recent
روايات مكتبة حواء

رواية اعتبرته اخي ولكن صدمني الفصل العاشر 10

الصفحة الرئيسية

رواية اعتبرته اخي ولكن صدمني الفصل العاشر 10

 يدلف السكرتير الخاص برضوان ليخبره بان أحدهم يريد رؤيته ولم يذكر اسمه حتي ..لياذن له رضوان بان يدخله اليه ..

رضوان بعيون متسعه وفم مشدوه"عمر..
..عوده الابن الضال ..تقريبا قرر السفر لكندا والعيش بها من ست سنوات ..لم يحن او يرجع عن قراره رغم الحاح اخيه عليه بالبقاء ورغم كل اغراءاته ..ف عمر يشبه كثيرا خاله أيمن "والد سارة".
عمر وهو يفرد ذراعه لاحتضان اخيه "واحشني ياكبير ..
طال عناقهم كثيرا ..
رضوان"بسعاده عارمه"واحشني يااض ..اي الحلاوة دي
عمر"بتباهي"طول عمري حلو ياكبير
مقولتليش انك جاي ليه ع الاقل اجي استقبلك'قالها رضوان'
حبيت اعملهالك مفاجأه واشوف رد فعلك "قالها عمر بمرح"
رضوان'قولي بقي هتستقر خلااص هنا ولا ناوى ترجع تاني..
عمر:لا طبعا هرجع تاني ..انا مرتاح هناك..
رضوان"بضيق"واما انت مرتاح هناك راجع ليه
عمر:عشان انتو وحشتوني
رضوان"ضحك بسخريه ليردف"هحاول اصدقك ..
..فلندعهم يتحدثون مع بعض ويعبرون عن اشتياقهم لبعضهم ..ونذهب الي مكان أخر بشارع ما ..الشارع عبارة عن زحام لم تستطع ان تضع قدمك به ..يتوسط الشارع سيارة اسعاف وسيارتين منهم سيارة أمير وسيارة يوسف ..اما السيارة الخاصه ب هايدي فكانت بعيده قليلا عن موقع الحادثه ..
يوسف ملقي علي الأرض فاقد للوعي ..حاله هياج تجتاح هايدي وصرخاتها ترتفع مع كل نفس تخرجه .اما الاخري الواقفه جانبا بوجه شاحب تراقب المواقف باعين تذرف الدموع 'خوف -قلق-منظر مرعب بالأخير هو ابن عمها ..يخرج اثنان من رجال الاسعاف يحملون معهم ناقله لحمل المريض..يتوجهون الي يوسف ويحملونه بعنايه فائقه الي سيارة الاسعاف تحت نظرات أمير المرتعبه وهو يضع كفه علي رأسه بجزع وخوف ويستند علي سيارته ..
واخيرا انطلقت سيارة الاسعاف تبعها السائق "سامح"ومعه هايدي وسارة .. الي المشفي ..
... بمكتب رضوان
عمر:انا حجزت ف اوتيل اقعد فيه انهارده عقبال ماتبعت حد ينضف البيت القديم اقعد فيه ..
رضوان :طب ماتقعد معانا ..
عمر:لا عاوز اكون براحتي وانتو كمان تكونو براحتكو ..ونهض عن مكانه .."هه..اما اقوم انا لاني هموت وانام سلملي ع اروي والعيال عقبال مااجيلهم ..
تبادلو السلام وغادر مكتب شقيقه والتوجه صوب الفندق المقيم به ..
...
تم دخوله الي غرفة العمليات سريعا لنظرا لحالته ..والفتيات بالخارج ..
أمسكت سارة بهاتفها وضغت عده مرات وهدرت لهايدي بذعر"انا هتصل ب أبيه رضوان
لم تجيبها هايدي اكتفت برمقها بغضب وتركتها وجلست علي احدي الكراسي..
سارة"بتوتر ونبرة مهتزه"الحقنا يا ابيه ..يوسف في المستشفي ..
رضوان:.....
سارة"وبدأت بالبكاء"معرفش والله لسه الدكتور داخل اهو
رضوان:
سارة:هسأل ع عنوان المستشفي وابعتهولك برساله
واغلقت معه الخط..ثم توجهت لاحدي العاملين بالمشفي وسالت علي اسم المشفي وعنوانها وارسلتها برساله نصيه لرضوان ...
مالك يارضوان بتجري كده ليه "قالها أحمد الدالي بقلق"
رضوان وهو يدلف للمصعد تعالي معايا ..يوسف وقع وف المستشفي ..
بلمح البصر كان أحمد بجواره بالمصعد "بصدمه"انت بتقول اي ..وقع ازاي!!
رضوان:معرفش اما نروح نبقي نفهم ..
اخذا سيارتهما وتوجها بسرعه للمشفي المقصود ..
سألا الرجلين بالاستعلامات بعد ان دلفا الي المشفي وعلمو برقم الغرفه والدور واخذو المصعد ووصلو للدور الموجود به غرفة العمليات ..
ساره تجلس علي كرسي بعيد عن هايدي ..رأت سارة رضوان يتقدم بخطاه صوبهم هرولت نحوه ..أمسك بكفها من أجل تهدئتها "اهدي ياسارة ..اهدي شويه .. واحكيلي اللي حصل ..
قصت عليه ماحدث اليوم ببكائها وشهقاتها ..
أما أحمد توجه ل هايدي ..كي يطمئن عن حال يوسف "هو جوة من امته ..
هايدي"دون ان تنظر اليه"بقاله تقريبا ساعه..
خرج الطبيب من الغرفه وهو ينزع عن فمه الكمامه ..هرول الجميع صوبه وبخوف وقلق بنفس واحد "طمنا يادكتور..
الطبيب"بعمليه" عنده كسر في الجمجمه ووللاسف المريض دخل في غيبوبه ..
هايدي "بصدمه"يعني اي
رضوان"بحزن"هيفوق يادكتور
الطبيب:باذن الله كله بايد ربناا..
ثم تابع كلامه"بس اللي حصل فيه شبهه جنائيه ولازم ابلغ الشرطه عشان يتم عمل محضر
رضوان:ايوة يادكتور اعمل اللازم
تركهم الطبيب ..لتوجه هايدي اصابع الاتهام لسارة بكامل غضبها .."انتي السبب ..لو مكنتيش روحتي مكنش هيحصل كل ده ..لو يوسف جراله حاجه مش هسامحك..
رضوان وهو يشيح لها بيده من أجل ان تهدأ قليلا"هايدي..اهدي شويه وبدل ماتتخانقي وتعيطي ادعيلو يقوم بالسلامه ..وتوجه للجلوس علي احد الكراسي وتبعته سارة ..
وضع أحمد كفيه علي كتف هايدي وهو يضرب بخفه من أجل تهدأتها "متخافيش ..يوسف قوي وهيقوم منها باذن الله ..
انتبهت له ..نظرت لكفيه الموضوعه رمقته بحده ..فأزاحهم عنها بحرج وهو يتجنب نظراتها..
.....
..هايدي وهي تقضم اظافرها بتوتر"رضوان مش المفروض نعرف ماما
رضوان"رفع ذراعيه امام وجهه"شوفو غيري ..مرات خالي ابتدت تتشائم مني ..بقولك اي كاتروكي تقوليلها انتي ياهايدي !!
هايدي:لأ انا اخاف عليها ..ومعرفش هجيبلها ازاي..
أحمد"سريعا"انا ممكن اجي معاكي واعرفها ..
رضوان"تنفس باريحيه"يااه تبقي عملت فينا جميله ..
حاولت هايدي الاعتراض ولكن استوقفها رضوان بانه حل مناسب ..
نزلت معه بالمصعد ..نظرات زائغه..نظرت لكل شئ وأي شئ عداه وقد لاحظ ذلك ..توجهو للخارج صوب سيارته ..فتح لها باب السيارة بحركه لطيفه من سيد لطيف "وكأن احدهم يلعب لمصلحته "استدار سريعا وجلس بمقعده باريحيه وعدل المرآه باتجاهها ..وانطلق بالسيارة .. اراد ان يقطع صمتها ..
رمقها بابتسامه وتكلم بتأكيد "باذن الله يوسف هيبقي زي الفل ..
اكتفت بالايماء براسها دون النظر اليه ..
لوي ثغره بضيق ..محاوله فاشله ..
بنفس الابتسامه السابقه"هو يوسف مكلمكيش عني ..قصدي مكلمكوش عني قبل كده ..
هزت رأسها بالنفي دون التفوه بحرف واحد ..
زفر بضيق ثم هتف 'انتي خرسا!؟
نعم.."قالتها هايدي بانزعاج
طب منتي بتكلمي وحلوة اهو اومال في اي "قالها احمد بتعجب
هايدي"كانت ستقول شيئا ولكنها فضلت السكوت واشاحت بوجهها للجهه الاخري ..
تحدث في نفسه "ده اي اللي بهببه ده صاحبي ف غيبوبه وانا بظبط اخته ..سامحني يارب ع حقارتي ..
... واخيرا وصلا الي منزل يوسف ..ترجلت هايدي من السيارة وصفقت خلفها الباب بقوة وهي ترمق أحمد بغيظ .. حتي لم تدعوه للصعود ..ولكنه لحق بها كي يصعد معها ..
دلفت للمنول لتجد والدتها باستقبالها ..
أميمه"اتأخرتي ليه .."قاطعها رؤيه احمد "
مين ده ياهايدي"تسائلت أميمه بقلق..
هايدي :ده "ثم سكتت قليلا وهي تحك رأسها ..اللعنه لم تتذكر اسمه" ثم توجههت اليه وبتساؤل :انت قولتلي اسمك اي..
انعقد حاجبيه وارتسم الضيق علي قسماته.. بنبرة خشنه "أحمد .. أحمد الدالي
أميمه "انفرجت اساريرها "أحمد ..واقتربت منه ..ازيك يابني عامل اي ..اعذرني ان انا معرفتكش ..اصلك زمان كنت رفيع ومش بالحلاوة دي..
وضعت هايدي كفها علي فمها كي لاتظهر ضحكتها ..
حمحم بحرج واصر علي أسنانه"شكرا ياطنط ..مش للدرجادي يعني ..
هتفت أميمه بتوجس"لما انتي متعرفيش هو مين ..اومال انتو جيتو مع بعض ازاي.!؟
رمقته هايدي بمعني "تحدث انت"..
بكل لطف اقترب من أميمه وهو يحكي لها ماحدث ..مطمئننا لها ويحاول ان يذيب خوفها وذعرها بدعواته وثقته بشفاء صديقه ..تحت نظرات هايدي المعجبه بلطفه وأسلوبه الهادئ ..تركتهم أميمه وصعدت للأعلي لترتدي ملابس للخروج وهي تندب حظها وحظ ابنائها ..انتبه لنظراتها المصوبه عليه هتف بتعجب"فيه حاجه ولا اي"
انتبهت علي حالها "احم ..لا مفيش
واشاحت بنظراتها بعيداا عنه ..
قليلا ونزلت أميمه اخذوها وغادرو المنزل واتجهو بالسيارة للمشفي..
دعوات ..امنيات طلبا بنجاته ..يوم يمر ليأتي اليوم التالي ..ليعتليهم الخوف والقلق أكثر وأكثر ..حالته كماهي لا تتحسن ولكن الطبيب يطمئنهم ..ف لعله خير باذن الله ..
وجاء المحقق واخذ افاده الموجودين وقت الواقعه ..قصت هايدي عليه كل ماحدث وأكدت سارة كلامها لانها كانت الأقرب ..
....
بقسم الشرطه ..يجلس أمير علي أحد المقاعد أمامه كوبا من الشاي ومعه أحد المحامين المكلف بالدفاع عنه وايضا والده المستشار
المستشار"بغضب"اللي بيحصل ده انا مش هسكت عليه ..انتو مش عارفين ده يبقي مين وابن مين
احدي الضباط الجالسين امامه "اهدي يافندم ..احنا طبعا عارفين سيادتك ..بس للاسف الموضوع كبير ..ده بردو يوسف الزيني أشهر من النار ع العلم ..
أمير"بتوتر"صدقني انا مكنش قصدي يحصل كده ..ثم ان هو اللي بدأ بالخناق ..
المستشار"اللي بيحصل ده انا مش هعديه بالساهل..
المحامي"اهدي ياجناب المستشار..خير انشالله ..اهم حاجه الولد.ده يفووق الأول وبعدين نبقي نتصرف ..
....
..واخيرا استجاب الله لدعواتهم ..
خرج الطبيب ضاحكا مبشرا ببدء استفاقه من الغيبوبه ."الخمدلله ياجماعه المريض ابتدا يفوق..مؤشراته بتتحسن ..بس هو بينادي علي واحده اسمها ساره .ياريت تدخله ..
الأعين كلها بثانيه كانت موجهه عليها ..
أميمه"مينفعش نشوفه كلنا يادكتور ..
الطبيب:ياريت سارة بس هي اللي تدخل علشان عمال يخرف باسمها ..ثم وزع نظره عليهم"مين فيكو سارة ..
بحرج هتفت"انا..
الطبيب:طب اتفضلي ادخلي ..وحاولي تتكلمي معاه ..
مرت من أمامهم بحرج وهي تنزح العرق من علي جبهتها بتوتر بالغ ..
دلفت للداخل ..
نائم ..مغطي بملاءه زرقاء ..محاط بأجهزة طبيه لعينه ..الغرفه مقبضه للقلب وبارده ..كان يتمتم بخفوت ..اقتربت منه ومالت عليه لتستمع لما يقوله ..
قولتلك متروحيش معاه هقتلك ياسارة "تمتم بها بلا وعي وصوت منخفض متعب ولكن كلمات واضحه
ضحكت من وسط بكائها "حتي وانت تعبان بتهددني
تمتم بكلمه اخري "بح..بك.
مسحت دموعها بكفيها ومالت ثانيه وهي تستمع "بتقول اي ..
....

تمتم بكلمه أخري"بح..بك.
مسحت دموعها بكفيها ومالت ثانية وهي تستمع "بتقول اي..
ليتمتم بلغه غير مفهومه وكلمات ثقيله جدا لم تفهمها هتفت بضحك يملؤه النحيب "أكيد بتشتم ..
ليسكت ..دققت النظر بوجهه لتتأكد من انه بخير ..أمسكت بكفه بحركه فجائيه انتفض كف الأخر اثر لمستها هتفت"كويس انك بخير ..اناا ..احنا كنا قلقانين عليك جدا أشارت لها الممرضه بالخروج ..
فخرجت علي استحياء ..جلست وهي تغطي وجهها بكفيها كي تتفادي نظراتهم الثاقبه لها ..
أميمه "بعد ان التصقت بها "طمنيني عليه يابنتي ..
سارة"وهي تومئ برأسها"بخير وايديه اتحركت جوة ..
هتفت بتنهيده طويله "الحمدلله ياارب..

ساد الصمت ثانيه ..بخبث مال أحمد علي اذن هايدي ليهمس .."مش قولتلك ان هيبقي كويس"
لترمش بعينها مرات متكرره بتوتر من قربه الزائد عن الحد ..تزحزحت قليلا بجلستها لتبتعد عنه قليلااا ..
اقتطع صمت الحضور ..الوسيم صاحب العيون الخضراء ذات المعطف الأسود بدخوله الملفت للنظر ..ليهتف رضوان "عمر؟!!انت عرفت منين ان احنا هنا..
عمر:اتصلت بيك كتير وسألت ف الشركه وقالولي ..
لتندهش أميمه وتحدجه بنظرات متعجبه "عمر ..؟!
ليسير عمر اليها بخطي مستقيمه "ايوة عمر يااطنط ..وحشتيني ..ويميل علي كفها ليقبلها بتهذيب وود ..وتطبطب علي ظهره هي الاخري بخفه وحنو لتردف"يااه عاش من شافك ياحبيبي..
هايدي"بمشاغبه"شوفو الناس الواطيه ..طب سلم عليا طيب ..
ليتأملها قليلا وهو يضيق عينيه بااعجاب "لا ..داحنا كبرنا واتدورنا وبقينا حلوين اووي ..
لتلتمع سوداويتها وتهتف بمرح "وانت كمان احلويت وتمد يدها بالسلام عليه..
نظر لها كالصقر وظل يحدجها بوجه محتقن يغلي به الدماء ..
لتسير أروي اليه وهي تفرد زراعيها بطريقه مسرحيه كي ترحب به يرمقها رضوان بغضب بعد ان جذب يدها ..انتي بتتعملي ايه!!
أروي"بعدم فهم"ايه هسلم عليه ..
رضوان"وقد ارتسمت الغيرة علي قسماته"دنتي ناقص تحضنيه ..
اروي"وقد لاحظت غيرته هتفت بخبث"طب وفيهااي لما احضنه ده اخويا الصغير ..
رضوان"وقد انعقد حاجباه"تك خوت ف نافوخك ..وانا اصلا بخليكي تحضني اخوكي عشان تحضني اخويا
اروى"وطي صوتك يارضوان يخربيتك بهزر والله ..
رضوان"رمقها بغضب من اعلاها لادناها "واظبطي الزفت اللي ع دماغك ده ..انتي فرحانه بشعرك اللي باين ده ولا اي
لتتحسس خصلاتها لتقوم بلف حجابها علي وجهها باحكام "حلو كده "
روحي اقعدي جمب امك هناك"قالها رضوان بطفوليه ..
... جاء المحقق ليأخذ افادة يوسف ولكن يخبره الطبيب انه لم يستعيد وعيه كاملا ..
تم نقله الي غرفه اخري بعد ان تم التأكد من تحسنه ..
يوسف نائم علي ظهره يتفقد الجميع باهتمام ولهفه أميمه علي يساره تقبله بحنان واروي بالمقابل بابتسامتها الجميله "حمدالله ع سلامتك ياحبيبي"
ليرد بتعب ونبرة متحشرجه" الله يسلمك ياحبيبتي..
وهايدي بملابسها الزهريه لتضحك له وهي تقول"سلامتك ياكبير ..ياريت الاعادي وانت لا ..
يدخل رضوان مع عمر وخلفهم سارة ..
رضوان"بشقاوة"اي رايك بالمفاجأه دي وهو يشير بيده علي عمر..
ليدقق النظر ويهتف بفم ملتوي"عمر..!
عمر"يهز راسه وهو يضحك بسخريه"مفيش فايده لسه بارد زي منتاا..
ليقترب منه كثيرا ويضربه علس كتفه ليتأوه يوسف بخفوت ..
عمر"عامل اي ياجو ..طمناا
يوسف"يحاول الثبات امامه"زي الفل الحمدلله..
ظل ينظر لسارة الواقفه جانبا ..ينتظر منها اي كلمه او حتي النظر اليه ..وطالت النظرات ولم يكتري للاخرين ..لينتبه عمر لذلك ..فيبتسم من داخله "واخيرا عرفت هيضايقك ب ايه ياجو ..
يهتف بمكر لسارة"اي ياسو ..مش هتقولي لجو حمدالله ع السلامه
اصر علي أسنانه بغضب ..يابغيض تدللها وانا لم افعل ..
سارة"بحرج وهي تتحاشي النظر اليه"حمدالله ع السلامه يايوسف ..
ليقهقه عمر ويتحدث ليوسف"تعرف اني أول مرة أشوف سارة ..اردف بقهقهه ..طلعنا ملونين زي بعض ..
ليكور يوسف قبضته بغضب حتي ابيضت .لاحظ رضوان ذلك فنال ع اذن اخيه "بلااش ياعمر ..اللي اودامك دي يوسف ف المستشفي بسببها ..احسنلك ابعد عن يوسف ..
ليميل هو الاخر عليه "شكلنا هننبسط اووى ..
رضوان "انت حر ..اللهم بلغت ..اللهم ف اشهد..
......
المحامي وهو يجلس بالمقابل أمير ووالده المستشار سالم الحوفي ..
المحامي:الحمدلله الولد فاق ..كده موفقك يادكتور أمير اتحسن كتير
أمير:يعني هو الحمدلله بقي كويس
المستشار"وهو يرمق ابنه بغضب"انت كمان قلقان عليه ..
أمير"طبعا يابابا ..انا كنت هضربه بس ..انما ازهاق الروك وزر انا مش أده ..
المستشار :وبعدين يامتر الخطوة الجايه اي؟!
المحامي"الظابط هيروح ياخد افادته انهارده ..وربنا يستر وميتبلااش ع الدكتور
ليتنهد أمير بضيق لضعف موقفه"ف هو يعلم جيدا بأخلاق يوسف..
...
في المشفي يجلس المحقق علي الكرسي بجانب يوسف النائم علي الفراش ..
المحقق"وهو يسجل اقوال يوسف بكتابتها علي الورقه "يعني كانت خناقه وبس!!
يوسف"ايوة يافندم ..كنا بنتخانق وبس ..وهو زقني ومكنش ف نيته انه يأذيني ..
وانا عايز اتنازل عن المحضر ..
اتبسم له المحقق بلطف ثم قال "خير ماعملت يايوسف بيه ..ياريت تمضيلي هنا علي التنازل .
أمسك منه القلم بيد مرتعده من التعب وقام بالتوقيع أدني خانه الاسم ..
وغادر المحقق غرفة يوسف والمشفي كلها ..
ليدخل رضوان وأحمد علي يوسف بشياطينهم ..
أحمد "انت ازاي تتنازل عن حقك
رضوان"اتنازلت ع المحضر ليه ..دانا كنت هوديه ف ستين داهيه..
يوسف"مهدئا لهم"اهدو ياجماعه ..انا قولت اللي حصل وبس ..وبعدين ده من مصلحتي
ليرتسم الاستغراب علي ملامح اللاثنين..ليتحدثو بوقت واحد ..
ازااي ؟!
يوسف:دلوقتي انا اتنازلت ..انا كده هبقي الكويس الطيب اللي اتنازل عن حقه ..هو كده هيبعد "ثم أكمل بخبث"وسارة هتقرب..
ليزمجر رضوان منه "يوووه مفيش فايده فيك ..انا ماشي
وبالفعل خرج من عنده غاضبا وصفق الباب خلفه بعنف ..
أحمد"وكأنه علم سر من أسرار الكون الخفيه ليضحك ويتحدث بمكر"ساااره مممم ..خللاص عرفتها يامعلم ..
ليهتف يوسف باستهزاء"مش بذكائك والله .انا لو مش عايزك تعرف مش هعرفك اصلا
ثم تأوه قليلا وقال لأحمد ..تعالي اعدلي المخده دي ..
ليتحدث أحمد وهو يحك انفه"طب ..كن..كنت عاوز اقولك حاجه ..
يوسف:حاجه اي
ليسكت برهه ثم يتحدث سريعا "انا عاوز اتجوز اختك ..
نعععم ..!!"يوسف وفمه مفتوح "
أحمد"بعد ان تفس بعمق تحدث بنبرة اعلي وثابته"عاوز اتجوز اختك ..جوزني اختك ..
يوسف"مازال علي وضعه"اختي مين ..
بغضب"أكيد مش مرات رضوان يعني ..
يوسف"قصدك هايدي
احمد:احم ..ايوة هي
ليصمت دون ان يتحدث ليقاطعه احمد بحده "مش بقولك كده عشان تسكت ..
يوسف"مينفعش اتكلم ف موضوع زي كده هنا ..
لتحتد نبرة الاخر "انا عاوز رأيك مبدأيا ..مش بقولك هتجوزها دلوقتي ..
يوسف:قفل الكلام دلوقتي ..بعدين نتكلم ..
ليزمجر هو الاخر ويهدر بألفاظ غير مسموعه ويصفق الباب ورائه هو الاخر..
... يستمع لصوت طرقات خفيفه علي الباب فيأذن للطارق بالدخول ..ليجدها سارة !!
بتيشرت مفتوح من الأعلي لونه نبيتي وبنطال أسود وتعقد شعرها بربطه سوداء ليزيد مظهرها جاذبيه وجمال ..
مساء الخير"تتحدث بحرج
مساء النور"بفم مشدوه من جمالها ..
بتوتر من نظراته"انا .جيت عشان طنط قالت انها تعبانه شويه فهترتاح وتجيلك بالليل ..وهايدي بردو عندها سيكشن متأخر .فع..
ليقتطع كلماتها وهو يقول بوله "وانا مسألتكيش انتي جايه ليه !!
تسحب الكرسي بعيدا وتجلس عليه ..
يتأوه بمكر "اااه ..راسي
لتنتفض بذعر من كرسيها وتسير نحوه بقلق"خير ف ايه
أمسك برأسه وهتف بوجع مصطنع "راسي بتوجعني..
سارة"طب ثواني اندهلك ال...
ليقتطع كلماتها بكلامه ..لا ملوش لازمه ..ممكن تعدليلي المخده ورا ضهري ..
سارة..انا؟!!
يوسف:ايوة ..معلهش يعني!!
لتقترب سارة بقلق منه واخذت بتعديل الوساده ..
تقترب منه ..يتنفس من انفاسها خصلاتها الذهبيه تقع علي عينيه ووجهه لتضربهما بنعومه ..رائحتها كرائحه الزهور في فصل الربيع بل أجمل ..اغمض عينيه وهو يتخيلها تقريباا بحضنه
لتقول له "ها..تمام كده!!
هه..لا ظبطيها شويه كمان ..
بذراعه اليسري كان سيضمها اليه لولا ..دخول اللئيم ..
عمر"بخبث"اي ده انا جيت ف وقت مش مناسب
يوسف"بتهكم"متحاسب ع كلامك يازفت انت ..
سارة"بحرج"انا كنت بعدل ال..
يوسف يقاطعها بحده"انتي هتقدميله تقرير ولا اي
عمر"ف اي .اهدا ياعم كده غلط ع صحتك ..
يوسف"انا عايز افهم هو الباب ده معمول ليه
عمر"باستفزاز"عشان نخبط عليه..
يوسف:ومخبطتش عليه ليه يامستفز انت ..
ببرود وهو يجلس مقابله"نسيت..
تمتم يوسف بخفوت وهو يصر علي أسنانه "ام ثقالتك واد غتت..

يُتبع 

google-playkhamsatmostaqltradent