-->

رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس والعشرون 25 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس والعشرون 25 بقلم اية العربي

     رواية للقدر رأي آخر البارت الخامس والعشرون 25 بقلم اية العربي 

    بقلم /اية العربي 


    وقف سليم امام الحرم الجامعى وكان قد اصطحب رهف معهم  وقال _آية خلوا بالكوا  من نفسكوا ولو احتجتى اى حاجة كلمينى 

    اومأت له وقبلت وجنته وقالت _حاضر يا حبيبى وانتى كمان متتعبش نفسك فى الشغل وتعالى بدرى 


    قبل يدها قائلا _هنروح سوا انا هعدى اخدكوا

    نزلت من السيارة هى واختها وهى تلوح بيدها له ودخلتا الجامعة ......

    بعدما تاكد من دخلوهما ترجل من السيارة وتكلم مع الحارس الذي كان ينتظر بداخل سيارة اخرى قائلا _تفتح عينك كويس وتخلى بالك منهم واى حاجة غريبة تحصل تبلغنى 


    اومأ الحارس _اوامرك يا سليم بيه 


    انطلقا سليم الى شركته 


    ______بينما فى الجامعة اوصلت رهف آية الى مدرجها واذهبت 

    بينما آية لا تعرف ماذا تفعل وسط هؤلاء الطلبة فهم اقل منها سنا فاخرجت هاتفها وتكلمت مع سليم لحين قدوم المعيد 

    اجاب سليم الذي كان يقود قائلا _ايه يا حبيبتى فيه حاجة 


    اجابته مطمئنه_ وحشتنى 

    ابتسم بحب وقال _عادى انا ممكن ارجع اخدك ونروح لو انتى عايزة 


    تحدثت قائلة _لاء خلاص انا بس معرفتش اعمل ايه والمعيد لسة مجاش قلت اكلمك 


    فى هذه الاثناء دخل المعيد ولم تنتبه آية له فقال بصوت مرتفع _الانسة اللى بتتكلم فى الفون تتفضل برا 

    اغلقت الهاتف سريعا وقالت باعتزار _اسفة جدااا لحضرتك انا منتبهتش لدخولك بعتز مرة تانية 


    نظر له بتفحص وقال _اسمك ايه 

    قالت بارتباك _آية 


    فقال _ماشي اخر مرة 

    وبدا المحاضرة 


    ________

    عند سليم ف الشركة دخل عليه مروان قائلا _حمدالله على السلامة يا بطل نورت شركتك 


    اجابه سليم بود _الله يسلمك يا مروان متشكر ..ها ايه الاخبار 


    مروان قائلا _ابدا لسة اللى اسمه سامح ده بيراقب الفيلا وبعدها بيروح مكان بيقابل فيه الراجل الكبير واحنا مراقبين تحركاته وبنحاول نوقعه ....اما جمال بقا فانا قدمت المستندات اللى انت ادتهالى والنائب العام اصدر  قرار بالقبض عليه ومش هيخرج من هنالك ابدااا 


    تنهد سليم قائلا _انا كدة ارتحت شوية بس لسة لما نخلص من سامح واللى مشغله 


    اومأ له مروان مأكدا _متقلقش يا سليم كله هيبقى تمام 


    _______

    انتهت آية من محاضرتها وهاتفت رهف قائلة _يعنى يا جزمة تخلصي قبلي وتمشي 


    رهف ضاحكة _والله يا آية نسيت انك معايا فى الجامعة ...خلاص بقا متزعليش الوضع لسة جديد عليا وبعدين يا ستى علشان يخلالك الجو مع سولم 


    آية بتوعد _ماشي يا رهف اما اجيلك سلام 

    اغلقت الخط ..

    تكلم من ورائها المعيد قائلا _فيه حاجة يا انسة آية انا ممكن اوصلك لو مش عارفة المكان 


    تكلمت باحترام وصرامة قائلة _شكرا لحضرتك جوزى جاى دلوقتى 

    تصنم فى مكانه فهو لم يلاحظ الخاتم فى يدها ولم يعتقد انها متزوجة فقال متحمحما _ انتى متجوزة 


    تكلم الذي جاء والغضب يسيطر على معالم وجه قائلة _اه متجوزة وانا جوزها سليم الهوارى 


    تلعثم الاخر قائلا _اسف انا اللى منتبهتش للخاتم وفكرتها 

    قاطعه سليم بغضب قائلا _لاء متفكرش تانى 

    ونظر لآية قائلا بنفس الحدة _اتفضلي على العربية 

    انطلقت وركبت السيارة بينما هو نظر للمعيد نظرة تحذير وذهب اليها ..


    دخل السيارة واغلق الباب بعنف فانتفضت آية فقال لها بعضب _اربطى الحزام 


    ربطته وهى ترتعش من هيئته ولم تتفوه 

    بينما هو لم يستطع التحكم فى غضبه فقال _ يعنى من اول يوم يحصل معاكى كدة اومال لو فضلتى شهر هيحصل ايه وانتى ازاى تسمحى لنفسك تقفى معاه كدة 


    نظرت له وتكلمت بهدوء والدموع فى عينيها _والله يا سليم انا كنت واقفة بكلم رهف لانها سبتنى ومشت وفجاة لقيته ورايا وبيطلب منى يوصلنى بس انا قلتله انك جاى تاخدنى 


    ضرب النقود بيده قائلا _وتتكلمى معاه ليه اصلا 


    اجابته بجرأة وغضب قائلة _اللا فى ايه يا سليم ده المعيد بتاعى يعنى طبيعي اتكلم معاه وبعدين انت عامل كدة ليه انت كدة بتخوفنى منك انت عارفنى كويس وعارف اخلاقى ..


    نظر لها ثم هدأ من غضبه وتحدث بنبرة هادئة نسبيا قائلا _انا واثق فيكى يا آية بس مش واثق فى الى حواليكى انا جاى وهو بيقولك انتى متجوزة عايزانى اعمل ايه 


    نظرت له وقالت بدلع _خلاص متزعلش حقك عليا وانا مش هسمحله يقف يتكلم معايا تانى 


    ارضى اعتزارها غروره وقال بحب _ماشي يا آية وانا عندى ثقة عامية فيكى بس علشان خاطرى متخليش حد يستغلك 

    _________

    فى مكان البوس 

    تحدث سامح قائلا _هتعمل ايه باشا جمال اتسجن وسليم لسة برة والحكاية طولت هنتصرف ازاى 


    تكلم البوس _فيه حاجة فى دماغى لو حصلت هتجيب راس سليم الارض 


    تنبه سامح قائلا _حاجة ايه ياباشا 


    اجاب الاخر _نخطف مراته ....ها تعرف تعملها 


    اجاب سامح بتفكير _ولونه صعب اوى بس هحاول بس هحتاج رجالتك معايا ومكان بعيد 


    اومأ له الاخر بينما تحدث سامح فى نفسه قائلا (هخطفها هى واختها وهوريها ازاى ترفضنى  وتتسرمح مع الكلب التانى )


    __________

    وصل سليم وآية وترجلا من السيارة ودخلا وجدت والدتها ورهف قبلت والدتها بينما جرت ورا اختها التى ما ان راتها حتى اسرعت تختبئ منها 

    فقالت آية _وربنا مانتى فايته من ايدي انا تسبينى وتمشي يا جزمة وتقوليلي نسيتك ليه يات شيفانى كيس شيبسي 


    ضحكت رهف وهى تحاورها قائلة _هو فيه كيس شيبسي عسل كدة ...والله آسفة يا يويو لسة متعودتش 

    وقفت آية تتنفس سريعا من كثرة الركض وراءها قائلة _ماشي ابقى قابيلينى ان جوزى وصلك معايا تانى 


    ضحك سليم عليها قائلا بصوت عالى _متجوز طفلة يا ناس 


    نظرت له يعيون قطة وديعة قائلة _مش كدة يا سليم معدناش هناخدها معانا 

    سكت سليم ولم يعرف ماذا  يجيب فتكلمت رهف بمرح قائلة _كدة يا سليم بقا هى تعمل الشويتين دول وانت تمشي وراها 


    تكلم بصرامه كاذبة لتصحيح موقفه قائلا _لاء طبعا يا آية دى اختك بردو 


    اقتربت منه آية واضعة يدها على كتفه بدلع وهى تسبل بعينيها البنية الساحرة وتنظر له قائلة _يعنى هتزعلنى يا لومة 


    قال لها بدون وعى وهو بنظر اليها _انا اقدر تبقى تروح مع السواق لوحدها 


    اتسعت عين رهف بينما ضحكت آية عاليا وايضا والدتها على منظر اختها وسليم المنوم مغناطيسيا 


    ___________

    فى اليوم التالى اوصل سليم آية الى الجامعة بينما رهف ذهبت مع السائق بالفعل ...


    ترجلت آية وودعته بعد تحذيرات مشددة منه 

    واتت رهف بعدها ودخلا سويا الى الجامعة ...


    _______

    فى الشركة دخلا سليم وقابله مروان قائلا _خلاص يا سليم قدرنا نعرف مين الراس الكبيرة وانا معرف البوليس كل تخركات سامح وهو مستنى الوقت المناسب علشان يقبض عليهم 

    تنهد سليم بارتباح وقال _اخيرا يا مروان هرتاح بقا ...المهم طمنى عملت ايه فى صفقة المعدات الطبية مع الشركة الالمانية 


    تكلم مروان بثقة _كله تمام والاجتماع الساعة 1 


    اوماأ له سليم قائلا _تمام يالا نشوف ورانا ايه 


    _________

    عند آية انتهت من محاظرتها هى ورهف فى آن واحد  وتقابلا فى الخارج فقالت لها _ايه كنتى هتنسينى النهاردة كمان 


    تحدث رهف قائلة _توبة... بعد اللى حصل منك ده وانساكى تانى طب ازاى 

    ضحكت آية قائلة _عفونا عنك وهوصلك معايا 

    اخدت هاتفها وقامت بمهاتفة سليم فرد عليها قائلا _ايوة يا حبيبتى آسف جدا بس عندى اجتماع بعد ربع ساعة ومش هقدر اجى ...انتى خلصتى 


    اجابته قائلة _ايوة يا حبيبى انا ورهف خلصنا محاضرات وهنوقف تاكسي ونروح 


    اجابها قائلا _لاء استنى انا هبعتلك السواق 


    اعترضت قائلة _مالوش لازمة يا سليم احنا هنوقف تاكسي ونروح وبعدين السواق هياخد وقت لما ييجى 


    اجابها _تمام يا حبيبتى خلى بالك من نفسك ولما تروحوا طمنيني 


    اتجهت لتقف سيارة اجرة هى واختها وبالفعل اوقفوا واحدة وركبا بداخلها ولم يروا السائق الذي كان يرتدى كاب ويخفى وجه وكان هو بالفعل (سامح)

    الفصل السادس والعشرون من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .