-->

رواية تحملت كبريائها لاني اعشقها البارت الثاني 2 بقلم حنان ابراهيم

رواية تحملت كبريائها لاني اعشقها البارت الثاني 2 بقلم حنان ابراهيم

     

    رواية تحملت كبريائها لاني اعشقها البارت الثاني 2 بقلم حنان ابراهيم

    بارت التاني
    بقلمي حنين ابرهيم
    ريم:ايييه ثم لم تحملها قدمها لتقع علي يد عمر
    عمر:هاتي برفان يا رنا
    رنا:حاضر
    مني:ينهار اسود و منيل كلو منها الحربايه
    و يذهبو كلهم للمشفي
    عمر:لو سمحت في واحد جه هنا ف حدثه سير
    الممرضه:ايوه ف اوضه......
    عمر و هوه مذال يحمل ريم:شكرا
    ريم:انا فين
    عمر:احنا عند بابا اقفي و انا هروح للدكتور
    الدكتور بعمليه:ولله هوه في غيبوبه الحادثه مكنتش ساهله عليه ادعولو
    ريم و كانها تفقد ولدها و كيف لا و هوه كل شئ في حياتها:لااااااااا
    عمر:اهدي يا ريم كدا ان شاء الله هيفوق و هترجعي تعملي فينا مقالب و هيبقي ذي الفل
    ريم ببكا:يارب
    في الجانب الاخر
    مني:الحربايه قتلت ابوكم الحربايه قتلت ابوكم
    منار:يماما انتي ليه مش بتحبي ريم
    رنا:انا همشي من قدمكو دا بدال م تدعولو قعدين تشدو في ريش البنت
    مني:ماشي بتقوي عيالي عليا ان موريتك
    ريم لعمر:يارب انا خايفه يعمر دا هوه اللي ليا بعد اختي اللي معرفش عنها حاجه و اهلي
    عمر بحنان اخوي:متخفيش يا قلبي انشاء الله خير ليرن هاتفه باسم معشوقته فيسكت
    ريم:دا وقت حب
    عمر:انا كدا اتطمنت انك رجعتي برعي ثم يذهب ليرد علي هاتفه
    عند ادم
    كان يجلس مع اصدقاء طفولته و هوه شارد
    محمود:ادممممم
    احمد:دا مش معانه
    ادم:بتقولو حاجه معلش اصلي مستني تليفون المفروض انو كان من ساعه و لسه مجاش
    محمود:موضوع ادهم
    احمد:اكيد و في غيرو
    ادم:يلهوي مش ملاحق ارد ليرن هتفه و يبتسم
    الوووو
    الشخص:العنوان ف.....
    ادم:طب شكرا
    عند ادهم كان يجلس ف احضان معشوقته و يحضن ابنه عندما رن الهاتف
    ادهم:ايه يا ادم
    ادم:لقتها و عرفت العنوان
    ادهم:طب ابعتو
    نيار:هاا يا ادهم عرفت مكانها
    ادهم:اه عند عمها بكره هنروح
    نياار ببكا:اخيرا
    عند ريم
    منار:مالك يا ريم سكته ليه
    ريم:بفتكر اختي مش عارفه سبتني و كدبت عليا و قالت انها راحه تجيب اكل ليه رمتني هيه كمان رغم انها وحشتني اوي و غيابها كسرني بس لو رجعت مش هسمحها
    منار: طبعك و مش هتغيريه كبريائك بينتصر ديما
    ريم:وحشتني
    حضنتها منار و بكت معها
    في صباح يوم جديد
    عمر:قومو قامت عليكو حيطه دخل غرفه البنات فلم يجد احد استدار وجد من ينط علي ضهره الا و هيه ريم و منار
    عمر:ريييييييم
    منار بخوف:ولله فكرت ريم و هبت هاربه
    ريم ببرائه:دي رنا مش انا و هبت هاربه بينما رنا لم تستيقظ بعد
    عمر:ياربي هيه دي مش هتقوم دي كمان هيه مورهاش كليه ولا ايه
    رنا:ورايه بس خايفه اقوم تخدني بذنبهم
    عمر:حسبي الله و نعم الوكيل
    عند ادم
    محمود:ادم مش هتيجي معايه
    ادم:ما انت احمد معاك انا هروح مع ادهم مشواره
    احمد:خلاص يا محمود انا هروح معاك الشركه التانيه
    فكانت لدي محمود شركه خاصه بابيه و هوه يذهب كل شهر
    محمود:طيب يلا بينا
    عند ريم
    منار:يلا يا ريم احنا لبسنا و انتي لسه هنتاخر و هنتنفخ
    رنا:يارب يا ريم يجيلك امتحان مفاجئ لو مخلصتيش حالا
    ريم:خلصت يلا بينا
    عمر:ماما راحت لبابا المستشفي و انا هخلص شغل و اروح المستشفي و انتو ارجعو غيرو هدمكو و ابقو تعلولنا
    رنا:اشطا
    عمر:ا ايه يختي ثم يقترب
    فتجري البنات لباب المنزل و تذهب
    عمر بتواضع:عااااش يوحش
    يذهبو البنات للكليه و قبل الكليه بقليل في الشارع ياتي شله من الشباب و يحجبون طريقهم ريم بكبرياء:غور منك ليه بدل م امسح بيكم بلاط الارض
    شب من الشباب:احب الشرس و يشدوهم فنفس اللحظه ياتي بالسياره متجهين للشركه فيرو ريم و رنا و منار محمود لاحمد:اقف يا احمد
    احمد:فيه ايه
    محمود:دووول....
    استوووب
    يتري محمود هيعرف ريم و بنات عمها وللا لا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .