-->

رواية عشقت قوتها كاملة بقلم مريم مصطفي

رواية عشقت قوتها كاملة بقلم مريم مصطفي

    رواية عشقت قوتها كاملة بقلم مريم مصطفي



     رواية عشقت قوتها

    بقلم/مريم مصطفي
    الفصل الاول
    :أدهم باشا الدفعه الجديده وصلت
    أدهم:طب دخلهم يامدحت مستني ايه
    (أدهم الشرقاوي من أكفئ الضباط في المخابرات المصريه برتبة مقدم شاب في اواخر العشرينات طويل وملامحه هاديه وحلوه عينه رمادي وهو اسمر وشخيصته قياديه محدش يقدر يكلمه دا غير انه راجل اعمال ناجح جدا وله شركات في جميع الدول واللي يدرب عنده دا كدا عدي جامد )
    مدحت:حاضر يافندم
    ليخرج مدحت وينادي علي الخريجين من كلية الشرطه
    ليدخل شباب كثيرون مازالو في ريعان شبابهم
    أدهم:امممم انتو بقا وكاد ان يكمل كلامه حتي لفت انتباهه هذه التي تقف بينهم
    أدهم:انتي مين
    لتتلفت هي حولها وتقول:قصدك عليا انا
    أدهم:هو فيه غيرك هنا ممكن اكلمه بصيغة المؤنث غيرك
    مريم:اممممم انا مريم رفاعي ستوووووب
    (مريم بنت جميله وهاديه وشخصيتها قويه جدا ودا سبب من اسباب انها تبقي ظابط واجهت كتير جدا في حياتها ودا ولد انسانه قويه مبتتهزمش بسهوله دايما الاولي في كل حاجه عمرها مبتخسر معندهاش حاجه تخاف عليها غير والدتها احوالهم الماديه كويسه جدا يعني مش محتاجه حاجه وطبعا هي جميله ويبان عليها انها بريئه)
    أدهم:تشرفنا بتعملي ايه بقا هنا
    مريم:يعني حضرتك داخله مكتبك مع الظباط الجداد هكون بعمل ايه اكيد يعني معاهم
    أدهم:ايوا بس انتي بنت
    مريم:يعني هي شغلانة الظباط للرجاله بس حرام تبقي للبنات
    أدهم:مش قصدي بس دي صعبه ومحتاجه قلب ميت مش قلب امها
    ليضحك جميع الموجودين بالغرفه ماعدا مريم التي احست بالاهانه من كلامه
    مريم:يعني المفروض اعمل ايه دلوقتي
    ليرد احد الموجودين:تروحي تقعدي جنب ماما
    نظرت مريم لأدهم:ممكن ارد عليه
    أدهم بخبث:اتفضلي
    مريم:وانت بقا ياقلب ماما مش انت اللي ابوك شغلك بواسطته عشان محدش قبل يشغلك وانت خريج كليه خاصه صح ولا مش صح
    (الواد وشه قلب الوان😂😂)
    عبد الرحمن:مين قال كدا
    مريم بخبث:يابني كل الناس بتقول كدا وبعدين مال وشك اتخطف كدا ايه خايفه يابيضه
    ليضحك الجميع حتي أدهم
    عبد الرحمن:انتي انسانه مش محترمه وانا هعلمك الأدب يابتاعه انتي ليقترب عبد الرحمن منها وكاد ان يلمس وجهها ولكن هو لايعلم ان ايامه اصبحت معدوده بعد هذا الخطأ
    أدهم كاد ان يتدخل ولكن وقف عندما شاهدها وهي تلوي يديه وتمسكهم بتمكن
    مريم:انت عارف لسانك الطويل كان ممكن اعديه عادي انما كله كوم ومد الإيد دا كوم تاني انت عارف الراجل اللي يمد ايده علي واحده ست ميبقاش راجل ولا عمره هيكون راجل
    لتقوم بإلقائه علي الأرض بشده
    مريم:كدا علي مااظن حضرتك عرفت البنات ممكن تشتغل ولا لا
    أدهم:منكرش انك قويه ودي حاجه كويسه بس مش اوي
    مريم:حضرتك مشوفتش عشان تحكم
    أدهم:شغلانتنا بتعلمنا نقرا عين الواحد ونعرف امكانياته من اول نظرة
    مريم بثقه:طيب جرب وان معجبكش قول البنات كلهم فاشلين
    أدهم:عجبتني ثقتك في نفسك طيب طبعا انتو عارفين اني هختار من مابينكم اربعه طبعا انا باخد علي حسب التقديرات في الكليه بس مش المواد انا باخد علي حسب التقديرات الجسديه سواء التدريبات او العملي تمام
    الجميع:تمام
    أدهم:اتفضلو انتو دلوقتي وانتظرو برا عشان تعرفو انا اخترت مين
    *****************************
    في الخارج
    مريم كانت تقف في زاويه منعزله عن الباقي وممسكه بهاتفها ليقترب احدهم منها
    كريم:بصراحه قويه
    مريم:نعم
    كريم:بقولك انك فعلا قويه وشاطره
    مريم:امممم شكرا
    كريم:وانتي بقا بتروحي جيم زينا ولا مينفعش عشان انتي بنت
    مريم:بص هو انا مش عايزه افتح معاك حوار بس هرد عليك اه كنت بروح في الأجازه لما بفضي
    كريم:اممممم تمام
    مريم:عن اذنك بقا عايزه اعمل تليفون
    كريم:اتفضلي
    مريم:لا انت فهمت غلط انت اللي تتفضل عشان انا اتكلم
    ليشعر كريم بالإحراج:طيب عن اذنك
    لتقوم مريم بإتصالها
    مريم:صباح الخير ياست الكل
    نجلا:صباح النور ياست البنات هاا عملتي ايه
    مريم:ولا حاجه مستنيه اشوف هتدرب مع مين
    نجلا:يارب تدربي مع اللي انتي عيزاه كان اسمه ايه
    مريم بضحك:أدهم ياماما
    نجلا:اه يارب تدرب مع ادهم ابن ام ادهم
    مريم:طب بصي ياماما انا هقفل معاكي عشان هيقولو ماشي سلام
    نجلا:سلام
    أدهم:كريم ومصطفي ومحمد ومريم دول اللي اخترتهم تعالو ورايا علي مكتبي
    لتشعر مريم بسعادة كبيرة لو كانت شيئا ماديا لوزعته علي الجميع من فرحتها
    دلف الجميع الي المكتب
    أدهم:طبعا انتو من أكفئ وافضل الطلاب عشان كدا انا ليا شرف تدريبكم
    مصطفي:احنا اللي لينا الشرف اننا نتدرب عند حضرتك
    أدهم:متقولش كدا انتو شاطرين والمخابرات تتشرف انكم تشتغلو فيها
    كل هذا الحديث ومريم تشاهد بصمت
    أدهم:طبعا احنا هنتدرب خمس ايام في الأسبوع ماعدا الخميس والجمعه تمام
    الجميع:تمام
    أدهم:تدريبنا هيبقي شامل حاجات كتير ازاي تفهم اللي قدامك وتقدر تعرف هو بيفكر ازاي وانت المفروض تعمل ايه حاجات كتير انا مش عايز اعوق عليكم ان شاء الله تيجو بكرا وهتشوفو
    ليغادر الجميع وتبقت مريم
    أدهم:خير ممشتيش ليه
    مريم:هو انا ينفع اسأل حضرتك سؤال
    أدهم:اتفضلي
    مريم:اوعي تفتكرني غبيه اني مثلا مكنش فاهمه انك عصبتني وشديت معايا في الكلام عشان حد يتدخل وعارف اني هعمل كدا وانا متأكده انك عارف ان الامور هتوصل لكدا
    أدهم:ليه فكرتي كدا
    مريم:انا قبل ماجي هنا انا عامله دراسه عن كل الموجودين وقرأت عنك كتير وعرفت انك بتقدر المرأه جدا وعمرك مابتقلل منها عشان كدا قلت اسألك لان انا متأكده انك عملتها عمدا بس ليه
    أدهم:تعرفي انتي مينفعش تدخلي حاجه غير المخابرات انا برفعلك القبعه مبدأيا كدا انا عارف انك الأولي علي دفعتك وانا سبق وقلت محدش بينول شرف تدريبي غير اللي يستحقو وانا كان لازم اتأكد من كدا بنفسي عشان كدا قلت اختبرك وان شاء الله تبقي عند حسن ظني
    مريم اتبسطت من كلامه وشكره فيها:ان شاء الله عن اذن حضرتك
    أدهم:اتفضلي
    *************************************
    مريم خرجت من عند أدهم وهي هتطير من الفرحه ازاي أدهم الشرقاوي يشكر فيها ومتتبسطش وقررت تتصل علي صاحبة عمرها
    مريم:الو يامزه
    مي:ايه ياقلب المزه
    مريم:حلمي اتحقق ياميوشتي
    استووووب
    (مي صاحبة مريم الانتيم من نفس سن مريم روحهم في بعض مي جميله جدا وهاديه ورقيقه جدا عكس مريم)
    مي:مبرووووك ياقلبي
    مريم:الله يبارك فيكي ياحبي
    مي:لازم نحتفل
    مريم:أكيد هنحتفل
    مي:تعالي اخرجك النهارده خروجه مفيش زيها
    مريم:اشطا هروح اغير وهعدي عليكي
    مي:اشطا
    ********************************************
    في بيت مريم
    مريم:ماما ياماما
    نجلا:ايه يامريومتي
    مريم:هاخرج انا ومي نحتفل
    نجلا:ماشي ياحبيبتي بس متأخريش
    مريم:ماشي هدخل اغير وهروح اعدي عليها
    نجلا:ماشي انا نازله
    مريم:رايحه فين
    نجلا:هروح اقعد مع صاحبتي في النادي
    مريم:تمام
    ذهبت نجلا الي النادي ودلفت مريم الي غرفتها واخرجت من دولابها بلوزه باللون الكشمير وبنطلون باللون الاسود وربطت شعرها علي هيئة كعكه مبعثره ولم تضع اي مساحيق وخرجت لتمر علي صديقتها
    ***************
    مريم:يازفته اخلصي واقفه في الشارع بقالي ساعه
    مي:يابنتي نازله اصبري بقفل الباب
    مريم:طب اخلصي
    وماان انهت الجمله حتي وجدت صديقتها تقف امامها سنه عشان تنزلي
    مي واحتضنتها:مبروووووك ياحبي وان شاء الله تبقي احسن ظابطه في البوليس
    مريم:ثبتيني يلا بقا هتوديني فين
    مي:تعالي بس واشارت الي تاكسي ليقف
    ************************
    في بيت أدهم
    أدهم:لولو يالولو
    لميس:دومي حبيبي واحشني
    (لميس أخت أدهم وكل حاجه ليه في حياته في كلية طب تاني سنه ليها )
    أدهم:انتي اكتر
    لميس:أدهم انا مخنوقه
    أدهم:ياخبر ليه مين مزعلك
    لميس:مفيش بس انا عايزه اخرج
    أدهم:طب ماتخرجي ايه اللي مانعك
    لميس:انا عايزه اخرج معاك
    أدهم:بس كدا اطلعي البسي واحنا نخرج
    لميس:قلبي يارب طياره
    أدهم:طب يلا
    *****************************
    مريم:ايه دا كافيه
    مي:بس مش اي كافيه مبيدخلوش غير ولاد الناس
    مريم:ادخلي يامي ادخلي متوجعيش دماغي
    مي:يلا
    دلفت الاثنتان الي الكافيه
    مي:تعالي نقعد هناك
    مريم:يلا
    ********************
    لميس:أدهم تعالي ندخل هنا
    أدهم:هنا فين
    لميس:في الكافيه دا
    أدهم:يلا
    ودلفو الي الكافيه
    وقعدو علي ترابيزه قصاد مريم ومي كان وش مي في وشهم ومريم ضهرها ليهم
    مريم:هقوم ادخل الحمام
    مي:اجي معاكي
    مريم:مي اترزعي مش هتوه
    دخلت مريم الي الحمام
    عند أدهم
    لميس:انا رايحه التوالت وجيالك
    أدهم:تمام
    لميس راحت الحمام وجت وهي طالعه
    شاب١:ايه المزه دي
    شاب٢:يابني مزة مين دي مكنه ماتيجي
    ولحسن الحظ مريم كانت ورا لميس
    مريم:في حاجه ياانسه
    شاب١:ايه دا مزه كمان يلا
    مريم:اممم طب ابعدي انتي كدا معاكم مريم رفاعي ظابط في المخابرات
    الشابين بصدمه:ايه
    مريم:هو ايه اللي ايه غورو من هنا
    وبالفعل ذهب الشابان
    لميس:بجد انا متشكره جدا مش عارفه اقولك ايه
    مريم:متقوليش حاجه دا واجبي
    لميس:هو انتي بجد ظابط
    مريم:اه وربنا ظابط
    لميس:تشرفت بمعرفتك اسمك ايه بقي ياقمر
    مريم:مريم وانتي
    لميس:لميس
    مريم:تشرفنا يلا بقا نطلع عشان صاحبتي مقعداها برا
    لميس:يلا
    خرجت مريم ولميس وقابلو أدهم
    أدهم:انسه مريم
    مريم:ازي حضرتك
    أدهم:أنا تمام انتي ايه اللي جابك هنا
    مريم:انا جايه مع صاحبتي
    أدهم:طب وتعرفي لميس منين
    لميس:لا هي وقصت عليه ماحدث بالتفصيل بس ياسيدي
    أدهم:شكرا ياأنسه تعبناكي معانا
    مريم:لا عادي ولا يهمك
    لميس:مريم ممكن رقمك
    مريم:اه طبعا ممكن اتفضلي ٠١١
    لميس:ماشي سلام
    مريم:سلام
    ذهب كلا منهم الي منزله ليفكر كلا منهم في يومهم التالي الملئ بأحداث كثيرة وتوقعو معي كيف سيكون يوم مريم الأول في التدريب
    انتظرو الفصل الثاني من
    رواية عشقت قوتها
    بقلم/مريم مصطفي
    الفصل طويل اهو عشان محدش يقولي قصير وقولولي ايه رأيكم واكملها ولا لا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .