-->

رواية حب الضحية للجلاد البارت الرابع 4 بقلم زهرة الهضاب

رواية حب الضحية للجلاد البارت الرابع 4 بقلم زهرة الهضاب

     

    رواية حب الضحية للجلاد البارت الرابع 4 بقلم زهرة الهضاب


    حب الضحية للجلاد
    آحببت مغتصبي
    الفصل الرابع
    الرواية من تائليفي آي حد ينشرها بدون آسمي آوصورة الغلاف
    راح نبلغ عنه وهذا للعلم فقط
    --------------------------------------------
    في مجمتع يعاقب المظلوم بدل الظالم
    والمعتدا عليه بدل المعتدي
    ويرا المرآة عورة وعيبة
    عتاب ليس ذنبها آنها فقدة شرفها
    وعذريتها فالم تسلم نفسها طوعا وشهوة آم رغبة بل هى كانت ضحية
    آعمالهم هم وطمسهم للحقيقة وتعديهم على شرف غيرهم وكما فعلو با شرف غيرهم جاء من فعل بعهم نفس الشيء لكن كانت المسكينة الضحية
    عتاب تحاول رمي نفسها من النافذة لكن جرحها ميزال جديد
    وعندما حاولت الصعود
    على النافذة آلمها مكان الآغتصاب المتوحش الذي حدث معها
    وهاذا آخرها في الصعود حتا آمسكوها آخواتها وآعدوها للآرض
    عتاب دعوني آموت وآريحكم مني
    وآرتاح حبيبة لا تقولي هاذا ياحبيبت قلبي نحن نحبك
    فاطمة كيف تتوقعين مني العيش بعدك ياقمري الجميل لا تحاولي
    هاذا من جديد .....
    رونق إصبري ياعتاب كل شيء
    بعون الله سيعود كما كان ....
    تحملي عدة آيام الدماء تغلي فلا
    تيزيدي عليهم الرجال يشعرون بذل والعار ولمهانة ....
    لقد كسر آل هاشم العشيرة كلها
    كيف تتوقعين منهم آن ياكونو
    لقد خططفتي من بينهم من بيت سيدهم وفي ليلة عرسك
    وآمام الضيوف من علية القوم ومن كل مكان
    الفضيحة مدوية
    وكبيرة جدا وبكل المقاييس
    علياء نعم فضيحة لم نشهد لها مثيل لميس لن تمر على خير
    نوال المهم الآن صحتك آختي الصغيرة .....
    هاذا حنان الآخوات كل واحده حاولت موسات آختهم الصغرى
    قدر المستطاع وبرغم من معرفتهم
    آن القادم آسؤ لكنهم فقط يحاولون تخفيف معناتها ولو قليل ///
    عتاب منهارة ولما لا وقد فقدت كل شيء في ليلة واحده شرفها طفولتها عائلتها وكذالك حياتها لكن
    الذي لم تدركه بعد آنها فقدت حبيبها كذالك متزال تتمسك بلآمل
    في إنه سيكون المنقذ لها مما هى فيه
    في الخارج جهزو خيمة كبيرة نفس خيمة الآمس التي كانت للإحتفال بعرسها اليوم هى خيمة مائتم لقد قتلوها. بلحياة ووقفو
    يتلقون فيها العزاء !!!!!!!!
    عائشة تدخل آختي فاطمة هى النساء وصلو كانت تتوشح بسواد
    فاطمة حسنا آنا قادمة بدائت النساء العاويل والبكاء
    عتاب لماذا كل هذا البكاء والصراخ
    نظرت فاطمة إليها بعيون دامعة
    لآخواتها هى معي إلى آنتي ياعتاب
    لا تفتحي غرفتك ولا تخرجي منها
    مهما حدث إبقي وحاولي النوم قليلا خرجو كلهم لكنهم لم يبتعدو فقط وقفو آمام الباب يتشاورون
    حبيبة من المستحيل تركها وحدها
    فقد تحاول الخروج آوحتا رمي نفسها مثل مافعلت قبل قليل علياء
    لن تنتحر لا تخافي هي متمسكة بلحياة آكثر منك حبيبة ماذا تعنين
    علياء الحب العشق يجعلها متماسك ومتمسكة بلحياة هى متزال تعتقد آن عصام سيكون لها
    تراهن على حبه
    لهاذا هى متزال واقفة رغم الذي هى فيه
    نوال ياقلبي عليها عندما تدرك آنها خسرته ستموت حتما فاطمة الآن
    آغلقو عليها الغرفة حتا لا تتهور وتخرج وتوشحو بسواد وهى للآسفل لنقيم لها مراسيم الجنازة
    ونقبل فيها العزاء
    رونق لا آصدق ملذي تقولينه آمي
    كيف يطاوعك قلبك تدفني فلذت كبدك وهى حيا !!!!!
    فاطمة آتحمل موتها بلحياة ولا موتها حقيقة فهمتي لقد دنس شرف العشيرة بسببها هى الآن وصمت عارة علينا جميعا موتها فقط من يمسح عارها ??????
    رونق عارها وهل هي من طلبت منه آن يختطفها هل هى من غتصبت إبنت الهواشم
    حتا نتقمو آنتم ظلام ظلام
    فاطمة هووس ولا كلمة ليتني متت ولا آنجبت ستت مصائب للقبيلة
    والشيخ نصر الدين لقد كانتم وبال عليه
    حتا سموه آبو البنات
    واليوم عتاب كسرته --عائشة لا تقولي هاذا على بناتك هنا زينة هاذه القبيلة والله! !!!!
    زوجت الآب آحن من الآم
    فاطمة تحب بناتها وخصوصا عتاب لكنها سيدة العشيرة زوجت الشيخ
    عليها آن تكون إمرأة حديدية
    لهاذا متزال السيدة بدون منازع برغم من إنها لم تنجب غير البنات
    بينما عائشة آم البانين ليس لها وجود ولا كلام في حضور فاطمة
    عائشة كانت وعاء للحمل وللوضع لا آكثر ولا آقل
    توشحو بسواد
    نزلو يتلقون العزاء في الميت الحي
    العاويل والبكاء ملآ البيت كله جهزو جنازة وهمية ونقلوها للمقابر
    دفنو عتاب
    دفنو حلمها دفنو برائتها دفنو شبابها
    دفنوها وهي حيا !!!!!!!
    لآنهم عشائر ذكوريه بامتياز يفضلونها ميتى على مغتصبة من. طرف عائلة الهواشم بذات
    بعد الدفن المزيف عادو وصتفو يقبلون التعازي بكل برودة آعصاب ومن بينهم عصام الذي كان سبب كل شيء
    هوي اليوم يقف بدون خجل يتقلا فيها العزاء بدم بارد وقلب آقل مايوقال عنه قلب لا يستحق الحب
    الذي حملته له عتاب .....
    في مزرعة الهواشم عفراء يقولون الغتاة ماتت آمين نعم هناك جنازة خرجت من مزرعتهم توجهت للمقابر
    عفراء امممم قتلوها إذا حتا يمسحو العار الذي لحق بهم لكن موتها لن يغير من الآمر شيء
    الفضيحة لحقت بهم بمجرد آخذها من عرسها آمام الكل
    آيمن نعم كل العشائر تتحدث عنهم وعن الذل الذي لحق بهم
    آخي سيراج جعل منهم آضحوكة
    غفراء هم لن يممرو الموضوع بسلام
    خذو حذركم لا تتجولو وحدكم بدون حراسة آل نصر الدين غدارين مؤمن
    آين سيراج لم يظهر منذ آمس
    عفراء نائم لقد ممرت به قبل قليل
    مؤمن نائم لهاذ الوقت غريب صح
    آمين لا لقد كانت ليلة طاويلة وصعبة ?????
    الكل هههههههههههههه
    سيراج صباح الخير آضكوني معكم
    عفراء صباح الورد يابطلي
    قترب قبل رآسها وجلس قربها
    عفراء الإفطار لسيد بسرعة هى
    الخادمة حاضر سيداتي على الفور
    سيراج لا فقط قهوة لا غير عفراء لا
    قهوة على معدة خاوية مضرة
    سيراج ليس عندي شهية والله ورآسي يؤلمني كثيرا
    عفراء كما تشاء إذا قهوة بسرعة
    لسيدك الخادمة حاضر
    آيمن لقد ماتت الفتاة! !!!
    سيراج آيت فتاة ????
    إيمن عتاب تلك الجميلة ماتت
    سيراج لا يعرف حتا إسمها هوى ليس عنده إهتمام بغير عمله وعشيرته وا حبيبته هيام
    آو من سميت له منذ الطفولة هيام
    إبنت عمه 25. سنة سنتعرف عليها في ما بعد
    سيراج عتاب من عفراء قتلوها حتا يخفو عارهم آنذال
    سيراج تعنين ??????
    عفراء نعم دفنوها قبل قليل
    سيراج يقف وقد تغير لونه آحمر وجهه وتسعت حدقات عينيه
    لقد صدمه ماسمعه إذا كنت سبب موتها
    عفراء لا لستا آنت بل هم آياك ثم آياك آن تضعف هل نسيت موت والدك بحصرته
    آم هل نسيت آختك التي فعلو بها مافعلوه ورموها في الطريق
    مثل سلة مهملات الموت قليل عليهم الآنذال
    سيراج عن آذنكم صعد لغرفته وقد شعر بوخزة في صدره
    هوى يتذكرها كيف كانت تتوسل له
    آن يرحمها وهى تحته
    تستنجد وتحاول ركله لقد قاومته حتا آخر لحظة تذكر شعرها الآسود المنساب وعيونها البنية وهى تدمع
    شعر بعطرها في آنفه آساس طوال اليل وهوي يشتمه
    جسدها الناعم والتري كل شيء فيها كان بداخله لقد آحدث فيه زلزال لكنها كانت فقط وسيلته للإنتقام من آهلها لا غير
    لكن موتها زاد من عذابه وربما حرك فيه مشاعر مختلفة ?????
    بعد مرور اليوم متزل عتاب سجينة
    في حجرتها غادر المعزين ولم يبقى غير آفراد العائلة
    نصر الدين لقد نتهت المهمة الآن وبعد جعل الكل يصمت بموتها المزعوم حان وقت رد الكف للهواشم عادل كيف
    نصر الدين يشير لصالح بلكلام
    صالح هناك شحنة كبير ستخرج من عندهم بعد آيام هى بلملايين
    متوجهة لتونس
    عادل وا صالح لن تصل للحدود
    سعيد فهمت الكل نعم فهمنا نصر الدين إذا إختارو منكم من يكون سريع كا لبرق هادئ مثل سكون اليل
    قوي وصلب مثل الجبال
    المهمة ليست سهلة هم سيكونو مستعدين جدا
    لكنكم ستجعلوهم يبتلعون غرورهم ستكون ضربة في مقتل وهذه البداية فقط ????
    مراد وماذا عنها لو عرف آحد آنها حيا كيف ستكون النتيجة كارثية
    نصر الدين لن تخرج من غرفتها إلى للقبر
    عصام يتنهد ويصمت. ،صالح ممكن سؤال نصر الدين تفضل صالح
    لماذ لا تفسرها للخارج عند خالتها هاذا آضمن نصر الدين لا ممكن تهرب من عندها وتعود تعرفها عنيدة وتحب الريف
    دعو الآمر كما هوى الآن هى ماتت في نظر الكل وعليكم إعتبارها ميتى آنتم كذالك مفهوم الكل نعم
    عصام عن آذنكم لحظة آذهب للحمام نصر الدين آذنك معك البيت بيتك
    ذهب للحمام جلس فيه دون فعل شيء فقد حاول الهروب منهم فقط
    يتذكر الماضي القريب
    حبيبي آحبك حياني عمري آنت عصام لا تفعلي هاذا قلبي لا يتحمل كل هاذا الحب عتاب وماذا توريد
    آن آقول لا آحبك لستا حبيبي
    عصام حقا إذا آنا راحل عتاب لا
    تذهب عد حبيبي وإلى رميت نفسي في النهر عصام هههههههه
    مجنونة وهل يمكنني تركك ياجميلتي
    لكن لوفقط تحني على قلبي بقبلة صغيرة عتاب لا ليس قبل العقد الشرعي
    عصام آوووف لا آدري لماذا عمي يرفض آن نعقد قبل العرس ????
    عتاب لإنه يعرفك
    لعيب ولن تتحمل لليلة الدخلة لهاذا آغلق عليك الطاريق
    بعدم آتمام العقد لليلة العرس
    عصام آوووف فقط بوسة لن تضر
    عتاب ولا نص بوسة تحمل للعرس لم يعد يفصلنا عليه غير آسابيع فقط
    عصام حسنا ليس بليد حيلة
    عاد من ذكرياته غسل وجهه بلماء البارد وخرج عائد للآسفل لكن قادته آقدامه لباب غرفتها وقف آمامه للحظات .....
    وبدون آن يدرك وجد نفسه يفتحه فقد كان المفتاح موجود فيه من الخارج دخل ووجد نفسه آمامها
    كانت تجلس في الزواية تتكور على نفسها ممسكة بقدميها بكلتا يديها
    وواضعة وجهها على ركبتيها كانت مثل الطفل المعاقب من طرف آمه
    تقدم منها آكثر شتمت عطره رفعت عينيها وجدته آمامها قامت وهى ترتعش. حبيبي عصام جئت من آجلي. ورمت نفسها عليه
    لكنه ضل واقف جامد بدون ردة فعل عتاب حبيبي خذني خذني من هنا عصام خدني لقد لقد قالو آنني متت كنت واثقة آنك قادم كنت واثقة
    عصام حبيبي هي هى نخرج لكنه
    دفعها حتا وقعت آرضا وقال ليتكي متتي كان آرحم لي من حياتك
    كيف سلمتي له هاااا قولي هل
    عجبك جسده المفتول هل شعرتي معه بلمتعة هل قبلته هااااا عليكي العنة
    عتاب لا تصدق ما تسمعه لا ليس هاذا آنت عصام حبيبي لا لااااا
    عصام لا تقولي حبيبي كان يوم لعين عندما آحببتك
    عتاب عصام لماذا تقول هاذا ليس ذنبي وآنت تعرف عصام بل ذنبك
    كنتي هربتي آو نتحرتي ولا تسمحي له بلمسك لكن لا آنتي سلمتي له جسدك عذريتك
    التي كانت من حقي ذهبت له له له
    عتاب حبيبي قاومته والله لكنه قوي سامحني حبيبي سامحني
    تعتذر عن ذنب لم ترتكبه
    عصام موتي موتي حتا آرتاح كان ممسك بعنقها ويخنق فيها بكل قوته
    نتلقي في الفصل القادم بعون الله

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .