recent
روايات مكتبة حواء

رواية فتنت بانتقامي الفصل السابع عشر 17 والاخير بقلم رغدة

رواية فتنت بانتقامي الفصل السابع عشر 17 والاخير بقلم رغدة

 لبارت السابع عشر والأخير 

❤❤

بسم الله الرحمن الرحيم

كانت رانيا متخوفة من فكرة الزواج مجددا.... وخائفة أيضا من رد فعل فتياتها حين يعلمن بطلب محمد
فلم تجد من تخبرها بهذا الا الحجة فاطمة لعل يكون عندها ما يريح قلبها

رانيا باستحياء : هو يعني ..... نظرت لها فاطمه تحثها ان تكمل فقالت : يعني هو طلب ايدي

فاطمه : لولولولولولولولولولييييش

هجمت عليها رانيا تضع يدها على فمها تسكتها
في هذه اللحظة دخلت رانيا التي وقفت تنظر لهما وكأنها تشاهد فيلم كوميدي أمامها

رانيا وهي تضرب بيدها على خدها : هتفضح هتفضحيني يا طماطم كده ..... ده انا لسا مكملتش كلامي حتى
فاطمة : تكملي ايه...... مهي واضحة وهمت ان تقوم وهي تقول : انا هقوم ابشر أحمد والبنات ونشوف ناقصك ايه

رانيا امسكتها ثانية وأجلستها على الكنبة مجددا

رانيا : تقولي لمين وايه اللي ناقصني انتي شكلك يا حجة اتجننتي وعقلك مبقاش معاكي بعد العمر ده

فاطمة متصنعة الحزن والزعل ومن داخلها تضحك وترقص فرحا لصديقتها : كده يا ست هانم .... انا بقا مجنونة
رانيا بأسف : مش قصدي والله متزعليش مني بس انا خايفة على البنات .... فاتن حساسة ومتنسيش محمد بيكون مين

تقدمت فاتن من خلف والدتها وجلست على طرف الكنبة بجانب والدتها وهي تحضنها وتقبلها : خايفة ليه يا ماما .... ده يوم المنى لما اشوفك مبسوطة واشوف السعادة بعيونك بدل الهم والتعب

رانيا : بس يا بنتي ده بيكون

فاتن مقاطعة : والد علاء الله يرحمه ووالد مراد قالت اسم مراد بطريقة جعلت والدتها وفاطمة ينظرن لبعضهما ولها بحاجب مرفوع
رانيا بخبث : طب وايه
فاتن بغباء فهي لم تعلم مقصد والدتها فأكملت : عادي يا ماما يعني علاء الله يرحمه عمره ما أذاني بالعكس كان كويس معايا
رانيا : ومراد
فاتن بهيام : مراد ممممم برضو عادي انا كنت مش بطيقه ايوة .... تنهدت : إنما ديلوقت عادي يعني انا كل يوم بشوفه وعادي
رانيا : كل يوم بتشوفي
فاتن : ايوة يا ماما مهو.......... وهنا انتبهت لنفسها ولما تفوهت به
فقامت وهي تتنحنح وتقول : يلا يا ست ماما قومي اتصلي ب عمو محمد وحددي معاد ييجي يطلبك مني قالتها بفخر وغرور
امسكها أحمد من أذنها : منك إزاي ها ... هو مين الراجل هنا
فاتن متصنعة الألم : آآه سيب ودني يا مفتري انا طبعا
فغر فاه الجميع وقهقهو عليها
فاتن بخجل : قصدي يعني ....يووووو اضحكوا وانا هروح انام
أحمد وهو يحتضنها بحب : طب تعالي متزعليش طبعا هيطلبها منك بس وانا موجود
شددت من احتضانه ودموعها تهبط : ربنا يخليك لينا ... انت أخويا وسندي واحنا ملناش غيرك
أحمد : متحرمش منك أبدا يا حبيبتي عقبال عندك
ونظر لها بمحبة كبيرة .. ان شاء الله ربنا هيعوضك خير على كل اللي فات ويرزقك اللي يحبك ويصونك
احتضنته مجددا وكل ما ظهر بخيالها مراااااد
جاءت حور مسرعة : يا عيني يا عيني كل ده من غيري ليه ان شاء الله...... حشرت نفسها بينهم وقامت رانيا وأحتضتهم كلهم
وفاطمة تدعو لهم بالسعادة الدائمة
...............
حدد أحمد موعد بعد اسبوع مع محمد ليتقدم للخطبة ... كان قلبه يتراقص فرحا ويتمنى أن يمر الأسبوع بلمح البصر
..........
كان مراد كل يوم يمر يتفنن بطرق مقابلاته ل فاتن
فكان كل صباح يجمع بعض أطفال الحي ومعهم الورود والدباديب الحمراء يقدموها ل فاتن وهي لم ترفضهم معللة ذلك انها من الأطفال

وبعد بضعة أيام

كانت تجلس أمام إحدى لوحاتها تمعن النظر لها هذه العيون ليست غريبه عنها كلما حاولت رسم شيء ترسم هذه العيون الساحرة تطاردها حتى بأحلامها

تنهدت بعمق وهي تتذكر محاولاته المتكررة لاسترضائها ولكن هل ستسلم نفسها وقلبها له

نفضت الأفكار من رأسها .....ولملمت اقلامها وفرشاة رسمها تستعد للعودة لمنزلها....... وما لبثت أن خطت أولى خطواتها حتى لمحته يقف بعيدا يتلصص عليها كالصبيان المراهقين استدارت بوجهها عنه تداري ابتسامة ظهرت على محياها وترسم الجمود على وجهها لتستعد للمواجهة التي لا تعرف عددها ....
ولكنها تفاجأت به يعطيها ظهره ويذهب بعيدا عن طريقها...... رفعت حاحبها باستغراب فهي لم تعتد هذا منه ........هل مل هل استسلم .....هزت كتفها بلا مبالاة وعادت لمنزلها وهي تحاول ان تنساه ولكنه مسيطر على كل افكارها ووجدانها وكأنها فقدت سيطرتها على نفسها
تسير متوجهة لغرفتها بلا انتباه رأتها حور فامسكت هاتفها وأخذت تصورها وهي ترسم على وجهها ابتسامة مكر فها هي تنفذ ما طلب منها دون عناء

التقطت العديد من الصور وبعثتها لصديقها المقرب مع ملاحظاتها عن حالة شقيقتها
ابتسم وهو يراها شاردة فهو كاد يمتلك قلبها
..........
جاء اليوم الموعود وجاء محمد مع والدته و مراد الذي كان بهيئة تخلب الأنظار وحسام وجوليا
كانت السعادة تغمر الجميع والفرح واضح على الجميع فها هو عشق السنين كلها سيجتمع .... سيأخذون نصيبهم منه ....عشق سيتكلل بالزواج

بعد السلام وبعض الكلام العابر

محمد : انا جاي النهاردة اطلب ايد ست الكل( ونظر لها بعشق)
أحمد(ها هي فرصته ) : بصراحه يا عمي انا مش موافق
نظر له الجميع بصدمة وتجهم
محمد بعصبية : ايه اللي انتا بتقوله ده
أحمد بابتسامة مستفزة : اصل احنا بصراحه مبنديش حاجة كده قطع يا تاخدها كلها يا تسيب ايدها معاها
ضحك عليه الجميع الا محمد الذي لو استطاع لأطاح به ضربا على سخافته
محمد : ايه الاستظراف ده
أحمد : لو مش عاجبك.... لأ لأ عاجبني هتف بها محمد مسرعا
أحمد : طب مبدئيا معنديش مانع بس ادينا وقت نسأل عنك ونشوف رأي العروسة
كان الجميع سعيد ويضحكون على الموقف
فقام محمد وأمسك يد رانيا : بص يلا انت...... أسأل براحتك واحنا رايحين المأذون ديلوقت
مراد : استنى يا بابا مفيش داعي لكل ده المأذون على وصول
صفق الجميع وكانت رانيا بقمة خجلها
قامت فاتن واحتضنت والدتها
جاء المأذون وتم كتب الكتاب وشهد على زواجهم مراد وأحمد
قام محمد من مكانه وقبل جبهة رانيا
محمد : هعملك فرح محصلش
رانيا : لا فرح ايه بعد العمر ده كده كفاية عليا
فاتن : ليه يا ماما ...طب لو مش عاوزة فرح كبير نعمل حفله صغيرة ونفرح بيكي
رانيا : لا يا حبيبتي مفيش داعي ل ده ونظرت لمحمد وقالت الفرحة مش بالفرح والحفلات انا فرحانه بوجودكم واني بقيت مراتك
لم يتمالك محمد نفسه واحتضنها بقوة أمام الجميع
فأطلقت فاطمة الزغاريد وأحمد ومراد وحسام على صوت صفيرهم وحور تصفق وتقفز
بارك الجميع للعروسين هنوهم وتمنو لهم السعادة وراحة البال
استغل مراد الظرف فقال : طيب بما ان الجميع هنا متجمعين على خي انا بطلب ايد فاتن
وقف الجميع مذهولين من موقف فاتن التي هتفت بسرعة : طلبك مرفوض واتجهت لغرفتها
جلست على سريرها واضعة يدها على قلبها الذي يضرب بداخل صدرها بعنف كأنه يؤنبها على تسرعها
بكت كثيرا قلبها حزين وعقلها بحيرة كبيرة
اما هو فخرج والضيق يأكل قلبه
ترك سيارته ومشى طويلا لا يعرف المده حتى وصل لحي بسيط ... صدك صوت الأذان بأذنه ف رفع يده للسماء يدعي بقلب مفطور بقلب يعتمله الألم
يا رب تحنن قلبها عليا
وتجعلها من نصيبي
يا رب انا غلطت بحقها
يا رب تقدر تسامحني وتغفر خطئي
يا رب انا من غيرها بتقطع من جوايا يا رب يا رب يا رب وبقي يردد مناجاته لربه كثيرا فهو على يقين أن الله وحده مغير الأحوال وميسر ومسهل الأحوال

ربت شيخ مسن على كتفه وقال : تعال يا ابني
نظر له مراد بدموع كالتائه
فسحبه الشيخ من يده ودخلوا المسجد
وقف مراد يشعر برهبة المكان وعظمته حتى أنه كاد يخرج لولا يد الشيخ الممسك به وهمس له : تعال قوله اللي انتا عاوزه متخافش ربنا رحيم لطيف
تقدم مراد بخطى ثقيلة وصلى مع المصلين ودموعه تهبط وعند انتهائه جلس بإحدى الأركان فاقترب منه الشيخ وجلس مقابله وقال : يقول الله عز وجل في كتابه الكريم ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)
قال مراد : حتى المذنبين
قال الشيخ : ايوة يا ابني (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)
الإستغفار يا ابني بيطهرنا من المعاصي والذنوب
ودعاك لربنا بيقين انه قادر يغير أحوالك هيستجيب بإذن الله
شرح صدر مراد للشيخ و وجد نفسه يطلعه على حياته كاملة وعن محبوبته وعن أخيه
تألم الشيخ على كلام مراد ونصحه كثيرا وأرشده للطريق الصحيح وأعطاه نصيحة جعلت مراد يطمئن قلبه ولو قليلا حين قال له الشيخ
(قال صلى الله عليه وسلّم : الصّوم جُنة ، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء )
(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)

فكر بأخيه قبل نفسه فسلم على الشيخ وشكره ووعده بلقاء قريب وخرج مسرعا
اتصل على حسام
حسام : ايوة يا مراد فينك
مراد : انت بالبيت
حسام : ايوة
مراد : طب اقفل وانا جاييلك
و بعد قليل جاء مراد
فتح حسام الباب واستغرب من حالة مراد المخالفة لما خرج بها من بيت فاتن
مراد بلهفة : بص يا حسام انت أجازة من الشركه اسبوع
نظر له حسام : أجازة ....ليه
مراد : معاك اسبوع تشوف لي ارض كبيرة وتجيب مقاول وتتفق معاه يبني مسجد عن روح علاء
وتشوف دور الأيتام محتاجين ايه من لبس ومأوى وأكل وكل حاجة سامعني كل حاجة وتتكفل بيهم بالكامل وانا هحط المبلغ المطلوب وزيادة تحت تصرفك
حسام : حيلك حيلك ليه كل ده
مراد : أخويا يا حسام مات عاصي عارف ايه معنى ده
فهم حسام مقصده قربت على كتفه ودعى لعلاء بالرحمة والمغفرة
وبالفعل باشر حسام العمل على كل ما طلبه مراد وكان مراد معه بكل خطوة وشاركهم أحمد الذي عرف من حسام ما يفعل مراد لأجل أخيه
بالنفوذ والسلطة سار كل شيء بسرعة وبالفعل بدأ العمل ببناء المسجد
.........................

اسبوع بأكمله لم تره بل لم تلمح طيفه تسير وهي تتلفت حولها لعلها تراه
تشعر بألم بقلبها لم تشعر به من قبل هل أخطأت يرفضه....هل عزف عنها وابتعد .... اهذه النهاية

رانيا رفضت الانتقال لبيت محمد قبل الاطمئنان على ابنتها وكان محمد أكثر من متفهما لها كان يقضي معظم وقته ببيت أحمد فهو لا يطيق الابتعاد عنها فإن لم تأتي هي فهو سيبقى بجانبها

كان الجميع يرى حال فاتن ف قررت الجدة ان تقوم بدورها الآن وهذه فرصه لها لتجمع حفيدها مع فاتن

اتصلت على مراد وطلبت منه الحضور للقصر لأمر هام ترك عمله واتجه مسرعا يلبي طلب جدته

وصل مراد وجد جدته تنتظره بالمكتب دلف إليها وجلس أمامها
مراد : خير يا تيتا ايه الموضوع المهم
الجده نظرت له بتمعن وقالت فاتن
كلمة واحده نطقت بها اسم معشوقته اسم من جافاه النوم بسببها ... اسم من خفق لها قلبه .... اسم من أسرته ..... اسم من بعثرت كيانه .... اسم من امتلكت وجدانه .... فاتن فقط
اسمها كان كفيل بتغير حاله و تبدل ملامحه لعدة حالات من العشق والوله والألم والندم
قامت من مقعدها وتقدمت نحوه واضعة يدها على رأسه مبعثرة خصلات شعره ومن ثم احتضنته
وقالت : الوقت حان يا حبيبي .... انت كده بتتعذب وبتعذبها
رفع رأسه ونظر لها وقال : بعذبها...... لا يا تيتا هي مش عاوزاني
الجده بابتسامة حانية : انت شايف كده
وضع رأسه بين يديه وتنهد قائلا : انتي بتسألي يا تيتا مهو على يدك ازاي رفضتني حتى مدتنيش فرصه اتكلم
الجدة: الفرصة موجودة بس عاوز اللي يستغلها
نظر لها هل حقا هنالك فرصة .... نظرت له وهي تهز رأسها كأنها سمعت ما دار بعقله
قبل يديها وجبهتها وقال : ادعيلي
الجده : دعيالك يا ضنى قلبي
خرج وامره محسوم وغير قابل للجدل فالاعمال الصبيانية التي قام بها لم تجد نفعا ولا بد من طريق آخر

ذهب للجامعة وانتظر خروجها وبرأسه الف سيناريو قد رسمه كيف ستقابله فبعد رفضها تزعزعت ثقته فهو غير قادر على قراءتها ومعرفة ما تريد

ولكن كان للعشق مخططا آخر هو لم يتخيله أبدا
فما ان خرجت ورأته..... رقص قلبها .... ودون إدراك وجدت نفسها تقف أمامه ....عيونها تفضحها بعشق ملتهب.... فهي تشتاقه حد الموت
لم تكن تعلم أن عشقه أصابها الا بفراقه ...
نظر كل منهما لعيون الآخر بعشق كبير عيونهم تنطق بما في قلوبهم من حب
لم ينطق اي منهما بكلمة واحدة فقط يقف كل منهما مقابل الآخر
يتمنى لو يستطيع حضنها وهي تتمنى لو انه حلالها لما ترددت لحظة وكانت سترمي بنفسها بين ذراعيه

اقترب منها وانحنى أمامها ورفع عيونه لها : فاتن ... نطق اسمها بهمس جعل جسدها يرتعش
انا بحبك من اول مرة شفتك فيها حسيت قلبي معادش ملكي يومها دموعك قطعت قلبي اتمنيت لو اقدر امسح دموعك واخدك بحضني انسيكي وجعك
كنت هتجنن وانا سبب وجع قلبك ودموع عيونك
حبيتك وقتها وبحبك ديلوقت واوعدك طول ما في نفس مش هيكون الا بحبك وعشقك
هعوضك عن كل دمعة وكل وجع وكل آه طلعت من قلبك بس متقوليش لا
كانت دموعها تملأ وجهها فرحا فهي الآن لن تضيع اي دقيقة من عمرها بعنادها هي تحبه بل تعشقه ولن تنكر ذلك
هزت رأسها بنعم
كان طلاب الجامعة يقفون ينظرون لهؤلاء العشاق وما ان اومأت برأسها حتى تعالت أصوات الهتافات والتصفيق
وقف كالأبله غير مصدق يود لو يحتضنها ويقبلها ولكن ليس الآن نظر حوله وأخذ يحتضن الطلاب المصطفين حولهم والجمع الغفير يضحك ويصفقون تقدمت الفتيات وباركن للعروس

اصر مراد ان يوصلها رغم رفضها ونجح باقناعها
كان يقود السيارة ببطء شديد فهو لا يريد لهذه اللحظه ان تنتهي
كان الخجل مسيطر عليها وجهها اصتبغ باللون الأحمر
فقال : احلى فراولة
زاد توترها وبعد قليل اوقف السيارة وهبط منها وهو يقول : ثواني وجايلك متهربيش و متغيريش رايك
ابتسمت على عشقه المفضوح وهي تفكر كيف هان عليها ان تضيع أشهر من عمرها من دون حبه
عاد مسرعا وبيده حبتا ايس كريم وقال: الفراوله للفراوله
ابتسمت على استحياء وأخذتها منه
قضوا بعض الوقت معا واعادها للمنزل فهبط معها
نظرت له وقالت : انت رايح فين
مراد بتلقائية وابتسامة ساحرة : طالع معاكي
رفعت حاحبها وقالت: معايا فين ؟
فهم مراد انها تريد أن تخبر والدتها لوحدها
فقال: لا انا بس بابا وحشني قولت اطلع اشوفه

هزت رأسها عدت مرات ونظرت له وقالت : ممم باباك وحشك
اومأت برأسه وهو يعلم أنه مكشوف أمامها
فاتن ابتسمت بخبث واقتربت خطوة منه جعل عطرها يتخلخل بقلبه فأغمض عيونه وقرب رأسه قليلا واستنشق عطرها بكثرة ....حركة تلقائية جعلتها تشهق وقالت : على فكرة انت قليل أدب وباباك هطلع اقوله ينزلك وجرت من أمامه
اما هو فلم يفهم ما بها وأخذ يضحك على تصرفها وقال بهيام : انتي لسا شوفتي قلة أدبي

صعدت لمنزلها مسرعة تود لو تصرخ بعلو صوتها وتصرح بعشقها

وصلت المنزل فوجدت عصافير الحب جالسين يتسامرون فاقتربت وامسكت يد والدتها وسحبتها خلفها متجهة لغرفتها وهي تقول : عمو مراد تحت مستنيك بيقول وحشته وضحكت
دخلت غرفتها واحتضنت والدتها بشدة فهي بحالة تخجل ان تنظر لعيون والدتها
فرحت رانيا بحالة ابنتها وفهمت ما حدث فسعادة ابنتها ما هي إلا فرحة وسعادة عاشق قد حصل على عشقه
عدت أيام قليلة وتم كتب الكتاب بإصرار من مراد
وحددوا موعد الزفاف بعد اسبوع واحد
اصر به مراد على انتقالهم للقصر فهي زوجته ووالدته زوجة والده ولا داعي للفراق
حاول أحمد ثنيه عن قراره ولكن أصر وكان هنالك قبول من الجميع على هذه الفكرة ولكن الحدة وضعت شرط أطاح بكل مخططات مراد
فهي قررت منذ انتقال فاتن للقصر مراد يخرج من القصر لحين موعد الزفاف

مر اسبوع ومراد بعيد عن القصر حتى هاتف فاتن الجدة صادرته وقالت: مفيش مكالمات ولا مقابلات الا ليوم الفرح

كاد أن يجن بسبب جدته فهو أصر على وجودها بالقصر ليبقى معها
كان يأتي القصر بالخفاء يتأملها من بعيد ويتصل على حور التي لم تبخل عليه قط بالصور والفيديوهات وحتى التسجيلات الصوتية ل فاتن وهي تتحدث مع جوليا عن مراد بكل عشق
..........

اليوم هو اليوم الذي تنتظره منذ نعومة اظافره
ا يوم زفافها ...ممن امتلك قلبها وروحها
لا تصدق انه بعد كل هذا العذاب
الله قد راضاها بمن يعشقها ويكون مارد لكل احلامها
فكل ما تتمنى تجده دون ان تتكلم لقد كان لها سند وعون
لم شمل عائلتها واعاد الفرحة لقلبها
لا تعلم عدد المرات التي اعتذر لها بها وهو ليس مذنب بحقها بل ان كل من اخطا عاقبه الله على ما اقترفت يداه

كانت شاردة والابتسامه تزين ثغرها حتى شعرت بيد حنونة تتلمس شفاها وهو يقول
مراد:يارب اكون سبب الابتسامه الجميله دي..... نظر لها نظرة اربكتها
ابتسمت باستحياء واخفضت نظرها لتفك حصار عينيه التي تلتهمها دون خجل
مراد وهو يرفع راسها :بصيلي عاوز اغرق بالعيون اللي سحرتني دي متحرمنيش منهم ابدا
نظرت له بحب وشوق وعشق يتدفق...... تقابلت الاعين وسكتت الالسن فحديث العيون يغني عن الف كلمه
عبر كل منهما عن مدى عشقه وشوقه وشغفه
أخذ يحفر ملامحها بذاكرته وقلبه
فهي تمتلك عيون بزرقة السماء...... وبشرة ناصغة البياض ناعمة كبشرة الاطفال..... وشفاه كالفراوله كم يتوق لتذوقهم

ولكنه يمني نفسه بالانتظار فلم يتبق وقت طويل فهي اليوم ستكون زوجته امام الكون شعر بارتباكها بسبب نظراته فابتسم على خجلها ورقتها
ومن ثم تنحنح يحاول اخراج صوته مردفا :يلا يا فاتنتي قومي خدي شاور قبل ما البنات توصل
رانيا :بنات مين ؟بعدين انا مشوفتش الفستان على طول بتقولي مفاجأة ........ليضع يده على ثغرها ويقول بهمس وهو يقترب من اذنها :كله بوقته متقلقيش

الصق وجهه بوجهها وحركه ببطء شعر بها ترتعش ودقات قلبها يسمعها بوضوح تنبض بتسارع من قربه
اسند جبيبه على جبينها واخذ يستنشق انفاسها ببطء اهلكهما وبلحظة قبل وجنتها الوردية وخرج مسرعا فهو لن يتحمل هذا القرب اكثر
اغمضت عيونها ووضعت يدها على قلبها تهدئه فهي تشعر كانه سيخرج من صدرها
بعد ساعة كانت تجلس امام مرآتها تمشط شعرها الحريري وتبتسم من حين لآخر
سمعت طرقا خفيفا على الباب فسمحت بالدخول واذ مجموعة من الفتيات يدخلن مهرولات يحملن بايديهن الكثير من العلب والأكياس
القين التحية وبدأن بفتح العلب وكأنهن نساء آليات

اقتربت احداهن من رانيا :ماشاء الله ايه الجمال ده
انا قد ما وصفك قولت بيبالغ انما انتي تستحقي كل كلامه واكتر
ابتسمت رانيا فهي تعلم من المقصود انه ذلك العاشق المجون فهو دائما يتغنى بجمالها وفتنها
اكملت السيده: اتمنى الفستان يعجبك انا بقالي اسبوع شغاله فيه وكل يوم ييجي يعدل فيه لحد ما قربت اتجنن ده انا مدوقتش طعم النوم من اسبوع
لتتناول الصندوق الكبير وتفتحه ببطء وكانه قطعة الماس وما ان رفعت الغطاء حتى شهقت رانيا من جمال المنظر اهذا فستان زفافها
جلست على ركبتيها تتلمسه بلمسات رقيقه تقاوم عيونها لكي لا تبكي فها هو مجددا يغدقها بحبه
دخلت والدتها بصمت بيدها هاتفها واخذت تصور ابنتها لمراد فهو اراد ان يرى ردة فعلها
تساقطت دموعها بفرحة ونظرت حولها فكان الجميع بحالة صمت مبهورين بفستان اميرة الحكايات
نهضت واحتضنت والدتها والفرحة تغمرها : بصي يا ماما انا مش بحلم مش كده
ربتت على ظهرها بحنان :لا يا حبيبتي مش حلم ده حقيقة وحقيقة جميلة اوي ربنا يسعدك يا ضنايا ويعوضك خير
تم تجهيز رانيا على اكمل وجه وارتدت فستان الاحلام كان فستان خيالي وفريد من نوعه ابيض ناصع مرصع بألماس أزرق اللون عند الصدر ضيق من الخصر واسع من الاسفل بشكل مبهر تمتد طرحته من الخلف عدة امتار
اكملوا زينتها بحجاب ابيض وتاج مرصع بالماس ازرق وقلادة ألماس بنجمة في منتصفه كانت كاميرة الروايات

اندفعت حور بفستانها ناصع البياض تركض: عاوزة اشوف العروسه
لتقف وتضع يدها على فمها فهي لم تتخيل ان ترى هذا المنظر احتضنتها رانيا بحب وهي تضحك على اختها الصغيرة التي كانت دايما مبهورة باميرات ديزني وها هي ترى احداها امامها
اخذت تتلمس فستانها وتاجها وعقدها بانبهار .... مدت شفاهها للامام بطفولة لتقول: انا عاوزة زي دول مليش دعوة

لتضحك النساء على تصرفها الطفولي لتقول رانيا : بجد؟ خلاص خديهم.... اصل وزنهم تقيل.... ومش عارفه امشي
واديني فستانك اللي يجنن ده
لتلمع عيون الصغيرة وهي تنظر لنفسها ولفستانها لتتراجع خطوة للخلف وتقول : لا مفيش ده بتاعي وبعرف اتحرك فيه
انا عاوزة اعرف ارقص مش معرفش امشي .......لتتبع كلامها بقهقهات: ابيه مراد مش هيعرف يرقص معاكي وانتي فستانك كبير كده ههههههههه
ليضحك الجميع على ما قالته الطفله فهي فطنت لما لم يفكر به احد خصوصا مراد
بالجانب الآخر كان احمد وحسام ينظران لمراد
أحمد يحاول ان يكتم ضحكته فها هو للمرة الالف يقف امام المرآه يعدل ربطة عنقه
احمد :بقولك ايه يا عم متقلع ام الكرفته دي وتريحني خنقتني

لينظر له بغيظ ويقول : انتا واقف هنا ليه .....متروح تشوف اختك اتاخرت ليه...... ده انا هخلل وانا بستنى
ليقهقه عليه احمد بصوت مرتفع : خللت ايه ده لسا بدري يا خويا اقعد وريح نفسك
ليتناول مراد المشط م امامه ويقذفه باتجاه احمد :غور يابني شوفها والا اقسم بالله اطلع اخطفها
التقط المشط وهو مازال على حاله فهو لم يعتقد ان هذا الجبل الجليدي سيكون هذا حاله عاشق ولهان متشوق ليرى محبوبته وقضاء حياته معها
صعد احمد لينزل رانيا ويسلمها لزوجها...... وقف يتأملها بحبور اقترب منها قبل جبينها وابتسم لها :الف الف مبروك يا عروسه
فاتن : الله يبارك فيك يا حبيبي
احمد: لو سمعك بتقوليلي حبيبي هيقتلني ويخطفك

هههههههههه ضحك كلاهما على غيرة زوجها حتى لو كان من اخيها
اطفئت الاضواء وتسلطت على من تهبط الدرج رويدا ممسكة بيد اخيها باحكام
اما هو فكان بدنيا اخرى..... يا الله ما هذا الملاك...... سلط نظراته عليها لم يحيد بنظره ولو للحظه...... يتاملها بصمت فلا كلام يقال ممكن ان يصفها .......دقات قلبه تتصارع بداخله يشعر كانه بدوامة ......كل اوصاله ترتجف سبحان من خلقها فابدع.......... يتمنى لو يخطفها ويبعدها عن كل هذه العون التي تفترسها .....يا الهي اين كان عقلي كيف افتعل مثل هذه الجريمة الشنعاء ...... فانا من دعوت كل هؤلاء لو عاد به الزمن لاكتفى بهما ولا احد غيرهما .....

ها هي تقترب منه.......

هيا مراد تكلم .....اخرج صوتك.... حرك يدك.... ولكن كان عقله قد فصل عن ادراكه ....اصبح كالصنم.... استيقظ على فرقعة اصابع احمد وضحكات المدعوين
ليقول احمد ممازحا مراد : خلاص لو مش عايزها هاخدها انا واهرب بيها..... مهو الجمال ده كله حرام يتساب كده

ليلكزه بكتفه ويقول :فاكر نفسك ظريف سيبها انتا ماسكها كده ليه....... ليتركها ويرفع يديه علامة على استسلامه اهو انا سايبها بس انتا اللي ممسكتهاش ههههههههههه

امسك يدها بشغف وقبلها وعدل وقفته ليكون بجانبها ويسيرا معا هي تمشي على استحياء فهي محط انظار الجميع وهو يمشي بغرور يليق به فهو من فاز بهذه الفاتنه

تقدمو ليؤدوا رقصتهم الاولى معا وقد كانت رقصة فاشلة جدا فكان الفستان بالفعل عائقا بينهما لعن نفسه مرارا على اختياره..... ضحكت فاتن على تخبطه وهمست بصوت يكاد مسموعا :حور عندها حق
مراد : عندها حق بايه ؟
فاتن: قالت مش هنعرف نرقص بسببه ههههه

لينظر لها بغيظ ويقول حور ؟هي البنت المفعوصه قالت كده؟

لتضحك وتقول :ايوة قالتلي مش هتعرف ترقص معايا عشان الفستان واسع اوي
مراد : انا لازم خدت رايها قبل التصميم خلاص تتعوض المرة الجايه
لكزته ومطت شفتيها بطفوله مرة جايه ؟ مراد انتا بتفكر تتجوز تاني ؟

ليقهقه عليها بشده وبحركة محببة قرصها من وجنتها
مردفا :هو اللي معاه الملاك ده معقول يفكر بغيرها
او حتى ممكن يبص لغيرها..... انا لووقفوا قدامي ستات الدنيا كلها مش هقدر ابص لحد فيهم....... انتي ملكتي قلبي وعقلي ملكتيني كلي يا فاتنتي

ابتسمت على كلماته العذبه واكملوا رقصتهم
كان الزفاف اسطوريا فكل ما به كان مرتب بما يليق عائله الزيناتي حضره رجال الاعمال من مختلف البلاد
( وفانزاتي القمرات كانوا موجودين و هالة كانت بتبص عليهم من فوق )
والصحافه التقطو لهم العديد من الصور لهم وللعائله والاصدقاء

واخييرا انتهى الحفل وتوجه مراد ومعشوقته لجناحهم اقترب منها يحملها فاعترضت
رانيا : مراد لا متشلنيش انا هدخل لوحدي
مراد :ليه بقا واقترب ثانية لتعترض
مراد : وبعدين احنا هنقضي الليله هنا ولا ايه
رانيا : اصل الفستان تقيل اوي ومش هتقدر
مراد باستنكار : نعاااااام مش هقدر ليه شايفاني خرع ولا اكونش سوسن وانا مش واخد بالي

لتضحك من قلبها على كلماته وتقول وهي تضحك : انتا متاكد انك عشت عمرك كله برا مصر ههههههه ده اللي يسمعك يقول عايش طول عمرك ب بولاق
ليسكت ضحكاتها حين انتشلها بين يديه ليدلف بها لغرفتهم الخاصة : هوريكي ابن بولاق هيقطعك ازاي

لتشهق على كلماته فهي لم تعهده كذلك ليداعب وجنتها بانفه ويضعها على السرير بتروي.... ويهمس لها :بهزر يا رمضان ولا انتا مبتهزرش
لتتسع عيونها وتقول موجهة اصبعها بوجهه : مراد ابعد عن احمد هيبوظ اخلاقك
ليرتمي على السرير وهو يضحك بشكل هستيري على ما تفوهت به وبعد انتهاء نوبة الضحك امسك يدها وقبلها قبل صغيرة ومن ثم احتضن وجهها بكفيه وقبل جبهتها ووجنتيها وهو يهمس لها باجمل كلمات العشق
فاتن بتوتر ملحوظ : مراد في حاجة لازم تعرفها
مراد: مش عاوز اعرف حاجة
حاولت أن تتحدث وتخبره ان زواجها من علاء كان على ورق فقط ولكنه كان يعلم ويعرف حق المعرفة ما تريد قوله ولكنه لم يرد ان يبدأ حياته معها بماض لا يعنيه ولا يخصه فهي الآن له وبين يديه هو فقط حبيبها وعشيقها وزوجها
ليقضو ليلتهم بسعادة غامرة كزوجين حقيقيين

تمت بحمد الله 
google-playkhamsatmostaqltradent