recent
روايات مكتبة حواء

رواية ثائر وليلي ( تزوجته غصب فاحببته ) الفصل الثامن 8 والاخير بقلم علياء محمد

رواية ثائر وليلي ( تزوجته غصب فاحببته ) الفصل الثامن 8 والاخير بقلم علياء محمد 

الظابط:  الاستاذ ثائر ملقي عليه القبض 

ثائر:  نعم!

**

ليلي بتوتر:  بتهمة ايه يا حظابط؟  

الظابط:  بتهمة انه سرق اوراق مهمه  من الشركه المنافسه ليه والسكرتيرة السابقه اعترفت بكدا وكمان قالت ان الورق في بيتك يعني هنفتش البيت.... 

ثائر: تقصد مين بالسكرتيرة السابقه! اسمها ايه؟ 

الظابط: الانسه سلمي 

لينصدم ثائر وكذلك ليلي 

وسمح ثائر للشرطه بأن تفتش البيت فا هو متأكد وواثق انه لم يسرق شئ 

**

في الجانب الاخر عند سلمي تقف وتتحدث الي الفون 

سلمي:  يا فندم متقلقش انا عملت زي ما حضرتك قولت واكيد الشركه بتاعتنا اللي هتفوز وبعدين متنساش ان احنا اتهمنا بسرقه اوراق العقد بتاع الصفقه واوراق مهمه من الشركه بتاعتك يعني هو لابس في القضية

يوسف(مدير الشركه المنافسه لثائر):  طب يا سلمي بس اتأكدي ان محدش يشك فيكي او انك انتي اللي حطيتي الورق في بيت ثائر  عشان يلبس القضيه ونقدر نكسبه

سلمي:  متقلقش يا فندم كله ان شاء الله هيمشي زي ما خططتنا 

**

عند ثائر. 

تقوم الشرطه بتفتيش البيت حتي يدخلوا المكتب ويجدوا الاوراق موجودة في رف كان مقفول لكن الظابط أمر بفتحه ووجد الاوراق بداخلها 

الظابط:  يلا خدوا الاستاذ معانا عالقسم 

ليلي بتوتر:  لا ثائر معملش حاجه 

الظابط:  الاستاذ اتمسك بالدليل يا انسه يلا يا ابني عالقسم 

ليلي بدموع  :  متقلقش يا ثائر هجيب المحامي بتاعك واجي متقلقش 

**

بعد فترة تذهب ليلي الي القسم ومعاها المحامي الخاص بثائر 

المحامي:  انا جاي ادفع كفاله للاستاذ ثائر 

ظابط:  بس... 

المحامي:  مبسش وهتاخد اي مبلغ هتتطلبه 

فا يوافق الظابط لانه طماع فا جميعهم يطمعون في الاموال ليس لديهم اخلاق او مبادئ ماعدا القليل يحترم وظيفته ولديه خُلق ومبادئ 

بعد فترة يخرج ثائر من الحجز ومجرد ان يخرج حتي تجري ليلي عليه وتأخذه في حضنه وهي تبكي فا كانت خائفه بشده علي حبيبها كانت خائفه ان يتركها وحدها فهي لم تعتاد ان تعيش من غيره فا هي تتنفسه!! 

**

في البيت 

ثائر وهو يتحدث في الهاتف 

ثائر: عاوزك تعرفلي فين سلمي وتجيبهاا عندي فاهم 

~ حاضر يا فندم 

ليلي بقلق: يا ثائر انا بجد خايفه لسلمي تعملك حاجه سيبها بقا 

ثائر وهو يأخذ ليلي في حضنه: متقلقيش عليا يا قلبي 

ليلي: مقلقش ازاي يا ثائر انت مشوفتش كانت هتعمل ايه انهاردا.. ثائر افهم ارجوك انا مقدرش اعيش من غيرك انا بتنفسك يا ثائر مقدرش علي فراقك!!

ثائر ابتسم: متخافيش عليا ثم حب ثائر ان يمزح معاها: بس صحيح.يا لولو اول مره تقوليلي كلام حلو كده 

ليلي وهي تضحك: بس يا ولا دا انا اعجبك اووي بس مش بحب اقول الكلام دا كتير 

ثائر: ليه؟

ليلي: عشان متاخدش عليه 

ثائر: بقا كده 

ويأخذها ثائر في حضنه وهو يقبل جبينها..

**

في الشركه في مكتب ثائر 

~ استاذ ثائر قدرنا نعرف مكان الانسه سلمي!

ثائر: طيب هاتوها هنا بأي طريقه 

~ حاضر يا فندم 

ويترك ثائر الشركه 

**

وورجع ثائر البيت وهو مطمئن نوعا ما 

ويتصل عليه الظابط ويقول له 

الظابط: استاذ ثائر كلامك طلع صح وان الانسه سلمي هي اللي خططت لدا كله عشان الصفقه تبقي لصالح مديرها وهي سكرتيرته والقي القبض عليها هي والمدير بتاعها بسبب التهمه اللي توجهت لحضرتك وان المدير بتاعها اصلا بيعمل اعمال ضدد القانون 

ثائر:  تمام سلام واغلق الهاتف وهو يفكر 

اهذه هي التي اعجب بها!  اهذه هي التي فضلها علي ليلي حبيبته!  اهذه هي التي ترك ليلي في يوم فرحهما وذهب ليكلمها ولكن هذا لم يأثر في ثائر فا هو لا يحبها وايضا لا يبالي 

ذهب ثائر  لليلي في المطبخ  ويحضنها من الخلف

ثائر: انا بحبك اوي 

ليلي: وانا كمان 

ثائر: طب اي؟ 

ليلي: اي!

ثائر: مش هنجيب عيال صغنين يعني! 

ليلي: يلا يا قليل الادب من هنا بدل ما ارش مايه....

ثائر: بحبك يا لولو

ليلي: وانا بعشقك..

تمت بحمد الله 
google-playkhamsatmostaqltradent