recent
روايات مكتبة حواء

رواية فتنت بانتقامي الفصل الخامس عشر 15 بقلم رغدة

رواية فتنت بانتقامي الفصل الخامس عشر 15 بقلم رغدة

 أعطت الطبيبة حقنة ل فاتن لتعود لوعيها وخرجت على أصواتهم المرتفعة


الطبيبة : ايه اللي انتو بتعملوا ده ....في مرضى عاوزين راحة

نفض مراد يد أحمد عنه وتوجه كلاهما للطبيبة
فاتن عامله ايه

الطبيبة : هي كويسه وانا اديتها حقنه هتفوقها
بس اللي بتعملوا ده غلط ومينفعش كده هنا
نظر كلاهما لبعض شزرا

وما ان ذهبت حتى عادا لشجارهما...... وبعد وقت قليل
خرجت من الغرفة بوهن على أصواتهم التي تعالت

وما لبثت أن خرجت...... حتى وجدت أحمد ومراد ممسكين ببعض...... وحسام يحاول الفكاك بينهما

تقدمت منهم ووقفت أمام أحمد مولية ظهرها لمراد
قائلة بصوت يرتجف : أحمد خدني البيت مش عاوزة افضل هنا

احتضنها أحمد بلهفة....... جعلت عيني مراد تطلق أسهم من الشرار..... كيف يحتضنها..... فلا أحد له الحق بلمسها غيره..... هل فعل هذا عمدا متعمدا....... من اامؤكد انه يريد استفزازه .......
يتمنى لو يستطيع أن يأخذها بأحضانه ..... ويخبؤها عن العالم كله...... تقدم خطوة ولكن .... كان له حسام بالمرصاد...... وقف أمامه واضعا يده على كتفه

وهمس له : بلاش

مراد: بس هطمن عليها

حور واقفة تتابع ما يحدث بخوف ..... جوليا التي تداركت ما يحدث..... تقدمت بابتسامة على وجهها وقالت : حمدلله على سلامتك يا قمر

نظرت لها فاتن وقالت : الله يسلمك

حور احتضنت فاتن : خوفتيني عليكي يا حبيبتي
فاتن : متخافيش يا حوريتي انا كويسة
حور : ايه اللي تعبك
نظرت فاتن باتجاه مراد بنظرات خوف ولوم وألم وقهر وكره ..... هوت بقلبه كالخناجر تدميه ...... وقالت لأختها : ده لاني مكونتش اتغديت يا حبيبتي فالضغط عندي وطي
أحمد يلا بينا ... مشى مسندا فاتن تسير بجانبها حور ..... تاركين خلفهم قلب يبكي ألما فعيونها قد قالت وصرحت وصرخت بلوم وعتاب واتهام صريح له .................
*******************************
مرت على ابطالنا أيام كثيرة عدت الخمسة شهور كانت تسير ببطء شديد

حاول مراد التقرب منها كثيرا ولكنها كانت تصده بجفاء كبير لا تطيق حتى النظر له ........ تعب على فراقها وعلى جفائها

توطدت علاقة أحمد وحسام الذي حاول التقريب بين مراد وأحمد ولكن مهما فعل فالقلوب لم تصفى...... ف أحمد يحمل مراد مسؤولية ما حدث مع فاتن و مراد أيضا يلوم نفسه وينهرها مرارا وتكرارا على ما اقترفه ..

فاتن لم تعد نفسها.... فقدت بريق عينيها مجددا ... وكأن لقاءه وكلماته كانت كسيف غرز بداخل جرح حاولت مداراته و اخفائه

تعرفت على جوليا عن طريق حور ...التي كانت ونعم الصديقة الصدوقه .......
كانت تبث بروحها الأمان وتزيد من ثقتها بنفسها ....

. أصبحت فاتن امام جوليا كالكتاب المفتوح ولكنها لم تذكر اي شيء عن علاء .... بثت لها مدى خوفها من جبروت مراد ......وان يكون قاسيا .... فهو كان قد ظن انها سبب وفاة أخيه..... وايضا لولا قدوم والدتها لكان الآن يتفنن بأسلوب عذابها .....
كانت جوليا بكلمات بسيطة وبطريقة غير مباشرة تحاول تغيير نظرة فاتن لمراد
لولا وجودها بجانبها لكانت دفنت نفسها بعزلة

الجدة زارت رانيا وتكررت الزيارات عدة مرات
بادئ الأمر ظنت أن رانيا لن تستقبلها... وان استقبلتها فستقابلها بجفاء وكره واتهام .... ولكن خاب ظنها
ف رانيا استقبلتها ورحبت بها وبزيارتها
افصحت الجدة خلال زياراتها عن دافعها وهو حماية ابنها من بطش رجل ظالم .... تفهمتها رانيا بصدر رحب .... فهي أم وتتمنى دائما الأفضل لبناتها ومؤكد انها على استعداد لفعل المستحيل من أجل حمايتهم حتى لو كانت حياتها ثمنا لذلك
كانت الحدة تتمنى لو تستطيع أن تبوح ل فاتن بما بداخل قلب مراد ولكنها تتذكر دائما تحذيره لها .... وتتمنى ان يستطيع الفوز بقلبها
................................................
محمد فشلت مساعيه كلها بالبحث عن حسن استغل معارف حسام ووعدوه بانهم ان توصلوا لأي معلومة سيخبروه
وفي يوم كان يجلس بمكتبه ف رن هاتفه
محمد : اهلا عز باشا
عز : اهلا بيك يا محمد بيه اخبارك ايه
محمد: الحمد لله
عز : ممكن حضرتك تشرفني بمكتبي نشرب فنجان قهوة سوا
محمد : الشرف ليا يا عز باشا تحب أجي امتى
عز : والله لو فاضي تعال ديلوقت .....عندي ليك اخبار
محمد : لقيتو حسن؟
عز: تعال وهتعرف كل حاجة
أغلق الهاتف والتقط مفاتيحه وخرج على أمل بإيجاد حسن .......
وصل ودلف لمكتب عز الذي لاقاه بترحيب شديد
جلس محمد واللهفة بادئة عليه
عز طلب القهوة وأردف قائلا ل محمد : انا مش هاخد من وقتك كتير وعشان كده هدخل بالموضوع بسرعة
ابتسم محمد بمجاملة له وقال : اتفضل حضرتك
عز : من ست تمن شهور تقريبا اتقبض على مجموعة رجال أعمال ورجالتهم بقضية كبيرة كان حسن جزء منها
محمد : ايوة حضرتك انا فاكر القضية دي .... يعني انت عاوز تقولي انكم قبضتم على حسن
عز : لا الحكاية مش كده
محمد بتوجس : اومال ايه
عز : في حد من اللي اتقبض عليهم ذكر حسن بإفادته
أنصت له محمد بتوتر ينتظر ما التالي
عز : حسن حسب أقواله مات ....
محمد بصدمة : مات
عز : ايوة الكلام ده من اسبوع واحنا رحنا الموقع و بعد الكشف الجنائي تبين وجود مادة حارقة محرمة دوليا تم استخدامها والكلام ده بيطابق كلام المتهم اللي اعترف ( وسرد له ما حدث )
محمد يحاول استيعاب ما استمعت له اذناه هل مات ؟؟؟ وكيف مات ؟؟؟؟ يال هذه الميتة البشعة
لا يصدق ولا يستوعب ..... صدمة كبرى .... فهو مهما كرهه ولكن لم يتمنى يوما ان تكون هذه نهايته ...
عز : عاوزين حد من عيلته عشان ناخد عينه دي ان اي ...... وانا كصديق قولتلك ... عشان لو تحب تديهم خبر قبل ما نتحرك .......

خرج من هناك كالتائه .... ماذا يفعل .... هل يخبرها ..هل هذا دوره...... وان أخبرها ماذا يقول ..... كيف ستكون رد فعلها ...

قاد سيارته ووقف أمام بيتها وجلس لساعات مترددا
ماذا هو بفاعل واخيرا قد حسم أمره

طرق بيده على الباب وهو يتمنى أن يراها ويتمنى الا يفتح الباب ....مشاعره متضاربه ... متعاكسه ... لحظة واثنتين واستدار ليعود من حيث أتى ولكن ها هو الباب يفتح
استدار ببطء ليجد من ملكت قلبه أمامه نظر لها لعله يشبع عينيه من مرآها
فتحت الباب لتجده كما هو وكأن السنين لم تغيره نظرة عيونه التي كان يرمقها بها ها هي ولكنها مغلفة بالحزن
وقف كلاهما يتأملان بعض يتحدثون بلغة العيون لغة لن يفهمها الا العشاق .... وهما من أقدم العشاق كانا عاشقين والآن عاشقين وسيبقى عشقهم دائم حتى الممات ..... حتى وإن لم يجتمعا فحبهم حي بقلوبهم ولن يثنيهم عنه الا الممات
..........
خرجت فاطمه من المطبخ وهي تسأل : مين اللي ... ولكنها توقفت حين رأت حالتهم تركتهم دقائق قليله وبعدها تنحنحت لينتبها لها
رحبت به فاطمة وأدخلته البيت اما رانيا فبقيت ملتزمة الصمت فهي لا تعرف ماذا تقول بوجوده
بعد بعض الوقت نظر محمد ل رانيا وقال: رانيا انا جيت اكلمك بموضوع مهم وكويس ان البنات مش هنا
رانيا استمعت لاسمها من بين شفتيه بعشق أدخلها دوامة من المشاعر ......ولكن ما ان اكمل حتى استردت وعيها بكلماته
رانيا : خير يا محمد عاوز ايه
محمد : بصراحه الموضوع بيتعلق بحسن
...... حسن ..حسن .. تردد صدى اسمه بعقلها وقلبها وكل اوصالها دب الرعب بها
رانيا وهي تبتلع ريقها وتفرك يديها ببعض : ماله حسن ... عمل ايه ....
حسن : بصراحه البوليس شاكك انو يكون مات ..نور لها بتمعن يستشف ما هي مشاعرها ولكنها كانت خالية من المشاعر جامدة
فأكمل وعينيه مسلطة عليها : ومحتاجين يعملوا تحليل دي ان اي و ده معناه اننا محتاجين بنت من البنات
لتصرخ به ،: بناتي لا بناتي لا اي حاجة تخص حسن ابعدوا بناتي عنه
محمد بتروي وهدوء ليبث بقلبها الأمان همس: رانيا ...اهدي متخافيش بتاتك بخبر ومحدش يقدر يئذيهم انا معاكي وهفضل معاكي على طول ... بناتك بناتي اطمني
هدأت قليلا وبلحظة شهقت وهي تضع يدها على فمها : انت قولت حسن مات؟
صدمة نعم لقد كانت صدمة فالقلوب الطيبة مهما تعرضت لأذى وعنف مهما عاشت تحت رحمة شخص جاحد ظالم متجبر فهي تحزن وترق وتهلع الموت ليس بلعبة او خطأ ويمكن أن يصحح بالغد فهو الأمر الذي لا فرصة بعده

كان يوما صعبا وشاقا ومؤلما للجميع لقد تأكد الجميع انه مات ولا عودة له .....
أيام قليلة ورغم الشعور بالأمان المصاحب للاعودة هذا الإنسان الدميم الأخلاق الا ان شعور اليتم موجود رغم بعدهم عنه أشهر كثيرة الا انهم لم يشعروا بهذا الشعور من قبل شعور الفراغ بداخل قلوبهم نعم ترك فراغ قاتل أصبحوا أيتام ليس لهم اب ...
الأب .. الأب الحقيقي هو اب و أخ وصديق وسند وقرة عين وعز وعزة هو من تتباهى و تتفاخر بوجوده هو السند الحقيقي هو الداعم الأول هو السمعة والصيت والإسم والعنوان لكونك انت هو من يحتويك وقت ضعفك ويسندك وقت عجزك ويمسك بك لحظة وقوعك ... هو من يترك الكون ويضحي بنفسه لأجلك ..... هو من يجوع ليشبعك ويبرد ليدفأك
هو العشق الأول لكل فتاة هو الحنان والأمن والأمل

اللهم اغفر لوالدى و ارحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله ووسع مدخله و أغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وأدخله الجنة بغير حساب و أعذه من عذاب القبر.

google-playkhamsatmostaqltradent