-->

رواية الشيطان الفقير البارت الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية الشيطان الفقير البارت الخامس 5 بقلم نور الشامي

     

    رواية الشيطان الفقير البارت الخامس 5 بقلم نور الشامي 

    الفصل الخامس
    الشيطان الفقير
    اغمض قصي عيونه عندما وحد السياره كادت ان تصدمه ولكنه فتح عيونه ببطئ عندما وجد السياره غيرت اتجاهها علي اخر لحظه فتنهد قصي بضيق شديد ثم غير مساره واتجه الي شقته اما عند دهب كانت جالسه تبكي بسده وهي تتذكر كلمات شاهد فهي حقا جرحته كثيرا .. هو دائما كان بمثابه الاب بالنسبه لها كان حمايتها عرض حياته اكثر من مره للخطر من اجلها وهي ماذا فعلت كسرت قلبه الي اشلاء ولا يوجد اصعب من ان يأتي الخداع والخذلان من الاهل ظلت تبكي هكذا حتي دخل قصي وعندما وجدته ارتمت في احضانه وتحدثت ببكاء مردفه : اخوي اتبري مني يا قصي خلاص هو بعد عني شاهد جال اني مبجيتش اخته
    قصي بحزن: اهدي يا حبيبتي .. اهدي هو بس متعصب وبعد اكده هيرافج شاهد بيحبك ومستحيل يسيبك
    دهب ببكاء: لع هو هيسيبني انا عارفه شاهد زين .. هو كان واثق فيا وانا خدعته
    قصي بضيق: لو عايزه ترجعيله انا معنديش مشكله مستعد اطلجك لو عايزه
    ابتعدت دهب عنه ثم تحدثت بصدمه مردفا: تتطلجني ... بالسهوله دي
    قصي بحده: لع مش بالسهوله دي يا دهب ... بس انتي غلطانه وانتي عارفه اكده زين وانا مش عاسزم تخسري اخوكي بسببي
    دهب بصراخ: انا عملت اكده علشان بحبك وعايزه افضل معاك افهم بجاا انا بحببك
    قصي بضيق: طيب اهدي انا اسف مش جصدي اعذريني انا مش جادر اصدج ان امي خلاص ماتت
    اقتربت دهب منه ثم لامست وجهه وتحدثت مردفه: ربنا يرحمها يا حبيبي ادعيلها
    كانت دهب ستقبله ولكن ابتعد قصي عنها فجأه وتحدث بضيق مردفا: لع يا دهب مش هينفع
    دهب بدهشه: مش هينفع اي ... انا مرتك .. انت اي حكايتك معايا بالظبط
    قصي بضيق: انا مش مستعد دلوجتي .. مش مستعد اجربلك ولا المسك
    دهب بغضب شديد: هو مين ال المفروض يجوول اكده انا ولا انت ..مييين ال المفروض يجوول اكده .. هو انت مش بتحبني .. كنت بتكدب عليا يعني جوولي
    صاح قصي بصوت عالي مرعب مردفا: بس بجااا كفاااايه .. كفااايه .. امي ماتت واختي تعبانه واخوي حالته زفت وكل المصايب فوح دماغي وانتي كل ال هامك دلوجتي اني مش بحبك .. حسي بيا شويه مااالك اكده .. حسي بال انا فيه
    دهب بدموع: انا اسفه مكنش جصدي انت عارف انا بحبك ازاي واني عصبيه علشان اكده مفكرتش في حاجه
    نظر قصي اليها ثم دخل الي احدي الغرف صافعا الباب خلفه اما عند شاهد ظل رائد ورامي وطاهر بجانبه حتي فتح عيونه ببطئ فأقترب رائد منه وتحدث بلهفه مردفا: شااهد انت زين
    شاهد بتعب: مش عايز افضل اهنيه لازم اخرج
    طاهر: بس انت لسه تعبان يا شاهد
    شاهد بتعب: مش هجعد اهنيه هتساعدوني ولا امشي لوحدي
    رامي بضيق: خلاص خلاص هنساعدك
    في الصباح استيقظت خلود وابدلت ملابسعا واخبرت كوثر انها ذاهبه لشئ ضروري ثم ذهبت الي الموب ودخلت الي المدير وتحدثت مردفه: بعد اذنك انا عايزه اسيب الشغل .. لو سيبته هاخد فلوس الشهر دا ولا لع
    المدير بسخريه: هتاخديهم طبعا يا برنسيسه
    اخرج المدير بعض النقرد ثم تحدث مردفا: اتفضلي
    اخذت خلود النقود وجاءت لتخرج ولكنها وجدت يد تسحبها الي المخزن وانصدمت عندما وحدترنفس الشخص الذي ضربه شاهد فتحدثت بخوف مردفه: سيبني انت عايز مني اي
    الرجل: اهدي يا حلوه علشان تطلعي من اهنيه سليمه علشان كل حاجه متصوره صوت وصوره
    خلود بخوف ودموع: سيبني بالله عليك انا معملتش حاجه
    الرجل بسخريه: بس بجا اسكتي علشان شكلك يبجي حلو
    انتهي من كلماته ثم حاول ان يقبلها ويمزق ثيابها وفجأه تلقي لكمه قويه علي وجهه فوجدت خلود رائد امامها ثم صرخ علي الحراس مردفا: يا حراااس عايز الحقير دا يطلع من اهنيه سليم
    سحبه الحراس الي خارج المخزن فأقترب رائد من خلود وتحدث مردفا: اي ال جابك اهنيه معااااا
    خلود ببكاء شديد: سيبني والله ما حوصل معملتش،حاجه صدجني
    رائد بغضب شديد: معملتيش حاجه ...اماال مين ال عمل مييييين ال عمل
    خلود ببكاء شديد: لو قصي عرف هيجتلني بالله عليك سيبني انا اصلا مش هروح الشغل دا تاني
    رائد بغضب: يا غبببيه لو سيبتك اصلا هيجتلك ... لازم تفضلي اهنيه لحد ما اخرج اشوف اي ال بيوحصل ...
    خلود ببكاء شديد: لع بالله عليك مش لازم يوحصل حاجه خلوه يمشي لو الموضوع وصل للبوليس ...قصي هيعرف اني بشتغل وهيجتل الراجل دا ابوس ايدك بلاس مشاكل
    رائد بضيق : دا كان هيخطفك انتي مجنونه لازم ياخد عقابه
    خلود ببكاء شديد: محدش لييه صااالح .. خلييهي مشي انت بتعمل اكده لييه
    صاح رائد بغضب مردفا: علشااان بحببببك
    كان يتمني رائد ان ينطق هذه الكلمه ولكنه تراجع في اخر لحظه وتحدث مردفا: علشان انتي اخت قصي يعني زي اختي ومتخافيش انا هروحك ومحدش هيعرف حاجه
    خلود بدموع: لع بالله عليك طلعني بس من اهنيه وخليك انت
    رائد بضيق: حاضر
    مسك رائد يديها ثم خرج من المخزن وسط نظرات ادجميع حتي خرجوا من المول فتحدثت هي مردفه: شكرا
    القت خلود كلماتها ثم ذهبت بسرعه من المكان حتي هرجت من الشارع بأكمله وذهبت الي السوبر ماركت اشترت بعض الاشياء ثم لاحظت سياره وبها شخص فاقد وعيه ورأسه عليه ضماد فأقتربت من السياره وكرقت علي الزجاج ولكن لم تجد اجابه ففتحت باب السياره وانصدمت عندما وجدت شاهد فأغلقت الباب وذهبت من الباب الاخر ثم دخلت الي السياره واخذت زجاجه ماء ووضعت قليلا منها علي وجهه حتي فتح عيونه بلطئ شديد فتحدثت بلهفه مردفه: حضرتك كويس انت كنت تعبان اي ال خرجك من المستشفي
    شاهد بتعب: انتي مين
    خلود: انا خلود ال حضرتك دافعت عني ووصلت ماما المستشفي
    شاهد: مامتك عامله اي دلوجتي
    خلود بحزن: ربنا يرحمها
    شاهد بضيق: معلش ... هي اكيد في مكان احسن
    خلود: ان شاء الله .. حضرتك كويس
    شاهد ببعض التعب: الحمد لله بجيت كويس لما شوفتك هو انتي مروحه
    خلود بأحراج: ايوه
    شاهد: انا ممكن اروحك
    خلود بخوف: لع مينفعش ..وبعدين انت تعبان ومينفعش تسوج لازم تاخد تاكسي
    شاهد: مش هجدر انزل ونسيت تليفوني يعني مش هعرف اتصل بحد
    خلود بتفكير: انا هساعدك واوصلك
    القت خلود كلماتها ثم نزلت من السياره وساعدت شاهد الذي كان يقترب منها كثيرا بحجه تعبه ثم اوقفت تاكسي فمثل شاهد التعب والنوم ونام علي كتفها حتي وصلوا فنظرت خلود اليه بأحراج ثم تحدثت مردفه: شاهد بيه .. شاهد بيه
    شاهد : احنا وصلنا
    خلود: ايوه اتفضل
    نزلت خلود من السياره فأستند شاهد علبها ثم دخل الي الفيلا وسط نظرات ودهشه الجميع فشعر شاهد بالتعب الحقيقي فجأه ثم تحدث مردفا: خلود طلعيني فوج اوضتي
    شعرت خلود بالخوف ولكنها وجدت شاهد في حاله سيؤه فسندته حتي وصلت الي غرفته تحت اشاراته ثم دخلوا الي الغرفه فتمدد شاهد علي الفراش ونام فورا من كثره تعبه فركضت خلود بسرعه من الغرفه ومن الفيلا بأكملها ولمحتها ساميه فدخلت الي غرفه ابنها ووجدته غارق في نوم عميق فخرجت وتحدثت مع الخادمه مردفه: مين البنت ال كانت خارجه من اوضه ساهد دي يا ثنيه
    ثنيه: معرفش والله يا ست هانم هو كان سامد عليها وهي طلعته ارصته ومشيت بسرعه
    ساميه بضيق: ماشي روحي انتي
    عند قصي كان غارقا في نوم عميق من شده تعبه وتفكيره ودهب جالسه بجانبه تلامس خصلات شعره ولحيته الخفيفه التي تزيده وسامه ثم اقتربت منه ببطئ وطبعت قبله علي شفتيه فأنفزع قصي واخرج سلاحه ثم صربه تجاهها فأنتفضت دهب من مكانها واغمضت عيونها بقوه فنظر قصي اليها بضيق ثم تحدث مردفا: اسف ... مكنش جصدي تعالي
    دهب بخوف: انت شايل مسدس ليه
    قصي بحده: هو في حد في الصعيد مش شايل سلاح يا دهب وبعدين انا بشتغل حارس مش مهندس فطبيعي اشيل سلاح ...
    القي قصي كلماته ثم نهض وذهب الي الحمام وغسل وجهه وخرج فوجد دهب مازالت تقف مكانها فأقترب منها وطبع قبله علي شفتيها ثم تحدث مردفا: صباح الخير
    دهب: احضرلك الفطار
    قصي : لع انا مش بفطر .. هغير هدومي واروح شغلي وانتي البسي علشان اوصلك تجعدي مع خلود وكوثر بدل ما هتجعدي لوحدك ولما اخلص شغل هاجي اخدك
    دهب بعصبيه: مين كوثر دي بجا
    قصي بضحك: اتعصبتي اكده ليه .. كوثر دي تبجي بنت خالي وزيها زي خلود عندي بالظبط ومتخافيش بتحب ظافر بس هو حمار مش حاسس
    دهب بأرتياح: ماشي هلبس بسرعه ونمشي
    عند ظافر استيقظ من نومه متأخرا ثم دخل الي الحمام واخذ شاور دافئ ومشط شعره وابدل ملابسه وخرج فوضع خلود وكوثر يضعون الفطار فتحدث مردفا: صباح الخير
    كوثر: جول مساء الخير الساعه 11 ونص
    ظافر بأستهزاء : صحيح ما انتي متعوده تصحي من الفحر زي الهبله تنظفي وتغسلي
    كوثر بضيق: ربنا يسامحك
    خلود: ظافر يلا تعالي افطر
    ظافر: انتي عارفه اني مش بحب افطر هشرب جهوه
    كوثر بلهفه: خليك انا هعملهالك
    دخلت كوثر الي المطبخ فنظرت خلود الي ظافر وتحدثت بضيق مردفه: انت بتتعامل معاها اكده ليه
    ظافر بضيق : علشان تفقد الامل فيا يا خلود انا مش عايز حد يحبني ولا ناري اتجوز .. وصحيح اخوكي اتجوز دهب
    خلود بصدمه: انت بتهزر صوح
    ظافر: وهو الموصوع دا فيه هزار ... هي كانت هتنتحر لو متجوزهاش راح متجوزها وهو اصلا بيحبها شويه وهايجي عايزك تاخدي الموضوع عادي وتعامليها زين كفايه ان اخوها بعد عنها
    خلود بتوتر: شااهد بيه ..هو مكنش موافج ولا اي
    ظافر بضيق: لع مكنش موافج ولا هيوافج .. ومتجوليش لحد بعد اكده بيه دي فااهمه .. هو اصلا معاه حق يزعل ..لو ظافر كان يعرف ان هو ال ساعد ماما الله يرحمها مكنش اتحوزها حتي لو كانت دهب ماتت جدامه بس ربنا هو ال بيخطط لكل خاجه بتوحصل
    كوثر بسعاده: عملت الجهوه يلا اشربها وجولي اي رأيك فيها
    اخذ ظافر القهوه ثم تذوقها وتخدث مردفا : شكرا حلوه
    كوثر بابتسامه: بجد يعني عجبتك
    ظافر : ايوه عجبتني .. اجعدي افطري بجا
    اما عند شاهد فتح عيونه بتعب ونظر حوله فوحد والدته جالسه امامه فتحدث مردفا: هو اي ال حوصل
    ساميه بحزن: شكلك كنت تعبان جوي يا حبيبي .. والبنت ال كانن معاك دي جابتك اهنيه .. مين دي يا شاهد
    شاهد بضيق: هي مشيت
    ساميه: ايوه بس جولي مين دي يا ابني ..انت ملمش في جو البنات دا وعارف ان اسراء بنت عمتك بتحبك صوح
    شاهد بضيق: عارف ... وانا مش بحبها يا ماما وعلشان هي بنت عماي مينفعش اظلمها معايا .. اسراء لسه صغيره وبكره تكبر وهتتجوز وهتنساني
    اسراء بحزن: لا حول ولا قوه الا بالله ... انتوا اي ال بيوحصل معاكم يا ابني ولادي كلهم اكده بيضيعوا مني
    شاهد بحده: بنتك هي ال ضيعتنا يا ماما ..وهتخليني اضيع واحده ملعاش اي ذنب في اي حاجه ..بنتك ضيعتني وبسببها انا بضيع حد تاني حتي اسراء كمان هتتأذي بسبب بنتك
    ساميه بعدم فهم: انت بتجول اي يا ابني اي ال هيوحصل بعد الشر عليك من الضياع ومين البنت التانيه ال بتجول عليها دي
    نهض شاهد ثم تحدث بضيق مردفا: انا رايح الشركه عندي شغل واتصلي برامي خليه يحصلني علي هناك علشان عايزه يساعدني في الشغل علشان انا تعبان مش هجدر اشتغل لوحدي
    ساميه بحزن: شاهد مين ال ضربك واتهجم علينا يا ابني
    شاهد ببرود: الشيطان
    القي شاهد كلماته ثم خرج من الغرفه اما عند اسراء تحدثت ببكاء مردفه: يعني اي يا ماما
    زهره بضيق: يعني شاهد مش بيحبك يا بنتي دا ابن اخويا وانا عارفاه زين بلاش تعشمي نفسك يا بنتي انا امك علشان اكده خايفه عليكي وبجولك انسيه جبل ما رائد يعرف وهتبجي مصيبه
    اسراء ببكاء: بس انا بحبه يا ماما وبحبه جووي ومدام هو مش بيحب واحده تانيه يبجي يتجوزني وانا هخليه يحبني
    زهره بحده: اسراااء بس بجا مش عايزه كلام كتير في الموضوع دا انتهينا
    اما عند ظافر كان يجلس يعبث في هاتفه وخلود وكوثر قي المطبخ وفجأه سمع ظافر صوت طلقات ناريه وووووو

    الفصل السادس من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .