-->

رواية غيرة بنات الفصل الثالث 3 بقلم اية علي

رواية غيرة بنات الفصل الثالث 3 بقلم اية علي

     

    رواية غيرة بنات الفصل الثالث 3 بقلم اية علي 

    "البارت الثالث"
    نوفيلا "غيرة بنات"
    بقلم وتأليف:أية علي..
    ....................................................................
    بعد مرور شهر من أحداث نوفيلتنا وعلي أبطالنا :
    ........................................................................
    ...ياسمين كانت خلصت إمتحانات أخر السنة بتاعتها وهشام كذلك الأمر خلص وانتقل لسنة تالتة كلية ليسانس وعزة كانت داخلة سنة رابعة أخر سنة ليها في كلية التجارة ونرمين وشيماء اتخرجوا خلاص وقعدوا في البيت لأنهم مش عندهم طموح ولاحابين يشتغلوا بوظيفتهم وكمان في بالهم هنشتغل نعمل ايه بالكلية يعني وبقوا صحاب الروح بالروح مع بعض وعزة اتقربت منهم وبقوا الثلاث المرح في الصداقة بس كل واحدة منهم ماتعرفش إن التانية بتحب هشام وعاوزاه ليها وشيماء معشماهم كالعادة .......
    ........................................................................
    ....ياسمين جابت المجموع اللي كانت بتحلم بيه وفعلا قدمت في كلية التربية الطفولة رياض الأطفال وشافها هشام لتاني مرة وافتكرها علي طول وأعجب بيها وفضل مراقبها لحد ماوصلت بيتها من غير ماهي تعرف ولاتحس وسأل عليها في قلب منطقتها ومكان بيتها وحياتها وحياة أهلها ولما سأل الكل كان بيقوله عليها وعلي أهلها كل خير وكمان سأل إن كانت مرتبطة ولامخطوبة ولاخالية عرف إن مافيش حد في حياتها خالص وهي أصلا شايلة الموضوع ده من دماغها وكل هدفها في حياتها دراستها وتفوقها والحياة العلمية يعني إنسانة مافيش زيها ونادر وجودها في الزمن ده وطبعاً ده كان شئ مفائل يفرح ويشجع الإنسان إنو فعلا يتقدملها ويخطبها من أهلها
    _فلاش بااااك :
    ......................
    .....من فترة في كلية الليسانس أخر اليوم الدراسي هشام كان خارج من كليته خلاص ومخلص كل محاضراته وماشي في طريقه وشاف قدامه ياسمين بنت جميلة خارجة من مدرسة الثانوية العامة وماشية في طريقها مالهاش دعوة بأي حد وفجأة اترازل عليها شاب وعاكسها وهي ماشية وماردتش عليه وتجاهلته وكأنها ولاسمعاه وكان مهما يمشي وراها ويقولها هي برضه زي ماهي ولاكلمه بتأثر فيها وهشام بقي مراقب الموضوع من بعيد لبعيد وبيزيد إعجابه بيها أكتر وأكتر وشاف فيها إنها بنت مؤدبة وأخلاقها عالية وفيها كل المواصفات جمال وأخلاق وبقي حابب يتعرف عليها ويعرف كل شئ عنها بس مش عارف إزاي ولايعمل ايه وعارف إنو لو راح كلمها برضه هتتجاهله ومش هترد عليه فساب الموضوع علي ربنا وقال ربنا يسهل بس هي دخلت قلبه بجد ومن يومها ماقدرش ينساها ودائما صورتها مش بتفارق باله ولاخياله أبدأ علشان كده قرر المرة دي مايسيبهاش ولايسمح للفرصة تضيع تاني من إيده ...
    _باااااااك إنتهي الفلاش باااك ...
    ...............................................
    وبالفعل راح البيت لأهله واتكلم معاهم وهما فرحوا ليه ماعدا طبعاً شيماء زعلت وغارت من جواها .....
    _الأم :بجد يابني عاوز تخطب وتتجوز أخيرا لقيت بنت الحلال اللي ترتاحلها كده وتدخل قلبك .....
    _هشام :أيوة ياماما رقة ايه وجمال ايه وأخلاق ايه حقيقي من أول ماشوفتها وأنا مابقتش شايف حد تاني في الدنيا غيرها قدامي والقدر رجع بعتهالي تاني صدفة بس المرة دي قررت مااضيعهاش من إيدي بقي ومشيت وراها وسألت عليها في قلب منطقتهم وعرفت عنها كل حاجة طلعت كاملة مكملة وهي البنت اللي كنت برسمها في خيالي وبتمناها مافيهاش ولاغلطة ياماما ...
    _الأم :يخربيتك ياوأد وهي شافتك لاتفتكرك هي ولاأهلها ولاأي حد في شارعهم حرامي .....
    _هشام :هههههه أنتي بتقولي ايه بس لا هي مااخدتش بالها مني خالص هي ماشية في طريقها عينها في الأرض قدامها لابتبص يمين ولا شمال وكمان لما روحت سألت قولتلهم ده أنا بشبه عليها شبه بنت معانا في الجامعة ومش بتيجي علشان عندها مشاكل مع أهلها في البيت فلما شوفتها من بعيد افتكرتها هي وجيت اكلمها كان طريقها بعيد عن طريقي سهلة يعني ياجدعان هي حسبة برما...
    _الأب :ههههه ابنك ده دماغ ياأم هشام...
    _شيماء والغيرة واكلاها من جواها وهتطق من نفسها قالت :طب ماتخطب البت نرمين ولاعزة دول بيحبوك من سنين وهيموتوا عليك والواحدة فيهم بس تنتظرني أقولها إنك عاوزها بدل ماتروح تجيبلنا واحدة لاعارفين أصلها ولافصلها ولاعارفينها
    هي مين أصلا .....
    _هشام :لا ماأنا سألت عليها وعرفتها كويس ولسه هنعرف بعض أكتر وأكتر لما نعمل خطوبة إن شاءالله وبعدين ياشيماء عزة ونرمين دول أخر اتنين أنا أفكر فيهم فاهمة ولا لا دول بنات منحلة ومش محترمين وماعندهمش أي خجل ولاحياء ولادين ......
    _شيماء :براحتك أنا بس عاوزة أقولك اللي تعرفه أحسن من اللي ماتعرفهوش وخلاص ......
    _هشام :وأنا عاوز دي وقلبي مال ليها وارتحلها هي وبحبها وهخطبها ياشيماء ....
    _شيماء :براحتك ياخويا أنا داخلة جوا أوضتي ....
    ..وسابتهم شيماء ودخلت أوضتها متغاظة وهتموت من غيظها ومش عارفة تعمل ايه وفي ثواني اخدتت فونها وكلمت نرمين تقولها وتعرفها ...
    _نرمين :ألوووو يابت ياشوشو عاملة ايه .....
    _شيماء : الحمدلله بقولك بس قبل أي حاجة جمدي قلبك كده معايا واسمعيني يانرمين ياحبييتي ...
    _نرمين :خير يابت فيه ايه قلقتيني ....
    _شيماء :هشام أخويا ناوي يخطب بنت شافها وعجبته وداخلة لسه أول سنة في الكلية وأنا قولتله عليكي مارضاش قالي أنا بحب دي وعاوزها .....
    _نرمين بصدمة :شيماء أنتي بتقولي ايه أنتي بتتكلمي بجد لا والنبي ماتكسريش قلبي أكتر من كده أنا ممكن يجرالي حاجة فيها أنتي ماتعرفيش هشام ده يبقي بالنسبالي ايه ده حب عمري ده أنا برفض أي عريس يتقدملي واطلع فيه كل العيوب علشان عندي أمل إن هو يجيني في يوم من الأيام ياشيماء أنا مش مصدقة اللي أنتي بتقوليه ده
    ....شيماء طبعاً فرحانة في نفسها لأنها مش عاوزاها تتخطب ولاتتجوز قبلها ومعشماها وخلاص فيه ....
    _شيماء :ماتقلقيش هو هيأخدنا ونروح نتقدملها وهنشوفها شكلها ايه ولو تمت الخطوبة دي هنعقدها فيه ولو هي مااتعقدتش هنعقده هو فيها ده خطوبة يعني يابت يعني ممكن في لحظة تتفك ويسيبوا بعض اتقلي عالرز لحد ما يستوي كده وبشويش علي نفسك اللي صبرك كل اللي فات ده مش هيصبرك اللي جاي عدا الكتير مابقاش غير القليل ....
    _نرمين :ياسلام طب وأنا أصلا هقدر اتحمل خطوبة لسه هقدر أشوفهم مع بعض أصلا أشوفه بيحب واحدة غيري أساساً وبعدين مش يمكن يخطبها ويقع في حبها أكتر وأكتر ....
    _شيماء :ماتقلقيش خليها عليا هنتكتت ونخطط كده إزاي نبعدهم عن بعض بس اما نشوف الأول وادينا مع بعض للنهاية هو قالنا إن احنا هنروح بكرة إن شاءالله نتقدملها ونطلب إيديها ....
    _نرمين :يالهوي يانا علي وجع قلبي اللي أنا فيه ده ..
    _شيماء :سلامتك ياروحي من الوجع ألف بعيد الشر عليكي يابت أنتي اللي مرات أخويا وبس ....
    _نرمين :حبيبة قلبي ياشوشو أنتي ...
    _شيماء :يلا تصبحي علي خير ياقلبي ...
    _نرمين :وأنتي من أهل الخير ياحياتي ....
    ..وقفلوا مع بعض الفون علي كده وبقت نرمين حزينة أوي ونامت زعلانة بس هي ماشية ورا شيماء ومازالت متعشمة لسه في حبيبها هشام ....
    ....شيماء اتصلت بعزة وكذلك الأمر حكتلها ونفس الموضوع عزة إنصدمت وبكت وإنهارت ....
    _شيماء :عزة إهدي ياحبييتي والله أنا هخليهم يكرهوا بعض سواء هو ولاهي انتي بس يابت اللي هتكوني مرات أخويا اومال ايه .....
    _عزة :بجد ياشيماء ياحبييتي...
    _شيماء :طبعا اومال أنا بكلمك وابلغك ليه الصبر بس شوية والصبر حلو أوي ووالله لانوريهم بس نعرف البت الأول ونشوفها شكلها ايه ....
    _عزة :طب ياحبييتي أنا معاكي أنا مستعدة استني هشام لأخر يوم في عمري...
    _شيماء : حبيبتي ياوزة طبعا يابت بكرة يسيبها ويعرف قيمتك ويجيلك لحد عندك وابقي قولي صاحبتي قالت يلا نامي كده وريحي دماغك وماتقلقيش خالص من أي حاجة هشام ليكي وأنتي ليه ياروحي أنا هلاقي فين أحسن منك لأخويا ....
    _عزة : حبيبتي ياشوشو طمنتيني وطمنتي قلبي تصبحي علي خير ياحبييتي وأنا سايباها عليكي بقي ياشوشو مش هوصيكي ....
    _شيماء :طبعا يابت يلا ننام بقي علشان حتي نبقي نقدر نخطط ونتككتك ليهم كويس ....
    ...وقفلوا مع بعض الفون ونامت عزة حزينة وقلبها موجوع وشيماء استحلفت لهشام وخطيبته من قبل حتي ماتشوفها ولاتعرفها وقررت تستخدم عزة ونرمين وسيلة للمساعدة والتوريط كمان علشان ماتبقاش هي لوحدها اللي عملت كل ده وعلشان يخلصوها من خطيبته ويفضوا الموضوع ومايتمش علي خير لأنها عارفة إنهم هيوافقوا علي طول بدون أي تفكير وكل واحدة فيهم ماتعرفش إن التانية بتحبه وعاوزاه وبتكون مستأمنة شيماء عالسر وشيماء تضحك علي كل واحدة فيهم وتقولها قولي قدام التانية إنك بتساعديني علشان أنا مش مطمنة لخطيبة أخويا وبكرهها وكلها لعبة قذرة من شيماء بسبب غيرتها وهما كمان بسبب غيرتهم من خطيبته وحب هشام ليها وكلها غيرة بنات وممكن الغيرة تعمل كتير وبالأكتر إحترام ياسمين وبراءتها وكمان بنوتة وأصغر منهم وهما زي العواجيز جنبها وأكبر منها بكتير فوق العشرين سنة هي لسه ماكملتش عشرين سنة يعني كأنها طفلة بالنسبة ليهم وبالأخص من أول مرتين شافها حبها رغم لاكلمها ولاكلمتو هما بيجروا وراه من سنة ولا أكتر وبيحاولوا معاه لكن هو رافضهم نهائي وطبعاً دي عادة كل شاب يحب البنت المحترمة اللي مش بتكلمه ولاليها علاقةبيه ويكره كل بنت بتجري وراه ومهبوطة عليه لانو عارف زي ماهي بتعمل معاه هتعمل مع غيره ....
    .....................................................................
    هشام اخد أهله وراح اتقدم لياسمين وطلب إيدها من باباها وياسمين أول ماشافته ارتاحت ليه نفسياً ووافقت عليه من غير كلام ولاأي شئ وبعدها حددوا ميعاد الخطوبة واتفقوا يروحوا يجيبوا الدهب في يوم والفستان وهدوم الشبكة تاني يوم وطبعاً شيماء قدام أهلها وأخوها عزمتله عزة ونرمين قال يعني فرحانة ليه وبتعزمله صحباتها البنات وبيتمنوله الخير مهما كان برضه وهشام عادي ماشغلش باله كل اللي شاغله حبيبته وحبيبة قلبه ياسمين ....
    ...وجه اليوم اللي راحوا يجيبوا فيه الفستان والهدوم وشيماء اخدتهم معاها وبقت ماسكة في ياسمين أهم حاجة تبعدها عن هشام وياسمين كلها ذوق وأخلاق وبتتكلم معاها ومع صحباتها عادي واتعرفت عليهم والدنيا حلوة وجميلة وهما قاصدين يعملوا كده علشان تطمنلهم هي وماتخافش منهم وتديهم الأمان ويعرفوا عنها كل اللي هما عاوزينه وأسرارها وخصوصياتها وبقوا علشان يعقدوا هشام فيها يفضلوا يعدلوا علي إختيارها في الهدوم ويعيبوا علي ذوقها وهي مصممةعلي إختيارها وهشام في النهاية قالهم هي عاوزة الحاجة دي هي اللي هتلبس ولاأنتم وأحرجهم كلهم بالمعني كده اداهم قصف جبهة ليهم وهما سكتوا وياسمين احترمته كتير وأعجبت بشخصيته وتاني يوم في الدهب عادوا نفس الحكاية ويعدلوا علي إختيارها في الدهب ووالدتها أحرجتهم وأحرجت شيماء قدام الكل وأهل شيماء بقوا مدايقين بس هيعملوا ايه هي اللي جابته لنفسها هي والبنات واعتذروا ليهم وبعدين لما روحوا البيت هشام بهدل شيماء جامد علشان أفعالها هي وعزة ونرمين والأب والأم كذلك الأمر كانوا مدايقين إنها حطتهم في موقف الإعتذار ليهم من البداية ....
    ...وجه يوم الخطوبة وكانت ياسمين ملكة جمال ولا اللي زي ماتكون عروسة في ليلة جوازها وفرحها وهشام كان محتار يعملها ايه ولا ايه كان موديها كوافير وصورها ألبوم صور وعامل الخطوبة في قاعة كان فرحان بيها فرحة الدنيا كلها وهي كانت فرحانة بيه أكتر منه وكانت أحلي وأجمل ليلة خطوبة لأحلي وأجمل خطيب وخطيبته ولا ليالي الأفراح وأهل ياسمين وأهل هشام كانت فرحتهم مش سايعاهم وطبعاً شيماء وعزة ونرمين هيموتوا من غيظهم عزة ونرمين في بال كل واحدة إن ياسمين اخدتت حبيبها منها وشيماء غيرانة أكتر منهم وبتقول في بالها ونفسها:
    "يابنت الإيه أحلي وأصغر مني وأحسن مني في العلام وكمان أخويا بيموت فيها وبيحبها وهينشغل عني بقي وينساني وأنا لسه مااتخطبتش ودي صغيرة ولسه داخلة الكلية وبتتخطب وأنا ياللي خلصت واتخرجت ماحدش اتقدملي دي هتدخل تغيظني وتفرسني حتي من غير ماتعملي أي حاجة كفاية حلاوتها ورقتها لا مش هسمح بالجوازة دي تتم والبت دي تفرس فيا أكتر من كده ربنا بس يقدرني وأتحمل أيام الخطوبة دي "
    وكل بنت فيهم في وادي مع نفسها وغيرتها جواها بطريقتها وعزة ونرمين في بال كل بنت فيهم
    "كده ياهشام تكسر قلبي وتسيبني وربنا ماهخليكم تتهنوا ببعضكم وهوريكم وعليا وعلي أعدائي "
    ..وفاقوا كلهم من شرودهم علي الليلة وهي خلاص بتنتهي والقاعة قفلت وجت الساعة 12صباحا والكل روح بيته وفرح فرحته وطبعاً روح هشام كلم ياسمين يعبرلها عن مدي فرحته وحبه الكبير ليها وهي كذلك الأمر بادلته نفس مشاعره وتعبير فرحتها
    وكانت أحلي وأجمل فترة خطوبة بينهم من حب وتفاهم وتقارب من بعضهم وكل فترة بيتمسكوا ببعضهم أكتر وأكتر عن الفترة اللي قبلها وبيتفقوا أكتر وأكتر مع بعضهم والقلوب متوافقة ومرتاحة لبعض والحب بيزيد بينهم أكتر من الأول ومنتظرين اليوم اللي هيتجوزوا فيه بفارغ الصبر بس اما يكونوا نفسهم وحالهم ويخلصوا دراستهم وطبعاً الأهل مرتاحة لراحتهم لكن البنات هي اللي غيرانة ومتفقين التلاتة يبوظو الجوازة دي بأي شكل من الأشكال وبالأكتر الغيرة بتزيد فيهم كل مايلاقو الدنيا بتحلي معاهم الاتنين وفعلا بدأو يخططوا التلاتة مع بعضهم ومعاهم شيماء كذلك الأمر وأكتر منهم كمان ......
    .....................................................................
    البارت خلص أتمني يكون عجبكم
    تفاعلكم معايا وتشجيعكم ليا دائما
    وعاوزة رأيكم بكل صراحة من غير تم ولا إيموشنات ....


    الفصل الرابع من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .