recent
روايات مكتبة حواء

رواية اريد سجنك الفصل الثالث 3 بقلم سمسم

رواية اريد سجنك الفصل الثالث 3 بقلم سمسم

 ((أريد سجنك))

البارت الثالث
جاسم......ممكن ادفع له ديونه بس عندى شرط
لورين......ايه هو الشرط ده
جاسم.....تتجوزينى يا لورين
لورين بفزع......بتقول ايه؟
جاسم......تتجوزينى
لورين......مش معقول انت عارف انى بحب مازن وهنتخطب ازاى تطلب كده اصلا
جاسم.....عادى ممكن تسيبوا بعض يا لورين
لورين..... عايز تتجوزنى وانت عارف انى بحب مازن
جاسم.....دا فى عقلك انتى بس واحنا مش هنبقى اول اتنين يتجوزوا من غير حب بتحصل فى الدنيا كتير
لورين.....وانت فاكر ان أنا ممكن اوافق على الابتزاز ده
جاسم......معندكيش حل تانى وخصوصا انك بتحبى اهلك ومش هترضى ليهم البهدلة بعد العز اللى كانوا فيه
لورين.....ممكن مازن يساعدنى ولو عرف أكيد هيساعدنى ومش هيتخلى عنى
جاسم.....مازن مش هيقدر يساعدك انا بس اللى هقدر اساعدك يالورين لانك عارفة ان كل حاجة ملكى انا ومازن اه ابن عمى بس الاملاك كلها بتاعتى
لورين....بس انا مش هتجوزك يا جاسم لو السما اتطربقت على الأرض مش هتجوزك
جاسم....مفيش حل تانى قدامك
حدقت فيه لورين بغضب ورفعت يدها تريد صفعه على وجهه ولكنه امسك بيدها قبل ان تفعل ذلك كانت لا تستطيع التحرر من شدة الالم كان يملك قوة كبيرة وعرفت انه يستطيع ان يكسر ذراعها بكل سهولة
جاسم......عيب كده تمدى ايدك على واحد هيبقى جوزك عيب كده يا لورين متخلنيش اربيكى من أول وجديد
لورين.....انت بتحلم انا مستحيل ابقى مراتك
حاولت الافلات من يده دون جدوى وفى النهاية احست بالتعب كانت ذراعها تؤلمها اكثر لان قوته اكبر منها احست بحقد قاتل قضى على خفقان قلبها السريع مشاعرها المتناقضة رهن يديه والضعف الشامل الذى يحتلها جعله اقوى واكثر سيطرة على الموقف
كانت متوترة جدا وكانت فى حيرة من امرها بسبب والدها فرفضها معناه ضياع والدها وليس هذا فحسب فوالدتها ستتأثر بذلك وهى أيضا
لورين.....سيب ايدى ومتلمسنيش تانى انت فاهم
جاسم.... تخيلى كده لما نتجوز ونخلف اولاد ياخدوا جمالك وعندك وخصوصاً لو خلفتى بنت وتبقى نسخة منك يا لورين بنت تخطف قلب كل اللى يشوفها
ابعدت نظراتها عنه ولكن ما ان رفعت رأسها حتى تفاجأت بوجه مازن ينظر اليها ببرود
تأملها مازن بنظرات حاقدة وخصوصا وجاسم يمسك بيدها
جاسم....انا اسف يا مازن ان انت اكتشفت الحقيقة بالطريقة دى لورين مكنتش عارفة تقولك ازاى
لورين بتوهان.....مازن انا انا
ولكنها لم تستطيع اكمال كلامها فكأن لسانها اصبح عاجزاً عن الكلام
مازن.....كان ممكن افهم يا لورين لو كنتى قولتيلى انك بتحبى جاسم
لورين.....انت بتقول ايه يا مازن انت فاهم غلط
مازن.....صحيح هتتجوزينى انا ليه وانتى قدامك جاسم وهو غنى وصاحب كل ده
لورين.....اسكت انت مش فاهم حاجة مش فاهم
مازن.....انتى طلعت كدابة ومخادعة وميهمكيش الا الفلوس إنسانة مادية ووصولية
وما ان قال مازن ذلك حتى غادر المكتب وهى كانت لا تفهم شىء مما يحدث
لورين.....انت اللى عملت كده ودبرت كل شىء علشان مازن يسيبنى مش كده
جاسم.....فكرت ان ده احسن حل علشان نتجوز
.................
حاولت لورين الاتصال بمازن لافهامه الحقيقة
لورين.....الو مازن
مازن.....انتى عايزة ايه
لورين.....انت لازم تسمعنى انا مفيش حاجة بينى وبين جاسم
مازن.....عيزانى اصدق وانا شوفته كان ماسك ايدك ازاى
لورين.....والله دا سوء تفاهم
مازن.....خلاص يا لورين اللى بينا انتهى وانا خلاص عرفتك على حقيقتك
ثم قام باغلاق الهاتف فى وجه لورين
..................
كان رفض تصديقها يؤلمها ولكنها كانت قررت ان توافق على زواجها من جاسم لكى تنقذ والدها فذهبت لاخباره بموافقتها
لورين ببرود....انت كسبت انا هتجوزك
جاسم.....وانا هنفذ وعدى واساعد باباكى
لورين.....بس عيزاك تفتكر اللحظة دى كويس
جاسم.....يعنى ايه
لورين.....يعنى انا هخليك تندم انك اتجوزتنى وهخلى حياتك جحيم وهدفعك تمن اللى عملته ده غالى اوى
جاسم ببرود.....هنشوف يلا علشان اروح لباباكى واطلب ايدك
ذهب جاسم مع لورين لطلب يدها ولكن قبل ان يدخلوا المنزل
جاسم.....لازم تبينى قدام اهلك انك بتحبينى
لورين....دا اسوء حاجة انى هتجوزك انت
عندما دخلوا تفاجىء والدها ووالدتها بوجود جاسم معها
سامى....اهلا يا جاسم
جاسم......شكرا يا عمى
شهيرة.....ايه سبب الزيارة دى
جاسم....سبب حلو إن شاء الله
سامى....خير
جاسم..... انا ولورين اتفقنا على الجواز
اندهش والد لورين من هذا الخبر ولكن زوجته لم تندهش
شهيرة بفرحة.....الف مبروك يا حبيبتى انا قلبى كان حاسس
جاسم.....هو حضرتك كنتى عارفة
شهيرة....زى ما تقول كده احساس الام وكنت عارفة ان لورين بتحبك
تطلعت الى وجهه المتأجج فرحا ثم نظرت الى عينيه الدافئتين اللتين ترمقانها بحنان واشتياق
لورين لنفسها.....متنخدعيش بوسامته انتى لازم تنتبهى ولازم تحطميه زى ما حطم احلامك
وافق والدها ووالدتها على زواجها من جاسم وتم تحديد الفرح
..........
لم يكن للورين الوقت الكافى للتفكير بما تفعل كانت تستعد للفرح وشراء فستان الزفاف وحان ميعاد الزفاف كانت تنظر لنفسها فى المرآة وعلى وجهها حزن وكأبة كبيرة
تحملت كل التهانى والامنيات بالسعادة ولانها لم تكن سعيدة اكتفت بهز رأسها والابتسام وحافظت على ابتسامة طبيعية وفى النهاية باتت تشد على اسنانها لتحتفظ بها
بعد انتهاء الفرح اخذها زوجها الى المنزل
جاسم..ممكن ترتاحى دلوقتى
لورين.....ايوة انتهى وقت التمثيل وكل حاجة ترجع لاصلها
عندما حاولت الدخول مد يده واوقفها
جاسم......استنى لازم اشيلك قبل ما تدخلى البيت كل عريس لازم يشيل عروسته
لورين....مالوش لزوم انت مفكر ان بقيت مراتك بجد
جاسم....بس انا شايف ان له لزوم واه انتى بقيتى مراتى يا لورين فاهمه يعنى ايه
لكنها سرعان ما استسلمت وتركت ذراعيه تضمانها الى صدره فضمته ببرود حين حملها ودفع الباب بقدمه
لورين....خلاص نزلنى بقى مش دخلنا البيت
كان وجهه قريبا جدا من وجهها حتى استطاعت ان ترى ادق تفاصيله
لم يرد على طلبها بل بقى يحملها بين ذراعيه فاهتزت اعصابها واحست بالاضطراب
لحظات وارخى يده انزلها ولكنه ظل يضمها بشدة وبشكل مؤلم وهى جامدة فى مكانها دون مقاومة
جاسم.....نورتى البيت يا مدام جاسم
ثم دنا منها بهدوء خطر فشدت لورين على ذراعيه تبعد وجهها عن وجهه حتى لا يقترب منها
جاسم بقسوة....شكلك مش ناوية تسهلى الموضوع وهتتعبينى
لورين....انا مش ناوية اخلى اى حاجة سهلة بالنسبة ليك لازم اخلى عيشتك جحيم
جاسم بابتسامة...هنشوف هتبقى جحيم ولا هتبقى النعيم بذاته يا لورين
شد ذراعه عليها مؤنبا ثم تركها اخذها لتتعرف على المنزل وتراه فكان منزل جميل جدا واثاثه فخما جدا
جاسم......دى اوضة النوم الرئيسية وفى اتنين غيرها للضيوف خدى راحتك
وتركها وخرج فقامت لورين باخذ ملابسها الى غرفة اخرى من غرف النوم
جاسم....انتى بتعملى ايه هنا
لورين....زى ما انت شايف هكون بعمل ايه هنام
جاسم....بس اوضة النوم مش دى دى اوضة الضيوف
لورين....عارفة انا هقعد هنا واعتبرنى ضيفة عندك
كانت ملامحه متوترة وعابسة تنم عن قساوة جعلتها تظن انه سيجبرها على ترك هذه الغرفة
لورين.... عندك اعتراض يا ...جاسم
جاسم....اعتراضات كتير بس هنتكلم فيها بعدين لأن مليش مزاج للخناق دلوقتى
وتركها وهبط الى الدور الارضى وبعد ان انتهت من تغيير ملابسها كانت تفكر انه اذا اقترب منها سوف تغرز اظافرها فى وجهه وستقاومه حتى النهاية شعرت بثقة فى نفسها ولكنها ظلت تنتظر وقتا طويلا ولكنها سمعت وقع اقدامه فى غرفة النوم الرئيسية ثم لم تسمع شىء فعلمت انه خلد إلى النوم
...............
فى الصباح استيقظت لورين واستغربت مكانها فتذكرت انها اصبحت زوجة جاسم دخلت الى الحمام ولكنها سمعت صوت جاسم فى غرفتها فارتبكت ولبس ملابسها بسرعة وانفتح باب الحمام فجأة
لورين....ايه ده فى حد يدخل كده ايه الهمجية دى
جاسم ببرود.....وفيها ايه انتى مراتى يا حبيبتى
لورين....فى حاجة اسمها ادب الاستئذان يا عديم الأدب
جاسم..... استأذن علشان ادخل على مراتى ولمى لسانك يا روحى عيب كده انتى لو حد تانى كنت قطعتله لسانه
لورين.....قطع لسانك انت
جاسم ....طب يلا علشان انا جعان وعايز اكل
لورين.....روح كل لوحدك
جاسم.......مقدرش احرمك من امتياز انك تفطرى معايا وانك تحضريلى الفطار بايدك الحلوين دول وتقوليلى اتفضل الأكل يا حبيبي
لورين.....امتياز وحبيبى كمان انت خليت مازن يفتكر انى واحدة مادية بدور على الفلوس واستغليت خوفى على بابا انت اكتر انسان حقير انا شوفته انت ولا حاجة يا جاسم ولا حاجة
جاسم ......ده كله كنتى بتفكرى فيه فى عقلك لسه فى كلام تانى لسه مسمعتوش يا مراتى يا مؤدبة
لورين.....اخرج من هنا يلا مش عايزة اشوف وشك
جاسم.....ولو مخرجتش يعنى هتعملى ايه
قامت لورين بخبطه بعبوات الشامبو فتفاداها ولكنه قام بامساك يدها وضغط عليها بشدة حتى كادت ان يكسر ذراعها
لورين.....سيبنى بقولك سيبنى يا بنى ادم انت
جاسم.... بس كده بكل سرور يا حبيبتى
لورين.....اياك تقرب منى مرة تانية انت فاهم
جاسم....والله لو قربت منك او مقربتش ده بمزاجى انا مش بمزاجك انتى
لورين.....متبقاش واثق اوى من نفسك يا جاسم
جاسم..... تفتكرى هتقدرى تمنعينى يا لورين لو حبيت اقرب منك
لورين.....لو قربت منى هطلع عينك من وشك
جاسم....اشك انك تعملى كده
لورين....ابقى حاول كده وشوف انا هعمل ايه فيك يا جاسم
جاسم....كده ماشى بكل سرور
اقترب منها رفعت يدها لتضربه لكنه التقطها فى الوقت المناسب كانت تضربه بيديها على صدره لمنعه من ضمها اليه لكنه لم يتأثر بضربها له على صدره وكتفيه ولكنها ضربته على شفته فاصابتها وسال الدم على اسنانه
تلك اللحظة شعرت بالخوف فقام برفعها بين يديه و رماها بقوة على الفراش
حاولت ان تقاومه وابعاده عنها لكنه قام بتقييد يديها فوق رأسها نظرت اليه وعرفت انها اوقعت نفسها فى فخ كانت عيناها ترفان من الخوف عندما واجهت عينيه القاسيتين
كانت تقاوم لعلها تتخلص منه لكنها أحست اخيرا بالضعف والانخذال وحين اكتملت مخاوفها شعر جاسم بانها باتت تحت ارادته ولكنها ظلت باردة متجاهلة مشاعرها وعندما أحست بأن اخر وسائل دفاعها قد سقطت بين احضان عاطفته الثائرة وعرفت ان كل قراراتها باءت بالفشل وتلاشت اخر مقاومة لديها ابتعد عنها جاسم وفى ملامحه غضب شديد ووقف قرب السرير
جاسم بغضب. ...هنفضل على طول كده خناق وصراع مع بعض بس هنشوف مين هيستسلم الاول يا لورين
وادار ظهره بسرعه واتجه ناحية الباب تجمدت لورين فى مكانها اذ انتابها شعور جامح ومفاجىء بالحاجة إلى عطفه برغم قسوته فنادته بصوت خافت
لورين.....جاسم
فتوقف واستدار سائلا
جاسم......فى ايه يا لورين
كادت تستسلم لعاطفتها وتنسى كرامتها وافتخارها بأنها تكره جاسم فصرخت باعلى صوتها
لورين................
...............

google-playkhamsatmostaqltradent