-->

رواية ستبقي حبيبي كاملة

 رواية ستبقي حبيبي كاملة

     رواية ستبقي حبيبي كاملة 



    روايه
    ستبقى حبيبي
    الفصل الأول
    آدم : تتجوزيني
    سيسيل بأستغراب : اتجوزك .. جاي دلوقتي تطلب مني الطلب ده .. وليه انا بالذات يا أدم...
    أدم : لأنه مينفعش يكون حد غيرك يا سيسيل
    سيسيل : اعتقد انك اخدت وقتك في التفكير علشان تفكر في الموضوع ده وانه انا كمان من حقي افكر
    أدم : خدي وقتك وهستني ردك
    سيسيل : اوك .. بعد اذنك
    تركته سيسيل وذهبت إلي مكانها المخصص علي شاطئ البحر وجلست واسندت رأسها علي خلفيه المقعد وبدأت
    تتذكر ما حدث في الماضي
    في أحدي الشقق بحي سيدي بشر بالأسكندريه كان جرس الباب يدق وقامت ربة المنزل بفتح الباب فكانت سيدة
    في أواخر العقد الرابع وتدعي حنان
    حنان بعد ان فتحت الباب ورآت الطارق قالت بفرح : سيسيل حبيبتي
    سيسيل وهي تضم حنان : خالتو وحشتيني
    قامت حنان بضم سيسيل وتقبيلها : تعالي يا حبيبتي ادخلي
    دخلت سيسيل الي الشقه واغلقت الباب ووضعت حقيبه سفرها وجلست بجوار خالتها
    حنان : عامله ايه يا دكتورة وبابا وماما عاملين ايه والواد زياد اخبارة ايه ولا اقول سيادة المستشار
    سيسيل : كلهم كويسين يا حبيبتي وبيسلمو عليكي .. وخليتي زياد مستشار مرة واحدة ده لسه بيقول يا هادي
    وفاتح مكتب المحاماه
    حنان : ربنا معاه يارب يا حبيبتي وانتي واحشاني اوي والله يا سولا
    سيسيل : وانتي كمان والله يا خالتو واحشاني اوي اوي اوي
    حنان : يا بت يا بكاشه لو كنت وحشتك صحيح كنتي تسألي عني لكن نقول ايه بقي يلا
    سيسيل : يا حبيبتي ده انتي الخير والبركة
    حنان : يا بت يا بكاشة هتاكلي بعقلي حلاوة
    سيسيل : هو انا اقدر برضه ياست الكل .. امال فين ايات ويوسف
    حنان : ايات في الشركة انتي عارفه موسم سياحه وبتتأخر في الشغل اليومين دول اما بقي يوسف فهو في
    المديريه لو كان يعرف انك جايه كان استناكي
    سيسيل : يعني جاي انهاردة ولا في مأموريه
    حنان : لا يا حبيبتي جاي بس انتي عارفه شغل يوسف الواحد ميضمنش ايه ممكن يحصل
    سيسيل : يلا ربنا يوفقهم يارب
    حنان : قومي انتي وضبي دولابك وخدي دش علي ما يجوا
    سيسيل : حاضر يا حبيبتي .. دولابي زي ماهو ولا البت ايات استولت عليه
    حنان : لا يا حبيبتي دولابك وسريرك زي ما هما من اخر مرة كنتي هنا
    سيسيل : تسلميلي يا ست الكل
    دخلت سيسيل الي غرفه ايات ووضعت ملابسها في الخزانه الخاصه بها ثم دخلت الي المرحاض لتأخذ حماما
    وبدلت ملابسها الي بنطال قصير باللون الرمادي وتوب نص كم باللون الوردي وتركت شعرها ينسدل خلفها
    وفتحت الشرفه ووقفت فيها وبدأت تستنشق هواء الأسكندرية وكانت نسمات الهواء تداعب خصلات شعرها
    القصير الناعم الكستنائي وكانت اشعه الشمس تسقط علي عيناها العسليه لتنعكس ع بشرتها البرونزيه وكانت
    شاردة
    جاءت من الخلف وتمسك خصرها النحيل لتقطع شرودها : محدش منهم هنا ع فكرة
    سيسيل بخضه وهي تلتفت لمصدر الصوت : خضتيني يا بايخة
    ايات وهي تعانقها : وانتي وحشتيني مووووووووووووت
    سيسيل وهي تقبلها : انتي وحشتيني اكتررر
    ايات : وحشتك اوي علشان كده بقالك سنتين مجتيش صح
    سيسيل : انتي عارفه اخر سنه في الكليه كانت امتحاناتي طول الصيف غير السنه الامتياز خلصتها وشوفت
    التكليف بتاعي وجيت جري
    ايات : والتكليف بتاعك فين
    سيسيل : هقولك بعدين .. متوهيش مين اللي محدش منهم هنا
    ايات وهي تغمز لها : حبيب القلب
    سيسيل بأستغراب : ليه راحو فين
    ايات : مطروح
    سيسيل : راحو مطروح يعملو ايه
    ايات : انتي ناسيه ان حبيب القلب بيشتغل في مطروح راحو يقعدوا معاه ويصيفوا بالمرة
    سيسيل وارتسم علي وجهها الحزن : ليه هو مش بيجي ولا ايه
    ايات : لاء بيجي بس هما خدوها مصيف وتغير جو يعني
    سيسيل بأرتياح : بقالهم اد ايه
    ايات : بقالهم اسبوع هما المفروض يجوا انهاردة ده اللي انا سمعتو من رودي بس مش عارفه بصراحة ظروفهم
    ايه بقي
    سيسيل بحب : وهو عامل ايه
    ايات : هيكون عامل ايه يعني زي القرد
    سيسيل وهي تضربها ع صدرها : قرد في عينك انتي اللي قرد
    ايات : هههههههههههههههه هو كويس
    سيسيل باطمئنان : الحمد لله انه كويس سأل عليا يا ايات
    ايات : اممممم سأل مرة واحدة بعد ما رجع من بره ع طول
    سيسيل بخيبه امل : مرة واحدة بس
    ايات : انا مش بشوفه والله وبعدين ما انتي عارفه انه بعد ما خد الدكتوراه ورجع من بره اشتغل في مطروح وانا
    مش بشوفه غير بالصدفه بس
    سيسيل بشوق : وحشني اوي يا ايات
    ايات : عارفه يا حبيبتي والله ان شاء الله يجوا انهاردة وتشوفيه
    سيسيل برجاء : يارب
    وهنا سمعوا صوت ذكوري من الخارج
    سيسيل بفرحة : يوسف . ايات بسرعه الحقي خالتو قبل ما تقوله اني هنا عايزة اخضه
    خرجت ايات الي اخيها
    ايات : جو تعالي عايزاك
    يوسف : عايزة ايه
    ايات : تعالي بس
    سار يوسف مع آيات إلي الغرفة .. التي كانت تخبئ سيسيل خلف بابها .. و ما أن دخل حتى ظهرت أمامه
    مصدرة صوت عالي ...
    يوسف بخضه : يا بنت اللذين طب تعالي بقي وبدأ يركض خلفها
    اقترب منها يوسف وقال لها : وحشتيني يا سولا
    سيسيل : وهي تعانقه انت كمان وحشتني يا جو عامل ايه يا سيادة النقيب
    يوسف وهو يعطي لها التمام : زي الفل يا دكتورة انتي عامله ايه
    سيسيل : تمام الحمد لله بس نصيحة يعني يا سيادة النقيب روح خس شويه انت مش عارف تجري ورايا
    يوسف وهو يشد جسده : يا بنتي انا رشيق
    سيسيل : رشيق اوي ده انت لو بتجري ورا حرامي مش هتعرف تجيبه ال ظابط ال
    يوسف وهو يبدأ الركض : بقي كده طب تعالي بقي
    وبدأ الضحك يتعالي في اركان المنزل فقد جاءت سيسيل الشقيه لتملأ الجو مرح وفرح وسعاده فعندما تأتي لا
    ينقطع الضحك من المنزل فهي تأتي إلي منزل خالتها كل صيف لقضاء العطله الصيفيه وعندما تأتي يتبدل الحال
    الي المرح والسعاده فسيسيل ليست بنت خالتهم فقط فهي اختهم الثالثه
    كانوا جالسين يمرحون ويضحكون وقطع هذا الضحك صوت حنان
    حنان : يويا .. سولا تعالو حطوا معايا الاكل
    ايات : ياربي انا مش عارفه ليه مبقتش ولد كل يوم احط الاكل واغسل المواعين ايه الارف ده
    يوسف : يلا يا بت انجري بلاش لكاعه عايز اتغدي
    سيسيل :يلا يا اختي متجيبلناش الكلام
    ذهبت ايات وسيسيل الي المطبخ وقاموا باعداد طاوله الطعام والتف الجميع حول المائدة
    سيسيل : ياااااااااااه وحشني سمك اسكندرية اهو هو ده السمك مش اللي احنا بناكله لا طعم ولا شكل
    حنان : الف هنا وشفا يا حبيبتي
    سيسيل : الله يهنيكي يا احلي حنون .. احم احم عندي ليكم مفاجأة
    حنان : خير يا حبيبتي مفاجأة ايه
    سيسيل : اممممم التكليف بتاعي جه اسكندرررررررررررية
    ايات: هييييييييييييييييييييييييييييييييه
    يوسف : فين في اسكندرية
    سيسيل : في مستشفي الشاطبي العام
    حنان : الف مبروك يا حبيبتي
    سيسيل : الله يبارك فيكي يا خالتو
    ايات : كده بقي ضمنت انك تقعدي معايا ع طول
    سيسيل : ان شاء الله يا حبيبتي
    يوسف : الف مبروك يا سيسيل وكويس انها جمبنا هنا علشان نكون مطمنين عليكي
    سيسيل : ربنا يخليك يا جو
    لم يخلي الطعام من الحديث العادي عن أهل سيسيل .. و بعد انتهاء الطعام حملت آيات و سيسيل الأطباق لغسلها
    .. و انتهت سيسيل من غسيل الأطباق فذهبت إلي الشرفة لتجد يوسف وقفاً يدخن بشراهة ...
    سيسيل : ايه يا ابني حريقه حرام عليك صدرك
    يوسف : انتي هتعملي عليا دكتورة ولا ايه
    سيسيل : ياعم لا دكتورة ولا بتاع بس شكلك مش متظبط
    يوسف : طب كلي عيش بقي وادخلي اعمليلي قهوة
    سيسيل : هو حد قالك ان انا الفلبينيه اللي بابي جبهالك
    يوسف : انجري يا بت
    سيسيل بدلع : حاضر يا سي يوسف
    يوسف : ههههههههههههههههه
    دخلت سيسيل واعدت له القهوة وعادت بها إلي الشرفة وجدته ساندا علي سور الشرفة .. و كان شارداً ...
    سيسيل وهي تقف بجانبه : وحشتك
    يوسف وهو يتنهد : اوي
    سيسيل : هي ليه مش موافقه ع الخطوبه
    يوسف : انتي عارفه انها لسه قدامها سنتين وهي مش عايزة خطوبه في الدراسه خاصه ان انا كمان شغلي
    صعب
    سيسيل : ربنا يكرمكم يارب .. امال هما جايين امتي
    يوسف : جايين انهاردة ان شاء الله
    سيسيل بفرحة : يجوا بالسلامة .. انا هدخل اشوف ايات بتعمل ايه
    يوسف : اوك
    ظل يوسف شارداً في حبيبته منتظر قدومها .. لكن سيسيل ركضت إلي آيات وجدتها تشاهد التلفاز و أمامها
    المكسرات و الحلويات .. جلست بجانبها ...
    سيسيل : يا بنتي ارحمي نفسك بتودي الاكل ده فين
    ايات : اقعدي اقعدي اتفرجي معايا ع المسرحية
    جلست سيسيل بجوارها واخدت مجموعه من المسليات : طب هاتي الفيلم الاجنبي
    ايات : اقعدي اتفرجي ع المسرحيه وانتي ساكتة
    جلست تشاهد المسرحية .. لكن كانت شاردة في حبيبها منتظر للحظة رؤيته بعد سنتين كاملتين .. فجأة هبت من
    مجلسها و هي تقول ...
    آدم
    ايات باستغراب : ماله ادم يا سيسيل...
    سيسيل : ا
    وهنا قطع حديثها خروج يوسف من الشرفه متجها الي باب المنزل
    ايات بأستغراب : رايح فين يا يوسف
    يوسف بلهفه : اصل ادم جه من السفر هنزل اطلع معاه الشنط وهبط الي الاسفل
    نظرت ايات الي سيسيل وقالت لها : طول عمرك بتحسي بيه
    ذهبت سيسيل الي الشرفه لتري حبيبها وتطفئ نار شوقها ولهفتها عليه .. وقفت تنظر له بدقه شديدة تسمع صوته الرجولي الجذاب تستمع لكل حرف ينطق به وقفت تنظر له نظرات مليئه بالحب ..وكانت شاردة في وسامته وملامحة الرقيقه
    ايات : تخن شويه
    سيسيل بحب : اه بس احلو اوي وكمان الدقن عليه حلوة موت
    ايات : فين الدقن دي .. انتي بتسمي شويه الشعر اللي في وشه ده دقن
    سيسيل وهي تضربها برقه : بس يا رخمة .. انا بعشقه بكل حالاته ..يااااااااااااه حاسه اني اتولدت من ساعه ما شوفته .. حاسه ان روحي رجعتلي تاني
    ايات : خلاص اهو انتي هتقعدي في اسكندريه وهتشوفيه ع طول
    سيسيل : انا مش مصدقه اني هفضل عايشه جمب حبيبي ع طول.. نفسي يحس بيا ويفهم قلبي ومشاعري اوي يا ايات
    ايات : ان شاء الله يحس بيكي يا حبيبتي ويبقي من نصيبك
    سيسيل : يااااااااااااااااااااارب انا مش بتمني حاجة من الدنيا غير انه يبقي نصيبي وبس
    في تلك الاثناء هبط يوسف الي اسفل ليري حبيبته رودينا ويساعد ادم في تصعيد الحقائب
    يوسف وهو ينظر الي رودينا : واحشني اوي يا ابو ادم
    خجلت رودينا من تلك النظرات واحمرت وجنتيها ووضعت رأسها في الأرض
    ادم : انت كمان يا جو والله وحشتني
    يوسف بحب : ازيك يا رودينا حمد الله ع السلامة
    رودينا بخجل : الله يسلمك
    يوسف : ازيك يا طنط نجلا
    نجلاء : الحمد لله يا حبيبي تمام وازي ماما وايات
    يوسف : الحمد لله تمام بيسلموا ع حضرتك
    ادم : انت هتفضل واقف كده كتير مش هتطلع الشنط ولا ايه
    يوسف : هه اه اه اتفضلو انتوا وانا وادم هنطلع الشنط
    بدأ يوسف في مساعده ادم وقاموا بالصعود ومعهم الحقائب وسلم عليهم يوسف وعاد الي شقته بعد ان اطمئن علي حبيبته
    اما سيسيل ظلت واقفه في شرفه غرفتها وقامت بتشغيل الحاسوب الشخصي علي اغنيه ساكن قصادي لنجاة الصغيرة وكانت شاردة مع كلمات الاغنيه
    ساكن قصادي وبحبه وأتمنى اقابله
    فكرت أصارحه لكن أبدا مأقدرش أقوله
    وفضلت استنى الأيام في معاد مايسهر ومعاد ما يرجع
    كل خطوة أرسم احلام تكبر ف قلبي والقلب يطمع
    وأقول مسيره ح يحس بيا لو يوم صادفني وسلم عليا
    حيلاقي صورته ساكنه في عينيا ويحس بيها برعشة ايديا
    ***
    كنت حاسه أن حـبـه كل ماده كان بيكـبــر
    أبقى عايزه لو يكون لي قلب غير قلبي الصغيـر
    فضلت أمالي مع الليالي
    تقرب حبيبي اللي ساكن قصادي وبحبه
    كان في غرفته يقوم بتوضيبها .. وسمع الاغنيه خرج الي الشرفه وجدها واقفه شاردة تردد كلمات الاغنيه
    ادم بفرحة : سيسيل ازيك
    بدأت دقات قلبها تتزايد .. شعرت برعشه تسري في جسدها ..فصوته بالنسبه لها تيار كهربائي يسير في شراينيها عندما تسمعه ..وها هو يحدثها وتري عينيه فهذا يجعلها لا تستطيع التحدث ابدا ولكنها تمالكت نفسها وتحدثت
    سيسيل : الحمد لله ازيك يا ادم
    ادم : الحمد لله .. حمد الله ع سلامتك
    سيسيل : الله يسلمك وحمد الله ع سلامتك ومبروك الدكتوراه مع انها جايه متأخرة
    ادم : الله يسلمك .. والله يبارك فيكي لا متأخر ولا حاجة كلها 9 شهور بس وعقبالك يارب ان شاء الله .. انا سمعت صوت نجاه بصراحة حسيت انها انتي بس قولت بقي اطلع اشوف مين
    سيسيل : لسه فاكر اني بحب نجاه
    ادم : اه طبعا ناسيه اننا كنا بنسمعها سوا واحنا صغيرين
    سيسيل : ليه هو احنا كبرنا ولا ايه
    ادم : هههههههههههههههه لا خالص كبرنا ايه بس
    سيسيل : ههههههههههههههههههههههههه
    ادم : وانتي دلوقتي في سنه كام
    سيسيل : لاء انا خلاص خلصت الامتياز وجايه استلم التكليف
    ادم : تكليفك هنا في اسكندريه
    سيسيل : اه
    ادم : طيب كويس والله الف مبروك يا دكتورة
    سيسيل : الله يبارك فيك
    ادم : اتخصصتي ايه
    سيسيل : جراحة قلب
    ادم : بس مش صعبه عليكي وخاصه انك رقيقه وكيوت هتستحملي تشوفي العمليات دي
    سيسيل واحمرت وجنتيها من الخجل : ان شاء الله لازم اثبت جدارتي
    ادم : بأذن الله ربنا يوفقك .. وع العموم ده نفس تخصصي يعني لو احتجتي اي حاجة انا تحت امرك
    سيسيل : ربنا يخليك
    ادم : طيب بعد اذنك انا لسه جاي من السفر بقي هرتاح شويه
    سيسيل : اه طبعا اتفضل وسلملي ع طنط نجلا ورودي كتير
    ادم : يوصل ان شاء الله سلام
    سيسيل : سلام
    دخل ادم الي غرفته واغلق باب الشرفه ..في تلك الاثناء كانت ايات تقف خلف باب الشرفه ولم ترد الدخول حتي لا تقطع تلك اللحظة ع سيسيل ولكنها قررت الدخول
    ايات : ها يا عم الحبيب كلمتيه
    سيسيل وهي تمسك ايات من يدي وتلف بها : بحبه بحبه بحبه
    ايات : مجنونه والله
    سيسيل : طلع لما سمع اغنيه نجاه
    ايات : تعرفي ان الاغنيه تنطبق عليكي بالظبط فاكرة لما كنتي بتقفي طول الليل والنهار علشان بس تشوفيه وتفضلي قاعده مستنياه لحد ما يرجع اخر الليل من عند اصحابه انا عمري ما شفت حب كده
    سيسيل : اديكي شوفتي علشان بس متقوليش اني حارماكي من حاجة
    ايات : الموصيبه انه مش حاسس
    سيسيل : مش مهم كفايه عليا بس اشوفه قدامي واكيد في يوم هيحس بيا
    ايات : يارب يا اختي يحس .. طب يلا بقي ندخل ننام علشان انا بصراحة مش قادرة
    سيسيل : اوك يلا
    دخلت كل واحدة منهم الي فراشها . ولكن كانت هناك عيون ساهرة وهي عيون سيسيل التي لم تغمض لها جفن.. فكانت تفكر في حبيبها وكيف تغيرت ملامحة فغابت عن هذه الملامح 3 سنوات كم اشتاقت الي تلك العيون السوداء الساحرة .. واشتاقت الي تلك البشرة الصافيه القمحيه بلون اهل مصر ..واشتاقت الي تلك الملامح الجذابة وظلت تفكر فيه حتي غلبها النوم
    في صباح اليوم التالي استيقظت سيسيل مبكرة .. وقامت بفتح الشرفه لتدخل لها اشعه الشمس وقامت بتحضير الفطور وقامت بايقاظهم جميعا والتفوا جميعا حول مائدة الطعام وقاموا بتناول وجبه الافطار
    يوسف وهو ينهي وجبته : الحمد لله
    سيسيل بمشاغبه : ليه كده يا جو مش اكلتك دي
    يوسف : بس يابت كلي وانتي ساكته وبعد ما تاكلي اعمليلي قهوة
    سيسيل : قهوة مين يا ابو قهوة هقوم اعملك شاي بحليب
    يوسف : ماشي اعملي اي حاجة
    سيسيل : ومفيش سجاير انا قولت اهو
    يوسف : اخلصي يا سيسيل عايز اخد دوش علشان الحق صلاه الجمعه
    سيسيل : حاضر ماهي سيسيل الخدامة اللي مامي جبتهالك
    يوسف وهو يداعب خدودها : ده انتي حبيبتي يا سولا
    سيسيل : علشان ليك طلب هقوم اعملك اهو
    يوسف : وانا في البلكونه
    حنان : انا مش فاهمة لما انتوا بتحبوا بعض كده ما اجوزكم وافرح بيكم
    سيسيل : خالتو انا وجو اخوات بس ومتنسيش ان جو بيحب رودي
    حنان : ابني غبي وانتي اغبي منه ..هو رايح يحب واحده مش راضيه تتخطبله علشان دراستها .. وانتي بتحبيلي واحد مش حاسس بيكي اصلا عيال اخر زمن
    سيسيل بحزن : خالتو خلاص بقي خلصنا ومهما عملتي انا وجو مش هينفع نكون غير اخوات وبس انا هقوم اعمله الشاي بحليب
    دخلت سيسيل الي المطبخ وقامت بتحضير الشاي بحليب ليوسف ..ولكن كانت دموعها تنسال من عيونها علي كلمة حنان لها ان ادم لم يشعر بها هي تعلم هذه الحقيقه ولكن عندها امل ان يحبها فكل من يعرفها يحبها وادم يعرفها منذ كانت صغيرة ولكنها لا تعلم لماذا لا يتحدث لها حتي الان ..دخلت اليها حنان ووجدتها تبكي بدون صوت ضمتها الي صدرها
    حنان : متزعليش مني يا سولا ده انتي بنتي بس كان نفسي تبقي ليوسف
    سيسيل : انا مزعلتش منك يا خالتو بس صدقيني انا ويوسف طول عمرنا اخوات ولو دخل بينا الجواز صدقيني هنخسر بعض
    حنان : ربنا يكرمك يا بنتي وتنولي اللي بتحبيه ويبقي من نصيبك
    سيسيل : يارب يا خالتو ادعيلي
    حنان : داعيالك يا بنت قلبي
    سيسيل : انا هروح اودي الشاي بحليب ليوسف لحسن يفتحلي تحقيق
    حنان : ماشي يا حبيبتي
    دخلت سيسيل الي الشرفه لتعطي يوسف الشاي بحليب ..ووجدت ادم يقف في الشرفه المقابله وكان يتحدث مع يوسف
    سيسيل : الشاي بالحليب لاحلي نقيب .. صباح الخير يا ادم
    ادم : صباح النور يا دكتورة .. مفيش واحد شاي بحليب لادم ولا ايه
    سيسيل بابتسامة : بس كده من عنيا
    ادم بنظرة حنونة : تسلملي عيونك يارب
    دخلت سيسيل من خجلها وكانت ستفضحها عيناها ويفضحها قلبها امام يوسف الذي لم يعلم شئ عن حب سيسيل لادم
    بعد قليل خرج يوسف من الشرفه ودخل الي المرحاض ليأخذ حماما ..ويتوضأ لكي ينزل الي صلاه الجمعه وخرج من المرحاض ودخل غرفته وارتدي الجلباب الابيض لينزل الي المسجد ليقضي فريضه صلاه الجمعه.. وانتظر ادم في الاسفل حتي هبط له ادم وكان يرتدي الجلباب الابيض المغربي وكانت ايات وسيسيل واقفين في الشرفه
    سيسيل بتنهيدة : قمر وهو بالجلابيه البيضا دي .. بعشقها عليه بيبقي شكله يهبل
    ايات : بس يا مجنونه هتفضحينا
    سيسيل : اعمل ايه يا ايات بس.. بحبه اوي
    ايات : حبيه يا اختي بس بعقل شويه مش كده
    خرجت من الشرفه المقابله رودينا وكانت تتثائب ووتفرد ذراعيها
    ايات : اتمطعي يا اختي اتمطعي ده انتو عيال شلل
    رودينا كانت غامضه العينين ولا تري من بالشرفه كانت تفتح عيناها بتثاقل ولكنها كانت تعلم ان ايات هي من تتحدث : بس يا بت انا اعمل اللي انا عايزاه ثم فتحت عيناها ورأت سيسيل امامها سيسيل وحشتيني
    سيسيل : انتي كمان وحشتيني يا خم النوم عامله ايه
    رودينا : الحمد لله والله تمام وانتي اخبارك ايه يا دكتورة كنت بعرف اخبارك من البت اللي جمبك دي
    سيسيل : الحمد لله تمام بس البت اللي جمبي دي ولا كانت بتقولي اي حاجة خالص
    رودينا : ماهي علشان واطيه
    ايات : ما تحترمي نفسك انتي وهي ايه العيال دي
    الكل : هههههههههههههههههههههههه
    سيسيل : طب يلا ندخل نصلي قبل ما ادم ويوسف يرجعوا من الصلاه
    ايات : يوووووووووووووه هما برضه هيرجعوا يلعبو شطرنج واحنا نشجع
    رودينا : اه ان كان عاجبك يلا اخلصوا بقي
    دخلو جميعا لقضاء فريضه الظهر ثم عادوا الي الشرفه
    سيسيل : انا نسيت اقولك يا رودي
    رودينا : ها
    سيسيل : التكليف بتاعي جه اسكندريه
    رودينا : قولي والله فين
    سيسيل : اه والله في الشاطبي
    رودينا : اشطه هتيجي كل يوم معايا الكليه بقي
    سيسيل : مش كل يوم طبعا لان حضرتك محاضراتك بتكون بعد الضهر ع حسب انا هنزل كل يوم الصبح بدري
    رودينا : مش مهم بس اكيد هبقي اشوفك
    سيسيل : ان شاء الله
    بعد انتهاء صلاه الجمعه عاد ادم ويوسف وجلسو امام بناية ادم وطلب ادم من اخته ان تأتي بالشطرنج والدومينو
    كان ادم ويوسف يلعبوا الشطرنج وكانت البنات تشجع من الشرفات وكان دائما يوسف هو الغالب في الشطرنج
    يوسف : يا ابني اللعبه دي بتاعه الاذكيا فقط
    ادم : ماشي يا عم الذكي العب بقي ووريني
    بدأو يلعبون من جديد حتي حانت وجبه الغداء وصعد كل منهم الي منزله وتناولوا وجبه الغداء وتقابلو جميعا في الشرفه
    سيسيل : انا عايزة اتفسح مش جايه انا بعد 8 سنين شقا وفي الاخر متفسحونيش
    ادم : عايزة تروحي فين
    سيسيل : اي مكان انا عايزة اتفسح وبس
    ادم : طيب ادخلو البسو
    الجميع : اوك
    دخل الجميع وارتدو ملابسهم وهبطو الي الاسفل
    يوسف : هنوديهم فين ياعم
    ادم : والله ما انا عارف .. تحبو تروحو فين يا بنات
    رودينا : الملاهي
    الكل : اوك
    ذهبوا جميعا الي الملاهي وقضوا وقتا لطيفا هناك .. ثم ذهبو الي الكورنيش وجلسو قليلا.. واكلو الذرة المشوي ع الفحم واشتري ادم لسيسيل غزل البنات لانها تعشقه منذ كانت صغيرة .. ثم عادو الي حيث منازلهم وجلسوا في الشارع
    سيسيل : ادم ممكن تعزفلنا شويه ع الجيتار
    ادم : بس كده من عنيا هطلع اجيب الجيتار واجي
    صعد ادم الي منزله واخذ الجيتار ثم هبط الي الاسفل من جديد
    ادم : ها تحبو اعزفلكم ايه
    سيسيل : قصاد عيني
    ايات : يوووووووووه هو مفيش غير الاغنيه دي كل ما تيجي لازم ادم يعزفهالك
    سيسيل : وانتي مالك يا رخمة انا بحبها ع الجيتار
    ادم : خلاص هعزفلها قصاد عيني وبعد كده كل واحد يطلب اغنيه اعزفهاله
    كان ادم يعزف علي الجيتار وكأنه يعزف ع اوتار قلب سيسيل بكل رقه وكانت تغني بصوت هامس وكانت تنظر الي عينيه بحب وشوق وكان هو يعزف ويشعر بكل كلمة وبكل صوت يخرج من الجيتار وانهي العزف وبدأت سيسيل بالتصفيق
    سيسيل : الله يا ادم انا نفسي اتعلم اعزف الاغنيه دي
    ادم : خلاص ان شاء الله اعلمهالك في اقرب فرصه
    كانت تقف في الشرفه تسمع عزف ابنها
    نجلاء : محدش بيسمع المواهب دي غير لما سولا بتكون هنا .. زعلانه منك ع فكرة يا سولا
    سيسيل : طنط نوجا واحشاني
    نجلاء : كده هنا من امبارح ولا حتي تقولي اطلع اسلم ع نوجا حبيبتك
    سيسيل : طالعالك حالا
    صعدت سيسيل الي نجلاء وسلمت عليها وجلست معها قليلا وقالت لها انها هنا مدة طويله بسبب التكليف ثم هبطت اليهم من جديد
    ادم : يلا بقي انا همشي انا علشاان عندي كام مشوار كده خدي الجيتار ده يا رودينا معاكي
    صعد كل واحد الي منزله وكانت سيسيل تدندن بكلمات اغنيه قصاد عيني وكانت في حاله هيام
    وبينا معاد لو احنا بعاد
    اكيد راجع ولو بيني وبينه بلاد
    قصاد عيني في كل مكان
    قصاد عيني في كل مكان
    ومن تاني اكيد راجعين
    انا دايب وكلى حنين
    ولا عمري ابيع لو مين
    قصاد عيني
    ومش قادر علي الايام
    ولا يوصف هوايا كلام
    وطول ليلي ولما بنام
    قصاد عيني
    قصاد عيني في كل مكان
    قصاد عيني في كل مكان
    في يوم هنعود
    دا بينا وعود
    وفي غيابه اكيد لسه الامل موجود
    قصاد عيني في كل مكان
    قصاد عيني في كل مكان
    ومن تاني اكيد راجعين
    انا دايب وكلى حنين
    ولا عمري ابيع لو مين
    قصاد عيني
    ومش قادر علي الايام
    ولا يوصف هوايا كلام
    وطول ليلي ولما بنام
    قصاد عيني
    قصاد عيني في كل مكان
    قصاد عيني في كل مكان
    ثم صعدت ودخلت غرفتها وبدلت ملابسها وظلت واقفه في الشرفه تنتظرة حتي يأتي
    ايات : انتي يا بنتي مش هتنامي
    سيسيل بقلق : الساعه بقت 2 بعد نص الليل وهو ماجاش ازاي يجيلي نوم
    ايات : يا بنتي شويه وهيجي الدنيا صيف والطريق زحمة
    سيسيل : ازاي انام وهو لسه مرجعش البيت
    ايات : طيب انا هنام
    ظلت واقفه تنتظرة حتي لمحته من بعيد ارتاح قلبها وخمدت نار القلق التي تعلوها.. وظلت منتظرة حتي صعد الي منزله ورأت نور غرفته مضئ ثم خرج للشرفه لكي يغلقها.. ولكنه رأها وكانت عيونها ناعسه
    ادم : ايه يا سيسيل ايه اللي مصحيكي لحد دلوقتي
    سيسيل : مش جايلي نوم
    ادم : مش جايلك نوم ايه بس انتي مش شايفه شكلك عامل ازاي ادخلي نامي يلا تصبحي ع خير
    سيسيل : وانت من اهله
    دخلت سيسيل الي فراشها وارتسم وجه امامها حتي غطت في ثبات عميق ..
    الفصل الثاني من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .