recent
روايات مكتبة حواء

رواية حياة الفهد الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة المجهولة 

 جميلة قامت من النوم مفزوعة : ياساتر يارب مين بيصرخ أكده

سالم بخوف : ده صوت ياسمين جومي نشوف مالها
... في اوضة فهد...
كان صاحي وسمع صوت اخته بتصرخ باسم سيف الدم اتجمد في عروقه
حياة صحيت بخضه : فهد ايه الصوت ده
فهد مردش وطلع من الأوضة بسرعة وهيا وراه
..... في اوضة ياسمين.....
جميلة وسالم دخلو لقيوها مرمية ع الارض فاقدك الوعي والتلفون جنبها
فهد دخل وشاف المنظر ده شالها بسرعة ونيمها ع السرير
حياة بسرعة : انا هجيب مياة
عدى دقايق والعيلة كلها اتجمعت ف اوضة ياسمين
فهد جاب ازازة برفان وحط ع هدومه وقربها من انفها لحد ما فاقت وجميلة أعطته الماية وشربها
ياسمين بعياط : سيييييف... سيييييف لاا متموتيش سيييييف
____بقلم الكاتبة المجهولة
فضلت تعيط بطريقة هسترية وتنادي باسمه
جميلة خدتها في حضنها وعدتها وفهد قام وقف بعيد مش بيتحرك.. حياة شافته ووقفت جنبه ومسكت ايده جامد
سالم : فيه ايه ياياسمين مالك يابتي
ياسمين بعياط وشهقات : سييف يابوي ه.. هو كلمني وبعدها سمعت ضرب نااار سيف مااات يابوي ااااه
سالم غمض عينه وفي لحظة افتكر فهد بص ناحيته بقلق لقيه واقف في ركن لوحده ومصدوم بس عيونه فيها ضعف
راح عنده وربت ع كتفه بحنيه : فهد ياولدي....
فهد بصدمة : سسيف.. مش مات يابوي... هو هيعيش صوح؟!
سالم بوجع على حالة ابنه : ده عمره ياولدي ده جضااء ربنا
فهد اتعصب وبدأ يكسر كل حاجة تقابله بعضبيه كان زي الوحش ويزعق بصوت على هز أركان القصر : لااا هو مماتش مماتش... هو عايش وهبجي معايا وهسامحه.... اني عارف انه ميجصدش يزعلني...... اااااه..... سيييف
سالم خده في حضنه بصعوبه والدموع اتجمعت في عينيه علي حال ابنه والضعف اللي ظاهر عليه
حياة قاعدة جنب ياسمين وبتعيط على حالة فهد وياسمين
بعد شويه فون فهد رن باسم غريب
فهد بهدؤ وضعف : الووو
الشخص بسرعة : الو معاك الظابط ايمن زميل المقدم سيف
بصراحة المقدم سيف اتصاب أثناء العمليه وإصابة بالغة انا لقيت الرقم ده متسجل على تلفونه باسم اخويا اتمنى تبلغ عيلتك وتيجو فورا احنا رايحين مستشفى****
فهد قام بسرعة وفرحة : تمام تمام انا جاي حالا
سالم : خير يافهد مين اللي بكلمك دلوجت
فهد بص لياسمين وراح عندها ومسك وشها بحنان : سيف بخير هو بس اتصاب وهيروح المستشفى انا هروحله دلوجت
ياسمين بسرعة وسعادة : بجد ياخوي
فهد بابتسامة : بجد ياجلب اخوكي
ياسمين : اني هاجي معاك
فهد : لاا ياحببتي مش هينفع اخدك معايا الوجت متأخر
ياسمين بعياط : ابوس يدك ياخوي خدني معاك مش هجدر اجعد اهنيه لازم اشوفه
فهد بص لسالم وسالم حس بحاجتها الشديدة انها تروح
سالم بهدؤ : خدها معاك يافهد
فهد : البسي هدومك بسرعة عشان مش نتأخر
كله طلع بره وقعدو تحت في الصالة وفهد راح يغير هدومه وحياة راحت وراه
حياة : خد بالك من نفسك يافهد
فهد بضعف زي الطفل اللي فقد امه : هو هيعيش صح
حياة حضنته : ان شاء الله هيعيش يافهد هو مش هيسيب ياسمين وحدها ولا هيسيبك هيعيش عشانكوا
فهد اخيرا سمح لدموعه تنزل واحضنها جامد لدرجة انها حست اعضامها هتتكسر بس مهتمتش : انا جرحته اوي ياحياة وانا عارف انه مش بقصده يخوني نفسي يرجع وانا هسامحه والله هسامحه ونرجع زي الاول
حياة مسحت على ضهره بحنيه : هيرجع يافهد وهتبقوا احسن من الاول كمان
فهد : يارب ياحياة يارب
فهد غير هدومه وياسمين كمان ونزلوا ركبوا العربية ومشيوا بأقصى سرعة
سالم : تعالي معايا ياهشام هنروح بيت الرفاعي
محمود : ليه بيت الرفاعي دلوجت ياخوي
سالم : لازم نعرفهم اللي حوصل لودهم المشاكل اللي بينا ملهاش علاقة بده سيف كان صاحب فهد واني كنت بحبه كيف ولدي بالضبط
هشام : حاضر ياعمي
...... في القاهرة في منطقة التسليم.....
ايمن : سيف قوم يابطل احنا مسكنا داغر خلاص وده بفضلك
سيف كان فاقد الوعي تماما
ايمن بزعيق : هاااتو نقالة هناا بسرعااااة المقدم سيف متصاب
الإسعاف اخدوا سيف وكل المصابين واتجهوا للمستشفى
...... قدام بيت الرفاعي....
سالم خبط ع الباب وسعد وصبحة كانوا صاحيين لأنهم عارفين ان معاد مهمة سيف دلوقتي ومستني يطمنهم
سعد فتح الباب واتفاجأ بسالم
سعد : عايز ايه ياسالم المنياوي
سالم بجمود : اني مش جاي اتعارك معاك اني جاي احولك ان انهم كلموا ولدي والوله ان ولدك اتصاب وهو دلوجت في المستشفى
صبحة شهقت وصوتت : يامرك ياصبحة ولدي... اني عايزة ولدي اااه ياحبيبى ده لسه صغير
وبدأت في نوبة عياط سعد راح عندها
سعد بهدؤ : خلاص ياصبحة ولدك زين وهيرجع بالسلامة
صبحة : اني عايزة اشوفه ودوني لولدي
سعد : جومي يلا هنروحله
سالم : هشام روح معاهم متفارجهمش واصل
سعد : مفيش لزوم احنا هنروح لوحدنا
سالم : مينفعش تسافروا لوحدكم هشام هيجي معاكم ده مش عشانك ده عشان سيف
سعد هز براسه.. هشام : تعالي معانا ياعمي هوصلك الجصر ونطلع من هناك ع الجاهرة
ركبوا العربية ووصلوا القصر حياة كانت في الجنينة وشافتهم لما وصلوا
هشام : اني هطلع اجيب سلاحي وراجع عشان الطريج ليل ومش عارفين اللي ممكن يحصل
سالم : ماشي ولدي
سالم نزل وقف جنب حياة وهشام دخل القصر
سالم : واجفه أكده ليه يابتي
حياة : قلقانة اوي ع فهد ياخالو هو تعبان اوي... هما جايين هنا ليه!!
سالم : هشام هيوديهم الجاهرة لودهم
حياة : والنبي ياخالو هروح مع هشام
سالم : ميصحش يابتي الدنيا ليل والطريج واعر
حياة : عشان خاطري ياخالو انا لازم اكون جنب فهد
سالم بتنهيده : ماشي ياحياة روحي يابتي
هشام نزل وركب العربية وحياة جنبه واتجهو للقاهرة
___بقلم الكاتبة المجهولة
...... ع الطريق في عربية فهد.....
ياسمين بتعيط وفهد قلقان وخايف ع صاحب عمره
وقف العربية ومسك ايدها : متبكيش ياخيتي هو هيبجي زين متخافيش
ياسمين : يارب ياخوي يارب... اني مش عايزة غير انه يبجي زين والله اني مسمحاه هو عمره مافكر يأذيني واللي عمله ده كان غصب عنه
فهد : عارف عارف ياياسمين انه مكنش يجصد وان شاء الله هيرجع واحسن من الاول كمان
فهد ساق العربية وكملوا الطريق
* عدي ساعات وفهد ياسمين وصلوا القاهرة وراحوا المستشفى
فهد للموظفة : المقدم سيف الرفاعي في اي اوضة
الموظفة : هو في العمليات دلوقتي يافندم
فهد بصدمة : في العمليات ليه! هو إصابته خطيرة
الموظفة : معرفش يافندم كل اللي اعرفه انه واخد رصاصة وجات قريبة من القلب واول ماوصل دخل العمليات
فهد : طيب فين اوضة العمليات
الموظفة : الدور التاني الأوضة اللي في نهاية الممر
فهد وياسمين طلعوا ع السلالم جري لحد ما وصلوا
مكانش قدام الأوضة غير الظابط ايمن
فهد : دي الاوضة اللي فيها المقدم سيف
ايمن : ايوا حضرتك مين
فهد بسرعة : انا... انا فهد اخو سيف
ايمن : المقدم سيف بطل قام بدور عظيم في المهمة لولاه مكانش داغر في السجن دلوقتي
فهد : هو ايه اللي حصل
ايمن : فريقنا اشتبك مع العصابة والمقدم سيف اتقدم واتسلل لحد ماوصل للمكان اللي فيه داغر وقتل كل الرجالة اللي بيحموه واشتبك مع داغر واتفوق عليه بس واحد من رجالته قدر يهرب ومسك السلاح وضرب رصاصة جت في المقدم سيف.... اخدناه ع المستشفي هو وكل الضحايا بس...
فهد بحذر : بس ايه!
ايمن : بس الدكتور قال انه الرصاصة جت في مكان قريب من القلب وصعب نطلعها لازم من عملية بس هتكون خطر على حياته وهو حاليا حالته خطيرة وف العمليات
ياسمين كانت هتقع فهد سندها
ايمن : انا هروح اطمن ع المصابين المقدم سيف بلغني اني اوصل الورقة دي لواحد اسمه فهد المنياوي اتفضل
___بقلم الكاتبة المجهولة
ايمن مشي وفهد قعد ياسمين ع الكرسي وقعد جنبها وفتح الورقة وبدأ يقرأ
(فهد لو الورقة دي في ايدك دلوقتي هكون انا مش معاك انا مش زعلان اني هموت انا بس زعلان اني هموت وانت مش مسامحني وياسمين كمان كان نفسي تاخذني في حضنك اوي يافهد وتودعني بس يلا مليش نصيب انا غلطت وبتحمل نتيجة غلطي وحيات اي حاجة حلوة عشناها مع بعض تسامحني يافهد خلي روحي مرتاحة والله مكان قصدي انا بحبك اوي انت اخويا مش صحبي
قول لياسمين تسامحني يافهد انا والله بحبها ومكنتش حابب نوصل للوضع دا قولها متزعلش لما اموت ومتعيطش ومتضيعش دموعها على واحد حقير واذاها زيي انا اسف اسف على كل حاجة وحشة عملتها معاكوا
اخوك سيف الرفاعي )
ياسمين بعياط : مسمحاك ياسيف مسمحاك والله بس ارجعلي اني مجدرش اعيش من غيرك ياود عمي
فهد حضنها ودموعه نزلت : هيرجع هيرجع ياياسمين ربنا يقومه بالسلامة
فضلو قاعدين شوية وأهل سيف وصلوا بعد ماعرفو المكان
صبحة : ولدي ولدي فين يافهد عشان خاطري يابني طمني
فهد : سيف في العمليات ياخالة صبحة وهبجي زين ان شاء الله
فهد لحياة : ايه اللي جابك ياحياة
حياة بهدؤ : مينفعش اسيبك انت وياسمين في موقف زي ده لوحدكوا
الدكتور طلع كلهم جريوا عليه
سعد : طمني يادكتور ولدي بخير صح
الدكتور بأسي : احنا عملنا كل اللي نقدر عليه بس المريض شكله مش متمسك بالحياة خالص ادعوله في الكام ساعة الجايين ويعدو ع خير
صبحة : يارب يارب احميه ليا اني مليش غيره
ياسمين فضلت قاعدة وبتعيط وفهد بعد عنهم ووقف في ركن لوحده حياة راحتله
فهد : كله بسببي انا السبب ياحياة لو كنت سامحته مكنش كل دا حصل
حياة حضنته : لا مش انت السبب يافهد دا قدره واحنا مقدرش نغير فيه حاجة ادعيله يافهد
عدي كام ساعة في هدؤ تام وفجأة المكان اتكلي بالحركة والممرضات بيدخلوا ويطلعوا من اوضة سيف
فهد الدكتور : فيه ايه سيف ماله
الدكتور مردش عليه وفهد اتعصب دخل دكتور تاني
فهد مسكه بعصبية وطلع مسدسه وصوبه ع راسه وزعق : رد عليااا وفهمني فيه ايييييه انطق
الدكتور بخوف : المريض قلبه وقف ولازم نلحقه والا هيروح مننا
فهد : اقسم برب العرش لوسيف جراله حاجة لقتلكو واشرب من دمكو فاهم
الدكتو بخوف : فاهم فاهم بس سبني عشان الحقه
فهد سابه والدكتور دخل وعملوله انعاش وبردو مصحيش
واحد من الدكاترة طلع : المريض فاقد الأمل في الدنيا خالص تقريبا بيعاني من أزمة نفسية ومش عايز يعيش لو حد قريب منه هنا يدخل يتكلم معاه يحاول يديه امل
فهد وياسمين في نفس واحد : انا هدخل
فهد : انا وهيا هندخل
الدكتور : واحد بس مينفعش اتنين ممكن واحد يدخل دلوقتي وبعده يدخل واحد تاني
فهد دخل بسرعة من غير كلام وقعد ع الارض ومسك ايده بدموع : سيف انا فهد فهد صاحبك قوم ياخويا عشان خاطري انا مسامحك ياسيف انا اسف عارف اني قسيت عليك اوي بس قوم انا مقدرش اعيش من غيرك ياخويا
قوم وانا هساعدك تتجوز ياسمين انا عارف انك بتحبها
الدكتور بسرعة : قلب المريض بدأ يستجيب استمر افضل كلمه
فهد طلع ودخل ياسمين ليه
ياسمين اول ماشفته انهارت من العياط وراحت عنده ومسكت ايده ومسحت علي شعره بحنية : سيف جوم ياود عمي اني ياسمين حبيبتك... جوك ياسيف ومتوجعش جلبي عليك انت عارف اني مجدرش اعيش من غيرك انت وعدتني مش هتهملني وحدي واصل فين وعدك ياود عمي جوم اني مسمحاك ياسيف مسمحاك ياحبيبى جوم عشان تاجي تتجدملي وهنتجوز
الدكتور : ارجوكي كفاية كدا اطلعي برا مؤشرات بدأت ترجع طبيعية
هنا ياسمين انهارت ومسكت ايده جامد مش عايزة تسيبه : سييييف جوووم عشان خاطري بعدو عني هو عايزني اني بعدوو
فهد دخل واخدها وطلعها برة بصعوبة وبدأ يهديها وحياة خدتها في حضنها وبدأت تقرأ قرأن
____بقلم الكاتبة المجهولة
عدي يوم كامل وسيف اتنقل لاوضة عادية والدكتور قال انه هيفوق بعد ٢٤ ساعة
فهد : جيتي ليه ياحياة كده هتتعبي مكنش له لزوم تيجي
حياة : لازم اكون مع جوزي في محنته واقف معاه
فهد فرح لكلمة جوزي اللي قالتها : ربنا يخليكي ليا ياحياتي
حياة : ويخليك ليا.... ياسمين شكلها تعبان اوي
فهد بحزن : هيا تعبت اوي في اليوم ده مبطلتش عياط
حياة : بتحبه اوي ربنا يجمعهم مع بعض... انت هتخليهم يتجوزو صح يافهد
فهد اتنهد : هنشوف الموضوع دا بعدين المهم سيف يقوم
الممرضة : المريض اللي ف الأوضة دي فاق
ياسمين جريت ع الأوضة ودخلت بسرعة لقيته لسة بيحاول يفتح عينه وبيقاوم الضوء
اخير قدر يفتحهم وشافها قدامه فكر انه حلم
سيف بوهن : ياسمين!!
ياسمين بدموع : حمد الله ع سلامتك ياود عمي
سيف بعد تصديق : انتي بجد هنا؟!
فهد دخل بابتسامة واسعة : لا هناك ياخويا
سيف بفرح : فهد انت هنا بجد.... وحاول يقوم
فهد راح عنده بسرعة وحضنه وجمد ع حضنه
سيف بتأووه : اهه
فهد بقلق : ايه مالك اناديلك الدكتور
سيف : اهدي اهدي انا كويس انت بس ضغطت ع الجرح
فهد : معلش مكانش قصدي
سيف مسك ايده : انا اسف يافهد سامح.....
فهد بمقاطعة : مسامحتك ياسيف مسامحك ياخويا
سيف : ياااه وحشني اوي كلمة اخويا بتاعتك يافهد
صبحة و سعد دخلوا واطمنو ع سيف وهشام كمان دخل اطمن عليه
حياة : حمد الله ع سلامتك ياسيف
سيف بابتسامه : الله يسلمك تسلمي ياحياة
فهد بضيق ومسك ايد حياة جامد : اسمها مرات اخوك.. وانتي اسمه حضرت المقدم
سيف ضحك : بتغيري يابيضة
فهد جز ع سنانه : سيف اتلم والا......
سيف : والا ايه هتضرب واحد مريض هاااه هاااه قولها..... عشت وشوفت فهد المنياوي بيغير
فهد : راعي انك تعبان والا كان زماني مكسرلك اعضامك
هشام : اني هروح اجبلك ا حاجة تكلوها انتو مكلتوش من امبارح
سعد : هاجي معاك ياولدي
صبحة : واني هروح الحمام
طلعو وبقي ف الأوضة فهد وحياة وسيف وياسمين
____بقلم الكاتبة المجهولة
...... في الصعيد.......
قدام اوضة حسام
هايدي خبطت عليه واقفة قدام الباب بحرج فتح وشافها ف الاول فرح بس بعدين أظهر ملامح الجدية
هايدي : اني... كنت عايزة اعتزرلك ع طريجتي معاك متزعلش مني بس اني أكده مبحبش اختلط مع حد
حسام بمزح : متوحدة يعني طب ياستي اعتزارك مقبول
هايدي : تصدج اني غلطانة اني جيت اعتزرلك انت بارد ومعندكش خشااا
حسام : استني بس رايحة فين ياهايدي ياجعفر
حسام ابتسم وصقف بايده زي الأطفال وراح ع اوضة زهرة
زهرة : عايز ايه يااخرة صبري
حسام : احم... عايزة تنادي عم محمود وطنط سعدية عشان هتقدم لهايدي
زهرة : وانا مالي ياخويا روح انت ناديهم واتقدم وابقا قول قدامهم طنط سعدية دي هيحفلوا عليك تحفيل موووت
حسام : ماشي يا وزو مقبولة منك يلااا بقا وبطلي دلع
زهرة رمت في وشه الشبشب : شكل ابو وردة وحشك مين دي اللي بتتدلع يلااا
حسام : شكرا يانبع الحنان
زهرة : سيد متقولش كدا عيب احنا
حسام بصراخ : يلااا بقا شالله تنستري هموووت واتجوز البت ياجدعان
زهرة : خلصانة هجوزهالك
حسام : لولولولويييي
زهرة جمعت العيلة وقعدو وحسام قاعد مكسوف وساكت وكلهم ساكتين وملو من القعدة
زهرة بهمس : ماتتكلم يااهبل
حسام : لا يالا نروح هنيجي ف وقت تاني
زهرة : اخلص يالاا الناس زهقوا
حسام : نسيت اللي حفظته
زهرة : اخلص ياحسام الراجل هيحلف ماهو مجوزهالك
حسام : حاضر حاضر
....... في المستشفى.....
سيف : يعني انت سامحني بجد يافهد
فهد بسخرية : لا كده وكده
سيف : بطل رخامة.....انا كنت سامع واحد بيقول قوم ياسيف وهعملك اي حاجة
فهد بجدية : لا مش انا ع فكرة ومقولتش كدا
سيف : ياكداب اوووي.... احم حيث كدا بقا انا طالب منك ايد ياسمين واوعدك هحافظ عليها ومش هخليها تحتاج حاجة ابدا وهحطها في عنيا
ياسمين وشها قلب الوان واتكسفت وحياة ابتسمت اما فهد اتقلبت ملامح وشه للضيق والعصبية
فهد بجدية وضيق :.........
..... في الصعيد......
حسام بتوتر : احم... بصراحة ياعم محمود انا...... كنت عايز.... عايز أغلى حاجة عندك
محمود رفع حاجبه : كيف يعني مش فاهم... عايز فلوس لو عايز جول ياولدي متتكسفش
حسام : لا لا ياحج مستور والحمد لله
زهرة نغزته في كتفه واتكلم بهمس : ايه اللي بتقوله دا ياعبيط اخلص وقول الكلام صح
حسام بسرعة وغمض عينه بقوة : بصراحة انا طالب ايد هايدي
محمود :..........
بقلم الكاتبة المجهولة
........ يتبع........

google-playkhamsatmostaqltradent