-->

رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس 5

 رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس 5

     

     رواية ليته ظل اعمي البارت الخامس 5


    لفصل الخامس
    ..............
    أخذت آيه ورقه وقلم واتجهت إلى معتز وقالت له:لو سمحتلى يا فندم أسأل حضرتك ايه تعليمات حضرتك الروتينيه
    انتبه معتز لها وقال:قصدك ايه مش فاهم
    قالت له :أقصد أوامر حضرتك اليوميه يعنى زى اول ما تدخل اوصلك للمكتب واخد الشنطه فى حاجه كمان لازم أكون عارفاها
    انفرج فمه عن شبه ابتسامه وقال : القهوه تدخلى اول حاجه بعد كده هتبدأى تقريلى الرسايل المهمه وهتكتبى الملاحظات اللى هقولها لك اول بأول وتتنفذ فورا
    أهم حاجه الامانه انتى هتطلعى على أسرار شغلى
    اى معلومه تخرج بره هنسفك مش هخلى الدبان الأزرق يعرفلك طريق فاهمه
    قالت آيه بهدوء:أكيد طبعا دا حقك عموما اطمن تماما من الناحيه دى
    فى حاجه تانى ولا كده خلاص
    قال معتز :حاليا خلاص أما يكون فى حاجه تانى هقولك
    قالت آيه : عن إذن حضرتك اطلب القهوه
    قال معتز : لحقتى نفسك
    ابتسمت آيه وضغطت زر الكافتيريا الخاصه بالشركة وقالت:قهوة معتز بيه تيجى حالا
    وطلبت من السكرتيره الرسائل والفاكسات
    وجلست تقرأهم له وتدون تعليماته بدقه وكلما سأل عن شئ وجدها منتبهه ويقظه فعلم انه أتت للعمل فقط وليست كغيرها كى تصطاد عريس
    بعد فترة قالت له :انا هطلب نسكافيه تحب اطلب لحضرتك
    شعر معتز أنها جريئة كان المفروض أن تهابه وتشرب ماتريد فى مكتب السكرتيره الأخرى
    فقال لها :انتى هتشربى قهوتك هنا
    شعرت بغروره فارادت أن تضايقه فقالت ببرود :لا طبعا على مكتبى
    فقال لها :ممنوع طبعا
    قالت له :كله هنا كده ممنوع يشربوا حاجه فى مكاتبهم
    ولا انا بس
    قال وقد حاصرته بالسؤال:انتى بس... ازاى تشربى قهوتك معايا هنا
    قالت له:ببساطه لأن مكتبى مع حضرتك اشرب فين يعنى
    قال لها :اشربى في مكتب السكرتيره بره
    تحت أمر حضرتك عن ازنك هخرج اشرب قهوتى بره
    قال لها: ما تتأخريش فى شوية فاكسات عاوز ابعتها
    قالت له :حاضر يا فندم
    خرجت آيه وذهبت إلى الحمام لتصلح من هيئتها قليلا وعادت فقال لها :لحقتى تشربى القهوه
    قالت له:لا طبعا
    قال لها :ليه
    قالت له:ما احبش افرض نفسى على حد انا لسه ما أعرفهاش اشرب عندها قهوتى ازاى
    قال لها : دى شركتى ومكان ما احددلك تشربى قهوتك تشربى مش محتاجه إذن منها
    قالت له :شكرا لحضرتك يا فندم بس انا خلاص مش عاوزة اشرب حاجه
    ثم قالت :جاهز حضرتك للفاكسات
    قال لها وهو يشعر بتأنيب الضمير :ايوه اتفضلى
    سجلت أوامره وجلست ترسلها على الفاكس
    ثم قالت له :فى ايميل وصل حالا من شركة .......
    بيبلغوا حضرتك بموافقتهم على الشروط الموجوده فى العقد تحب اقولهم ايه
    قال لها :شوفى الوقت المناسب فى دفتر المواعيد عندك ايه وحدى معاد للاجتماع
    قالت وهى تنظر للدفتر :بكره حضرتك فاضى من الساعه اتنين لأربعة
    قال :هايل ابعتى الرد أن العقود هتتمضى فى اجتماع بكره الساعه تلاته بالظبط
    وتم ما أمر به
    وبعد قليل قال لها اطلبيلنا قهوه بقى
    ابتسمت آيه وقالت:شكرا يا فندم
    بس انا مش عاوزه
    قال لها :ليه
    قالت :لأنى مش هشربها بره
    فابتسم وقال لها:لا خلاص هسيبك تشربيها هنا
    ودى اول مره تحصل
    طلبت آيه القهوه وشربتها معه وهى تسأله عن هذه الصفقه
    تعجب من كثرة اسئلتها وقال لها :على فكره انتى بتسألى في حاجه مش مطلوبه منك تعرفيها
    المطلوب منك تقريلى وتكتبيلى فقط لا غير
    قالت بهدوء :اعزرنى حضرتك انا احب أفهم اللى بعمله مش يمكن يكون عندى رأى مفيد لحضرتك
    ضحك معتز بصوت عال كأنها قالت نكته انتى يا بتاعة
    امبارح اللى هتدينى رأيك
    علمت أنه يستهزئ لكنها قلبتها ضحك وقالت بخفه
    :سبحان الله يوضع سره فى أضعف خلقه
    ابتسم معتز وقال لها شكلك فضوليه أوى
    قالت آيه عن إذن حضرتك فى حاجه تحب اضيفها لتعليمات بكرة بخصوص الاجتماع
    ظل معتز يمليها ما عليها فعله وتجهيزه للغد
    انتهى يوم العمل وكانت هذه اول سكرتيره تخرج من مكتبه مبتسمه كان هناك من راهن أنها ستخرج باكيه
    وهناك من قال إنها لن تكمل لنهاية اليوم
    والكثير من الأحداث الدراميه المتوقعه
    لكنها فاقت كل توقعاتهم أن تخرج مبتسمه
    انها إذن فولاذيه
    عادت لبيتها وهى سعيده للغايه ونسيت أمر ملابسها التى ترتديها
    زوجة ابيها:يا لهوى ايه دا يا بت جبتى الهدوم دى منين
    قالت آيه : استلفتهم من واحده صاحبتى كان عندنا اجتماع مهم ولازم اللبس ده وانا ما عنديش
    فقالت لها:طيب خلصنا انا رايحه مشوار مهم أبقى حطى الأكل لابوكى أما يطلع
    جلست تفكر فى تلك الورطة لو علمت أنها اشترتهم ستعلم أنها تدخر مالا من وراء ظهرها تعجبت ايه هى التى تعمل لكنها لا تستطيع أن تفعل بمالها ما تريد
    فنظرت لنفسها فى المرآه وقالت : انا مش ضعيفه قدامها بس مش عاوزه مشاكل علشان خاطر بابا
    وجدت هاتفها يرن .....الو ازيك يا غاده عامله ايه
    غاده قوليلى انتى عملتى ايه النهارده انا مستنيه اعرف
    اخبرتها ايه بكل شئ حدث
    فقالت لها :الواد ده شايف نفسه اوى هو حلو يا بت يا آيه
    قالت لها :مش عارفه
    قالت غاده :اطلعى من دول يا بت دانا اللى مربياكى
    قالت آيه : بجد مش عارفه كان دمه تقيل اوى بس ضحكته تجنن ممكن نقول أنه وسيم بس مغرور اوى
    قالت غاده :شطارتك بقى تشنكليه
    قالت آيه : انتى بتقولى إيه انا مش بتاعة كده
    قالت غاده : هو انا بقولك بوسيه لاسمح الله
    قصدى قريبه منك وعلقيه بيكى الواد أعمى يعنى مش هيفرق معها وشك فهمتى قصدى
    قالت آيه بغيظ:حظك انك بعيد عن ايدى كنت آدبتك على الكلمتين دول انا أما اتجوز هيكون علشان حبيت
    قالت غاده: طيب وانا بقولك اكرهيه بالعكس يا عبيطه
    دانتى تموتى فيه وفاللى جابوه
    قالت آيه : انا ليه بكلمك اصلا سلام لا من غير سلام
    ثم أغلقت الهاتف وهى تفكر ايعقل ماقالته غاده كيف تراها هكذا
    ظلت تفكر فى حل لموضوع الملابس
    فقررت أن تخرج من المنزل بملابسها العاديه لكن تذهب مبكرا قبل وصول الموظفين وترتدى ملابسها فى الحمام وتغادر بعد انصراف الموظفين بعد أن تغير ملابسها وهكذا تبتعد عن لسان زوجة أبيها فهى لم تخبرهم أنها تركت عملها فى مكتب المحاسبه حتى تستطيع ان تدخر لعمليتها
    لذلك ستحافظ على عملها وتجتهد كى تظل فيه
    لكن ماذا سيحدث فى اجتماع الغد

    الفصل السادس من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .