recent
روايات مكتبة حواء

رواية الخبيئة الفصل الثالث 3 بقلم ميمي عوالي

الصفحة الرئيسية

رواية الخبيئة الفصل الثالث 3 بقلم ميمي عوالي 

 خبيئة


الفصل الثالث

بات رءووف ليلته على اريكته المفضلة كعادته وهو يراقب أصدقائه المقربون…. قمره والنجوم من يراه يظنه عاشق يناجى محبوبته ويستدعى وجههاعلى وجه القمر، بينما كان رءووف على العكس تماما، فكان يفكر فى حاله وما آل اليه، فبالرغم من ارتياحه الشديد لبعد سارة عنه وعن المنزل باكمله، وسعيد برد فعل والده وعقابه لها بالنفى، ولكنه يعلم تمام العلم ان هذا الوضع لن يدوم، فمن غير اللائق على الإطلاق ان تظل امرأة بمنزل نائى وحيدة دون رجل، فتزداد الاقاويل، وهو يخشى ان يضغط عليه والده فى ردها إلى عصمته، فوقتها سوف تكون المرة الأولى التى يقف فيها ضد رغبة والده، فيجب ان يجد شئ ما يمنع والده من أن يطلب شيئا كهذا مستقبلا

وكعادته سيطر عليه التفكير حتى أخذه النعاس إلى ان سمع آذان الفجر، فقام من مرقده وتوضأ وقرر ان يذهب للصلاة فى المسجد، وعند عودته من الصلاة اصطدم بعبدالله وهو يستعد للخروج

رءووف بابتسامة : ايه حيلك.. صباح الخير، رايح على فين من الفجرية كده

عبدالله : صباح الخير يا رءووف…… معلش.. عندى كام مصلحة كده عاوز اقضيها على السريع

رءووف : وفين المصلحة دى

عبدالله : فى القاهرة

رءووف : طب ماتستنانى انزل معاك بدل ماتروح وتيجى لوحدك

عبدالله : كان نفسى، بس وجودك هنا اهم….. محتاجلك مع حليمة عشان تعرفها الدنيا فيها ايه

رءووف : عينى ياحبيبى… ماتقلقش

ليتجه عبدالله إلى الخارج ولكنه عاد وهو ينادى أخيه قائلا : رءووف انت طلقت سارة ليه، هى حقيقى ماتتعاشرش، بس اشمعنى يعنى على وصولى.. حسيت انى فى نص هدومى وقدمى عليكم زفت

رءووف ضاحكا : يا آخى ياريتك جيت من زمان وخلصنا

عبدالله : لا صحيح عاوز اعرف

رءووف : لما تيجى بالسلامة ان شاء الله نبقى نقعد ونحكى سوا

عبدالله وهو يتجه الى الخارج مرة أخرى : ماشى.. لنا لقاء.. سلام

ليتجه رءووف الى الداخل ليجد والده قد فرغ من صلاته وورده كذلك

رءووف : صباح الخير يا بابا

نور الدين : صباح الخير ياحبيبى، تعالى اقعد. عاوز اتكلم معاك شوية

رءووف وهو يجلس بجواره : خير ياحاج

نور الدين : ليه خبيت عليا يا رءووف، ليه ماصارحتنيش وقلتلى من اول يوم، كان هيبقى لى تصرف تانى

رءووف : كنت هتعمل ايه يا حاج، هتنصحها بكلمتين، واللا هتجبرها عليا، واللا هتخلينى أطلقها من اولها

نور الدين : ابقى كداب يابنى لو قلتلك انى عارف كنت هعمل ايه بالظبط، بس على الاقل كنت شاركتنى معاك، من امتى بتخبى عليا حاجة، ده انا طول عمرى واخدك صاحب وسند

رءووف : عارف ومتأكد من ده بس كانت هتبقى كبيرة عليك وقتها

نور الدين بأسى : و دلوقتى مش كبيرة يابنى

رءووف : كل تفكيرى وقتها انك ماتتعبش ولا تتضايق، قلت سنة وتعدى، وبعدها نقول ماتفقناش وخلاص

نور الدين ساخرا : كنت وقتها هظلمكم تانى واقول خدوا فرصة ورا فرصة وكنتم هتفضلوا كده العمر كله

رءووف : انت شايف ان احنا الاتنين مظلومين

نور الدين : احيانا البنى آدم بيظلم نفسه ظلم أعظم من ظلم غيره يابنى، وهى ظلمت نفسها مرتين…. مرة لما استمرت فى موافقتها على الجواز بعد ماعرفت ان انت العريس مش اخوك، ومرة تانية لما عيشت نفسها على وهم كداب عمره ماهيتحقق وجنت على نفسها وعليك

رءووف : ماحسبتهاش كده

ليربت نور الدين على قدمه مواسيا اياه قائلا : نصيب يابنى… ربنا يعوضك خير ويديك على قد نيتك

لينهض رءووف مقبلا راس ابيه ويتجه إلى الأعلى حتى يستعد للذهاب إلى العمل

……………………..

على مائدة الافطار

كريمة : بقى هو يعنى عبدالله ماكانش قادر يصبر على الخروج يوم واحد، ده انا خليتهم يعملوا فطير سخن مخصوص عشانه

علياء مازحة : ده نصيب هراس يا ماما، كان نفسه فى الفطير

رءووف : الا انتى هتفقسى امتى يا ام هراس، انا متهيألى دخلتى على العاشر

حليمة ضاحكة : خدى بالك ياعلياء ده كده يعتبر سب علنى

رءووف وهو يزوى مابين حاجبيه : ليه بقى

حليمة بمرح : شوف انت مين اللى حمله بيبقى عشرشهور

لترفع علياء حاجباها بشهقة عالية : بقى كده يارءووف

رءووف ضاحكا : انتى بتتلككى… هو انا قلت حاجة، حليمة اللى قالت

حليمة ببراءة : انا مجرد انى قريت اللى بين السطور ياعلياء

لتضحك كريمة وهى تنظر لحليمة وهى تقول : ده انتى باينك هتطلعى مصيبة ياحليمة، ربنا يستر

رءووف : ها هتستلمى شغلك على طول واللا تاخدى جولة الاول

لترفع حليمة اصبعها الوسطى والابهام وهى تقول : الاتنين، تعمللى جولة سياحية وانت بتعرفنى هشتغل ايه

رءووف : طب بعد الفطار ننطلق

لينهض صالح من مقعده وهو يشير لرءووف الذى يتجاهله منذ رآه : رءووف انا عاوزك فى كلمتين قبل ما تمشى

رءووف دون أن ينظر اليه : خليها بعدين ياصالح

صالح بتصميم : دلوقتى يارءووف

نور الدين : قوم شوف اخوك عاوزك ليه على ما حليمة تخلص فطارها

ليتنهد رءووف وهو يقف متجها إلى حجرة المكتب ومن وراءه صالح حتى اغلقا الباب دونهما

ليلتفت صالح بحدة إلى رءووف وهو يقول : انت متجاهلنى ليه من ساعة ماصحيت، ايه……… هتشيلنى الليلة

رءووف باستغراب : اشيلك الليلة

صالح بحزم : اسمع يارءووف… لو شايف انى اذنبت لما ماقلتلكش من البداية، فياريت تفتكر برضة انى ماكنتش موافق على جوازكم ده من الاول، قولتلك بلاش تتجوز من غير حب، وانت اللى خفت ان عمى يزعل منك، فاكر واللا نسيت

رءووف بغضب : دلوقتى بقيت انا الجانى ياصالح، انا اللى خنت ثقتك فيا… انا اللى خبيت عليك حاجة ماكانش ينفع ابدا تستخبى مهما كان السبب

صالح بحدة : اعدل الميزان يارءووف، كنت عاوزنى اقوللك ايه، ازااى، حط نفسك مكانى، ماقدرتش اجرحك.. رغم انى عارف انك مابتحبهاش، بس برضة كنت هتنجرح

رءووف بغضب : وانا دلوقتى مانجرحتش

صالح : ماتحملنيش الذنب يارءووف، انت عارف ان دايما كان توترعلاقتى بسارة بسببك وانى دايما كنت واقفلها وبنصحها

رءووف : خلصت ياصالح

صالح : لا ياصاحبى ماخلصتش، لما تبقى من جواك حاسس انى غدرت بيك تبقى ماخلصتش، لما تبقى لاول مرة من ساعة ما وعينا ع الدنيا ما انتش عاوز تبص ف وشى.. تبقى ماخلصتش

اسمع يارءووف… لو عاوزنى اسيب البيت على ماتهدى انا ماعنديش مانع، ولو عاوزنى أمشى خالص برضة ماعنديش مانع، لكن الحاجة الوحيدة اللى همانع فيها انك تشيل منى يارءووف………. مش هقدر

ليربت صالح على كتف رءووف وهو يقول : احنا طول عمرنا كتفنا فى كتف بعض يا رءووف، بلاش نفترق بعد العمر ده كله

ليتجه صالح إلى الخارج ولكن يد رءووف منعته من الخروج واحتضنه قائلا : عمرنا ماهنفترق ياصالح.. عمرنا، متزعلش منى، انا بس كنت محتاج اطلع الثورة اللى جوايا قبل مااتعامل معاك

ليربت صالح على يده ويتجها معا إلى الخارج ليجدا حليمة بانتظارهما وهى تحتسى فنجانا من القهوة، وما ان رأتهما حتى نهضت ووقفت مستعدة للمغادرة بصحبتهما

………………….

فى مزرعة الخيل تقف حليمة وهى مشدوهة من اعداد الخيول الأصيلة والوانها وطريقة العناية بها لتقول : انا مش متخيلة ان اللى شايفاه ده على أرض مصر

رءووف : الحقيقة الفضل يرجع بعد ربنا لبابا، هو اللى عاشق للخيول الأصيلة وكان لما يشوف فرس أصيل يقع فى غرامه فورا ومايهداش غير لما يشتريه وبيتعامل مع الخيل بتاعه زى ما بيتعامل معانا بالظبط

حليمة ضاحكة: ازاى بقى

رءووف : بيهتم بيهم وباحتياجاتهم جدا، عاوز اقوللك ان المروضين بتوعهم بيختارهم بعناية فائقة، وعامل كمان مستشفى بيطرى مخصوص عشانهم فيها أمهر البيطريين فى مصر، وطبعا انا بستفيد من المستشفى دى فى مزرعة المواشى اللى عاملينها ع الارض الغربية، لكن الاولوية طبعا للاسطبلات، وكمان فى عندنا خيل كتير بيشارك فى السباقات وخدنا مراكز أولى اكتر من مرة

حليمة : بسم الله ماشاء الله، ربنا يباركلك فيهم أن شاء الله

رءووف : إنما انتى ماقلتيليش، البحث بتاعك اللى جننهم لدرجة محاولة قتلك كان عن ايه بالظبط

لترفع رأسها اليه بصدمة ولكن رءووف اكمل حديثه قائلا : ماكانش ينفع ماعرفش…. لازم افهم عشان اقدر احميكى ولازم تثقى فيا

لتأخذ حليمة نفسا طويلا وتخرجه دفعة واحدة ثم تقول : انا قدرت اطور تركيبة معينة للعلف الحيوانى اللى بمقتضاها زادت نسبة إنتاج الألبان ونسبة الدسم 20 ٪ ودى الاعلاف الصيقية اللى بتقولوا عليها هنا كوسب، طبعا المربين كانت مشكلتهم ان الإنتاج بيقل فى فترة الصيف وبيقل معاه جودة الألبان ودسامتها، وانا بالتركيبة دى قدرت اعوض الفاقد ده بنسبة تتفوق كمان حوالى 5٪ عن المواصفات والمقاييس اللى بتبقى فى الشتاء

وكمان لو الأنثى حامل العلف بالتوليفة والتركيبة دى بتساعد الام انها تبقى قوية هى والمولود

رءووف : هايل

حليمة : المشكلة انهم عاوزين ياخدوا كل الأسرار تبقى ليهم هم وبس، مش عاوزين حد يقومله قومة جنبهم، لازم يبقوا رقم واحد حتى لو كان بايدنا احنا مش هم

رءووف وهو يدرس رد فعلها : ماخفتيش

حليمة : على روحى…… لا

رءووف : يعنى…

حليمة : الرب واحد والعمر واحد، لكن خفت على حنين، مش هتحمل انى ابقى سبب فى اذيتها ابدا، وعشان كده بعدت، انا كنت عاوزة اروح إنجلترا بس عبد الله اللى رفض، وقاللى لازم تبقى فى امان على الاقل اختك ماتعيشش فى قلق باستمرار

رءووف : بس ده ميمنعش انك تحافظى على نفسك لنفسك

حليمة بابتسامة حزينة : صدقنى ماتفرقش، ويدرككم الموت ولو فى بروچ مشيدة

رءووف : ليه الياس ده

حليمة ضاحكة : أعوذ بالله، مين جاب سيرة الياس بس ياعمنا، كل الحكاية انى مسلمة امرى لله ومؤمنة جدا انه لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، يبقى ليه اعيش فى خوف وقلق يخرب عليا حياتى ويدايقنى واقضى عمرى سواء قصير او طويل من غير مااتمتع بيه بما يرضى الله

رءووف بابتسامة : تصدقى عندك حق، اقنعتينى، طب قوليلى بقى، تعبتى، واللا نروح مزرعة المواشى

حليمة : نروح طبعا،، بس رجلى وجعتنى

رءووف : متخافيش… هركبك مش همشيكى

ليتجه إلى عربة خشبية يجرها زوج من الخيول ويشير اليها بالصعود

حليمة وهى تصفق بيديها : الله……. كاريتة، كان نفسى من زمان اركبها

رءووف مداعبا : عشان تعرفى اننا مش حارمينك من حاجة

حليمة بطفولة اخاذة : طب ماتدينى اسوقها

رءووف ضاحكا : وهو انتى يابنتى عارفة السكة عشان تسوقى

حليمة : ما انت معايا اهوه، وبعدين اكيد هم عارفين السكة

رءووف ضاحكا : ماشى ياستى اتفضلى، واعطاها اللجام بيدها، لتقف بسعادة وهى تهز اللجام بيدها لتتحرك الخيل وكادت تسقط لولا أن رءووف كان يتوقع ذلك وكان متأهبا لنجدتها وهو يضحك بشدة

حليمة بتبرم : انت بتضحك على ايه

رءووف مداعبا : عليكى طبعا، مش عملتيلى فيها كلينت استوود… قابلى بقى

لتنظر له بتوعد وهى تجلس بجواره وتعطيه اللجام بيده مرة أخرى : فتتهالك ياسى زورو، اتفضل ورينا

وما ان قالت ماقالته حتى اخرج صوتا من فمه وهو يهز اللجام بيده فانطلقت الخيل مرة أخرى فى طريقها إلى مزرعة المواشى وهى تراقب الطريق وكل ماحوله بسعادة وانبهار

وبعد جولة طويلة بين العنابر والمامها بالكثير من احتياجات العمل نظر لها رءووف سائلا اياها : "تحبى تبتدى تنفذى مشروعك امتى

حليمة : مشروعى

رءووف : اقصد تطبقى البحث بتاعك

حليمة : انت بتتكلم جد

رءووف : وجد الجد كمان

حليمة : ايوة، بس لسه البحث ما اتعملش عليه تجارب كفاية عشان يتطبق

رءووف : تفتكرى لو هم مش واثقين فى النتيجة كانوا حاولوا يخلصوا منك بعد مارفضتى تتعاون معاهم

حليمة : وجهة نظرك مظبوطة، بس برضة تعتبر مجازفة، بص احنا ممكن نبتدى براسين بس منهم واحدة حامل

ليضحك رءووف بشدة وهو يقول : يابنتى… عشر…. عشر مش حامل، حامل دى للبنى ادمين إنما البهايم بيتقال عشر، لازم تحفظى الكلام ده عشان ماحدش من العمال او اللى شغالين هنا يركز معاكى

حليمة : تمام عندك حق… المهم على مانا اعمل التركيبة تكون انت عملت مسطرة للمتابعة عشان نعرف بعد كده التطورات

رءووف : ماشى، بس عنبر مش مجرد راسين. خلى قلبك جامد

حليمة : ايوة بس عمى ممكن يعترض

رءووف : من الناحية دى ماتقلقيش، مزرعة المواشى دى تحت تصرفى الكامل، لأن انا اللى عملتها من الألف للياء.. اى نعم بفلوس ابويا، لكن كانت فكرتى وتنفيذى، زى الأرض كده فكرة صالح عشان يبقى عندنا اكتفاء ذاتى

حليمة : بس انا ملاحظة انكم نسيتوا الفراخ، ليه ماعملتوش كمان مزرعة فراخ

رءووف : الحقيقة علياء اقترحت علينا الكلام ده بس الحقيقة انا مش فاضى انى اعمل ده واتابعه

حليمة بحماس : طب ايه رايك انا اعمله واتابعه وابقى شريكة فيه كمان

رءووف : انتى ناوية تقعدى فى مصر على طول

حليمة : لسه مش عارفة

رءووف : يبقى بلاش نسبق الاحداث

…………………

على مائدة العشاء، يجلس الجميع بألفة وهم يتناولون الطعام وكل منهم يقص على نور الدين احداث يومه حتى قال نور الدين : وانت ياعبدالله عملت ايه

عبدالله وهو يزدرد طعامه : شفت سمسار واتفقت معاه على المواصفات اللى محتاجينها للفرع هنا وفرجنى على كذا حاجة، عجبنى منهم مكانين ولسه هشوف بقى لما اقعد مع اصحابهم بكرة ان شاء الله

نور الدين : بالتوفيق بإذن الله، يعنى نازل تانى بكرة القاهرة

عبدالله : ان شاء الله بس بعد الضهر مش بدرى

كريمة : يعنى اخليهم يعملولك فطير تانى بدل بتاع النهاردة

عبدالله ضاحكا : وماله بتاع النهاردة ياكوكو، يتسخن فى الميكرويف ويبقى زى الفل، احنا ماعندناش الرفاهية دى هناك فبلاش تفسدى اخلاقى فى اليومين اللى قاعدهم

صالح بمرح : يابنى دى خطة استراتيجية عشان لما تسافر ماتقدرش تستحمل وترجع جرى

ووسط ضحكتهم يعلو صوت هاتف عبدالله ليجد ان زوجته هى من تقوم بالاتصال لينظر لحليمة بتوجس وينهض متجها إلى المكتب وسط قلق حليمة ورءووف ويغيب عبدالله مالا يقل عن الخمسة عشر دقيقة ليعود والوجوم يعلو وجهه وهو يستدعى رءووف وحليمة ليذهبا وراءه وما ان أغلق الباب حتى استدار إليهم وهو يوجه حديثه لحليمة قائلا : عرفوا انك اختفيتى

حليمة بخوف : وحنين ضايقوها… اوعى تخبى عليا

عبدالله : راحولها البيت وسألوها عنك وقالتلهم زى مااتفقنا انك اختفيتى بعد ماسرقتى مجوهراتها ولما اتأكدوا فعلا انها قدمت بلاغ فيكى بالسرقة من ثلاثة ايام وطبعا مراقبين البيت وعارفين انك مش موجودة من وقتها، قالوالها ان كده مصلحتهم واحدة وهددوها طبعا لو عرفت حاجة عنك وخبت عليهم

رءووف : وسألوا عنك

عبدالله : لا… بس اعتقد لانى مسافر من امريكا من قبل ما حليمة تختفى باسبوعين بحالهم، وسفرى ده كان معلن للجميع

رءووف : طب ماهم ممكن يكونوا مراقبين التليفون

عبدالله : لا ماتقلقش، كلمتنى من تليفون تانى ماحدش يعرف عنه حاجة

حليمة بتصميم : انا لازم ارجع ياعبدالله، مش هايسيبوكم فى حالكم وممكن يأذوكم

عبدالله بحزم : مش بعد كل ده ترجعيلهم بالسهولة دى

رءووف : تسمحولى اتدخل

عبدالله : اومال ندهتلك ليه، انت الوحيد اللى عارف كل حاجة

رءووفة: انا شايف انك ترجع لمراتك باقصى سرعة، وشايف انك ماترجعش من مصر

عبدالله : انا فعلا لسه هطلع ع المغرب ومن المغرب على هناك

رءووف : تمام، احجز من بكرة وخلص اللى وراك بسرعة وارجع عشان تبقى جنب مراتك

ثم نظر لحليمة واكمل قائلا : وانتى هنا فى حمايتى ماتقلقيش

حليمة : انا قلقانة على اختى مش عليا

عبدالله : انتى عارفة ان اختك فى امان على الاقل لغاية ما ارجع ولما ارجع انا كفيل بحمايتها

حليمة وهى تومئ برأسها : فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين

google-playkhamsatmostaqltradent