recent
روايات مكتبة حواء

رواية جحر العقرب كاملة بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

رواية جحر العقرب كاملة بقلم نور الشامي




 الفصل الاول

جحر الشيطان
في احدي قري سوهاج وبالتحديد في احدي المنازل كان الجميع يحضرون للزفاف وهي واقفه اما المرأه تنظر الي نفسها وهي ترتدي فستان زفافها بسعاده عارمه اخيرا ستتزوج بمن تحب الذي سلمته نفسها وشرفها وها هو الان ينفذ وعده لها مثلما توقعت اما في الجهه الاخري في احدي البيوت الكبيره التي تشبه الدوار او فيلا مثلما نقول كان يجلس يضع قدم فوق الاخري وهو يشرب فنجان القهوه وعلي وجهه ابتسامه خبيثه فهذا جاد الشيمي الابن الاصغر لاكبر عائله في الصعيد متخرج من كليه العلوم عمره 25 سنه يمتلك عيون بنيه حاده وشعر قصير بعض الشئ فهو الفتي المدلل عند الجميع مرح جدا ولكن بالرغم من تفوقه الدراسي الا انه مستهتر في حياته زير نساء مثلما يقولوا ..... فأقتربت منه احدي السيدات وتحدثت مردفا: جاعد اكده ليه يا ابني مش المفروض تكون بره مع الرجاله تحضر للفرح واخوك فين عاد
جاد بابتسامه: معرفش والله يا حجه هتلاجيه عنده شغل
بدريه بضيق: شغل اي عاد يوم فرحه روح شوفه فين وجيبه بدل ما انت جاعد اكده يلا
جاد بتذمر: حاضر جاايم
ذهبت بدريه وجاء جاد ليذهب ولكن قاطعه رنين هاتغه فنظر الي الهاتف بضيق وتجاهله وذهب اما في الجهه الاخري وقفت هي تشعر بالضيق حاولت الاتصال مره اخري ولكن لا يوجد رد وبعد دقاؤق دخلت فتاه اليها ثم تحدثت بابتسامه مردفه: عروستي الحلوه عامله اي عااد بسم الله ما شاء الله زي الجمر يا اصاله المفروض كانوا يسموكي جمر مش اصاله
اصاله بسعاده: حبيبتي ربنا يخليكي ليا يا عائشه انا بجد مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي في حياتي انتي مش بس اختي انتي حبيبتي وروحي وجلبي كمان
عائشه بابتسامه: ربنا يسعدك يارب يا اصاله ...يلا بجا حضري نفسك علشان ساعه بالكتير وتروحي علي بيت جوزك
اما في بيت العريس كانوا الجميع منشغلون في ترتيبات الزفاف فوصل هو بسيارته بضيق ثم نزل منها ووقف امام باب البيت ينظر الي الجميع ببرود حتي دخل ووجد الفوضي في كل مكان فأقترب منه جاد وتحدث بلهفه مردفا: اركان انت فين عاد بجالي ساعه بدور عليك
نظر اركان اليه من تحت نظارته ثم نزعها من علي عينيه ووضعها فوق رأسه فهذا اركان الشيمي الابن الاكبر لعائله الشيمي يمتلك عيون زرقاء حاده تشبه البحر في هدوئه وفي عاصفته ايضا وشعر كثيف عمره 27 ..متخرج من كليه الصيدله ذو شخصيه صارمه جدا ذكي لأبعد حد الجميع يهابه بسبب شخصيته القويه ..فأقترب جاد منه وتحدث مردفا : اركاان يلا اطلع جهز نفسك احنا معندناش وجت
اركان ببرود: الحجه وصبا حضروا نفسهم
جاد: اكيد هما فوج اطلع انت بس وانا كمان هطلع
نظر اركان اليه بضيق ثم صعد الي الاعلي وبعد فتره من الوقت اجتمع الكل في بيت الشيمي كانت عائشه تحاول ان تري العريس الذي لا يسمح لها ولا لاختها ان تراه الي الأن فتركت اختها وسط والدتها والنساء ثم خرجت الي االحديقه الخارجيه بحذر تنظر الي مكان والدها واخيها فبالتأكيد ان العريس يقف منهم ولكن لم تلاحظ شئ حتي ارتعبت عندما وجدت جاد يقف امامها فتحدثت بتوتر مردفه: انا ..انا ..انت مين عاد
جاد بابتسامه : ما احنا عندنا بنات جمر اهنيه اهه اومال انا مش لاجي ولا واحده حلوه ليه
تبدلت معالم عائسه للغضب الشديد ثم تحدثت مردفه : يمكن علشان انت مش بتدور غير علي الشكل مع ان بنات الصعيد حلوين لكن هجول اي اعمي الجلب والنظر ابعد اكده من جدامي بدل ما اخلي ال يشتري يتفرج عليك ولا خليك انا ال همشي
القت عائشه كلماتها ثم ذهبت من امامه بغضب اما هو فظل واقفا مكانه كمن لدغه عقرب .. حتي اقترب منه احدي اصدقائهم مردفا: مالك واجف اكده
جاد بصدمه: شوفت بنت مسخرتني ومسحت بكرامتي الارض ومشيت هي ازاي جابت الجرأه تعمل اكده
عثمان بضحك: تستاهل ..وبعدين احترم نفسك لو اركان شافك وانت بتعاكس البنات هيجتلك
جاد بتوتر وضيق: هو اكده ولا اكده هيجتلني ربنا يستر
وبعد فتره من الوقت جلست اصاله في الغرفه وهي ترتدي فستان زفافها وطرحتها علي وجهها حتي دخل اركان فشعرت بضربات قلبها تزداد في كل خطوه يخطيها تجاهها تشعر وكأن ضربات قلبها تزداد اكثر حتي جلس بجانبها وازح الطرحه من علي وجهها فرفعت رأسها اليه باحراج ولكنها انفزعت وانتفضت من مكانها وتحدثت بصدمه مردفا: انت ميين عاد ..انت ميين وازاي تدخل اهنيه
نظر اركان اليها بدهشه قم تحدث بصوت رجولي مردفا: انا اركان الشيمي جوزك
شعرت اصاله بغصه في قلبها لا بالتأكيد هذا كابوس مزعج فتحدثت بصدمه مردفه: لو دا مجلب بلاش لعب دلوجتي مش وجته فين جاد
نهض اركان من مكانه ثم تحدث بحده مردفا : وانتي مالك ومال جاد عاااد وبتسالي عليه ليه
اصاله بصراخ: علشان هو جووزي ..المفروض يبجي هو ال جوزي هو فين جوله يجي يلا وبلاش الخدع دي
تبدلت ملامح اركان للغضب الشديد ولكن حاول ان يتمالك نفسه وتحدث بحده مردفا: انتي اتجننتي عااد انا جوزك وانا ال كتب الكتاب عليكي مش عايز جنان علشان انا مش بحب الدلع
اصاله بعدم فهم وصدمه: لع هو ..هو جوزي هو وعدني انا سلمتله نفسي هو وعدني انه هيتجوزني
انتبه اركان لجملتها ثم تحدث بهدوء مريب مردفا: انتي بتجولي اي سلمتي نفسك؟ لميين ؟
شعرت اصاله انها وسط خدعه كبيره وهي وقعت فريستها فتحدثت بحده مردفا: جاااد ...واللخ العظيم هو ..انا فاكره اني هتجوزه هو ..انا سلمتله نفسي هو ازاي يعمل اكده ..لع هو مستحيل يخوني
نظر اركان اليها بغضب شديد ثم مسك يديها وسحبها خلفه حتي خرج من احدي الغرف ودخل غرفه اخري ودفعها علي الارض فانتفض جاد من مكانه ونظر اليها ثم تحدث مردفا: في اي يا اخوي اي ال بيوحصل
نهضت اصاله عندما سمعت صوت جاد ثم ركضت اليه واحتضنته بقوه ثم تحدثت بدموع مردفه: حبيبي اي ال بيوحصل انت سيبتني في الاوضه التانيه ليه
ابعدها جاد عنه بقوه ثم تحدث بحده مردفا: في اي عااد انتي ازاي تعملي اكده
اركان ببرود مميت: العروسه بتجول انكم بتحبوا بعض والمفروض انت ال تكون العريس وانها سلمتلك نفسها
انفزع جاد من كلام اخيه ثم تحدث بتوتر وحده مردفا : مييين دي مجنونه ازاي تجوول اكده كداابه
نظرت اصاله اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: جااد انت بتجول اي انا مش كداابه ...انت اي ال بتجووله دا انا ممكن اكون حامل منك
جاد بلهفه وحده: والله يا اخوي ما حوصل صدجني انا معرفهاش واول مره اشوفها دلوجتي صدجني يا اخوي والله
اصاله بصراخ: كداااب كل مكلماتي عنده ومكلماته عندي صدجني والله
نظر اركان اليها بغضب ثم اخرج هاتفها من جيبه وتحدث مردفا: افتحيه واتصلي بيه وشعلي الاسبيكر
اخذت اصاله الهاتف ثم قامت بالاتصال وشغلت الاسبيكر فجاءها صوت رجولي مردفا: حبيبتي عملتي اي مع جوزك للدرجادي وحشتك علشان تتصلي بيا يوم فرحك
نظرت اصاله الي الهاتف بصدمه ثم الي جاد الذي كان يقف وعلي وجهه ابتسامه يحاول اخفائها وقبل ان تتفوه بحرف واحد تلقت صفعه قوويه علي وجهها وووو
الفصل الاول
جحر الشيطان
في احدي قري سوهاج وبالتحديد في احدي المنازل كان الجميع يحضرون للزفاف وهي واقفه اما المرأه تنظر الي نفسها وهي ترتدي فستان زفافها بسعاده عارمه اخيرا ستتزوج بمن تحب الذي سلمته نفسها وشرفها وها هو الان ينفذ وعده لها مثلما توقعت اما في الجهه الاخري في احدي البيوت الكبيره التي تشبه الدوار او فيلا مثلما نقول كان يجلس يضع قدم فوق الاخري وهو يشرب فنجان القهوه وعلي وجهه ابتسامه خبيثه فهذا جاد الشيمي الابن الاصغر لاكبر عائله في الصعيد متخرج من كليه العلوم عمره 25 سنه يمتلك عيون بنيه حاده وشعر قصير بعض الشئ فهو الفتي المدلل عند الجميع مرح جدا ولكن بالرغم من تفوقه الدراسي الا انه مستهتر في حياته زير نساء مثلما يقولوا ..... فأقتربت منه احدي السيدات وتحدثت مردفا: جاعد اكده ليه يا ابني مش المفروض تكون بره مع الرجاله تحضر للفرح واخوك فين عاد
جاد بابتسامه: معرفش والله يا حجه هتلاجيه عنده شغل
بدريه بضيق: شغل اي عاد يوم فرحه روح شوفه فين وجيبه بدل ما انت جاعد اكده يلا
جاد بتذمر: حاضر جاايم
ذهبت بدريه وجاء جاد ليذهب ولكن قاطعه رنين هاتغه فنظر الي الهاتف بضيق وتجاهله وذهب اما في الجهه الاخري وقفت هي تشعر بالضيق حاولت الاتصال مره اخري ولكن لا يوجد رد وبعد دقاؤق دخلت فتاه اليها ثم تحدثت بابتسامه مردفه: عروستي الحلوه عامله اي عااد بسم الله ما شاء الله زي الجمر يا اصاله المفروض كانوا يسموكي جمر مش اصاله
اصاله بسعاده: حبيبتي ربنا يخليكي ليا يا عائشه انا بجد مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي في حياتي انتي مش بس اختي انتي حبيبتي وروحي وجلبي كمان
عائشه بابتسامه: ربنا يسعدك يارب يا اصاله ...يلا بجا حضري نفسك علشان ساعه بالكتير وتروحي علي بيت جوزك
اما في بيت العريس كانوا الجميع منشغلون في ترتيبات الزفاف فوصل هو بسيارته بضيق ثم نزل منها ووقف امام باب البيت ينظر الي الجميع ببرود حتي دخل ووجد الفوضي في كل مكان فأقترب منه جاد وتحدث بلهفه مردفا: اركان انت فين عاد بجالي ساعه بدور عليك
نظر اركان اليه من تحت نظارته ثم نزعها من علي عينيه ووضعها فوق رأسه فهذا اركان الشيمي الابن الاكبر لعائله الشيمي يمتلك عيون زرقاء حاده تشبه البحر في هدوئه وفي عاصفته ايضا وشعر كثيف عمره 27 ..متخرج من كليه الصيدله ذو شخصيه صارمه جدا ذكي لأبعد حد الجميع يهابه بسبب شخصيته القويه ..فأقترب جاد منه وتحدث مردفا : اركاان يلا اطلع جهز نفسك احنا معندناش وجت
اركان ببرود: الحجه وصبا حضروا نفسهم
جاد: اكيد هما فوج اطلع انت بس وانا كمان هطلع
نظر اركان اليه بضيق ثم صعد الي الاعلي وبعد فتره من الوقت اجتمع الكل في بيت الشيمي كانت عائشه تحاول ان تري العريس الذي لا يسمح لها ولا لاختها ان تراه الي الأن فتركت اختها وسط والدتها والنساء ثم خرجت الي االحديقه الخارجيه بحذر تنظر الي مكان والدها واخيها فبالتأكيد ان العريس يقف منهم ولكن لم تلاحظ شئ حتي ارتعبت عندما وجدت جاد يقف امامها فتحدثت بتوتر مردفه: انا ..انا ..انت مين عاد
جاد بابتسامه : ما احنا عندنا بنات جمر اهنيه اهه اومال انا مش لاجي ولا واحده حلوه ليه
تبدلت معالم عائسه للغضب الشديد ثم تحدثت مردفه : يمكن علشان انت مش بتدور غير علي الشكل مع ان بنات الصعيد حلوين لكن هجول اي اعمي الجلب والنظر ابعد اكده من جدامي بدل ما اخلي ال يشتري يتفرج عليك ولا خليك انا ال همشي
القت عائشه كلماتها ثم ذهبت من امامه بغضب اما هو فظل واقفا مكانه كمن لدغه عقرب .. حتي اقترب منه احدي اصدقائهم مردفا: مالك واجف اكده
جاد بصدمه: شوفت بنت مسخرتني ومسحت بكرامتي الارض ومشيت هي ازاي جابت الجرأه تعمل اكده
عثمان بضحك: تستاهل ..وبعدين احترم نفسك لو اركان شافك وانت بتعاكس البنات هيجتلك
جاد بتوتر وضيق: هو اكده ولا اكده هيجتلني ربنا يستر
وبعد فتره من الوقت جلست اصاله في الغرفه وهي ترتدي فستان زفافها وطرحتها علي وجهها حتي دخل اركان فشعرت بضربات قلبها تزداد في كل خطوه يخطيها تجاهها تشعر وكأن ضربات قلبها تزداد اكثر حتي جلس بجانبها وازح الطرحه من علي وجهها فرفعت رأسها اليه باحراج ولكنها انفزعت وانتفضت من مكانها وتحدثت بصدمه مردفا: انت ميين عاد ..انت ميين وازاي تدخل اهنيه
نظر اركان اليها بدهشه قم تحدث بصوت رجولي مردفا: انا اركان الشيمي جوزك
شعرت اصاله بغصه في قلبها لا بالتأكيد هذا كابوس مزعج فتحدثت بصدمه مردفه: لو دا مجلب بلاش لعب دلوجتي مش وجته فين جاد
نهض اركان من مكانه ثم تحدث بحده مردفا : وانتي مالك ومال جاد عاااد وبتسالي عليه ليه
اصاله بصراخ: علشان هو جووزي ..المفروض يبجي هو ال جوزي هو فين جوله يجي يلا وبلاش الخدع دي
تبدلت ملامح اركان للغضب الشديد ولكن حاول ان يتمالك نفسه وتحدث بحده مردفا: انتي اتجننتي عااد انا جوزك وانا ال كتب الكتاب عليكي مش عايز جنان علشان انا مش بحب الدلع
اصاله بعدم فهم وصدمه: لع هو ..هو جوزي هو وعدني انا سلمتله نفسي هو وعدني انه هيتجوزني
انتبه اركان لجملتها ثم تحدث بهدوء مريب مردفا: انتي بتجولي اي سلمتي نفسك؟ لميين ؟
شعرت اصاله انها وسط خدعه كبيره وهي وقعت فريستها فتحدثت بحده مردفا: جاااد ...واللخ العظيم هو ..انا فاكره اني هتجوزه هو ..انا سلمتله نفسي هو ازاي يعمل اكده ..لع هو مستحيل يخوني
نظر اركان اليها بغضب شديد ثم مسك يديها وسحبها خلفه حتي خرج من احدي الغرف ودخل غرفه اخري ودفعها علي الارض فانتفض جاد من مكانه ونظر اليها ثم تحدث مردفا: في اي يا اخوي اي ال بيوحصل
نهضت اصاله عندما سمعت صوت جاد ثم ركضت اليه واحتضنته بقوه ثم تحدثت بدموع مردفه: حبيبي اي ال بيوحصل انت سيبتني في الاوضه التانيه ليه
ابعدها جاد عنه بقوه ثم تحدث بحده مردفا: في اي عااد انتي ازاي تعملي اكده
اركان ببرود مميت: العروسه بتجول انكم بتحبوا بعض والمفروض انت ال تكون العريس وانها سلمتلك نفسها
انفزع جاد من كلام اخيه ثم تحدث بتوتر وحده مردفا : مييين دي مجنونه ازاي تجوول اكده كداابه
نظرت اصاله اليه بصدمه ثم تحدثت مردفه: جااد انت بتجول اي انا مش كداابه ...انت اي ال بتجووله دا انا ممكن اكون حامل منك
جاد بلهفه وحده: والله يا اخوي ما حوصل صدجني انا معرفهاش واول مره اشوفها دلوجتي صدجني يا اخوي والله
اصاله بصراخ: كداااب كل مكلماتي عنده ومكلماته عندي صدجني والله
نظر اركان اليها بغضب ثم اخرج هاتفها من جيبه وتحدث مردفا: افتحيه واتصلي بيه وشعلي الاسبيكر
اخذت اصاله الهاتف ثم قامت بالاتصال وشغلت الاسبيكر فجاءها صوت رجولي مردفا: حبيبتي عملتي اي مع جوزك للدرجادي وحشتك علشان تتصلي بيا يوم فرحك
نظرت اصاله الي الهاتف بصدمه ثم الي جاد الذي كان يقف وعلي وجهه ابتسامه يحاول اخفائها وقبل ان تتفوه بحرف واحد تلقت صفعه قوويه علي وجهها وووو

google-playkhamsatmostaqltradent