-->

رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني عشر 12 بقلم اية العربي

 رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني عشر 12 بقلم اية العربي

     

     رواية للقدر رأي آخر البارت الثاني عشر 12 بقلم اية العربي 

    لجزء الثانى عشر من رواية للقدر راى اخر

    بقلم /آية العربي

    صرخة خرجت من اعماق اعماق قلبه فما اعظم من صرخة رجل عاشق حين يفقد حبيبته ...

    نداها باسمها فلم تجيب ظل ينادى عليها برعب واضح وخوف كانت جدران الفيلا تبكى من شدة صوته ونداؤه ...

    فى هذه الاثناء استغل مسعود ورجاله انشغال سليم بآية وحاول الخروج قبل مجئ الشرطة حتى لا ينكشف ولكن لم يكن يعلم انه سيخرج الى الابد فقد رأهم سليم والغضب يعنى عيناه فقام باطلاق الرصاص عليهم جميعا حتى نفذ ..اسقطهم جميعا وهو ماذال حاضنا آية بتملك وخوف ..
    .
    اجس نبضها وجده ضعيف جداا حملها بعدها بهدوء شديد عكس النيران التى تتاكله كان يبكى بشدة وما اصعب بكاء وقهر الرجال ...

    وصل الى سيارته نزلت سمر مسرعة قائلة _ايه اللى حصلها يا سليم وولادى فين ...

    سليم دون ان ينظر اليها _اطلعى خدى الولاد واخرجى من الفيلا حالا ومروان جاى ف السكة

    ادخل آية السيارة بهدوء خوفا من اصابتها وركب خلف المقعد وانطلق كانه سائق قطار الى مشفى صديقه...

    ______

    اما سمر فقد جرت على الفيلا ودخلت تفاجات من الملقين على الارض غارقين فى دمائهم منهم الذى مازال على قيد الحياة ومنهم من فارقها ...

    تخطتهم برعب وذهبت مسرعه تبحث عن توامها وجدتهم عند غرفة آية اخدتهم وخرجت مسرعه من الفيلا ....

    واثناء ذلك كان قد اتى مروان مع الشرطة واخدوا مسعود ورجاله الى الاسعاف ...

    ________
    وصل سليم الذي نزل مسرعا من السيارة اتجه ناحية آية وحملها ودخل المشفى يطلب المساعدة بلهفة وقلب يكاد يخرج من بين ضلوعه ..

    اتى مصطفى مسرعا على صوته الذي هز المشفي قائلا_خير يا سليم فيه ايه ومين دى ...

    سليم وهو يضعها على الترولى _مراتى اتصابت فى ظهرها بسرعة يا مصطفى اعمل اى حاجة الحقها نبضها ضعيف جداااا ..

    لم يعلق مصطفى على الامر ولكن امرهم فورا بتجهيز غرفة العمليات وادخلوها حاول سليم الدخول الا ان مصطفى منعه قائلا_مينفعش تدخل يا سليم احنا هنعمل اللى علينا وهطمنك ..

    اخد سليم كف مصطفى ووضعه على قلبه قائلا _كانت مكانها هنا .....الرصاصة كانت هتكون هنا ف قلبي لولا هى رمت نفسها قدامى وبتقولى هنعمل اللى علينا .....

    ترك يده ومسكه من قميصه قائلا بغضب مميت _انت تعمل المستحيل يا مصطفى سامعنى...

    دخل مصطفى سريعا الى العمليات وتجهزوا الطاقم الطبي وهيئوها للعملية وبداو فورا ...

    سليم ف الخارج يزرع الردهة ذاهبا وايابا من شدة قلقه مر حوالى ساعة ولم يطمئنه احد....

    فجأة خرج مصطفى لاهثا قائلا له _محتاجة دم بسرعة والا هنخسرها نزفت كتير فصيلتها o_ ومش متوفرة دلوقتى

    سليم يشمر عن ذراعيه ويقول _نفس فصيلتى يالا حالا خد منى ..

    مصطفى قائلا _هى محتاجة اكتر من كيس مش هينفع ناخد منك كل ده ...

    سليم بغضب _يالا بسرعة اعمل اللى بقولك عليه ...

    ذهب الى ممرضة وقامت بسحب كمية الدم التى تحتاجها آية منه تحت دهشتها ولكن لم تستطع النطق بحرف اما هيئته المخيفة ...

    انتهت قائلة له _اتفضل يا فندم ياريت تشرب اى عصير او كوباية لبن تعوض الدم ...

    لم يسمعها اصلا وغادر الغرفة .
    اخدت الممرضة اكياس الدم الى غرفة العمليات وعلقتهم لآية النائمة على جمبها وبالفعل بدأ دم سليم يدخل اوردتها ...

    _________
    عند سمر فقد اصطحبها مروان معه الى منزله ورحبت بهم زوجته وادخلتهم غرفة الضيوف ليرتاحوا.

    ______
    بعد قرابه الثلاث ساعات عند الفجر خرج مصطفى مرهقا للذي جالس على الكرسي واضعا راسه بين يديه ...

    هزه مصطفى فنظر له سريعا وهب واقفا قائلا له فى لهفه _ها عاملة ايه حلوة صح ها قول يا مصطفى

    مصطفى مطمئنا _اهدى يا سليم الحمد لله كويسة وعدت مرحلة الخطر كمان اهدى بقا

    ظفر براحة وسجد شكرااا لله اما استغراب مصطفى فسأله_انا مفهمتش حاجة انت قولت انها مراتك ازاى ..

    سليم قائلا بعد ان جلس هو ومصطفى _ايوة مراتى انا وإية متجوزين من شهر وسمر هى اللى الزمتنى بالجواز ده ..

    مصطفى بايجاب _تمام يا سليم هما بيجهزوها جوة وهينقلوها اوضتها تقدر تشوفها بس مش هتفوق دلوقتى خالص علشان متتألمش هندلها مسكن ومنوم لحد ما تكون احسن لان اصابتها كانت على بعد ملى من العمود الفقرى ودى فى حد ذاتها معجزة ...

    اومأ له سليم وهو يحمد الله الف مرة على نجاتها .

    ________
    دخل سليم الى الغرفة التى ترقد بها آية وجدها تنام على جمبها الآيسر نظرا لوجود جرحها من نفس الجهة فى الخلف ..

    ذهب سليم اليها وجلس بجوارها وامسك بدها المتصلة بالمحلول قبل باطنها بحنان وظل ممسكا بها ويده الاخري تتحس وجنتيها وانفها وجبينها وشفتيها ...

    نزلت دمعة من عينه وهو يتخيل انه فقدها هو للان لم يصدق ما فعتله وانها رمت نفسها امامه لتنقذه..

    هو بالاساس احبها وعشقها والان هو مديون لها بروحه سوف يفعل من اجلها المستحيل .
    غفا بجانبها بعدما اطمئن قلبه عليها .

    _________
    فى الصباح ذهبت سمر مع مروان اللى المشفى لكى يطمئنوا على آية بعدما علمت من مروان انها رمت نفسها امام سليم لتحميه وقد علم مروان من سليم اثناء مهاتفته له امس ...

    كانا لا يزال سليم نائما واضعا رأسه بجانب راس آية وممسكا بيدها عندما دخلت سمر ومروان ورات هذا المنظر لم تحتمل وخرجت مسرعه من الغرفة ومن المشفى باكلمها ...

    جلست ف الحديقة تبكى لما وصلت اليه الامور هى لم تكن تريد لها الموت ولكن كانت تظن ان حياتها بدون هذه الآية ستعود لعهدها السابق ولكن اوضح العكس تمام فسليم وقع فى حبها وانتهى الامر ...

    كانت ستهم بالمغادرة ولكنها تذكرت الفحوص التى اجرتها فعادت الى دكتور مصطفى لتساله .
    دقت باب مكتبه فسمح لها

    دخلت والقت التحية عليه بعدها سالته _ها يا دكتور مصطفى نتيجة الفحص ايه..

    مصطفى باسف _للاسف يا سمر هانم المنطقة المصابة بدات تتعالج فعلا بس اكتشفنا اصابه منطقة تانية غيرها مكنش اتعملها تحليل المرة اللى فاتت
    انا آسف جدااا بس مش عايزك تفقدى الامل احنا هنبدا ف العلاج سريعا بس لازم سليم يعرف ..

    قاطعته قائلة _لاء يا دكتور لو سمحت سليم مش هيعرف اى حاجة لو سمحت ..

    مصطفى _زى ما تحبي يا مدام سمر مقدرش افرض رايي عليكى ..

    خرجت سمر من مكتب دكتور مصطفى تائهة جسد بلا روح يمشي لا تعلم ماذا ستفعل هى الان سوف تستسلم لمصيرها ...

    اخرجت هاتفها وهاتفت اخيها مراد الذي يعيش فى فرنسا قائلة _ازيك يا مراد عامل ايه ..

    مراد باشتياق _ايه يا مورا عاملة ايه يا حبيبتى وحشانى

    سمر بارهاق _وانت كمان يا مراد وحشنى اوى
    احس من صوتها انها ليست على ما يرام فسالها _مالك يا سمر فيكى ايه..

    سنر بدموع_محتجالك جمبي يا مراد علشان خاطرى انزل

    مراد محاولا تهدئتها _طب اهدى بس يا حبيبتى وقولى مالك

    سمر ببكاء_انا عندى كانسر

    ______________
    اما سليم الذي استيقظ وجد نفسه نائم بجوار آية قبلها على وجنتها وخرج ليحضر قهوة فوجد مروان ينتظره ف الخارج فساله _مروان جيت امتى ..

    مروان قائلا _جيت من شوية انا وسمر بس هى لما شافتك نايم جمب آية مشيت وانا قلت استناك لما تصحى .حمدالله على سلامتها ..

    سليم بارتياح _الله يسلمك يا مروان .يعنى سمر مشيت زعلانه

    مروان قائلا_معلش يا سليم اعزرها وانشاءلله خير.


    ربت سليم على كتف صديقة قائلا _طب تعالى اما نشرب قهوة تحت

    اعترض مروان قائلا _لاء خليك انت جمب مراتك وانا هجبلك القهوة اجى

    وافق سليم واخرج هاتفه قائلا _انا لازم اكلم مامت آية واختها ابلغهم علشان لازم يعرفوا

    وبالفعل اخبرهم بما حدث وقد صدمت والدتها كثيرا وجاءت مسرعة مع رهف الى المشفى ..

    قابلهم سليم مهدئا اياهم قائلا _اهدى يا امى والله هى كويسة والحمد لله عدت مرحله الخطر بس هما بيدولها منوم علشان متحسش بالوجع ..

    دخلت الام وهى تبكى وورائها رهف وهى ايضا تبكى جلسوا بجوار آية يقبلوها تارة ويبكوا اخرى ....

    استاذنهم سليم للذهاب الى البيت لتغيير ثيابه ورؤية سمر والعودة مرة اخرى اليهم وخرج هو ومروان ..

    _________
    فى مركز الشرطة بعدما ادلى مروان اقواله واتهم جمال العريفي بهذا الهجوم استدعه الشرطة لاخد اقواله

    الضابط قائلا _اقوال ايه يا جمال بيه فى الهجوم اللى حصل على فيلا سليم الهوارى

    جمال العريفي بثقة وخبث_ايوة عرفت وزعلت جدااا بس انا داخلى ايه بالموضوع ما يمكن هجوم سرقة

    الضابط بذكاء_لاء مش سرقه لان واحد من المقتولين اثناء الهجوم اسمه مسعود تقريبا تعرفه ولا ايه يا جمال بيه

    جمال بتلعثم_للل...لاء وهعرفه منين واهو عندكو اساله انا مليش دعوة باى هجوم

    الضابط بياس فهو لم يسطتيع ان يثبت عليه شئ فجمال دائما كان ياخد احتياطاته اثناء لقاءه مع المدعو مسعود وحتى ان مسعود هو من جلب هؤلاء الرجال ولم يعرفهم على جمال ابدااا _تمام يا جمال باشا تقدر تمضي على اقوالك وتمشي .
    .

    _____
    ذهب سليم الى فيلته وصعد جناحه وجد سمر نائمه او تدعى النوم ذهب اليها وملس على شعرها بحنان ونداها _سمر

    لم تجبه فتركها وتوجه الى الحمام استحمم وابدل ثيابه وخرج وجدها ما زالت كما هى

    هزها برفق قائلا _سمر انا عارف انك صاحية ....

    حقك عليا سامحينى بس آية رمت نفسها قصادى واتصابت مكانى يا سمر تخيلي الرصاصة كانت جت فى قلبي لولاها ..

    فتحت سمر عيناها قائلة بدموع _انا مش زعلانة يا سليم بالعكس انا دلوقتى مديونة ليها بسلامتك وانا راضية بالقدر اللى انكتب علينا ..

    قبلها عل جبينها قائلا _ربنا يخليكى ليا .طب قومى كلى معايا انا مكلتش اى حاجة من امبارح ساعة ما كنا بنتغدا سوا ...

    لبت طلبه وتناولوا غدائهم سويا مع التوأم وظلت هى مع التوام تلعب معهم بينما ذهب سليم لآية

    ___________
    عند آية كانت والدتها تتلى القران وتدعو الله باتمام شفاء بنتها ورهف نايمه على الكنبة

    جاء سليم ودق الباب ودخل وجدها كما هى نائمة على جمبها لا تشعر باى شئ فقال _اتفضلي انتى يا امى ورهف روحوا مع السواق تحت وتعالى الصبح

    اعترضت ام آية قائلة _لاء يابنى انا هفضل معاها روح انت لمراتك وعيالك

    سليم بتصميم _لاء انا اللى هبات معاها وانتى تعبانة ولازم تروحى ترتاحى يالا

    اطاعته مجبرة فهى لا تريد ترك ابنتها ولكن ايضا ماذا ستفعل مع رهف لن تستطيع النوم معها ولا ذهابها الى المنزل بمفردها ..

    اما هو بعد ذهابهم ففعل مثلما امس واحتضن كف آية وظل يتلمس وجهها باكمله وطبع قبله رقيقة بجانب فمها ونام براحة ...

    __________
    بعد يومين كان فيهم سليم يذهب الى شركته ويعود سريعا الى الفيلا يتناول الغداء مع سمر واولاده ويذهب لآية ينام معها..

    اما سمر فاكنت تنتظر اخاها الذي اعلمها انه سينزل فى اقرب وقت لكى تذهب مع لاخد الجرعات معه...

    والده آية ورهف كانوا يذهبون اليها طوال فترة غياب سليم عنها الا ان ياتى

    ________
    تململت إية من نومها اخيرا بعدما اكتفوا بجرعات المنوم لتحسن جرحها نظرت بوهن وقالت _مية

    اسرعت امها تقبلها وتقول _حمدالله على سلامتك يا نور عينى ..

    وجرت رهف احضرت لها كاس ماء وشربتها وقالت هى الاخرى _حمدالله على سلامتك يايويو ..

    آية بوهن وضعف _الله يسمكوا يا ماما انا نايمة من امتى ..

    ردت والدتها قائلة _من تلت ايام يا حبيبتى كنا بنموت فيهم وبالاكتر سليم ..

    انتبهت إية التى اثرت عليها الحادثة وسالتها والدتها بخوف وحركة سريعة اتعبتها _سليم هو فين .اااااه

    والدتها بلهفة _اهدى ياعمرى هو كويس والله متخافيش وبينام جمبك كل يوم هنا ده كان هيموت يا عينى عليكى بس هو فى الوقت ده بيروح يطمن على سمر والولاد انا هتصل عليه واعرفه انك فوقتى ده هيفرح اوى .

    _________
    عند سليم الذي كان يتناول الغداء مع اسرته فهو مرغم على ذلك لكى لا يحزنهم ..

    رن هاتفه برقم والده إية فاجاب على الفور _خير يا امى آية كويسة ..

    والدتها مطمئنته_ايوة يا حبيبى زى الفل فاقت وسالت عليك..

    جرى سليم بدون اى كلمه الى الخارج اصطحب سيارته وانطلق الى المشفى ..

    ______
    وصل بعد فترة قصيرة وصعد وفتح باب الغرفة وجرى عليها معانقا آياها مقبلها فى كل شبر من وجهها ......

    يتبع ..


    الجزء الثالث عشر

    إرسال تعليق

    جميع الروايات والقصص المنشورة علي الموقع هي روايات مجانية أخذنا إذن بنشرها من أصحابها إذا وجدت أي رواية لها حقوق ملكية فكرية أو تُريد إزالتها من الموقع اتصل بنا ، ونقوم بحذفها فوراً .