بدري ساعتين بتشتروا ايه

اخرجت مهره من جيبها لبان او علكه 🍬 علي حسب بلدكم بتقولوا ايه احنا في مصر إسمه لبان😊

مهره بابتسامه : لبان تاخد واحده

ضحك نادر و هم أيضاً

همسه : هاتي هاتي ساعتين في لبان اومال لو شبسي كنتي رجعتي امتا

نادر : لا خالي الشبسي علينا تيجي نجيب شبسي

همسه بمزاح : احبوش

نادر : لا والله احبيه

مهره : ايه مسلسل الحج فواز ده احبوش لا احبيه

ضحك الجميع بعد وقت من الكلام رحل الشباب
______________________ بقلم_برنسسN
أحدا الجيران : شوفي ياختي البنات... الشباب جاين بالعربيات لحد البيت لا خشا و لا ادب

سمعت همسه و مهره نظروا لبعضهم بغضب من كلامها ناس تحكم و تتكلم عن سمعت و شرف بعضهم دون تأكد

همسه بصوت مسموع : تيم قالك هتيجبوا شبكتكم امتا يا مهره

فهمت مهره علي اختها : قال بكره هو مش نادر هيخدك تختاري شبكتك انتي كمان بكره

همسه : اه قالي حتي قال اننا هنروح سوا احنا الأربعه نختار شبكتنا سوا... شبكتنا احنا الاتنين مع بعض علي تيم و نادر اللي لسه مشين دول اتخطبنا و هنجيب الشبكه بكره

مهره تحوال منع ضحكتها : ان شاء الله يلا نطلع

صعدات الفتاتين الجاره سمعت كلامهم و اشتدا غضبها هي الأخرى فلديها ابنه من سن مهره لم تتزوج بعد

الجاره : بقي بنت أحمد الأسيوطي هتجوز الشاب ده ده.... ده راكب عربيه تجلها بشئ و شويات لا و المزغوده الصغيره كمان ااااه ناس حظها نار

صعدات الجاره إلى منزلها و نيران الغيره تأكل قلبها

(استغفر الله العظيم واتوب اليه اللهم اكفنا شر حاسداً اذا حسد قلوب سودا بتبص للي في ايد غيرها بدل ما تحمد ربنا علي اللي عندها و تدعي لغيرها بإتمام فرحتهم للأسف جميعنا لدينا تلك الجاره او القريبه او حتي الصديقه فهم سرطان متفشي في المجتمع اللهم اهدهم و احفظنا من شرهم💔)

حل المساء

داخل منزل ميرا

ميرا بعصبيه : و الحل ايه دالوقتي تيم بيروح من بين ايديا رد يا ابراهيم ساكت ليه

لتذكير :
(إبراهيم ابن خال ميرا و خطيب ليلي ابنت توفيق)

إبراهيم : اهدي كده ايه اللي مخوفك دي بنت موظف غلبان و اكيد لا أحلى و لا اشيك منك

ميرا بكبرياء : اكيد و دي هتيجي ايه جمبي هي يدوب عنين زرقاء بس..... بس اكيد مش هتكون زيي بردوا دانا ميرا

إبراهيم : بظبط كده يلا ادخلي اجهزي

جلست بجوره و لفت يدها حول عنقه

ميرا بدلع : إيه هتخرجني يا هيما

ضحك إبراهيم : انتي اجننتي لا طبعاً هتروحي لتيم و تاخديه و تسهروا سواء

وقفت ميرا بغيظ: ايه دا كل شويه تيم و زفت إيه انت مبتغرش عليا

إبراهيم بمكر : لا بغير يا روحي بس انتي عارفه تيم طريقنا لراحه من الفقر و قرفه ميغركيش شغل الإعلانات و الأزياء بتاعك انتي عارفه لولا ناني اللي بتشغلك علشان خاطر تيم كان زمانك في الحاره قاعده جمب عمتي بتبيعي خضار

ميرا بتوتر من تذكر ماذا تعمل أمها التي ربتها و كافحت من أجلها

ميرا : ايه ده يا عم اسكت حاره ايه و ام مين انا امي ماتت من زمان و لا نسيت

إبراهيم بسخريا : لا منستش يا اصيله روحي البسي

ميرا بضيق : بطل تريقه الحال من بعضعه منتاش مكسر الباب علي امك و اخوتك اللي ابوك سيبهملك امانه.... اللي بيته من ازاز ميحدفش الناس بطوب يا (ضحكت ساخره منه) ابن خالي

ذهبت إلى غرفتها و هو اخرج سيجاره و بدأ يدخن ببرود عكس ما بداخله

ارتدات ميرا ملابسها و هي جيب قصير بالون الأسود تصل إلى فوق الركبه و تشرت قصير ابيض و جكت أسود مع كعب أسود و حقيبه صغيره سوداء

اخذات مفاتيح السياره و قبلت خد ابراهيم و نزلت متوجهت إلى منزل تيم بعد ربع ساعه و صلت

كان تيم مع نادر يجلسون داخل غرفة المكتب يتكلمون بأشياء تخص العمل داخلت و وقفت بجوار الباب بإبتسامه

ميرا : ممكن ادخل و لا هعطلكم

نظره لها نادر نظره استحقار بسبب ملابسها التي تكشف أكثر مما تخفي مع وقفتها الغير مناسبة لفتاه محترمه ..... نظره نادر الي تيم

نادر : نكمل بعدين... انا في الجنينه هكلم همسه

وقف تيم : تمام روح انت

خرج نادر داخلت و جلست علي المكتب امام تيم و هي تلف يديها حول عنقه

ميرا بدلع : واحشتني يا تيموا اوي اوي

جلس تيم و عقد احد حاجبيه : ايه البس ده

ميرا :ايه يا تيموا ماله دي أحدث موضه

تيم بغضب : أولاً متقولليش تيموا انا اسمي تيم و مبحبش الدلع ده.... ثانياً انا مليش دعوه ب الموضه الزفت دي و انتي عارفه نظامي

ميرا بدلع تقترب من شفتيه لتقبله : سوري.... اسفه آخر مره واحشتني اوي يا تيم

بمجرد ان وضعت شفتيها علي شفتيه ابعد وجهه و وقف و سار بعض خطوط بعيداً عنها

ميرا بندهاش : مالك يا تيم قولت سوري.... اول مره اقرب منك و أنت و تبعد

تيم بتوتر : اسف بس تعبان شويه السفر كان متعب غير الشغل و شويه مشاكل ماليها أول من آخر

اقتربت و ضمته من ظهره

ميرا : مشاكل ايه احكيلي

تيم : أبداً عندي مشاكل في العقود و التوريدات و نقص في الميزانيه و الدنيا بايظه ربنا يستر بقي

ابتعدات ميرا : قصدك إيه مش مشاكل عاديه تقدر تحلها

جلس تيم بحزن : لا طبعاً دي مصايب ممكن تدمر الشركه و كل اللي جدي و أبويا و عمي عملوه في سنين يروح في ثانيه.... بس ان شاء الله خير

حملت ميرا حقيبتها بتوتر : طيب يا حبيبي هستاذن علشان عندي ميعاد مع صحبتي

تيم بلامبالاه : اوكي خالي بالك من نفسك

ميرا : اكيد يا حبيبي بااي

قبلت خده و رحلت راعها نادر و هي تغادر الفيلا بسيارتهت.... داخل سريعاً

نادر : ها رد فعلها ايه

تيم : مفيش عندها ميعاد فمشيت

نادر بحده :يا سلام و لا معلش و لا انا جمبك و لا فداك.... بس عندها ميعاد

تيم : نادر ده لسه أول جزء يلا انا خارج

وقف و حمل هاتفه و مفاتيح السيارة

نادر : رايح فين عندنا شغل

تيم : مخنوق هخرج شويه و اجي

نادر : طيب انا هطلع اخد دوش و اكلم همسه انا قفلت معها لما لقيت ميرا خارجه

تيم: طيب سلام

صعدا نادر للأعلى و خرج تيم و اخذ سيارته و ظل يجوب الشورع لا يعرف اين يذهب و جدا نفسه امام منزلها

نعم انه منزل مهره أخرج هاتفه و إتصل عليها

مهره📱 : الو

تيم📱 : الو يا مهره انا تحت البيت ممكن تنزلي

مهره بندهاش📱 : دالوقتي الساعه عشره و بابا برا... طيب ما تطلع انت

تيم 📱: لا انا مخنوق و كنت عايز اشوفك... ارجوكي بجد محتاجك

مهره بقلق📱 : طيب خلاص نزله استناني في الجنينه اللي كنا فيها النهارده

تيم 📱: حاضر بس متتاخريش

مهره📱 : طيب بااي

اغلق الخط و ذهب كما قالت.... اما هي ف ارتدات ملابسها

همسه : لبسه و رايحه فين

مهره : تيم تحت و صوته مخنوق و بيقول محتاجني

همسه : لا و الله و بابا يا ابله هتعملي معه إيه

مهره : هقوله رايحه اقعد مع مريم شويه

همسه : افرضي اتاخرتي و بعت جواد و لا طنط كوثر تسأل عليكي

مهره : هروحلها و افهمها لو حد سال تقول اني نمت و احنا بنتكلم و هبات عندها

همسه : اوف هتكذبي يا مهره

مهره : معلش بقي تيم أول مره يطلب مني حاجه و بعدين صوته قلقني جداً

همسه : طيب خالي بالك من نفسك و تليفونك ميفرقش إيدك

مهره : طيب خاليكي هنا علشان لو حصل حاجه تنبهيني أنا او مريم

همسه : طيب انا هطلع اشغلهم بالمسلسل الهندي زمانه بدا

مهره؛ برافوا يلا ورايا

خرجت مهره و استاذن و الدها لذهاب الي مريم سمح لها و ذهبت و قالت لمريم ماذا تفعل إذا سأل احد و لحسن الحظها ام كمال تنام مبكراً نزلت سريعاً و توجهت الي الجنينه المجوره للمنزل رأت سيارته ذهبت اليه

كان جالس داخل السياره فتحت السياره و جلست بجوار

مهره بقلق : مالك يا تيم في ايه

تيم بابتسامه و فرح بسبب قلقها : اهدي انا كويس بس كنت مخنوق فحبيت اشوفك

تنهدات براحه و هي تضع يدها علي قلبها

مهره : الحمد لله انا قلقت عليك أوي

أمسك يدها من علي قبلها و قبلها

تيم بابتسامه : تسلميلي يارب بقولك تيجي نروح نتعشا سوا

ضحكت مهره : عشا و انا لبسه كده بنطلون و تشرت لا و كمان المفروض اني عند مريم... انت عايز بابا يموتني

تيم بحب : بعيد الشر عليكي طيب انا مخنوق

مهره : تعاله ننزل من العربيه نقعد في الجنينه و نحكي شويه و تقولي ايه اللي خنقك.... يلا

ابتسم تيم : يلا يا مهرتي

ابتسمت و نزلت و هو أيضاً ذهبت له أمسك يدها و داخلو الجنينه و جلسوا

تيم : حست انك اتبسطي لما قولتك مهرتي

مهره بخجل : اممم فعلاً حسيت اني اخصك

تيم : ما انتي فعلاً تخصيني بمهرتي او مهره او حتي فرسه

ضحكت و هو أيضاً

مهره بضحك : حلوه فرسه بس بطل تريقه علي اسمي و قولي مالك

تيم : أولاً مش بتريق انا بحب اسمك جداً ثانياً مشاكل في الشغل و مش جاي علشان اكلم فيها انا جاي اشوفك و أحلى عيوني بنظره من عيونك الزرقاء دي

مهره بخجل : تيم بتكسف

ضحك تيم : طيب ما أنا عارف و خدودك بتحمر و شفيفك بضم علي بعض و اديكي بتشبيكيهم في بعض سوا اتوترتي او اكسفتي
بقلم_برنسسN
امسك يدها و وضعها علي صدريه و سحبها لتقترب منه و يده الآخره ترجع خصلات شعرها للخلف

تيم باعجاب شديد : انتي حلوه اوي يا مهره عيونك خدودك شفيفك ابتسامتك ضحكتك بتجنني كل ما اشوفك....... مهره انتي هو يعني انتي ممكن تحبيني

مهره بابتسامه و خجل : ليه لا ممكن جداً علي حسب انت عوز و لا لا

تيم بحب يقبل يدها : عايز جداً جداً

مهره برقه : طيب و انت ممكن تحبني

تيم بحب : اكيد مين ميحبكيش برقتك و حنيتك و جمالك و كل حاجه فيكي حلوه لهفتك وخوفك عليا من شويه نزولك دالوقتي علشاني

مهره : بص اني اقلق و اخاف اوكي بس نزولي دالوقتي كان مستحيل لولا انك جوزي

ابتسم تيم : عارف و احترمت ده جداً

مهره : طيب ايه ممكن أمشي

تيم : كمان شويه علشان خاطري

مهره بابتسامه : طيب أكلم هتفضل تبصلي

تيم بابتسامه : اقول ايه عيونك بتلجم لساني

اقترب منها و ضمها إلى صدره كانت خجله و خائفه و لكن شعرت بالأمان و الحنان في ضمته امسك وجهها بيده و جعلها تنظر لها نزل بشفتيه علي شفتيها و قبلها قبله بسيطه ثم جعلها تنام علي صدره مره آخره لفت يدها حول خصره و هو أيضاً لف يده حول جسدها بتملك

تيم : مهره انتي ممكن تسبيني

اعتدلت مهره في جلستها

مهره : اسيبك ازاي و ليه

تيم : تحت أي ظرف ممكن تتخالي عني

مهره بجديه : اكيد لا بدل كرامتي محفوظه و انت مجرحتنيش باي شكل أنا جمبك و معاك لحد ما اموت

تيم بتوتر :طيب... طيب لو جرحتك من غير ما اقصد او غصب عني هتسبيني

مهره : بردو علي حسب.... انا انجرحت و اتهنت مره و مش هسمح انها تتكرر تاني

تيم بحزن : عارف و مقدر بس لو زعلتك او جرحتك هتعملي ايه غير انك تسيبني

مهره : ممكن اعقبك بس يعني العقاب علي اد الجرح يعني مش تخوني و تقولي سمحيني لا مستحيل

ضحك تيم : خيانه ايه جوا الأفلام ده مليش في الحرام اطمني

مهره : الخيانه مش بس اللي تقصدها لا الخيانه انواع و في انوع اقصي من اللي انت قصدتها علي الاقل بنسبالي

تيم : لا انتي دماغ و انا مهنج اصلاً انتي عايزا قاعده علي روقه و فنجان قهوه و نرغي بقي في الخيانه و بنودها

مهره بضحك : سوري انا انفعلت شويه... يلا سلام بجد اتاخرت

وقفت و هو أيضاً

تيم : يلا هوصلك

مهره : ملوش لزوم

تيم : لا طبعاً ازاي ترجعي لواحدك... يلا

امسك يدها و سار بها بتجاه العماره كان هناك سوبر ماركت سحبها و داخل إليه

مهره : ايه هتشتري حاجه

تيم بابتسامه : اه... بتحبي الشكولاته

مهره : اكيد

ذهب الي رف الشكولاته و اخذ من كل الانوع

مهره : ايه كل ده هتفتح محل

تيم بضحك : لا دول ليكي

مهره بزهول : كل ده

تيم : عادي مش معاكي همسه و مريم

مهره : بردو كتير

تيم : بس بقي روحي هاتي حاجه احط فيها

ذهبت و احضرت عربة المشتريات واضع بها الشكولاته و اخذها و ذهب و وضع بها انوع كثيره من الشبس و الحلوه

مهره ؛ و الله جد..... لا مستحيل انت عايز تشتري كل ده

تيم : امممم يلا كفايه و لا اجيب كمان

مهره بضحك : اه هات في اليافطه بتاعه المحل بره روح هاتها وتعاله

تيم : بتتريقي عليا يا مهره

مهره : اكيد ايه كل ده و لسه بتسأل تجيب تاني

تيم : طيب يلا نحاسب

ذهب و دفع ثمن الأشياء و حملهم هو و هي و خرجوا

مهره يضحك : ايه دا بجد لا لا بجد جنان تيم ايه دا

ضحك تيم : اسكتي بقي ايه كل ده علي شوية شكولاته و شبس

مهره : اه شويه هما فعلاً شويه و صغيران جدا بس أكتر من ست شنط انت متجوز بنت أختك انا كبيره علي فكره

تيم : و حلوه اوي علي فكره تعالي اوصلك

صعدوا الي شقة مريم

مهره : تيم انا مش هاخد كل ده لا مستحيل

تيم : خدي اللي عايزه و سيبي الباقي لمريم و همسه

فتحت مريم : ايه دا هو عمي جمعه بيوزع حاجات ببلاش و لا ايه

مهره بضحك : اتهدي حد يسمعك هتفضحبنا

تيم : سلام انا اشوفك بكره

مهره : و الله و بردو هتسيب كل دول

مريم؛ اه هيسبهم ليا

تيم بضحك : بظبط سلام

نزل سريعاً و هي تنظر لاثره بابتسامه ادخلت مريم الأكياس

مريم : بت اتنيلي ادخلي ابوكي ممكن يخرج في اي وقت

داخلت مهره سريعاً و اتصلت علي همسه لتذهب اليهم

نزل تيم و ذهب و اخذ سيارته و ذهب الي منزله و هو سعيد جداً

اما الفتيات كانوا في قمه السعاده

مريم بمرح : انا بفكر افتح دكان جمب عم جمعه و انفسه

ضحكت همسه : عندك حق ايه كل دا يا مهره

مهره تأكل جمن الشكولاه : انا قولته هات اليافطه بالمره ده كان مستقل الحاجات دي

همسه : يالهوي كل ده و مستقلهم.... ماشي يا نادر دا حتي مكلفش خاطره و جبلي لبانه

ضحكت الفتايات اتصل نادر

همسه📱 : الو.... ابن حلال كنت لسه في سرتك

نادر بضحك📱: خير في ايه

همسه 📱: كل خير ابن عمك اجا و جاب لمهره كل ما تشتهي الأنفس شكولاته.. شبس.. بسكوت.. لبان.. عصير و انا مش لقيه حد يجبلي لبانه.... لبانه يا بشر

ضحكت الفتايات و هو أيضاً

نادر📱 :سوري بكره الصبح هجبلك علبه لبان مبسوطه

همسه📱 : جداً لدرجة اني هقوم اموت مهره و لو انت هنا هموتك

نادر📱 : ليه بس دانا غلبان

همسه📱: الله خلاص صعبت عليا اجبلك شكولاته ابن عمك صارف و مكلف

نادر📱 : بجد مش مصدق يعني تيم كان عندكم

همسه📱 : لا هو اتصل ب مهره نزلت قبلتوا تحت

نادر📱 : و خطبتي الحلوه غيرنه عايزني اجبلك زي مهره

همسه📱 : لا و الله أبداً انا بهزار

نادر 📱: عارف بقولك نتغدا سوا بكره في النادي

همسه 📱: نادي ايه انا مش مشتركه في نادي

نادر 📱: انا مشترك هعدي عليكي الساعه تلاته

همسه📱 : انت نسيت اننا هنشتري الشبكه بكره

نادر📱 : اه صحيح خلاص نجيب الشبكه و بعد كده نروح نتغدا

همسه📱 : و الله انتا تقول ل بابا هو صاحب قرار سواء بالموافقة او الرفض

نادر📱 : تمام بكره هقوله

همسه📱 : تمام ان شاء الله

نادر :📱 همسه هو انا موحشتكيش و لا اي حاجه

همسه بضحك 📱 : انت عليك حاجات

نادر📱 : حاجات ايه بس انا بسأل اصلك واحشتني

همسه بخجل📱 : نادر انا مش لواحدي

ضحك نادر📱 : طيب يا فصليه تصبحي علي خير

همسه📱 : و انت من أهل الخير

أغلقت الخط و هي في قمه السعاده

عاد تيم إلى الڨيلا و هو في قمه السعاده لم يخبره نادر انه عرف انه كان عند مهره حتي لا يدخلوا في جدال و من يحب و يفضل بين ميرا و مهره و من المناسبه اكثر اراد ان يترك تيم كما هو تحركه مشاعره ليعرف اين هو مرساه الصحيح

عادات الفتيات الي شقتهم نام الجميع

صباح يوم جديد
______________________ بقلم_برنسسN
ذهبت همسه الي الكليه انهت محاضرتها و ذهبت هي و ايه و حنين أصدقاء الطفوله الي الكافتريا

ايه : ايه يا بنتي مش هتقوللنا كنتي مسافره ليه

حنين : فعلاً و الله قلقت عليكي و انتي رايحه كنتي متعصبه و دالوقتي مبسوطه في ايه

همسه بحماس : عندكم حق بس جاهزين للخبر

ايه : ايه عمو أحمد ورث

ضحكت همسه : لا يا مديه انا... انا اتخطبت يا بنات

حنين بصدمه ؛ قولي و الله

همسه بابتسامه : و الله اتخطبت و الفرح بعد الأمتحانات

ايه : مش معقول امتا حصل ده

حنين : مش مهم امتا المهم حلو كده و لا هتلبسي في حيطه سد

همسه بضحك : امتا لما سفرت البلد و هو شاب زي القمر طول بعرض عيون خضراء و حاجه قمر.. قمر

و قفت الفتاتين بسعاده و صرخوا و ضموها

الفتاتين ؛ ووووا مبروك يا همسه

نظره لهم الجميع

همسه بحرج : اقعدو فضحتونا

جلست الفتاتين و هم في قمة السعادة

احد الزميلات : في ايه يا همسه بيبركولك علي ايه

ايه : همسه اتخطبت و هتجوز بعد الامتحانات

تقدم الجميع و قدموا المبركات الي همسه من شباب و فتيات الدفعه الذين يعرفونها

علي احدا التربيزات يجلس شاب يدعي نائل و معه فتاه تدعي سيلا و اثنين من أصدقائه هاني و سمير و هؤلاء هم شلت الطبقه المخمليه في الدفعه

سيلا بسخريا : طارت منك يا بوص

نائل بغيظ : بقي البت دي ترفضني و تروح تتخطب

هاني : في ايه يا نائل هي رفضت تصحبك مش تتخطبلك في فرق بين واحد عايز يمشي معها و واحد يدخل الباب من بابه

سيلا : يخطب مين انت اجننت دي لا من مستواه و لا تليق بيه

سمير : يبقي خلاص يسبها لصاحب نصبها و اهي البنت اتخطبت و كلنا عرفين همسه مش بتاعت صحبيه خيرها في غيرها.... انا ماشي

هاني : استني هاجي معاك

ذهب الشابين

نائل بابتسامه شيطانه : و الله ما هسبها همسه ليا

سيلا : ازاي هتعمل ايه

نائل : عادي اتخطبت تمام هتجوز اوك بس حقي فين بقي

سيلا : قصدك ايه مش فاهمه

نائل : هفهمك انا كنت عايز منها حاجه معينه و بصرحه جوزها فرصه حلوه علي الأقل و لا هتقولي اجوزني و لا حامل و لا جوا المسلسلات ده

ضحكت سيلا : يا ابن العيبه عايزها لما تجوز تخون جوزها معاك

نائل بابتسامه : حقي انا اللي شفتها الاول و عملت المستحيل علشان اطولها بس كانت بتصدني

سيلا : طيب ما هي هتصدق تاني

نائل : تؤ دي هترحب همسه كانت خايفه علي حاجه معينه و بجوزها خلاص السكه التفتحت حبة هدايه علي كلام حلو هتلين و تسلم

سيلا : شيطان يا نائل و اكيد جوزها مش هيبقي أحلى منك و لا اغنى... تلقيه موظف في شركه أي كلام

نائل بغرور : بظبط و ممكن كبير عنها مش شيفه مستعجل إزاي

و دعت همسه ايه و حنين و رحلت و توجعت الي موقف الاتوبيس و لكن تفاجأت ب نادر يفتح لها باب السياره ابتسمت و ركبت بجوره

همسه بابتسامه : ايه المفاجأه الحلوه دي

نادر بسعاده : بجد حلوه

همسه : اكيد بس ايه اللي جابك مش عندك شغل

نادر : أنتي أهم من الشغل و اعملي حسابك مفيش ركوب أتوبيس تاني

همسه بسخرية : إزاي هروح الكليه و أرجع مشي

نادر : لا يا ظريفه لو فاضي هاجي اخدك لو لا من بكره في تاكسي هيوصلك الصبح و يرجعك بعد ما تخلصي

همسه؛ لا ملوش لزوم

نادر : هوسس مش عايز نقاش اساساً التاكسي ده لحد ما تتعلمي السواقه

همسه : اتعلم السواقه ليه

نادر : ذكيه اوي اكيد هجبلك عربيه

همسه بعدم استوعاب : عربيه ليا انا ليييه

ضحك نادر : انتي علقتي كل حاجه ليه في ايه يا همسه انتي هتبقي مراتي و مينفعش مرات نادر الالفي تركب موصلات

همسه : و فيها ايه ثم انا خطبتك مش مراتك و بعدين انا لسه موفقتش علي الجواز احنا قولنا خطوبه بس

نادر بغيظ : هنوصل البيت في نص ساعه تكوني جاهزه

همسه تحول منع ضحتها وصلوا صعدوا كان تيم هناك بعد نصف ساعه نزل الشابين و الفتاتين و كوثر و جواد

ركبوا السيارات ركب جواد و كوثر مع نادر و همسه
وصلوا

كانت الفتاتين مزهولتين شبكه من الألماس هذا لا يصدق بنسبه لهم

كانت كوثر سعيده من أجلهم وقفت الفتاتين دون كلام بالأساس غير مستوعبات ما يحدث

تيم بابتسامه : مهره ايه مش عجبك حاجه

مهره : ها ايه... ازاي مش عجبني دا كل حاجه روعه

تيم : طيب اختاري يلا

نادر : و انتي كمان هتفضلي مبلمه كده انجزي أنا جعان

همسه : احم.. طيب هاختار

نادر بابتسامه : اختاري يلا

همسه بتوتر : اختار ايه.... اقولك اختار انت

نادر بابتسامه : طيب نختار سوا..؛. ايه رايك في الطقم ده شيك و رقيق

همسه : ده.. ده.. كله

نادر : اه مش عجبك عايزا حاجه اكبر

همسه بسرعه : لا لا ده ده شيك جداً بس اكيد غالي

نادر : مفيش حاجه تغلا عليكي

همسه بخجل : ميرسي

نادر : لو سمحت هاخد ده ممكن نشوف الدبل

البائع : امرك يا فندم

تيم : ها يا مهره هتفضلي تبصلهم كتير

مهره : انا انا مش عارفه اختار ايه كلهم حلوين

تيم بابتسامه : انا عجبني الطقمين دول اختاري منهم واحد

ابتسمت مهره : اوكي ده فعلاً شيك و حلو

تيم : حلو علشان انتي اللي هتلبسيه

مهره بابتسامه ؛ مش أوي كده هو حلو فعلاً

همسه : ايه رايك يا طنط كوثر

كوثر بسعاده : حلوين يا حببتي يعيش و يجبلك و تعيشي و تلبسي

ذهبت كوثر و ضمت همسه شعرت همسه للحظات بحنان و أمان كانت لا تريد ان تتركها كوثر و لكن تركتها و ذهبت و ضمت مهره

بعد وقت قصير انتهوا من اختيار الشبكه استأذن كوثر و اخذات جواد و ذهبت الي منزل اختها

اما الفتاتين و الشابين ذهب تيم و مهره الي مطعم من اختيار تيم و نادر و همسه الي النادي مكان نادر المفضل

الجميع سعداء هيحصل ايه في الغداء المجتمع الجديد اللي البنات داخلين عليه ياترا هيعرفوا يتاقلموا طيب المجتمع ده هيتقبلهم طيب ميرا فين بتفكر في ايه طيب نائل هيكون رد فعله ايه لما همسه هترفضه للمره الألف هنعرف ان شاء الله البارت الجاي و رايك في كومنت بااي

علشان يوصلك الفصل العاشر سيب تعليق
google-playkhamsatmostaqltradent