-->

رواية ماسة زيدان (أعز اعدائي) الفصل السابع 7 بقلم ماسة ناصر

رواية ماسة زيدان (أعز اعدائي) الفصل السابع 7 بقلم ماسة ناصر

    رواية ماسة زيدان (أعز اعدائي) الفصل السابع 7 بقلم ماسة ناصر

     لحلقه السابعه

    بقلم / ماسه ناصر ( شروق الشمس ) 💎💙
    *****************************************
    بعد مرور تسع أعوام
    كانت نائمه تهز رأسها بعنف وكأنها تنفي ما تحلم به ولا تتقبله... ..... كانت تصبب عرقاً...... في الواقع إنها لم تكن تحلم.... الحلم كان عباره عن ذكري مؤلمه... فتذكرت كل ما حدث في هذه الذكري
    فلاش باك
    بلغتها صدفه برحيل كرم وسفره.وانها فرصه لأن تعود ثانياً.... عادت والسعاده تملأها لأنها ستحرر.... تشعر بفرح شديد لقد زال عنها الكابوس المزعج الذي كاد ان يحطم حياتها... في الواقع المكان الذي اختبأت فيه لم يكن بعيداً بل كان قريباً جداً لانها كانت تعلم جيداً ان كرم سيبحث عنها بعيداً ولن يخطر بباله انها قريبه... دخلت شارع صدفه ... فقد كانت اخبرت والديها انها تريد ان تراها قبل ان تذهب الي المنزل..... ولكن صدمها المشهد من كم الرجال التي كانت توجد بالشارع ... هل هذه مشاجره ؟! ..... هل كرم لازال موجداًوكانت هذه خطته واجبر صدفه لتكذب عليها وتعود... ولكن حينما تقدمت هي ووالديها وجدوا عشرات النساء يرتدين الاسود.... شعور خانق هاجم قلبها وكتم علي انفاسها فجعلها تتنفس بصعوبه لتلتفت الي والدها بخوف : في ايه يا بابا ؟!
    هز ناجي رأسه نفياً : مش عارف يا بنتي... يمكن حد مات... يا تري مين ؟!
    سأل ناجي رجل من الواقفين : لو سمحت مين اللي مات ؟!
    لينطق الرجل بالخبر المشئوم : ده جلال.. ابن اخت صابر غفران
    شهقت رحيل بصدمه وأجهشت في البكاء
    حضنتها والدتها وهي تبكي هي الاخري بينما ذهب ناجي ليعزي صابر
    لم تصدق رحيل ان جلال قد رحل ... فركضت حتي وصلت الي منزله ثم صعدت الدرج وتخطت مجموعه كبيره من النساء والرجال لتصبح أمام الشقه... فدقت الباب بضربات ضعيفه لا تكاد تّسمع والدموع تحجب عنها الرؤيه... في البدايه لم تتعرف علي هويه من فتح الباب ولكنها بعدما وجدت شخص أمامها مسحت دموعها لتظهر صدفه أمام وجهها... نظرت لها رحيل بنظرات راجيه تتمني ان تطمئنها ولكنها انزلت نظرها قليلا علي ثياب صدفه لتجد انها ترتدي الاسود
    رحيل : صدفه جلال !!
    وما ان نطقت اسمه حتي ارتمت صدفه في احضانها تبكي بشده.... ظلت رحيل واقفه كما هي غير واعيه فقط دموعها تسقط... خرجت صدفه من حضنها لتمسكها من يدها لتدخلها الي داخل الشقه... دلفت رحيل الي الداخل وهي في عالم اخر لا تستوعب او لا تريد ان تستوعب ما يحدث فقط ...... تستمع الي كل ما يتحدث وتنظر اليه..... نظرت الي والدته وهي تصرخ وتولول فضمتها امينه الي حضنها بينما قالت ساميه وكأنها تحدث نفسها : يأختي خرج علي رجليه رجعلي علي ضهره.... يموت كده... يفوتني لوحدي... كان هو حامينا... مكنش بيطيق حاجه علينا يأختي... طب رجعوني بالزمن وانا مش هسمحله يروح كده رجعولي بس ال 10 دقايق وقت ما كان معايا وهيمشي وانا همنعه
    مالت مرأه من الحاضرين علي صديقتها تقول بصوت خافت : طب هي وعرفت رأسها من رجليها وعرفت ابنها واخدت جثته... اومال ام امين ابن الناظر تعمل ايه اللي لا تعرف ابنها عايش ولا ميت ولا حتي لاقينله جثه
    ردت عليها الاخري : يأختي علي الاقل عندها امل ان ابنها لسه عايش... انما دي انكسرت وربنا يصبرها
    ثم نقلت رحيل نظرتها الي شقيقاته واحده تلو الاخري وكيف يبكين ووقعت عينيها علي صبا لم تكن تبكي قط فقط تجلس بين النساء تنظر أمامها دون ان تبصر... وفجأه حركت صبا عينيها لتقع علي رحيل ودون سابق انذار نهضت لتقف أمامها ثم أمسكتها من معصمها بقوه وصرخت بانهيار : جايه ليه مانتي السبب. . انتي السبب في موت اخويا انتي السبب... اخرجي بره
    اشارت رحيل لنفسها باليد الاخري : انا ؟!!!!!!
    صبا بغضب عارم : ايوه انتي... مانتي لولا هربتي مكنش كرم ده فكر في الهجره وخلي كاظم اخوه يعرضها علي جلال... انتي وكاظم السبب في موت اخويا... انتوا الاتنين السبب عمري ما هسامحكوا
    وشددت علي معصمها اكتر واكتر لتقول بغل : انتي من النهارده لا صاحبتي ولا اعرفك انا بكرهك انتي وكاظم واتمني ان يلاقوه عايش علشان انتقم منه.... منكوا لله
    شعرت رحيل بألم في معصمها شديد فاستيقظت من النوم بفزع... تتنفس بسرعه... فوجدت صدفه تجلس بقربها علي الفراش ... تمسك معصمها... فجذبت معصمها من يد صدفه لتنكمش علي نفسها.... خائفه بل مرعوبه.... ترتجف بشده.... اعتدلت صدفه لتجلس بجانبها ثم ربتت علي ظهرها :متخافيش متخافيش... ده كان كابوس انا جنبك دلوقتي
    هدأت رحيل قليلاً ثم وضعت رأسها علي كتف صدفه
    صدفه : كنتي عماله تصرخي ... كنتي بتحلمي بإيه ؟!
    أغمضت رحيل عينيها قائله بألم ،: مكنش حلم... دي كانت ذكري سوده.... كنت بفتكر موت جلال... انعاد بكل تفاصيله ... بألمه... بوجعه... بكل حاجه وحشه فيه
    ثم اجهشت في البكاء ....
    تذكرته صدفه هي الاخري لتشعر بألم حاد في قلبها : عمري ما هنسي اليوم ده... وخصوصا لما عمتي جريت ورا النعش ولحقتهم قبل ما يدفنوا جلال وفتحت الكفن وباسته وحضنته ومكنتش عايزه تسيبه
    مسحت صدفه الدموع لتحرك كتفيها لتضرب رأس رحيل قائله : قومي بقي علشان ماما محضره الفطار ومذنبه كل اللي في بيتنا علشان حضرتك مش موجوده وجيت ارن الجرس ولا حياه لمن تنادي ففتحت بنسخه المفتاح اللي معايا
    سحبت رحيل الغطاء ثم نامت علي الوساده وقالت بتكاسل : مجايليش نفس افطر
    ضربتها صدفه بالوساده الاخري : قومي يأختي علشان تفطري وتروحي شغلك
    عضت رحيل لسانها وضيقت عينيها وهي تعبث بشعرها لتقول ببراءه مصطنعه : هو انا مقولتلكيش
    صدفه بتوجس : قولتيلي ايه يا لهوي ويارب ما يكون اللي في دماغي
    ابتسمت رحيل ببلاهه وهي تومأ برأسها بالإيجاب مؤكده : اه هو اللي في دماغك
    ضربت رحيل صدرها : انطردتي ؟!
    هزت رحيل رأسها بقوه لتأكد لها المعلومه وقالت وهي تضحك باستفزاز : اه
    صدفه : لييه... ليه كده ؟!

    رحيل : الراجل صاحبه البوتيك فاكرني واحده من اياهم وجاي يمد ايده... فمديت ايدي. ورجلي وشبشبي
    ضربت صدفه جبهتها فنظرت لها رحيل بقلق : ايه في حاجه ؟!
    صدفه بسخريه : لا ولا حاجه يا حبيبتي ... بس انا اموت واعرف فين رحيل بتاعه زمان الكيوت دي
    رحيل : انتي عارفه فات كام سنه علي رحيل اللي انتي بتقولي عليها دي تسع سنين... عارفه حصل ايه في التسع سنين دول.... جلال مات.. اتجوزت... خلفت... ابويا وامي ماتوا في حادثه.... خلعت بعد اما عرفت انه اتجوز عليا ... كل اما افتكر انه اتجوز عليا بعد ما ربنا كرمه الجربوع دمي يغلي... المهم نرجع للاحداث تاني... جوزي أخد ابني وهرب علشان يحرق قلبي .... دورت عليه في كل مكان ملاقتهوش..... اشتغلت كذا شغله واتطردت ... وحاليا عايشه عاله عليكوا ايه رأيك... بعد كل ده عيزاني اكون زي مانا بتحلمي....
    صدفه : عندك حق كل حد فينا فيه اللي مكفيه...
    تنهدت وهي تنطر أمامها وتابعت : ايلام سافر... جلال مات.... ايلام محدش عرف عنه حاجه بعد اما سافر بسنه... صفحته علي الفيس وموبايله اتقفلوا ومحدش عارف طريقه... تعرفي يا رحيل ان أمه يأست وحسبته مع الميتين.... وانا اتعرفت علي واحد زميلي في المديريه وحبينا بعض واتخطبنا وكتبنا الكتاب وفرحنا بعد تلت شهور اهو
    لوت رحيل فمها بتهكم ثم شتمت بصوت منخفض
    صدفه : نعم بتبرطمي بتقولي ايه ؟!
    رحيل : منا بصراحه جوزك اللي اسمه عامر ده مبينزليش من زور.. انسان غلس.. تحسيه مش سهل كده ولئيم... اشجاب ده لإيلام... اشجاب لجاب ها... اشجاب لجاب... اشجاب الفجل للكباب.
    تنهدت صدفه بضيق : وهو فين إيلام
    رحيل : ان شاء الله يكون عايش ويرجع...
    صدفه : يااااريت يارب
    ورن هاتف صدفه
    صدفه : ده عامر
    رحيل : مترديش... متردييييش
    ردت صدفه عليه : ايوه يا عامر ... فيه مأمويه... حاضر جايه حالاً
    اغلقت الهاتف معه ثم نظرت الي رحيل : ورايا مأموريه يعني يدوبك اروح البيت اجيب المسدس واخرج
    رحيل : في امان الله يلا بقي اطرقي من هنا
    صدفه : اطرق مين انتي مش هتقومي تفتطري
    رحيل : مليش نفس يا ستي.. الله
    صدفه : يا بنتي انتي مش شايفه نفسك خسيتي قد ايه ... انتي قربتي تختفي
    رحيل : ايوه ايوه اقعدي ارغي وانسي المأموريه
    نهضت صدفه بسرعه قائله : يا لهوووي ده انا نسيت فعلاً
    ثم رحلت وهي تخرج بينما جذبت رحيل الغطاء اكثر واكثر حتي وضعته علي وجهها : هناااااااام
    *******************************************
    بقلم / ماسه ناصر ( شروق الشمس) 💎💙
    بعد مداهمه استمرت لثلاث ساعات ذهبت كل من صدفه وعامر الي الضابط المسئول عن الرسم في المديريه.....جلست صدفه علي يمينه وعامر علي يساره.. كان عامر ضابط رشيق يقرب عمره من الثلاثين ذات عيون خضراء يشع منها الذكاء والقوه
    عامر بصوت جهوري : يونس ارسملي الراجل اللي هقولك عليه ده ..... هو راجل دقنه طويله
    صدفه : لا يا يونس كانت قصيره
    رفع عامر حاجبيه بدهشه وقال آمراً : بقولك ارسمها طويله يا يونس
    نظرت له صدفه بتحدي : لا قصيره يا يونس
    كان يونس ينظر الي الذي يتحدث منهم الا ان المه عنقه فهتف بضيق : يا جماعه سبيكوا من حكايه الدقن دي ماشي ادخلولي علي المفيد عينيه كان شكلها ايه ؟!
    صدفه : كانت واسعه كده
    عامر:. لا كانت ضيقه يا يونس
    ضربت صدفه المكتب قائله : متاعندش معايا يا يونس علشان بترجع تزعل وبتتقمص.
    ضرب عامر ضربه أقوي منها : لا عاش ولا كان اللي يزعلني يا يونس متخلنيش اقلب عليك يا يونس
    صدفه : تقلب علي مين يا يونس انت نسيت نفسك ولا إيه ؟! انت ياما حفيت ورايا علشان اعبرك يا يونس ؟!
    اشار يونس الي نفسه ثم قال بصدمه : انا ؟!
    عامر : واديني بضرب نفسي بالجزمه القديمه يا يونس.
    وفجأه تحدث احدهم من الهاتف : يونس
    فصرخ يونس بحنق : يونس في عينك بلا قرف بقي
    هتف الصوت ثانياً : انا اللواء فهمي يا حضره الظابط
    القي يونس التحيه العسكريه وهو يرتجف وفي نفسه يلعن صدفه وعامر لانهما اوصلوه الي تلك المرحله
    اللواء فهمي : الناس اللي كانت في المأموريه رجعوا ؟!
    نظر يونس الي صدفه وعامر بقرف : رجعوا يا فندم
    اللواء فهمي : طب اجمعهم علشان عندنا اجتماع مهم
    يونس : علم وسينفذ يا فندم
    تنهد يونس باريحيه بعدما اغلق جهاز الاتصال ... ولكنه اعتدل ينظر لهم بحنق
    يونس : سمعتوا يا بهوات يلا قوموا علشان الاجتماع
    عامر : يبقي نهار مش فايت لو كان الاجتماع ده علشان الراجل اللي هرب ومقدرناش نمسكه هيبقي نهار مش باينله ملامح
    يونس : قوموا غوروا بقي
    نهض كل من عامر وصدفه ليذهبوا الي الاجتماع بينما زفر يونس بضيق : ادي جزاة اللي يشغلوا واحد ومراته في نفس المكان
    وفي الاجتماع
    تجمع عدد من الضباط حول طاوله الاجتماع بينما وقف اللواء فهمي أمام شاشه العرض الكبيره
    اللواء فهمي : وصلنا اخبار النهارده ان الجوكر الدراع اليمين لأكبر تاجر مخدرات في العالم هيوصل مصر قريب... وانه جاي علشان يعقد عده صفقات للمخدرات في مصر... ودي هتبقي فرصه مناسبه للقبض عليه والقبض علي اكبر التجار اللي جاي يتعاقد معاهم
    ثم ظهرت علي الشاشه الكبيره صوره رجل كبير ذات لحيه بيضاء وشعر ابيض ويبدو انه في الستين من عمره
    فاشار اللواء فهمي عليه : ده بقي لويس اكبر تجار المخدرات في العالم
    ثم ظهر بعدها صوره شاب ذات عيون خضراء وشعر اصفر في العشرين من عمره فتابع اللواء : وده ابنه الصغير مايكل والشهير باسم مايك ... ده هاكر مش سهل ابدا ويعتبر من اكبر الهاكر في العالم .....
    ثم ظهر بعدها صوره لشاب في الثلاثين من عمره .... يظهر علي وجهه القوه والجبروت.... ذات شعر طويل ليتابع اللواء : وده بلقي وريث لويس في كل حاجه لانه الابن الاكبر... اسمه باتريك وده انسان خبيث وخطير وصاحب مكايد.... انما هنشوف دلوقتي الجوكر فركزوا معايا علي الشاشه لو سمحتوا
    انتبه الجميع بحماس إلى الشاشه وصدم الجميع عندما عرضت صوره علامة استفهام كبيره ليصيح احدهم بأنه لا يوجد اي صوره
    اللواء فهمي : مهي دي المشكله... احنا منعرفش شكل الجوكر ايه اصلا ولا حد يعرف شكله ايه... اللي بيميز الجوكر عن كل دول هو ان الجوكر بيعرف يغير من شكله من خلال عمل مسكات وهو بارع في ده فعلا.... دي اكبر مشكله هتواجهنا فعلشان كده لما المعلومات توصلنا عن اليوم اللي هيجي فيه الجوكر هنأمن المطارات كلها ونفتح عنينا كويس... احنا لو فشلنا في اننا نقبض عليه هيبقي شكلنا وحش اوي بين الاجهزه التانيه... فالهمه يا رجاله
    *****************************************
    وفي المساء
    صرخت ساميه في ابنتها نبيله قائله : مش سامعه يا بت الجرس بيرن
    نفخت نبيله خصله من شعرها وقالت باستياء : بسرح شعري يا ماما... الله مسرحش يعني
    ساميه : هو انتي يا تبقي صغيره ومتقبليش تسرحي شعرك يا تبقي كبيره ودلوعه كل شويه تسبسبيلي في شعرك
    نبيله : الله يعني لا كده عاجب ولا كده عاجب
    ضربتها ساميه علي رأسها : طب قومي اغسلي الواعيتين اللي جوه في المطبخ
    نهضت نبيله من مكانها تضرب الارض بقدمها قائله بتذمر : كل حاجه نبيله نبيله... مفيش الا نبيله في البيت انا زهقت
    ساميه : برطمي برطمي علشان اجي اجيبك من شعرك اللي انتي معجبه بيه ده
    ثم ذهبت لتفتح الباب فوجدتها صدفه
    صدفه : ازيك يا عمتو
    ساميه : ازيك يا قلب عمتك اتفضلي
    صدفه : انا جيت من الشغل عليكوا علي طول وعايزه اشوف صبا هي صاحيه
    ساميه : اتفضلي يا حبيبتي اقعدي عقبال ما اشوفهالك
    جلست صدفه بينما دلفت ساميه الي غرفه صبا فوجدتها مستقليه علي الفراش ولكنها مستيقظه .... كانت ذات شعر قصير قصير جداً يشبه الشباب... حينما توفي جلال قد قامت بقصه ومنذ حينها وهو هكذا وكأنه يعاقبها علي قصه
    ساميه : صبا... صدفه بنت خالك جايه تشوفك
    ابتسمت صبا ابتسامه صفراء : قوليلها نايمه
    وفجأه ظهرت صدفه من وراء ظهر عمتها وفتحت باب غرفه صبا علي اخره
    صدفه : معلش يا عمتي اني جيت من غير ما استأذن بس انا كنت عارفه انها هتقولك كده وهتتهرب مني
    نظرت لها ساميه بحرج بالغ فتابعت : ممكن تسيبنا لوحدنا
    ساميه : حاضر.
    جلست صدفه علي حافه فراش صبا بعدما اغلقت الباب
    صدفه : ازيك
    أمسكت صبا الهاتف وظلت تقلب به لتظهر لها انها لا تهتم لعلها تذهب
    صبا : احسن منك
    صدفه : يارب دايما تكوني احسن مني
    حل صمت رهيب قطعته صدفه بعد فتره : ممكن تسيبي الموبايل ده شويه وتكلميني زي ما بكلمك
    القت صبا الهاتف علي الفراش ثم زفرت بضيق : اهو يا ستي... نعم بقي عايزه ايه ؟!
    صدفه : عامله ايه في الشغل ؟!
    ابتسمت صبا بسخريه : كويسه
    صدفه : لو عايزاني اوصي عليكي مدير المستشفي آللي بتشتغلي فيها اوصي
    صبا بتوتر : ايه!! ... هو انتي تعرفي اسم المستشفي اصلا اللي بشتغل فيها
    صدفه : لا مانتي هتقوليلي ؟!
    ازداد توتر صبا : ايه واقولك ليه واشمعنا دلوقتي جايه تسألي
    نظرت صدفه الي توترها بقلق : عادي.... ممكن اعرف هتفضلي لغايه امتي ترفضي انك تتكلمي معايا ونرجع اصحاب زي الاول ؟!
    صبا : مبقاش ليكي حق حتي في السؤال ؟!
    صدفه : ليه ده كله ليه
    صبا : انتي عارفه ليه وعلي العموم هقولك علشان انتي واهلك سبتوني انا واخواتي ووقفتوا جنب اللي كانت السبب في موت اخويا ولو كنتوا فاكرين ساعتها اننا كنا هنأخد منكم فلوس علشان جهاز اخواتي وكده اديني جهزت 3 منهم احسن جهاز ومأخدناش ولا مليم منكوا
    صدفه : لحظه احنا سيبناكوا في ايه كنا معاكوا لحظه بلحظه وعرضنا عليكوا اكتر من مره المساعده وانتي رفضتي انا ذات نفسي جيتلك ميت مره وانتي اتهربتي مني... وبعدين رحيل ملهاش دخل في موت جلال... خالص يعني
    صبا : كنت عارفه انك هتقولي كده يلا اطلعي بره من غير مطرود لان بصراحه عندي نبطشيه بعد ساعتين
    صدفه : طيب ممكن اخلي معاذ او طه يجي يوصلوكي
    صبا : لا يا حبيبتي انا عارفه طريقي كويس... تقدري تخرجي لاني تعبانه
    نهضت صدفه والغضب يغمرها وكادت ان تفتح الباب لولا صوت صبا
    صبا : صدفه
    التفت صدفه بابتسامه جميله تتسم فيها الامل... فاشارت لها صبا ثم قالت بجمود : متنسيش ابقي اقفلي الباب وراكي
    اندفعت صدفه نحو الباب تفتحه ثم اغلقته بقوه وسارت في الشقه حتي لم تسمع نداء عمتها حتي فتحت الباب الاساسي للشقه واغلقته بقوه اكبر
    دلفت ساميه الي صبا لتهتف باستياء : قولتي ايه لبنت خالك ... خلتيها تخرج زهقانه كده
    صبا ببرود : قولتلها اللي هي جايه علشان تسمعه ... انا هنام ورايا شغل
    **********************
    عادت صدفه الي منزلها والغضب يملأها ظلت علي هذا الحال فقررت ان تفتح موقع التواصل الاجتماعي لعلها تنسي ما فعلته صبا للتو... اتت بالحاسوب المحمول خاصتها وفتحت موقع التواصل الاجتماعي ثم دخلت علي الرسائل فوجدت مجموعه كبيره منها. ... ولكن ما لفت انتبهاها لرساله واحده... فركت عينيها لتتأكد من اسم المرسل ربما تحلم... فقد كان اسم المرسل....


    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .