-->

رواية احببت غامضة البارت الثالث 3 بقلم اية العربي

رواية احببت غامضة البارت الثالث 3 بقلم اية العربي

     

    رواية احببت غامضة البارت الثالث 3 بقلم اية العربي


    الجزء الثالث من احببت غامضة
    بقلم /اية العربي
    استنى عندك ...
    ارتجفت جميلة خوفا من ان يكون قد كشف امرها ...التفتت بحذر تقول بصوت يشوبه القلق _ اؤمر حضرتك
    قال وهو يرتدى قميص حليته _ خد الهدوم دى وابعتها المغسلة فورا وبعد كدة ابعتها على عنوان القصر بتاعى ...
    هدأت جميلة من ارتعاشها وتناولت الملابس الملقية ارضا وخرجت مسرعة تتنفس الصعداء .....
    انتهى فهد وخرج قائلا لعم صابر _ متشكر يا عم صابر ...ياريت تبقى تعدى عليا علشان محتاجك تعملى كذا بدلة جديدة ...يالا سلام ..
    خرج هو ومعاذ بينما قال صابر لجميلة _ ها يا حسين يابنى ...عملت ايه. .
    قالت جميلة _ ابدا يا عم صابر ....قالى اودى دى المغسلة وبعد كدة نبعتها على بيته ...
    اومأ صابر قائلا _ ماشي يا حسين ...عندك الدفتر هتلاقى فيه رقم المغسلة ..اتصل عليهم وهما هيبعتوا صبي ياخد البدلة ...واكد عليه ميتأخروش ...علشان فهد بيه بيحب كل حاجة منظمة وفى وقتها ..
    اومأ جميلة وذهبت مسرعة تفعل ما قاله صابر ...
    ________
    كان فهد يقود سيارته بهدوء تام ...حتى قاطعه معاذ قائلا _ تعالى نروح مطعم تانى نتغدا ...انا مت من الجوع ..
    لم يتكلم فهد واكمل طريقه وفهم معاذ ان الكلام معه مثل عدمه ...
    وصل فهد الى القصر ونزل قائلا لمعاذ _ مش جعان ...انزل هغديك ..
    نزل معاذ مثل الطفل يركض قائلا _ يااااه ....هاكل من ايد طنط نبيلة ... يغور المطعم بلى فيه ..... الحمد لله ان الجرسون وقع عليه الاكل هههههه.
    نظر له فهد بغضب بينما كتم معاذ ضحكته بداخله واكمل طريقه الى الداخل ..
    دخلا الشابان بعدما فتحت لهم الخادمة ....كانت نبيلة فى المطبخ تعد الغداء فهى المسئولة عن وجبه الغداء تحديدا مهما كثر حولها الخدم ...
    ناداها فهد قائلا _ ماما .....يا ماما ..
    جاءت مسرعة باستغراب تقول _ فهد ...فيه حاجة .
    لاحظت وجود معاذ فقالت بترحيب _ معاذ ...اهلا يا حبيبي نورتنا ...انا بردو استغربت ان فهد جاى الوقتى ...
    قال معاذ وهو يمد يد السلام اليها _ ازيك يا طنط نبيلة ...بصراحة ابنك ده هيشلنى ...بعد ما اقنعته نروح نتغدا برا وافق غصب عنه ...ومن وشه النحس الاكل .....
    قاطعته فهد قائلا _ معااااذ ..
    تحمحم معاذ قائلا _ المهم يا طنط ...انا جاى اتغدا معاكو واكل من ايدك النهاردة ..
    ابتسمت له نبيلة بحب قائلة _ طبعا نورت يا حبيبي ...اتفضلوا فى الصالون ثوانى والغدا يكون جاهز ..
    دار نظر معاذ يبحث عن شئ فقال فهد _ ماما هى نادين فين ..
    قالت نبيلة بوقار _ زمانها جاية يا فهد ...راحة تشترى ملازم محتجاها ..
    هدأ قلب معاذ وذهبا الشابان الى الصالون ينتظرون الغداء ...
    __________
    عند نانى التى ماذالت تجلس وسط شلتها قائلة _ هنفضل قاعدين كدة ... قوموا ننزل البيسين ...
    قالت اخرى _ اه ياريت ...يالا ..
    وقال واحد اخر _ ايوة بقى هو ده الكلام ..
    ذهب الجميع لتبديل ملابسهم بملابس السباحة ...
    وبعد قليل حضروا جميعا حول المسبح وبدأ كل واحد بالقفز بداخله دون اى حرج ..
    _____________
    عند جميلة التى كانت معدتها تعطى لها انذار باحتياجها للطعام ..
    احس بها عم صابر فقال _ مجعتش يا حسين ...دانت شغال من الصبح وعمال اقول لنفسى استنى يا صابر لما يقول وانت مبتتكلمش ....انا جعت ...تعالى نتغدى ونرجع ...
    قالت جميلة بامتنان _ تشكر يا عم صابر ... انا هاكل لما اروح ...
    قال صابر باصرار _ يالا يا حسين ...فيه هنا محل سمك انما ايه .... تعالى نتغدا ونرجع ....يالا يابنى ..
    قالت جميلة _ حاضر يا عم صابر ....يالا ...
    اغلق الاثنان المحل وذهبا الى مطعم السمك البسيط لتناول وجبتهم وسط الدردشة التى عرفت جميلة عن عم صابر اكثر بينما هى لم تتحدث بخصوصها شيئا ....
    _____________
    فى القصر جاءت نادين بمرح وهى تدندن بكلمات اغنية جديدة عندما رات سيارة فهد فى الخارج ولم تكن تعلم ان معاذ اتى معه ...
    دخلت القصر بمرحها المعتاد تبحث عن والدتها وعن شقيقها حتى لاحظت اصوات اتية من غرفة السفرة ..
    اتجهت تقول بمرح _ فودى حبيبي ...يامرح...
    قطعت حديثها عندما وجدت معاذ يتطلع اليها مبتسما ...احمرت وجنتاها خجلا قائلة بهدوء _ احم ...اسفة مكنتش اعرف ان معاكو حد ..
    قالت نبيلة بابتسامة _ تعالى يا نادين سلمى على معاذ ...واعدى اتغدى معانا ده اليوم عيد ...ولا ايه يا فهد ..
    قال فهد بابتسامة فاترة _ اكيد يا ماما ...يالا يا استاذ معاذ كمل غداك علشان نرجع الشركة ..
    قالت نادين بعدما جلست _ فهد بليز خليك معانا النهاردة .... تعالا نعمل زى زمان ...نلعب فى الجنينة سوا ..... او نروح المول مع بعض ...
    نظر لها فهد نظرة لم تفهمها قائلا _ ياريت ينفع يا نادين ...بس فهد بتاع زمان مبقاش ليه وجود ..
    سكتت نادين بيأس تكمل طعامها فى هدوء كذلك الجميع فهم على معرفة باطباع فهد الجديدة ...
    ____________
    اتى المساء وانتهت جميلة من دوامها ورجعت بيتها منهكة ...
    دخلت المنزل وجدت والدتها تقرأ بعض ايات الذكر الحكيم ....
    عندما راتها صدقت وقالت بلهفة _ جميلة ... ايه يا حبيبتى كل ده ...من صباح ربنا وانتى مرتحتيش ....بتعملى فى نفسك ليه كدة ...
    قالت جميلة بارهاق _ متقلقيش عليا يا ماما ...انا كويسة يا حبيبتى ...المهم صحتك انتى ...طمنيتي عنك
    قالت صابرين بتعب _ الحمد لله يا حبيبتى ..
    قالت جميلة بترقب _ ماما مالك ...انتى اخدتى دواكى ؟
    قالت صابرين بتوتر _ ها ...اه يا حبيبتى اخدته ... متقلقيش اكيد مش هنساه ..
    قالت جميلة _ طايب يا ماما انا هدخل اغير واجى احضر العشا نتعشى سوا ...
    قالت صابرين _ ادخلى يا حبيبتى غيري وانا هجهز العشا انا على اما تغيري ..
    دخلت جميلة المرحاض ابدلت ملابسها واستحممت وارتدت ملابس بيتية اظهرت جمالها مع شعر بنى طويل جميل ووجه سبحان مبدعه ...
    كانت تمشط شعرها فسمعت اطباق تتهشم ...وقع قلبها وجرت مسرعة على المطبخ وجدت والدتها غائبة عن الوعى واقعة ارضا ...
    صرخت جميلة برعب قائلة _ ماماااااااا
    _____________
    عند نانى التى كانت تقود سيارتها وهى شبه غائبة عن الوعى بسبب بعض المشروبات التى تحتوى على نسبة كحول التى تناولتها مع رفقاتها فى النادى ...
    لم تكن ترى امامها حينما اصطدمت بالرصيف مما ادى الى ارتطامها فى الطارة وجرحها فى جبينها ففقدت وعيها ...
    التف الناس بسرعة من حولها وهاتفوا الاسعاف سريعا ...
    __________
    عاد فهد ليلا ودخل القصر ومنه صعد الى غرفته ...فتح الباب ودخل ولكنه تفاجئ بعدم وجود نانى فى سريرها ...
    استغرب من الوضع فعادة تاتى مبكرا وتنام قبل مجيئه ...
    اخرج هاتفه وهاتفها ولكنه وجده مغلق ...بدا القلق يجاوره فقام بالاتصال على والدتها التى اخبرته انها كانت فى النادى عندما هاتفتها اخر مرة ...
    خرج مسرعا للبحث عنها فهى مهما كانت زوجته تحمل اسمه ...
    ___________
    عند جميلة التى كانت تبكى فهى هاتفت الاسعاف وتنتظر وصوله بفارغ الصبر بعدما ارتدت عباءة واسعة وحجاب يخفى ملامحها حتى لا يراها احداا من الحارة بالرغم من احتمال نوم الجميع ...
    ____________
    كان فهد يقود فى اتجاهه الى النادى عندما رن هاتفه ففتحه قائلا _ الو
    اتاه صوت قائلا _ حضرتك فهد باشا المنصورى زوج مدام نانى
    اجاب فهد بقلق _ ايوة انا ...خير
    قال الاخر _ مدام نانى عملت حادثة وهى دلوقتى فى مستشفى ..... وحالتها مستقرة ممكن تيجي تاخدها ..
    قال فهد وهى يغير وجهته _ تمام ...انا جاى حالا ...
    ___________
    اتى الاسعاف وصعد عاملان منه ودخلا المنزل وحملا صابرين على الترولى بهدوء واخذاها الى السيارة ووراؤها جميلة تبكى بحزن وضعف ...
    قاد السائق مسرعا الى المشفى ولحسن الحظ ان معظم جيرانهم كانوا نائيمين ومنهم من لم يهتم للامر ...
    _________
    وصل فهد الى المشفى ودخل وسأل عن زوجته وعرف مكانها ...
    ذهب مسرعا وجدها تجلس على السرير والطبيب يعاينها ...
    عندما راته ادعت التعب قائلة _ فهد ...ااااه ...شفت اللى حصلى ..
    اتجه اليها قائلا _ حمدالله على سلامتك ...خير يا دكتور ..
    قال الطبيب _ خير يا فهد باشا ..المدام كويسة جدااا ....بس تقريبا بسبب بعض المشروبات اللى اخدتها خلت الرؤية عندها معدومة وخبطت ف الرصيف ...
    نظر لها فهد بغضب بينما هى مثلت التعب ...قال فهد للطبيب _ شكرا يا دكتور .... يعنى نقدر نروح ..
    قال الطبيب _ اه طبعا ...بس هنستنى لما المحلول يخلص علشان نتأكد انها فاقت تماما ...
    اوما له فهد وخرج الطبيب بينما نظر لها فهد نظرة غضب ولم يتكلم ..
    قالت هى بتمثيل _ اه يافهد ...انا خوفت جدااا ..خوفت انى اموت من غير ما اشوفك ..
    قال فهد بسخرية _ نانى .... الاحسن متتكلميش ...ماشي ..
    اومأت له وبالفعل سكتت بينما هو لم يحتمل الوقوف بجابنها وخرج تاركا الغرفة ...
    كان يقف فى الردهة ينتظر انتهاء المحلول ...
    بينما جاءت السيارة التى تحمل صابرين ...انزلها الممرضين سريعا واخذوها الى الفحص فورا وجميلة تمشي بجانبها وهى تبكى بشدة ...
    فحصها الاطباء سريعا وقال احدهم لجميلة _ محتاجة عملية فورااا ... قلبها تعبان جدااا ..
    قالت جميلة مسرعة ببكاء _ ماشي يا دكتور ...نعملها فورا ..
    قال الطبيب _ بس العملية دى مكلفة جدااا
    قالت جميلة بيأس _ يعنى كام ..
    قال الطبيب _ حوالى 100 الف جنيه ..
    انصدمت جميلة وقالت بقهر _ ايه ... اجبهم منين ....ابوس ايدك يا دكتور اعملها العملية وانا هتصرف فى الفلوس ...بس الحقها ابوس ايدك ..
    قال الطبيب باسف _للاسف مقدرش ... مش انا المسئول عنها ...فيه معايا دكاترة تانيين وللاسف كمان لازم تدخل غرفة العمليات حالا ..
    قالت جميلة بصريخ _ يعنى ايه ...هتسبوها تموت لحد ما اجيب الفلوس ....حراااام عليكو ....دخلوها ابوس ايديكم وانا هتصرف ..
    رفض الطبيب قائلا _ انا اسف ....ممكن تتكلمى مع مدير المستشفى ..
    خرجت جميلة من غرفة الفحص تصرخ وتبكى بقهر وضعف قائلة _ انتو يا عالم ياللى مافيش فى قلوبكوا رحمة ....فين مدير المستشفى دى ... هو فيييين
    جاء الجميع على صراخها منهم الحزين من اجلها ومنهم الذي لم يهمه الامر .
    قالت جميلة بصراخ مجدااا _ انت يا مدير .. انت فييين ..
    جاء مدير المشفى يقول بعضب _ انتى مين وبتصرخى كدة ليه ..
    قالت جميلة بقهر وحزن وبكاء _ امى جوة بتموت ومحتاجة تدخل العمليات فورااا ...والدكاترة مش راضيين يدخلوها غير لما ادفع 100 الف جنيه .... بالله عليك قولهم يدخلوها وانا هجيب الفلوس باى طريقة ..بس نلحقها....
    قال المدير بغضب _ انتى فكرانى فاتجها سبيل ...يا تدفعى حالا يا اما ملناش فيه ...
    قالت جميلة وهى تصرخ بوجه _ يعنى ايه ...قلتلك هجيب الفلوس الصبح بس دخلوها ...انت ايه مافيش فى قلبك رحمه ..
    قال المدير بغضب _اطلبولها الامن فورا ...
    كانت ستفقد الامل والوعى ايضا لولا صوت جاء من رواءها قائلا _ دخلوها العمليات وده شيك اهو بالمبلغ ...
    انصدم الجميع وكذلك جميلة التى التفت ترى من المتكلم وعندما جاءت عيناها فى عينه لم تستطع النطق بينما هو مجرد نظرتها له ورؤيته لها وقع قلبه صريعا لها فى لمح البصر ....

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .