-->

رواية حب لا ينتهي البارت التاسع عشر 19 بقلم بوسي يوسف

رواية حب لا ينتهي البارت التاسع عشر 19 بقلم بوسي يوسف

     

    رواية حب لا ينتهي البارت التاسع عشر 19 بقلم بوسي يوسف



    ارت التاسع عشر
    من رواية حب لا ينتهي 💞
    بقلمي بوسي يوسف

    في كافيه علي البحر كانت تجلس تلك الفتاه تشعر بالغيره
    الشديده ويملؤها الحقد والكره ويسيطر عليها شيطانها و

    يجمل لها الانتقام وينسيها قول الله تعالي كما تدين تدان
    كانت تحيك مؤامره خبيثه

    اماني :انا هعرفه ازاي يفضل البيئه دي عليا
    عمر:خلاص بقه يا بيبي كبري دماغك

    اماني :لا انا عندي فكره تخليها هيا اللي ترفضه وتكرهه
    كمان
    عمر :ايه هيا الخطه دي

    اماني :..............................................
    عمر :اوف يا بنت الذين دي خطه ايه فظيعه بس خلي بالك
    الاشكال دي صعب التعامل معاها وغدارين

    اماني متقلقش عليا انا قدها
    ثم اخذت هاتفها ووضعت خط جديد واتصلت علي شخص ما وخبرته بمهمته

    الشخص :بس ده هيكلفك كتير
    اماني :اللي انت عاوزه

    الشخص :تمام هاتيلي كل المعلومات عنها وهقولك التنفيز
    امتي
    اماني :اوك هبعتلك المعلومات بكرا

    ***************************************

    اما عند رودينا وإياد في المانيا كانت مايا تشعر بالبغضب
    من إياد ورودينا واخذت تفكر كيف تنتقم منهم وجائتها

    فكره جهنميه فابتسمت بثقه واثنت علي نفسها وذهبت
    لتحضر كل شيئ

    ***************************************

    في غرفة. اياد كانت رودينا تجلس تفكر في العمليه فقد
    حان موعدها فلم يتبقي سوي يوم واحد وكانت تحضر

    نفسها للذهاب الي المشفي حتي يتم تجهيزها للعمليه التي
    من المفترض حدوثها غدا فدخل عليها إياد وجدها متوتره

    فاقترب منها وعانقها ليبعث فيها الطمئنينه واردف
    إياد :حببتي عشان خطري اهدي وان شاء الله ربنا هيقومك

    بالسلامه وانا جنبك اهو عارف ان الموضوع مخيف بس
    خلي. ايمانك بربنا قوي

    رودينا :وقد شددت في احتضانه كانها تحتمي به من قدرها
    الذي لم تدري ما هو هل ستعيش. ام ستموت ونعمه بالله

    اكيد ايماني بربنا قوي بس اي حد مكاني هيخاف لان العمليه
    مش سهله ثم ابتعدت عنه قليلا واسترسلت حبيبي انا عايزه

    اطلب منك طلب
    إياد :انتي تأمري مش تطلبي يا روحي

    روداينا:لو......انا لو مت انت هتتجوز بعدي
    اياد :بعد الشر واخذها في حضنه انا لو جرالك حاجه

    هتلاقيني وراكي لانك روحي وانا مقدرش اعيش من
    غير روحي ثم اكمل بمرح اما بالنسبه للجواز. لو لقيت مزه

    حلوه اكيد هتجوز هههههههه ضربته رودينا في كتفه ثم
    اكملت قائلا بطريقه طفوليه يعني تقدر تحب واحده غيري

    اياد :محاولا جعلها تنسي ههههه مين جاب سيرة الحب انا
    قولت جواز

    ضحك اياد عانقها عناقا قويا ود فيه لو يجعل قلبه بيتا
    لها وضلوعه تحميها من اي اذي شعر بالخوف عليها وكان

    قلبه يعتصر الما عليها وخوفا من الخطر المحدق بها
    داخل غرفة العمليات ومر اليوم وابتدي يوم جديد

    كان إياد يقف امام غرفة العمليات يتمزق قلبه خوفا عليها
    كان يأخذ الممر ذهابا وايابا واضعا يده علي شعره يجذبه

    بقوه من كثره التوتر الذي يشعر به ثم وجد ممرضه تخرج
    راكده من غرفة العمليات فاوقفها إياد وسئلها

    إياد :لو سمحتي يا.....انسه لو سمحتي
    الممرضه باستعجال:خير حضرتك عايز ايه

    إياد :هوا في حاجه حصلت لمراتي ولا ايه
    الممرضه :هيا اللي بتعمل العمليه دي مراتك

    إياد :ايوه
    الممرضه :المريضه محتاجه نقل دم لانها فقدت دم كتير

    وتركته وذهبت
    شعر اياد بالضعف وتملك منه الخوف وكان علي وشك البكاء

    ولكنه قرر اللجوء الي الله هوا من يشعر بخوفنا وضعفنا وهوا
    الوحيد الذي لا نشعر بالخجل ونحن نبكي امامه ونتذلل له

    خرعا سجودا هوا من قال ادعوني استجب لكم فمن لنا غيره
    حتي نشكوه ضعفنا وقلة حيلتنا

    فدخل المرحاض يتوضئ وذهب الي غرفه خاليه وصلي
    ركعتين قضاء حاجه وظل يبكي ساجدا ويدعي لحبيبته

    ان تقوم سالما له وان يرئف الله بحاله وكانت هذه اول مره
    يصلي منذ ان كان صغيرا وكان اباه يعلمه كيف يصلي و

    يخبره عن فائدا الصلاه وحلاوتها وقد صدق الان كلام
    والده فقد اطمئن قلبه بعد ان صلي وشعر بالهدوء والسكينه

    بداخله وبعد ان نهض من مكانه وجد طاوله عليها مصحفا
    لم يدري اهو لممرضة ما ام مريض نساه لا يهم سوف اخذه

    اقراء به وارجعه واخذه وخرج وجلس علي كرسي امام
    غرفة العمليات وظل يقرء فيه حتي شعر بالطبيب وهو

    يفتح غرفة العمليات ويخرج فصدق وركد باتجاهه و
    اردف بلهفه :هل العمليه نجحت

    الطبيب بعمليه وهدوء :مبروك استاذ اياد لقد نجحت العمليه وزوجتك الان بخير وسنطمئن اكثر بعد مرور 24ساعه انه
    لا يوجد مضاعفات حدثت لها بسبب العمليه

    *******************************************

    عند جودي كانت تجلس تشاهد التلفاز فقد رجعت من
    العمل وتناولت عشائها وجلست تشاهد التلفاز فرن هاتفها
    برقم جاسر فابتسمت فرحا وردت

    جودي :الو مين معايا وكانت تكتم ضحكتها
    جاسر :نعم مين معاكي ده علي اساس انك مش عارفه
    رقمي
    جودي متصنعه الغضب:حضرتك مين ورقم ايه اللي بتتكلم
    عليه هتقول عايز مين ولا اقفل

    نظر جاسر الي الهاتف متعجبا فوجد انه رقمها ففهم انها
    تصنع به مقلبا فارتسمت ابتسامه خبيثه علي وجهه

    جاسر :مش مهم انا عايز مين مش وقتها اللي انا عيزها خلينا
    في الصوت الحلو ده ايه الرقه دي اسمك ايه بقه يا مزه

    جودي. بغضب :لا والله مش وقتها اللي انت عيزها صح
    ماشي يا جاسر لما شوفك
    جاسر بمكر :هتعملي فيا ايه

    جودي :هكلك هقطعك ماشي ...ماشي يا خاين يا ..يا ...يا
    جاسر مقاطعا:ياحبيبي صح ده اللي كنتي هتقوليه وبعدين

    لو عقابي انك تكليني وتقطعيني يبقي هغلط كل يوم علشان
    اتقطع 😅😅

    جودي :بعد ان فهمت مقصده علي فكره انت ... انت قليل الادب
    جاسر:ههههههه لسه يا حببتي قلة الادب هتشوفيها بعد
    الجواز
    وقبل ان ترد جودي دخلت والدتها
    احلام :الحقيني يا جودي ابوكي تعبان مش عارفه اعمله
    ايه
    جودي :ايه طب انا هنزل الصيدليه تحت اجيبله اي حاجه
    لحد الصبح نبقي نوديه لدكتور

    احلام :ماشي بس بسرعه لحسن ده عمال يكح وسخن مولع
    جودي :حاضر هقوم البس ثم وضعت الهاتف علي اذنها قائلا

    معلش يا جاسر هقوم اشوف بابا اصله تعبان سلام واغلقت
    الخط قبل ان تسمع رده فاتصل علي دكتور ايهاب دكتور

    العائله واخبره بالعنوان حتي يذهب جاسر ويلحقه الطبيب
    نزلت جودي واحضرت دواء لوالدها وخرجت من الصيدليه

    وكانت علي وشك ان تصدمها سياره توقفت امامها وقبل
    ان تتكلم جودي نزل رجلان ضخام وامسكوها ورشه مخدر

    عليها فذهبت في سبات فحملها رجل وادخلها الي السياره
    ودخل بجانبها وقاد الاخر السياره

    جاء جاسر بعد نصف ساعه يلحقه الطبيب صعدا معا الي
    شقة علي طرق جاسر الباب فتحت له احلام ظنا منها انها

    ابنتها وجدته جاسر
    احلام :اتفضل يابني

    جاسر : اتفضل يا دكتور ثم توجه بكلامه لاحلام ممكن يا
    طنت تاخدي الدكتور علي قودة عمي

    احلام :مكنش في داعي تتعب نفسك يا حبيبي جودي
    نزلت تجبله حاجه من الصيدليه بس مش عارفه اتأخرت

    ليه
    جاسر بقلق:ايه نزلت في الوقت ده طب ممكن حضرتك

    تدخلي الدكتور يكشف علي عمي وانا هنزل اشوف جودي
    احلام :ماشي يا بني اتفضل يا دكتور

    ******************************************

    في مكان ما يوحي لمن يراه انه شقه عاديه لاحد الاشخاص

    ولكنه ملجئ لشخص حقير يرتكب به احقر الجرائم وهي
    المتاجره بشرف الفتيات حيث تجلس احدي العاهرات تلوك

    العلكه في فمها بطريقه مقززه
    عزيزه :هيهيهيهي ياحلاوتك يا جلجل ايه المجايب الحلوه

    دي موزه موزه يا عني
    جلجل :بقولك ايه خلي بالك عليها دي متوصي عليها من

    زبونه جامده وهناكل من وراها الشهد
    عزيزه :متقلقش بس هتعمل فيها ايه عاهه ولا زي اللي قبلها

    جلجل :لا زي اللي قبلها
    عزيزه :زبونها عندي

    وبعد قليل استيقظت جودي وجدت امامها ?


    الفصل العشرين من هنا

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .