-->

رواية زوج اختي الفصل السادس كاملة - نور الشامي

 رواية زوج اختي الفصل السادس كاملة - نور الشامي

    رواية زوج اختي الفصل السادس كاملة - نور الشامي

    انصدمت عتاب عندنا وجدت حازم ممدد علي الفراش ويضع يده علي عيونه وعاري الصدر وبه جروح كثيره غير الحرق التي نتج عن وقوع القهوه عليه ... فتجمدت مكانها وهو يمسك السكين ويلامس بها جروحه بطريقه مؤلمه فصرخت عتاب بشده مردفه : كفاااااااااايه بجاا



    انتبه حازم اليها ثم سحب قميصه ولبسه وتحدث ببرود مردفا: مش تجولي انك جيتي
    عتاب بدموع: انت بتعمل اكده ليييه بتعاقب نفسك اكده لييه مش انت ال غلطان ... انا ال غلطانه وانا ال لازم اتعاقب
    حازم ببرود: انا مش جايبك اهنيه علشان نجول مين غلطان ومين لع وملكيش صالح بال بعمله في نفسي .... كل ورجك بتاع الكليه اتعمل وتجدري تروحي من بكره لو عايزه
    عتاب بدموع وحده: مش عايزه مش هروح
    حازم بعصبيه: مش بمزااجك .. هاروحي غصب عنك دا كان حلم دنيا الله يرحمها ولازم تروحي
    عتاب بدون وعيي: دنيا ... دنيا ... كله دنيا ... دنيا مااتت وانا ال عايشه دلوجتي ... هي كانت اغلي واحده عندي ... بس اعمل حساب اني انا كمان موجوده .....


    ثم اكملت ببكاء شديد مردفه: انا معرفش انا عملت اكده ازاي ولا اي ال بيوحصل معايا ... يمكن حبيتك من كتر ما دنيا كانت بتحكيلي عنك ... انا معرفش اي اللعنه ال اتزعت في جلبي دي بس دي لعنه حبك انت ... مش انا ال غلطانه صدجني .. دنيا ال غلطت لما كانت تحكيلي عنك كل حاجه ... انا حبيتك غصب عني والله وجربت منك غصب عني
    انصدم حازم من كلام عتاب وبدأت علامات الغضب علي وجهه ثم تحدث مردفا : مش دنيا ال غلطت ... انتي اختها علشان اكده كانت واثقه فيكي وبتحكيلك كل حاجه بتوحصل ... انتي خونتي ثقتها فيكي ... انتي خونتي دنيا وخونتيني انا كمان .... بس مش انتي ال غلطانه ... انا ال غلطاان علشان اتجوزتك ... انا ال غلطان اني خوفت عليكي من كلام الناس .... انا ال غلطااان علشان لحد دلوجتي مش عارف اطلجك .... انا ال غلطان علشان من طتر حبي لدنيا مش جادر اذيكي .... انا ال غلطان علشان خايف لما اموت من ربنا يعاقبني لو ظلمتك ومن دنيا تجولي اني مجدرتش احافظ علي اختها ... انا ال غلطاااان مش انتي
    القي حازم كلماته ثم خرج من الشقه وصفع الباب وخلفه فجلست عتاب علي الارض تبكي بشده اما عند حازم ذهب الي مديريه الامن وابدل ملابسه للملابس العسكريه ودخل الي غرفه اللواء سامي وادي التحيه العسكريه ثم تحدث مردفا: اسمحلي يا فندم اطلع الحمله دي معاهم


    نظر سامي اليه بتفحص شديد ثم تحدث مردفا: لع بلاش الحمله دي
    حازم بضيق واضح في صوته: ارجوك يا فندم ... ارجوووك خليني اروح معاهم
    سامي بحده: جولت لع يا حازم ... المهمه دي بالذات مش هتروحها
    حازم بصوت عالي نسبيا: بس انا لازم اروح يا فندم دي كانت جضيتي من الاول اصلا رضوان الشيمي محدش هيجدر يمسكه غيري
    سامي بعصبيه: ولو متمسكش هيجتلك ... انت ناسي انك انت ال رميته في السجن وجتلت ابنه ... سيبهم يتصرفوا يا حازم وابعد عن الجضيه دي بالذات
    حازم بعصبيه: هروح يا فندم ... مش حازم المحمدي ال يخاف من واحد مجرم زي دا متنساش يا فندم اني الجلاد وهروح مهما حوصل خليني اروح يا فندم وانت موافج علشان مش عايز اعمل حاجه انت رافضها
    تنهد سامي بضيق فهو يعلم جيدا ان حازم سيذهب مهما كلفه ثم تحدث مردفا : موافج يا حازم روح حضر نفسك وابعتلي الرائد طارق

    ادي حازم التحيه العسكريه ثم خرج وبعد دقائق دخل طارق وادي التحيه فتحدث سامي بضيق مردفا: طارق انا عارف ان انا وحازم اصحاب بالرغم انه هو القائد عليك هو هيجي معاكم المهمه دي
    طارق بلهفه: لع يا فندم ارجوك امنعه


    سامي بضيق: محدش يجدر يمنع الجلاد يا طارق انا عايزك تخلي بالك منه انت عارف ان رضوان مركز معاه وعايز ينتجم منه خلي بالك منه مش عايز يوحصله حاجه
    طارق بضيق: مش هيوحصله حاجه يا فندم ان شاء الله
    القي طارق كلماته واستأدن بالخروج اما في احدي الاماكن المهجوره ظهر حازم وطارق وبعض الظباط والعساكر وهم علي وضع الاستعداد اما في الداخل جلس رضوان ومعه بعض رجاله وفتاه ملثمه تغطي وجهها بأكمله لم يظهر شئ منها سوي عيونها وبعض الرجال الذين يحملون الاسلحه وفجأه سمعوا صوت طرقات ناريه فتحدث رضوان بعصبيه ولهفه مردفا: احموا جميله بسرعه
    التف الجمبع حول الفتاه وبدائوا اطلاق النيران حتي استطاع حازم وزملائه اثتخام المكان فرفع رضوان يده وتحدث بعصبيه مردفا: انت تاااني


    حازم بسخريه: مجرم غبي ومش بتفهم انا مش عارف انت ازاي بيجولوا عليك اكبر مجرم في الصعيد
    نظرت الفتاه بعيونها البنيه الحاده ثم تحدثت مردفه: محدش هيجتلك يا ابن المحمدي غيري محدش هيخليك تتحسر علي الساعه ال حاولت تجرب فيها من ابوي غيري ودا وعد من جميله الشيمي
    نظر حازم اليها بعيونه الرمادي الحاده التي تسحر كل من يراها ولكنها ترعب ايضا ثم تحدث بسخريه مردفا: انتي هتترمي دلوجتي في السجن يا حلوع وللأسف دي اخر مره هتشوفي ابوكي فيها علشان هو هيموت وهيتعدم جريب جووي
    رفعت جميله يديها لتصفعه ولكن يد حازم كانت اسرع ثم مسك يديها بقوه ولواها خلف ظهرها واقترب من اذنيها وتحدث بصوت يشبه فحيح الافاعي مردفا: متعودش امد ايدي علي حرمه حتي لو عدوتي علشان كده انتي لسه عايشه لكن جسما بالله لهخليكي تشوفي العذاب الوان في السجن ان شاء الله

    نظرت جميله اليه ثم وجهت نظرها لشئ اخر فأنتبه حازم ووجد سلاح من بعيد مثبت تجاه طارق فدفع جميله وركض تجاه طارق وقبل ان تخترق الرصاصه جسد طارق وقف حازم امامه واخترقت صدره ووقع علي الارض غارقا في دمائه فركضت جميله واستطاعت الهرب اما رضوان تم القبض عليه وحملوا حازم بسرعه وذهبوا الي المستشفي ..... عند عتاب كانت جالسه في شقتها تنظر الي الساعه بقلق شديد حتي سمعت طرقات علي الباب فنهضت بسرعه وعندما فتحت وتحدثت بصدمه مردفه : 

    انت؟ ووو

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .