recent
روايات مكتبة حواء

رواية اعتبرته اخي ولكن صدمني الفصل الرابع 4

الصفحة الرئيسية

رواية اعتبرته اخي ولكن صدمني الفصل الرابع 4

 بمنزل يوسف..التوتر سيد الموقف ..الاجواء مشحونه ..حضرت اروي ظهرا كي تري امها وتقص عليها تفصيلا ما حدث أمس!!

اروى"تشير بيدها "والنبي ياداده فاطمه خدي رودي ويوسف وافتحيلهم اي قناه كارتون يتلبخو فيها شويه ..
حضرت فاطمه بخطوات بطيئه مالت علي الصغار وأمسكت بأيديهم ..وساروا معها صوب التلفاز ..
اعتدلت أروي بجلستها واتجهت بوجهها لأمها ..ها ياماما ..كملي..
تململت أميمه بجلستها :ومسحت بكفيها وجهها بتأني .."يوسف علي أخره ومصمم ان الخطوبه متحصلش.."
اروي "بنبرة استغراب"انا اصلا مستغربه ازاي سارة توافق ع العريس وهي شايفه انتو كنتو عايزينه لهايدي!!
أميمه"بغيظ"ماهو ده اللي مضايقني ومضايق يوسف . ايه للدرجادي مبتفهمش..
اروى"زمت شفتيها"معرفش حسيتها حركه لئيمه منها ..مش قادرة ابرر اللي عملته !!
أميمه "بنبرة هادئه"حرام ..انا اقول شهاده حق ..البت دي من يوم ما جت هنا وهي طيبه وف حالها ..عمرها لا اشتكت ولا سمعت حاجه منهاا..
أروى"انا كنت بحبها اووي ..بس بعد حركة امبارح وانا مش طيقاها ..لازم ترفض العريس ده ..منعا للمشاكل ..
أميمه:لاا ..ملناش دعوة ترفض تقبل ..هي حرة ..انا عندي بنات ..مقدرش اجي علي بنت زيهم ..
اخاف ربنا يقعدهولي فيكو
أروى"طب وهايدي عامله اي بعد موقف امبارح ..زعلت كتير؟!!
أميمه "اعتدلت للامام وهتفت باستغراب"اهي دي بقي اللي مش فهماها ..ده البت اول ماسمعت اسم سارة وانها العروسه والضحكه بقت من الودن للودن ..ورقعت الزغروده اللي تسمع للصعيد ..
أروي"غريبه يعني ..بس هقول اي الحمدلله انها متأثرتش اووي والا كانت هتتعب كالعاده ..
أميمه:يمكن ده اللي هداني شويه بعد موقف امبارح..
نهضت عن مكانها بعجاله هتفت ابنتها وهي تسير صوب المطبخ ..اما اقوم اطبخ الغدا..هتفتها اروي من خلفهاا..
هقلع الهدوم دي والبس اي حاجه من عند هايدي واجي اساعدك ..
نهضت من مكانها وصعدت الدرج متجهه صوب غرفة اختهاا ..
...................
بكليه الحقوق "خرجت هايدي من قاعه المحاضرات بعد ان انتهت المحاضرة ..ممسكه هاتفها بيد تضغط عليه للاتصال ..واليد الأخري تحمل الكتب والملازم ..وضعت الهاتف علي اذنها بانتظار الرد ...واخيرا جاءها صوت 'جمال'..
احتد صوتها وهي تهاتفه"انت فين كل ده ..مبتردش عليا ليه ..
جمال:.....
هايدي:يعني اي مسافر تتفسح مع اصحابك ..طب والكلبه اللي انت مرتبط بيها مش تعرفها ..بدل منتا سايبني مش عارفه راسي من رجلي!!
جمال:.....
هايدي:لا مش هوطي صوتي ولازم اشوفك ونتكلم وتحط حد للموضوع ده بقي..
جمال:.....
هايدي:طالما هتيجي بكرة انا كمان هجيلك بكرة بعد الكليه عشان اخلص..
انهت المكالمه معه دون ان تنتظر رد منه ..اغلقت الهاتف بعنف ..ثم ألقته بحقيبتها باهمال ..وتوجهت صوب الدرج للنزول ..
............
تقف سارة ورغد صديقتها أمام بوابه الجامعه ..تشير ﻻاي سيارة أجرة بالتوقف ..جائها من الخلف صوت أمير"
ساره ..أنسه سارة"
التفت سريعا هي ورغد ..مالت عليها رغد بمداعبه"ايه ده ..هو ده العريس!!
لكزتها سارة في كتفها ..
ابتسمت لأمير ..الذي اقترب منهم ..مد يده بالسلام لسارة ..مدت يدها له ..اطال بالسلام وهو يرمقها باعجاب..جذبت يدها من يده بحرج ..وهتفت 'رغد صحبتي'استظار براسه لرغد وابتسم لعا ابتسامه واسعه ..
ثم وجه حديثه لسارة"ها انتي خلصتي محاضراتك ولا اي؟!
سارة:ايوة ..ومروحين اهو..
أمير:طب ياللا عشان اوصلك!!
سارة"بامتنان"لأ شكرا ..مفيش داعي..
امير:لا ازاي دانا جاي وراكي مخصوص عشان اوصلك و..
اقتطع حديثه وهو يتنحنح بحرج
قصدي ..يعني شوفتك وانتي خارجه وقولت اوصلك ..
نظرت سارة لرغد ..اومأت رغد لسارة بالموافقه علي طلبه ..
رغد :طيب همشي انا بقي ياسو..
سارة :موجهه حديثها لأمير ممكن نوصل رغد في طريقنا ..
أمير"بثبات"طبعا طبعا "اتفضلي ياأنسه رغد..
رغد'بحرج'لا مش عاوزه اتعب حضرتك ..هاخد تاكسي ..
أمير "باصرار"اتفضلي نوصلك في طريقنا .مفيش تعب ولا حاجه ..
فتحت رغد الباب الخلفي للسيارة ..في حين ان أمير كان يستدير حول سيارته لكي يفتح الباب الامامي لسارة ..ولكنها احبطته عندما رأها تجلس بجوار هايدي بالخلف ..
قوس فمه بغيظ ..وتمتم ""ايه الورطه دي""..دلف الي السيارة وجلس علي مقعد القياده ..ظبط المرآه حتي ظهر بها وجه سارة ..
رمقها بابتسامه عذبه ..احرجت من تصرفه فأشاحت وجهها عنه بحرج..
وانطلقا بالسياره لايصال رغد اولا ..
.. ........
تجلس يسرا علي مكتبها بشركه الزيني ..مكتبها بجوار مكتب رضوان..كانت تتحدث بالهاتف بصوت منخفض مع سماح شقيقتها ..
يسرا"بصوت منخفض"يعني مش قادرة تصبري اما اجي البيت واحكيلك ..
سماح:.....
يسرا:طيب ..هو عموما م الصبح مش علي بعضه وكل شويه يندهلي ..هاتي ورق معرفش اي يايسرا ..خدي ورق معرفش اي يايسرا ..وانا مسقعالو ع الاخر"وضعت يدها علي فمها كي لايعلو صوت ضحكاتها"
سماح:......
يسرا:لأ هسيبه شويه كده .عشان يتلحلح شويه ويجي بقي ..
عارفه يابت لو الموضوع ده حصل ..داحنا هنتنغنغ ..انتي متعرفيش رضوان ده ..ده علي قلبه اد كده ..
"تم تأففت"يوووه اقفلي اقفلي بيتصلي علي تلفون المكتب ..اما اشوف عايز ايه؟!
أغلقت الهاتف سريعا مع شقيقتها ..وأمسكت بهاتف المكتب ..
"بنبرة جديه مصطنعه"ايوة يافندم ..
..حاضر هجيب الملف وادخل لحضرتك ..
اغلقت الهاتف ..فتحت درج مكتبعا وأخرجت مرآه صغيره ..نزرت لنفسها باعجاب قامت بتظبيط شعرها ..ثم اخرجت أحمر الشفاه من حقيبتها ووضعت قليلاا منه علي شفاهها ...
دخلت عليه بعد ان استأذنت بلطف للدخول..
ابتسمت بنصر ..فمجرد رؤيته هكذا يعتبر نصر لها ..
اتفضل يافندم الملف اهو .."هتفت وهي تناوله اياه"..
امسك منها الملف ثم جذبها من يدها سريعا ..قال بحزن..متغيرة معايا ليه ..
هتفت "حضرتك اللي عاوز كده ..
رضوان :بحيرة..ومين قالك اني عاوز كده ..استقام بوقفته مقابلها ..
انتي عايزه ايه وانا اعمله ..
هتفت بدلال بعد ان وصلت لمبتغاها ..انت عارف انا عايزه ايه ..
زفر بضيق نظرا لحاله"خلااص وانا كمان مبقتش قادر ..
وضعت كفها علي كتفه بدلال ومالت براسها عليه ..ولا انا كمان يا قلبي ..
"ليس لديه عذر ..متزوج من امرأه يحبها وتحبه ولديه منها اولاد ..متفاهمه معه وعلي قدر من الجمال ..قصة رضوان ليست قصه او روايه للتسليه ..واقع وحدث امامي ..لم يكن له عذر ..حاولت جاهده التماس اعذار ولم أجد"..
.................
قامت بتوديع صديقتها رغد من شباك سيارة أمير..ثم توجههت ببصرها اليه وهتفت مبتسمه..خلاص تقدر تطلع دلوقتي..
التف اليها امير برأسه وقال ..تيجي تقعدي اودام ؟!
هتفت سارة بحرج"لا انا مرتاحه كده.."
تافف بصمت ثم اندفع بسيارته ..
يتبادلون النظرات بمرأه السيارة ..نظرات تارة وابتسامات تارة اخري..
هتف بعد فترة من الصمت"انتي ساكته ليه ..
سارة:انت كمان ساكت..
أمير"يرمقها في المرأه"هو كل مرة انا اللي هتكلم ..
اتكلمي انتي بقي مرة من نفسي .
ابتسمت ابتسامه واسعه حتي بروت اسنانها"مممم ..طيب اقول اي..
التفت اليها وهتفها "ايه رابك ننزل اي مطعم نشرب حاجه ..او نتغدا سوا..
هتفت باسف"للاسف مينفعش ..مستأذنتش حد "
احبطته ثانيه..قال "انتي عايشه عند عمك من امته..
تبدلت ملامحها سريعا للعبوس علي ذكر سيرة بيت عمها ..انا في مصر بقالي سنه ونص قعدت حوالي سنه في بيت اخوات ماما ثم تابعت بحرج"ومرتحتش هناك"وبعدين مرات عمي طنط أميمه خدتني عندها ..
قال باستفهام"جايه مصر بس من سنه ونص..غريبه ..
تاملته بفضول"غريبه ليه"
انير "يعني لكنتك المصريه حلوة اووي ..كانك عايشه هنا بقالك سنين..
سارة:احنا كنا فعلا مهاجرين امريكا ..بس المنطقه اللي كنا عايشين فيها كان فيها عرب كتير ..وايام مدرستي كنت مصاحبه مصريين كتير وكنت بتكلم بلهجتهم ..حتي بابا الله يرحمه ..كان ف البيت كل كلامه مصري..
أمير :قولتيلي بقي..
مقولتليش ..ايه رايك فيا..
تفحصته باستغراب"مش فاهمه ؟!
أمير"احم ..قصدي يعني رأيك فيا بما اننا هنتخطب قريب وكده ..
سارة "اومأت له بابتسامه "وضحت له مدي رضاها عنه ..
تنفس باريحيه "يعني افهم من كده اي..
سارة :حلو كويس ..مبدأيا يعني. .
التفت لها وهو يرمقها بوله ..
هتفت مسرعه وهي تضرب علي الكرسي ضربات خفيفه ..استني هنا ..هنا..
نظر امامه مضيق عينيه بتساؤل ..هنا ..لسه البيت اودام ..
هتفت "لا هنا أحسن ..عشان بس محدش يقولي حاجه ..
ترجل من سيارته واستدار سريعا لها كي يفتح الباب ..ترجلت وقفت امامه وقالت "بامتنان "شكرا علي التوصيله ..
مال قليلا ليصل لمستواها ..مفيش بينا شكر ..ثم اخرج هاتفه من بنطاله :ممكن بقي رقم تلفونك ..عشان ابقي اكلمك ..
املته الرقم ..وتبادلو السلام ..ظل مكانه حتي غابت عن عينه ..صعد سيارته وغادر بها والابتسامه لا تفارقه..
..............
تجمعو علي المائده للغداء عند حضور رضوان ..
أروي:مش نستني يوسف اما يجي عشان نتغدا سوا..
رضوان:وهو فين يوسف ..انا فكرته هنا ..جه شويه الصبح ومشي ..والشغل علي بعضه..
أميمه:بتصل بيه الموبايل مقفول ..
"تورترت سارة اكثر ..تحركت علي كرسها بصمت ..ولم ترفع بصرها عن طبقها ..
اروى"بتهكم"وانتي ياسارة هتعملي ايه!!
سارة"مستفهمه"في ايه؟!
اروي"زفرت بحنق وهتفت"هو اي اللي ف اي؟!!ف العريس اللي جاي
تنحنحت سارة بحرج "ولا حاجه ..طنط وابيه رضوان حددو ميعاد الخطوبه ..
قاطعتهم أميمه قبل ان تتعقد الامور اكثر"خلاص يا أروى ..كملو أكل وبعدين ابقو اتكلمو..
رضوان"يلوك بالطعام بفمه"عامله ايه في الكليه ياسارة ..مرتاحه
سارة:اه الحمدلله ياأبيه
هايدي"متدخله في الحوار" دانا بقالي اربع سنين في حقوق ومش عارفه اصاحب حد ..
هي لسه مكملتش ترم هناك وليها بيست وزملا وكمان جابت عريس "وقهقت عاليا"
تبادلت هي ورضوان الضحك والمرح ..
وسط نظرات حنق من اروي لسارة ..وعدم اكتراث من أميمه..
..........
خرج يوسف من المصعد متجه صوب شقته الموجوده باحدي المباني الفخمه ..دلف للداخل بمفاتيحه الخاصه..منزل واسع عبارة عن بهو كبير وخمس غرف ومطبخ علي التراث الامريكي ومرحاض بغرفه النوم واخر بالخارج..
القي بجسده علي الاريكه بتعب ..ثم رفع قدميه ..تجول بعينيه في المنزل ..امسك هاتفه وضعط عدة مرات ..حتي جاءه الرد ...
ايوة ياعبده ..اطلع نضفلي الشقه دي دلوقتي..
اغلق الهاتف دون ان ينتظر رد الأخر..
قام بالاتصال مرة اخري ..
الو ..ايوة ياأمي ..
اميمه:....
انا في الشقه بتاعتي..
أميمه:....
يوسف:لا متقلقيش عليا ..انا هنام هنا ..استقربت المسافه م الشركه لهنا وكنت تعبان ..
اميمه:.....
يوسف:مش وقته ياأمي ..مصدع وعايز انام ..
غلق معها ثم القي هاتفه بأهمال علي المنضده المجاورة له ..اطبق علي جفنيه بتعب ..واخذ يمسح بكفه مقدمه رأسه ..ثم نهض من مكانه توجه صوب غرفة النوم الكبيره ..دلف لداخلها وقام بفتح خزانة الملابس واخرج منها ملابس داخليه وبنطال من القطن لونه اسود ..وسحب منشفه ..وتوجه صوب المرحاض الموجود بالغرفه بخطوات متعبه ..كي ياخذ حماما منعشاا ..يزيل به تعب وتفكير دام يوم وليله ..
...........
..

بمنزل رضوان ..
بحجرة نوم رضوان واروى ..يدعي رضوان النوم وايضا اروي ..
زفرت اروي بضيق بعد ان تململت علي الفراش ..تحركت من مكانها بضيق وقامت بفتح ضوء المصباح المجاور للفراش.. توجههت بصرهها صوب رضوان الذي يوليها ظهره ..ضربت علي كتفه ضربه خفيفه ..
أروي:رضوان ..قوم انا عارفه انك صاحي ..
أطبق علي جفنيه بشده لاكتشاف امر ادعاؤه للنوم ..
استدار ببطء شديد لها ..واخذ بفرك عينيه .. تمتم بخفوت"في اي ياحبيتي"
اروي"عايزه اتكلم معاك شويه ..ممكن!!
رضوان "يضيق عينيه بدهشه"دلوقتي ده الساعه داخله علي 3الفجر!!
أروي:اه دلوقتي يارضوان ..مانا مبقاش بعرف اتكلم معاك كلمتين علي بعض..
ارتفع عن مكانه قليلا بعد ان اسند الوساده خلف ظهره..
تنهد طويلا ثم هتف...مممم خير..
بشكل مفاجئ هتفته اروي"انت متغير معايا ليه!!
رضوان:متغير معاكي ..مين قالك اني متغير معاكي..
اروي:انا حاسه انك متغير معايا ..متكدبش احساسي ..
رضوان :مفيش حاجه ياأروي ..ضغط في الشغل مش اكتر..
اروي :طول عمرك مضغوط في الشغل ..في حاجه غريبه!
رضوان:مفيش حاجه ياأروي متخليش الشيطان يلعب بعقلك ..
اروي:اوعدني متخبيش عني حاجه ..لو قصرت نحيتك بحاجه قول..
رضوان"استحقر نفسه الف مرة وهتف بحب صادق 'اناي عمرك ماقصرتي ولا هتقصري ..انا اللي مقصر ..
جذبها من راسها برفق ..وضعها بلين علي صدره اخذ يمسح شعرها بحنان ..ثم طبع قبله رقيقه علي جبينها ..
استكانت اروي في حضنه باستسلام واستجابت له بوله ..لم يكن مجرد زوج ..بل حبيب واخ وصديق ..تربت علي يده من صغرها ..حاولت ان تطرد احساسها وتكذبه حتي لاتعكر صفو اللحظه ..ف هي الي الأن لم تري منه غير كل حسن ..حتي وان قصر وتغير قليلا
................
هو انا مش هشوفك غير كل فين وفين زي الاغراب ..
قالتها سهر وهي تسير بخطي ثابته مستقيمه صوب يوسف الذي كان يوليها ظهره ..كان موجود بالنادي يشرب كوبا من الشاي ..
استمع لصوتها ..زمجر بخفوت ..وهمس"اصل انا كنت ناقصك انتي كمان"
جلست بجواره ..وترمقه بعتاب وشجن ..انا زعلانه منك اووي..تقريبا اسبوعين مشفتكش..حتي مبيهنش عليك تتصل تطمن عليا..
يوسف:اتصل اطمن عليكي ليه ..منتي كويسه اهو وبعدين منتي قولتي شايفين بعض من اسبوعين ..عايزه ايه تاني!
سهر"بخبث"وهي ترفع شعرها من علي وجهها "عايزه كتير طبعا ..انت ناسي اننا مرتبطين!
احتد صوته "سهر ..فكك مني ..انتي عارفه اني مش هرتبط بيكي ولا بغيرك..
بنفس حدة صوته اجابته"لا ياجو ..مش بكيفك ..تعلقني بيك بمزاجك واما تزهق ترميني!!
يوسف:ارجعي بذاكرتك لورا ياسهر ..وافتكري كويس ..انتي اللي عملتي اي عشان توصليلي .."ثم أكمل بوقاحه"
ومفيش حاجه عملتهالي الا وخدتي تمنها..
سهر وقد اهتزت نبرتها غيظا "واديك قولتها ..يبقي مش هسيبك لغيري بسهوله ..
يوسف" رمقها باستهزاء ..صدقيني انتي بتلعبي لعبه انتي خسرانه فيها ..
ضربت الطاوله بعنف ..بعد ان وصلت لذرة الغضب "انا مش هخسر ياجو ..وهتشوف بنفسك .. ازاحت الكرسي بغضب ثم مالت علي اذنه تهمس بفحيح :ابقي سلملي علي طنط ياجو ..لحد مااشوفها وقهقت عاليا وغادرت بخطي جامده تعبر عن غيظها منه ..تمتمت بخفوت وهي تغادر"تريدها حرب ..فليكن ماتريد.."
ظهر علي ملامحه الضيق والانفعال وخصوصا حين ذكرت أمه "لا يريد ان تتشوه صورته بنظرها "
نهض عن مكانه بضيق ..وغادر هو الاخر علي عجالة ..متجها صوب شركته ..
.............
لم تذهب الي الجامعه ..خرجت من المنزل وهي محدده وجههتها ..ان تذهب ل"جمال"وتتحدث معه بشأن علاقتهم المحرمه "زواج عرفي ولكنه يظل محرم ..ف أهم شرط من شروط صحه الزواج هو الاشهار..ولكن اين الاشهار في الزواج العرفي "
كانت تضحك علي حالها حين ضغط عليها ونصحها بالزواج منه عرفيا علي اساس انه يعتبر زواج مؤقت لحين ان يعمل ويتقدم بطلبها من اهلها بشكل صحيح .. مخطئه 'ف الحلال بين والحرام بين'
ترجلت من سيارة الاجرة ..والقت علي السائق حسابه..توجهت صوب المبني وصعدت الدرج مستنده علي الحائط المجاور للدرج ..ثم توجهت الي شقة جمال ..وفتحت بمفاتيحها الخاصه..
وجدته نائم ..زفرت ضيقا ..استدارت حول الفراش وضربته علي ظهره عده ضربات كي تفيقه ..
هاتفها بتملل وهو مغمض الاعين ومازال غير مدرك "اي . ف اي؟!
هايدي"بثبات"قوم ياجمال
تحرك علي فراشه بتثاقل ونظر لها بعين مغلقه والاخري مفتوحه ..يوووه ..انتي جيتي.
هايدي:قوم وفوق عشان عيزاك..
جمال:اصطبحي ياهايدي.انتي جايه تجري شكلي..!
هايدي:جايه عشان اتكلم مع...
قاطع كلماتها باشارة بيده "اعمليلي شاي اول عشان افوق ..ولا هتكلمي معايا وانا نايم !!
رمقته بضيق ..ثم توجهت للمطبخ كي تصنع له الفطور ..حتي لا يتحجج وتستطيع الحديث معه !!كانت تريد نهاية لموقفها معه ...
....................
بشركه الزيني للمقاولات.. يقف العاملون علي قدم وساق ..رؤيتهم ل "يوسف"تلزمهم العمل بصمت .وخصوصا وانه لا يتهاون باي شئ يخص العمل ..ولا يتهاون مع من يقصر بعمله ..
دلف لمكتبه لم يلق التحيه علي سكرتيرته "تعودت منه علي ذلك ولم تعترض" .
لحقت به تحمل االاوراق والملفات ليتطلع عليها ويقوم بتوقيع البعض منها ..
مدام هيام "بلطف"اتفضل يا باش مهندس ..ووضعت الاوراق والملفات علي سطح مكتبه ..
قاطع كلماتها وقال وهو يضع كفه علي مقدمة رأسه ..سيبي الورق وانا هشوفه دلوقتي ..اطلبيلي رضوان خليه يجيلي...
اومأت برأسها ايجابا "امرك يافندم ..حاجه تانيه !!
يوسف"يطبق علي عينيه بتعب"ولو عندك اي حاجه للصداع هاتيهالي لو سمحتي!
هتفت باهتمام"حاضر يافندم ..معايا نوفلجين ..هجيبه لحضرتك حالا ..
اكتفي بالايماء برأسه لها تعبيرا عن امتنانه وشكره..
....بضع لحظات عادت ومعاها بعض الحبوب وكوب ماء"اتفضل يافندم ..بالشفاء انشالله..
اخذ منها كوب الماء وقام بوضع العلاج بفمه وشرب الكوب دفعه واحده ..
ثم تحدث"طلبتيلي رضوان
مدام هيام:ايوة يافندم.
يوسف:طب اتفضلي علي مكتبك.
غادرت الغرفه وهي تمتم بنفسها "قليل زوق ..حتي شكرا مستكترها "
...
دقائق بسيطه وحضر رضوان ..مبتسم كعادته ..يوزع ابتساماته علي جميع خلق الله بصدر رحب ..علي عكس يوسف تقريباا ..ف بالامكان ان تحصي عدد المرات التي ابتسم بها لأحد ..
تغير كثيرا منذ وفاة والده ..وكل ما يتقدم به العمر ...كل ماكان التغيير للاسوأ..
رضوان"بمرح"يوسف باشا طالبني ليه؟!
هدر به يوسف بغضب"عملت اي؟!
رضوان"يهز رأسه بعدم فهم"ف اي؟!
زمجر غضبا وهدر به عاليا"عملت اي ف موضوع الواد اللي كان متقدم لهايدي؟!
رضوان"باستفزاز"قصدك اللي متقدم لسارة..
تعمد رضوان استفزازه ونجح بذلك ..
قال وهو يصر علي أسنانه بغيظ ..اقصر الشر يارضوان ..واخلص..
رضوان بلع ريقه بصعوبه ..يعلم يوسف ابن خاله عن وجه قلب ..ويعلم ان غضبه ليس له حدود..
تمتم بصوت منخفض يدعي الهدوء:هعمل اي يابني ..مانا قولتلك ان احنا اتفقنا علي ميعاد للخطوبه خلاص..
انتفض من مكانه بغضب واقترب من رضوان :انا مش قولتلك انهي الموضوع ده ..
رضوان:صدقني مينفعش يايوسف ..سارة قطعت الكلام لما وافقت ..والواد واهله فرحانين اووي وشكله مستعجل وبيحبها بجد..
بنبره صادحه هزت الارجاء :متقولش انه بيحبها عرفها فين عشان ينتيل ..
رضوان :وانت مالك يابن خالي بنت عمك قالت كلمتها خلااص ..اقصر الشر انت..
احتد صوته وهو ممسك بعنقه بعد ان تجهمت قسماته "هو اس اللي مليش دعوة ..قبل ماتكون السنيورة بنت عمي وبنت خالك هي عايشه عندي في بيتي وبتاكل من خيري ..ثم تابع بجمود..انا الوحيد اللي فتحتلها بيتي وقعدتها لما الكل قفل بابه ف وشها ..ايوة انا مبطقهاش انا بكرهها وبكره ابوها وعمري ماهسامحه ..بس ده ميمنعش انها عايشه معايا ..مينفعش تكسر كلامي وتوافق عليه وهي عارفه رأيي..
رضوان"بشك"وهي عرفت رايك منين ..ده الموضوع كله كان مفاجأه ..
يوسف"انتبه لخطأه"اهتزت نبرته وارتفعت اكثر "اكيد يعني هتبقي عارفه رأينا كلنا ..ماهو مش معقول ..هنبقي موافقين عليه بعد ماكنا فاكرين انه ل هايدي مش ليها..
رضوان"متأففا"يادي هايدي اللي انت واروي عاملين حساب لزعلها ..هايدي نفسها مبسوطه جدا ..
اقتطع حديثهم صوت هاتف يوسف ..
توجه يوسف لمكتبه ..وأمسك به راي اسم المتصل وكانت امه ..
يوسف "بعد ان فتح ووضع الهاتف علي اذنه..ايوة ياأمي..
أميمه ........
يوسف:لا انا ف الشركه دلوقتي..
أميمه........
يوسف :معرفش ياماما هرجع انهارده ولا لا!!
اميمه......
يوسف:ليه خير..
أميمه.......
يوسف:طيب ماشي ياحبيبتي خلي بالك ع نفسك..!
واغلق معها ..توجه ببصره ل رضوان وتناسي قليلا خناقهم وحدثه مشاغبا "امي جيالكو انهارده اروي عزماها"
رضوان "حماتي جايلنا ..لأ دانا استئذن بدرى بقي..عشان الحق الغدا والقعده من اولها ..
يوسف:ياللا علي مكتبك ..بدل مااخصم منك.
رضوان "ورفع يده لتكون بمحازاة كتفيه"لا خلاص خلاص ..هروح علي مكتبي اهوو..
.....
جلس مكانه أمسك بالاوراق ..ثم ازاحهها جانباا..
تحدث في نفسه"والتمعت عيناه بمكر"بما ان ماما هتروح لأروي ..انا اقدر استفرد بسارة لوحدها ..!
وارتسمت علي ثغرة ابتسامه عريضه ..امسك بالاوراق نرة ثانيه وامسك بالقلم كي ينهي عمله سريعاا ..ويذهب الي المنزل ..
..............
يوم عصيب ملئ بالمحاضرات عند سارة ..
وأخيراا خرجت من القاعه هي وصديقتها رغد تحمل الحقيبه علي كتفها..والكتب علي كفها ..
استندت بظهرها علي الحائط ..يوووه انا تعبت اووي ..وخلاص عنيا مش قادرة افتحها .
رغد:ومين سمعك انا كمان دماغي هتنفجر والله ..
سارة :ياللا تعالي ننزل نشرب اي حاجه ..
رغد :ياللا .
واندفعو بالنزول قاصدين مقهي الكليه ..
رغد :"وهي ترتشف من كوب القهوة خاصتها" اي مفيش توصيله انهارده .."غمزت بعينها.
لكزتها سارة بكتفها وقالت وهي ممسكه بكوب النسكافيه :لأ مفيش ياخفيفه ..
غمزتها رغد بشقاوة"طب اي ..اي اللي حصل بعد مانزلت ..
سارة "تبتسم بصدق "محصلش حاجه والله اتكلمنا شويه وبعد كده نزلت ..
رغد "بنفاذ صبر"ايوة يعني اتكلمتو ف اي ..متخبيش عليا احسنلك
رغد "قهقت بشده"حاضر ياباشا هقول ..سألني ع دراستي وع قعدتي ف بيت عمي وكده ..
وبعدين خد نمرتي عشان يكلمني ..
داعبتها رغد بمشاغبه "ايوة بقي ..العب ياعم ..
ده الواد مش صابر
اكتفت سارة بالضحك من حديث صديقتها ..
..
حمحمت رغد ثم أكملت كلامها .
احم ..طب وابن عمك ده ..معملش اي حاجه
..تقلبت معدتها وحست بقبضه بقلبها حين ذكر اسم يوسف ..هتفت "بتجيبيلي سيرته ليه دلوقتي !!لسه لحد دلوقتي مشفتووش ..قلبي مقبوض اووي ربنا يسترر..
رغد :ربنا يسترر..جمدي قلبك يابت ومتخافيش منه ..
سارة :كعادتها كي تطمئن نفسها ..وضعت يدها علي قلبها وهتفت وهي تطبطب عليه بخفه ..خير خيرر..
رن هاتفها ..ابتسمت لرؤيه اسم أمير منيرا علي الشاشه ..
توجهت لرغد بالحديث ..امير بيرن ..
رغد :ردي بسرعه .
امسكت بالهاتف ..تنحنحت قليلا قبل الرد ..
الو..
امير...
سارة: الحمدلله وانت.!
أمير.....
سارة :في الكافتريا مع رغد ..
..
سارة :لا مينفعش بجد ..شكراا
امير...
اغلقت سارة معه وتوجهت بضيق لرغد ..بيقول عايز يوصلني ومصرر..
رغد :اشطا وانتي اي مضايقك
ولا انتي خدتي ع مرمطه التكسيات ..
سارة"بضيق"ايوة بس ..انا خايفه حد ف البيت يضايق ..
رغد "بلامبالاه وهي تشيح بيدها"اللي يضايق يخبط راسه بالحيط ..
اكملو حديثهم وهم يحتسون مشروبهم ..
..............
بمنزل جمال بعد ان تناول فطوره وقام بالاستحمام كي يستفيق قليلاا..
هايدي"ها ..خلااص كده فوقت وخدت دوش ..ممكن نتكلم بقي..
جمال:متاففا" ف اي ياهايدي ..مالك م الصبح وانتي مش علي بعضك.
هايدي:تعبت ياجمال ..ابوس ايدك ..تعالي اتقدم ..ا
جمال:اجي اتقدملك ازاي يابنتي..مش لازم ع الاقل يكون معايا تمن الشبكه..
هايدي "بصدمه"نعععم ..دنتا ساحب مني لحد دلوقتي 13الف جنيه وديتهم فين ..
جمال وهو يشيح بوجهه عنها ..قولتلك دول سلف وهردهملك ..
هايدي:مش عيزاك تردهم ..اتقدم وانا مش عاوزه شبكه
قال مستهزأ ..ومعقول يوسف باشا هيرضي يجوز اخته بلوشي..
هايدي:انا هضغط عليه ..
جمال"بهدف انهاء الحديث"اقترب منها والتصق بها ..انا بحبك ومش هسيبك ..اظبط امورى واجي اتقدملك ..
اتفقنا ..
هايدي:امته؟!
جمال"يلف يده حول خصرها "قريب ..قريب اووي..
انتي وحشتيني ..
هايدي:مشمئزه من حالها "ولكن تريد مسايرته "وانت بردو ..
سحبها من يدها كالبهيمه خلفه وتوجهه بها صوب غرفة نومه ..للاسف..
............
ترجلت من سيارة أمير بعد ماقامو بتوصيل رغد بطريقهم ..ووصلو عند منزلها ..تبادلو السلام بالايدي وقف قليلا يتحدث معها ..
صدم يوسف برؤيتهم هكذا وهو يقود سيارته توقف كي يتفحصهم قليلا ويستوعب ما يراه ..ترجل من سيارته بغضب ..لم يستطع اللحاق بامير..من حسن حظ أمير بالطبع .. صعقت سارة عند رؤيته..استدارت سريعا حتي لا تتشابك معه ..وجهه لا يطمئن بالمرة ..بلمح البصر كانت امام غرفتها وهو يلحق بها..كادت ان توصد الباب ولكنه دس بقدمه ..مما اعاق غلق الباب ..
تراجعت للخلف قليلا ..قالت وهي تشيح له بيدها محذره :اطلع برة احسنلك
بخطوةواحده كان مقابلها ..شعرها بيده وجهها بجوار وجهه ..وكمان مخلياه يوصلك ياصايعه ..
تأوهت بشده من قبضته ..اااه سيب شعري ..وانت مالك
اخذ يهزها بعنف بعد ان تجهمت معالمه ..مالي ..انا هعرفك دلوقتي مالي!!
ترك شعرها وامسك بذراعها بعنف ..ثم القاها علي الفراش بقوة ارتدت علي اثرها ..ارتمي بجسده عليها كي يشل حركتها ..وامسك جيدا بذراعيها بقبضتيه ..
انتي هنا في بيتي ياروح امك ..بتاكلي من خيري وبتصرفي من فلوسي ..يبقي مالي ولا مش مالي
اطبقت عينيها بشده واشاحت بوجهها عنه .. ثم اكمل بفحيح كالافعي..
اسمعي البوقين دول ..الواد ده هتسيبيه والخطوبه دي مش هتكمل ..وده لمصلحتك ..
رمقته سارة باذدراء وظلت تدفعه بكل قوتها ..تعمد النظر لها بوقاحه ..كي يخيفها ..نهض فجأه ..ثم تحدث بنبرة جافه "الخطوبه لو تمت ياسارة هجيب عليها واطيها ومش هيهمني حد ..
هتف بكل انانيه ..انتي بتاعتي ..بتاعتي وبس ..وانا لما تزهق هرميكي ..
اشار بيده لها ..فاهمه!؟
لم ينتظر ردها ..وخرج غاضبا من غرفته

google-playkhamsatmostaqltradent