-->

رواية ندم كاملة

رواية ندم كاملة

    رواية ندم كاملة 



     (الجزء الأول)

    انا غلطت غلطه عمري لما كان عندي ١٧ سنه غلطت مع شاب عنده ٢٠ سنه كان وقتها بيقولي انه بيحبني وبيموت فيا لحد ما قالي ان احنا لازم نتجوز فرحت انه هيتقدملي قالي لا انا مش قصدي جواز شرعي انا اقصد عرفي لحد ما اموري تتظبط واجي اتقدملك في بيت اهلك معرفش ازاي صدقته وقتها كان عاملي غسيل مخ وكنت مبقولش غير حاضر ونعم وأجر شقه وبقينا نتقابل فيها كانوا اهلي عارفين اني بروح المدرسه بس في الحقيقه انا كنت بروحله الشقه لحد ما في يوم عرفت اني حامل اول ما قولتله ابتدت معاملته تتغير معايا ومبقاش ييجي الشقه بقيت استناه بالساعات سابني وهرب ما بقيتش عارفه اعمل ايه في المصيبه دي والاكتر ان امتحاناتي قربت خوفت اقول لامي وابويا استنيت لما امتحاناتي تخلص بقيت اطلع همي كله في المذاكره بس كانت في مشكله بطني كانت بتكبر وامي ابتدت تلاحظ عليا كنت دايما بتحجج اني عندي انتفاخ لحد ما امتحنت وجيبت النتيجه وطلعت بمجموع عالي يخليني ادخل طب وبعدها بشهر بقيت في الخامس والعيل ابتدا يتحرك في بطني وأهلي عرفوا وكانت المصيبه الكبيره ابويا راح فيها من صدمتي هربت من البيت ما بقيتش عارفه اروح فين ولا اجي منين اتبهدلت بهدله وحشه اوي لحد ما لاقيت شغل في محل وحاكيت لصاحبه المحل ظروفي ولاقتلي اوضه على السطوح اعيش فيها ووقفت جنبي وساعدتني عشان أقدم ورقي في كليه الطب وبعدها بكام يوم لاقيت مايه الولاده نزلت عليا كنت لوحدي في الشقه بقيت اصوت واعيط مش عارفه اعمل اي ألم الولاده صعب وخصوصا اني لوحدي فضلت اعافر لحد ما البيبي نزل واغم عليا بعدها فوقت شويه لاقيت البيبي مرمي جنبي وبيصرخ والأرض مليانه دم اخدته في حضني وحاولت اجيب مقص عشان اقطع الحبل السري ولاقيته بنوته بس الصدمه انها كانت وحشه اووي سودا جدا ومنظرها بشع لدرجه رهيبه كان لما اي حد يشوفها من الجيران كان بيستعيذ بالله من شكلها البشع بس رغم كده بقيت اشتغل عليها عشان اكبرها وفي نفس الوقت اروح الكليه بتاعتي ويوم جر اليوم وسنه عدت التانيه كانت الحياه صعبه بس انا كنت بعافر فيها والبنت جه وقت انها تدخل المدرسه زورتلها شهاده ميلاد ودخلتها المدرسه كانت كل يوم تجيلي معيطه من ان صحابها بيتريقوا على شكلها وان هي وحشه جدا بقت بتشكل ضغط عليا من كل حته خصوصا ان انا مش قايله لحد ابدا في الكليه ان عندي بنت معرفش ازاي عملت كده و في يوم عيد ميلادها اخدتها وفسحتها جيبتلها كل حاجه هي بتتمناها كانت الضحكه ماليه وشها كانت بتقولي ده اسعد يوم في حياتي وبقت تحضني جامد جدا واحنا واقفين على الكوبري وفي حته مقطوعه اخدتها ورميتها في البحر كانت هي الحاجه الوحيده اللي بتفكرني بالماضي بتاعي الأليم وكان لازم اتخلص منها عشان ابدا حياه جديده وبعدها حاولت انساها واعيش واذاكر اكتر لحد ما الدكتور بتاعي كلمني وانا في السنه الاخيره وقالي انه معجب بيا وعاوز يتجوزني هو كان أكبر مني ب ١٥ سنه حاكيتلوا على ظروفي بس طبعا قولتلوا ان حصلتلي حادثه اغتصاب وانا صغيره وسيبت بيت اهلي وهربت من الخوف وقررت وقتها اني مش هضيع مستقبلي الغريبه انه بعد ما سمع حكايتي صمم برضوا انه يتجوزني حسيت ان ده عوض ربنا ليا بعد تعب السنين دي كلها وبقيت فرحانه جدا لحد ما ربنا رزقني ببنوته كانت طالعه زي القمر وحياتنا هاديه ومستقره جدا وجه عيد ميلادها الخامس واحنا بنحتفل بعيد ميلادها قولتلها يالا بقى ياشيري روحي اطلعي غيري هدومك عشان هنخرج طول اليوم بره قالتلي بجد يا مامي قولتلها ايوه قالتلي وياتري المره دي هترميني في البحر تاني زي المره اللي فاتت وقتها انا بصيتلها كده وتنحت

    الفصل الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .