recent
روايات مكتبة حواء

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الخامس 5 بقلم منه محمد

الصفحة الرئيسية

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الخامس 5 بقلم منه محمد 


اغتصبني ابن مستشار

وفي الدور التاني....
لما نزلت نور لقت والد حمزه وأخواته وزوجاتهم قاعدين علي السفره يفطروا
نور بابتسامة: صباح الخير
الكل: صباح الخير
الشريف: ازيك يانور النهارده
نور بحياء: الحمد لله أنا بخير يا عمي
الشريف بابتسامة: الحمد لله يا بنتي ويلا تعالى افطري معانا
نور: لا أنا رايحه للكليه لاني لو أأعدت هتأخر
شريف بابتسامة والحاح على نور: افطري يا بنتي وابقي امشي
نور بخوف من غضب الشريف: امرك يا عمي....ولما كانوا بيفطرو نزل حمزه وهو بينفخ وقعد علي الكرسي الي جنب نور
حمزه مكشر: صباح الخير
الشريف وقبل مايرد حد عليه اتكلم بحدة: امتى رجعت امبارح يا بيه
حمزه استغرب من سؤال والده: معرفش بس انا متأخرتش يا والدي
نور والي حست بأن شعر جسمها وقف لما قعد حمزه جنبها ... وقفت اكل وقامت: الحمد الله عن أذنكم
الشريف بلطف: انتي رايحه فين يابنتي كملي اكلك
نور نزلت رأسها في الأرض بتهرب من نظرات حمزه ليها: معلش هتاخر علي المحاضره يا عمي...لاني فعلا اتأخرت
الشريف: أنا عارف لكن هتروحي مع مين؟؟
نور: هروح بعربيه أجره يا عمي
الشريف: وليه عربيه أجره طالما جوزك المحترم هنا...بصت نور لحمزه لقته متنحلها ورافع حواجبه بغيظ و بسرعه نزلت نور راسها في الارض قبل ما تضحك علي شكله.... فنزعج حمزه من تصرفها
حمزه بنزعاج: بس يابابا انا مواعيد محاضرتي يختلف عن موعيد محاضراتها فلو كانت هتروح معايا كدا بقي هتروح متاخره
نور بسرعه: لا انا مش عاوزه اروح معاه انا هاخد اي عربيه وخلاص
حمزه بغضب وعصبية: انت مفكره نفسك لما تخرجي من هنا هتلاقي عربيه اجره في المنطه هنا كمبوند سكني مش بيت في حاره
الشريف ضرب السفره بايده: حمزه خلاص كفايه وماتتكلمش مع البنت كدا فاهم
حمزه بشويه انفعال: تمام يا بابا انا رايح معاها... وقف واتكلم بحدة/ يلا شرفي يا مدام نور...خرجت نور مع حمزه ولما جات تدخل العربيه كانت هتركب وري حمزه ...
وقفها حمزه بكل سخرية/ نور باشا أظن انا مش بشتغل عندك سواق اظن واضحه دي ودلوقت اتفضلي اترزعي جنبي يا مدام وربنا يصبرني عليك انت وابويا لأحسن قربت اجيب جاز ..بصتلو نور وركبت في الكرسي الي قدام وساق بيها باقصي سرعه كانه عاوز يخلص منها واول ما وصلو للكليه وقبل ما تنزل شكرته وحمزه استغرب من تصرفها
نور الي عاوزه تجري تهرب من نظراته: عن أذنك
حمزه بحدة: استني هنا عرفيني امتي تنتهي محاضرتك
نور: الساعه ١١
حمزه:اوك هكون مستنيك في كافتيريا الكلية
نور برتباك: لا انا هرجع مع صديقتي هناء
حمزه بحدة خلت نور تندم على الي قالتو: أظن قلت لك هستناك في النيله
متخلنيش اتصرف تصرف مش هيعجبك قدام الناس يابت انتي مش بتحرمي
نور بخوف من أنه ينفذ تهديده: خلاص طيب هاجي الكافتريا اول ما اخلص...نزلت نور من العربيه ودخلت الكلية واول ما دخلت القاعة جات هناء بصتلها باستغراب وقعدت جنبها وهي زعلانه من نور لأنها مجاتش من يومين
هناء: وأخيرا فكرتي انك تيجي الكليه يا انسه نور
نور ببرود أعصاب: أهلا يا هناء..فزاد غضب هناء من برود اعصاب نور بس عدت لتلاته حاولت تهدي شويه عشان تقدر تفهم ليه ماكانتش بتيجي وتعرف سبب غيابها المفاجأ عن الكلية
هناء : أنتي بخير يا نور
نور: ايوه أنا بخير
هناء باستغراب: طيب ليه مكنتيش بتيجي للكليه بقالك يومين وروحت لعمك وسالت ساره عليك بس مئلتش اي حاجه وده زود قلقي عليك حتي الاستاذ سأل عنك وقالي اخر محاضره حضرتيها يوم الشتاء الجامد .. بصتلها نور جامد وجسمها قشعر لما قالت هناء اليوم لانها افتكرت الاغتصاب غمضت عنيها وبعدين فتحت وبصت لصحبتها الي بصلها بخوف من شكلها الي اتحول فجأه
نور بنظره بارده: أن شاء الله النهارده هروح شغلي
هناء وعلامة التعجب على وشها: نور انت بجد كويسه
نور وهي تفتح دفتر المحاضرة: اطمني أنا بخير وعلى فكره يا هناء أنا اتجوزت
هناء وبصدمة: اييييه؟ تقصدي ايه انك اتجوزتي
نور: أقصد اني اتجوزت من حمزه
هناء وهي تعتدل قعدتها: ومين بسلامته حمزه ده... وبعد تفكير لثواني/ انت تقصدي حمزه الي معانا هنا في الكلية أبن الشريف الاسواني المليونير
نور: اه هو
هناء والي حست بضياع: ها! امتى وازاي اتجوزتو وليه انا معرفش ؟
نور بانفعال: حصل كل حاجه بسرعة وأنا هعيش معاه لمده سنه واحده وبعد كدا كل واحد يروح لحاله
هناء هزت راسها:وربنا مافهمت منك حاجه يعني انتم اتجوزتو في السر من غير علم اهلك
نور باستغراب من تفكير هناء: انا في نظرك كدا يا هناء...وعلى العموم حمزه اتجوزني غصب عني مش بالسر زي ما بتظني
هناء بأسف: انا معرفش ازاي ده حصل من غير ما اعرف بس بجد انت هتسبيه بعد سنه
نور:ايوه... وأتمنى بجد السنه دي تفوت بسرعه عشان اخلص منه ومن غلظته
هناء باستغراب من نور: كان الله في العون يا نور... وبعد انتهاء المحاضرة خرجت نور من القاعة وراحت الكافتيريا لقت حمزه قاعد مع شباب وبنات من الكليه ولما شافها أستأذن منهم ورحلها
حمزه: خلصتي
نور:ايوه خلصت
حمزه: تمام نروح... ودع أصدقائه على أمل أنهم يتقبلو بالليل زي ما اتفقوا وبعد كدا خرج هو ونور ورجعو القصر واول ما وصلو نزلت نور أما حمزه سابها وطلع بالعربيه ونور دخلت للقصر وطلعت ع طول لغرفتها اخدت شاور سريع وغيرت هدومها ومددت علي الكنبه ونامت من غير ما تحس بنفسها و صحت على صوت الباب لما دخل حمزه عليها بصت في ساعتها لقتها اربعه العصر
حمزه باستعجال: هغير هدومي وننزل نتغدي مع بابا واخواتي وبعد كدا هاخدك تتعرفي علي جدتي لانها عمله عميلها لاني اتجوزت من غير ما اقولها
نور هزت رأسها معلنه عن الموافقة: اوك.. وقد كان اتعرفت نور على جدة حمزه والجده هدتها عقد واسوارتين حطتهم في ايدها وطلبت منها انها تفضل لبساهم علي طول
جدة حمزه بكل جدية: كان الله في عونك لأنك اتجوزتي حمزه...هو اه طايش بس طيب بس ساعات تصرفاته تودي للجنون عدل
نور بخجل: ربنا يعني عليه يا جدتي...
الجدة: اه والله ربنا يعينك يا بنتي
نور بنفس الخجل: طيب يا جدتي أنا هروح عشان اطلع اوضتي عشان اذاكر شويه
الجدة: تمام يا حبيبتي روحي بس دايما تيجي تزوريني كل ما سمحتلك الظروف اظن الكومبوند قريب لاني حبيتك يابنتي والله... ابتسمت نور للجدة لأنها هي كمان حبتها جدا
نور بحياء: امرك يا جدتي ودلوقت عن إذنك أنا هروح عشان اذاكر... خرجت نور من فيلا الجدة ورجعت للقصر دخلت وطلعت لغرفتها. لقت حمزه نايم فراحت نامت هي كمان علي الكنبه وطنشت المذاكره .. وفي حوالي سته ونص صحت ولسه حمزه نايم فرفعت شنطتها وخرجت ورقه وكتبت له رسالة عن مكانها وبعدين خرجت بهدوء ونزلت ولما شافها الشريف علي اول السلم
الشريف: انت خارجه يا بنتي
نور: ايوه يا عمي أنا خارجه
الشريف: خارجه مع جوزك
نور : لا... حمزه نايم يا عمي
الشريف بابتسامة ولطف: تمام هطلبلك السواق ياخدك للمكان الي ريحالو
نور: تمام وشكرا يا عمي ودلوقت عن إذنك... خرجت من القصر وطلعت لـمقر عملها
******************
في مطعم الفندق....
لما وصلت نور وبَخها المدير على غيابها...فوعدته بانها مش هتكرر ده تاني ولما خرجت من مكتبه لقت رامي مستنيها..... ورامي هو أبن أخت صاحب الفندق الي بتشتغل فيه نور.. وهو من الشباب الي بيعشقو نور ونفسه يتجوزها
رامي برتباك: كل حاجه بخير انسه نور
نور والي تتهرب من رامي: اه وشكرا لاهتمامك... عن إذنك
رامي باستغراب من تصرفها: انت زعلانه مني في حاجه يا نور
نور بانفعال: لا وهزعل منك ليه.. وبحدة/ ودلوقت عن إذنك يا سيد رامي... وسابتلو المكان ودخلت لـغرفة اللبس
رامي بتعجب من نور: سيد رامي؟ ايه قصه سيد رامي دي كمان... ياربي هي نور اتحولت ليه كدا
*****************
وفي غرفة تبديل اللبس...
سارة بفرح: أهلا يا عروسه حمزه
نور بضيق من كلامها: أي عروسه يا بنت عمي المبجله الكلمه دي مش مناسبه ليا خالص انا هكون عروسه لما اتجوز الانسان الي بحبه مش حمزه المجنون
سارة بتساؤل: وحمزه عارف انك هنا
نور ارتبكت: اه عارف... سبتلو رسالة عن مكاني... ومعتقدش يعني انه هيهتم بأمري ولا بأمر شغلي
سارة بخوف مفاجيء: ربنا يعينك يانور... مع أني مش مطمنة من وجودك هنا.. وأنتي مافات علي جوازك غير يوم واحد بس
نور بغضب مع أنها عارفه بأن بنت عمها على حق: الأفضل نشتغل ياساره وكفايه الي حصل .. أرجوكي
سارة باستغراب: حاضر أنا أسفه لو كنت ضايقتك بكلامي... المهم تكوني سعيدة يا حبيبتي ويلا نطلع لشغلنا... و بدأت نور وسارة شغلهم وأثناء الشغل قربت سارة من نور
سارة بخوف وأرتباك: نور نور أظن فيه ضيف هتتفاجئ من وجوده...اظن قلت لك انا مش مطمنه من وجودك هنا صح... واول ما سمعت نور كلامها بصت لساره بخوف وحست بأن قلبها هيخرج من مكانه من شدت خوفها فالفت وراها تشوف مين هو الضيف لقته حمزه واقف بعيد شويه وكأنه بيدور عنها...وكان متعصب جدا بصت لساره
نور بخوف من الفضيحة وبهمس: سارة أنا متأكدة بأن حمزه هيقتلني الليله ... وفعلا اول ما شافها قرب عليها زي الاسد وشدها من دراعها... نور برتباك/ حمزه استني أرجوك احنا في مكان عام
حمزه بعصبية واتك علي سنانه: انتي هتخرجي معايا بالحسنه ولا اشدك من شعرك زي البقر
نور بمقاومه: طيب هخرج معاك بس استني اجيب شنطتي واغير هدومي
حمزه بغضب:انا معنديش وقت وهتخرجي معايا وانتي كدا.
ولما شاف رامي الحرب الي فيها نور البنت الي بيحبها غضب وجري هو والشباب الي شغالين في المطعم عشان يخلصو نور منه فامسك رامي حمزه من التي شيرت بقسوه
رامي بحدة: سيب البنت قبل ما أضربك واكسر دماغك هنا... بص حمزه لنور نظرات استفسار مين يعني بسلامته الاخ فما كان منها غير تنزل رأسها في الأرض من شدة خوفها من حمزه... وبصت لساره تتدخل بسرعه قبل ما يضربوه فيتهور لانها عارفه العواقب من حمزه لو ضربوه...
حمزه بسخرية: بجد والله.. يلا واقفين ليه يلا أضربني يا شبح
سارة بتدخل سريع: لا..متعملوش كدا حمزه جوز نور
رامي ساب تي شيرت حمزه بصدمة لانه حس بأن حد ضربه على رأسه: اييييه جوزها
حمزه ضحك بسخرية:اه جوزها مفاجئة مش كدا ؟... وضحك حمزه من كل قلبه بكل سخرية وشد نور من دراعها وخرجوا من المطعم... واول ما ركبها العربيه زقها جواها واتحرك زي المجنون...وكان دايس ع الدركسيون بكل قوته وكل شويه يتخانق مع واحد ويجري بالعربيه أما نور فكانت تدعي في سرها بأن ربنا يحفظهم من كل شر... وبمجرد ما وصلوا القصر فتح باب العربيه وشدها من ايدها وهي بتجري معاه زي الهبله وفضل يشد فيها لحد ما طلع اوضته وزقها علي الجدار وحاصرها بينه وبين الحيط
حمزه بعصبية كفحيح الافعى: مين الي سمح لك تخرجي وتروحي للمطعم ها انطقي ومين الحقير الي كان عاوز يضربني عشانك (وبحده) ده عشيقك .. بصتلو نور بغيظ لما قال كدا ونفسها تضربه قلم بس كانت هاتموت من الخوف من حمزه لانها عرفته انسان همجي ميعرفش يتفاهم أبد... ففضلت السكوت ولأنها كانت خايفة مقدرتش ترد عليه فصرخ في وشها/ انطقي قبل ما اقتلك مين سمحلك تخرجي من البيت
نور برتباك وصوت يكاد يتسمع: اظن كتبت لك مكاني .. فأزاد غضب حمزه من ردها فخنقها لدرجة أنها حست بخروج روحها بايده
حمزه بحدة: قسمن بالله لو روحتي للمطعم ده مره تانيه هرميك من البلكونه تنزلي ميته في الحال انشاء الله اختفي من وشي
...........يتبع

google-playkhamsatmostaqltradent